البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شهادات من الذاكرة.. العدوان الثلاثيني على العراق (5) د. سامي سعدون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شهادات من الذاكرة.. العدوان الثلاثيني على العراق (5) د. سامي سعدون   الخميس 19 فبراير 2015, 10:36 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]شهادات من الذاكرة.. العدوان الثلاثيني على العراق (5) د. سامي سعدون




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
شهادات من الذاكرة.. العدوان الثلاثيني على العراق (5)
اليمن السعيد
شبكة البصرة
د. سامي سعدون
ما يجري في اليمن الشقيق قادني الى استذكار زياراتي لهذا البلد العريق وشعبه العربي الاصيل، وبالذات زيارة اول وفد عراقي بعد العدوان، وقد ابتدأت الجولة الاولى بعدد من الاقطار العربية وتلتها زيارات لبعض العواصم الصديقة، والتردد على نيويورك وموسكو وبكين وباريس وبروكسل ومدريد وروما وغيرها بهدف رفع الحصار الجائر ومتابعة قضيتنا، كانت صنعاء اول محطة وقد وصلناها في رمضان: ابريل ـ نيسان 1991 بطائرة صغيرة استأجرناها من الاردن وكان الطيار الاردني يطير الى صنعاء للمرة الاولى ولايعرف من اين يدخلها اذ لم تكن كل مداخلها سالكة وامينة لوجود تيارات هواء قوية تتحول الى عواصف احيانا وكاد ان يتسبب في حادث لولا عناية الله! لقاؤنا كان مع الرئيس (علي عبدالله صالح) بعد الافطار، وعند دخولنا كان الرئيس يتحسس الاستاذ (طارق عزيز) رئيس الوفد قائلاَ.."هل حقاَ ان الذي امامي (طارك) وهم انتم سالمون بعد اطنان الحمم التي ألقيت عليكم؟!" بعد التصوير تحوّلنا الى صالة عربية كبيرة الجلوس على الارض، حيث لوّح الرئيس بباقة قات صغيرة ليرميها باتجاه الاستاذ طارق فقال له.. انا لديّ قاتي الخاص مشيراَ الى (سيكاره الكوبي) فرمي القات باتجاهي وقد وضعوا امام كل واحد قنينة ماء مع اناء صغير فارغ، فيما كان اغلب الجالسين متزرين بازار، والجنبية (الخنجر اليمني) مثبتاَ بحزام على الوسط! وكان الجميع يسأل عن العراق والسيد الرئيس واثار العدوان، وكان الى جانب الاستاذ طارق (د. عبدالكريم الارياني) نائب رئيس الوزراء اليمني ومن الجانب الاخر (د. رياض القيسي) وكيل الوزارة وانا (هذا هو الوفد) فجأة نادى الرئيس صالح على د. الارياني وكان بيده زجاجة عطر قائلاَ.. تعال تعطّر دكتور الاخير رفض رغم ألحاح الرئيس، ولاحظنا ان كل من يعرض عليه هذا العطر يرفض او يهرب! فهمس الارياني الى الاستاذ طارق "ان هذا ليس عطراَ وانما "معطّس قوي" وقبل يومين خدع به وزير التخطيط وهو بدين فما ان شمّه حتى عطس بقوة فـ"انقطع حزامه وسقطت الجنبية!" انا حائر بالقات فالجميع بدأوا، فقلت.. لاجرب "الطريقة اخد البراعم الجديدة فقط ومضغها دون بلع الريق والقات يشل الفم تماماَ وبين حين واخر يجب ان ترطّبه بقطرات من الماء دون ان تبلعه وانما تبصقه في الاناء الذي امامك! انا لم ابصق امام الموجودين فكنت ابلع الماء وبعد فترة شعرت بطاقة كبيرة وكأن الحرارة تخرج من اذني وقد طال المقيل "هكذا تسمى جلسات القات والتي تحل فيها كل القضايا" حتى الفجر دون ان نشعر بالنعاس او التعب! وبقيت اليوم الثاني نشطاَ فسألت احدهم.. ماهو القات؟.. فقال هو منشط وليس مسكّرا، واضاف : ومن يريد انهاء مفعوله فعليه بـ (التفسيخ) بكأس شراب؟ واليمنيون يتناولون صباحاَ للتفسيخ فطوراَ دسماَ(عبارة عن فطيرة دقيق تخبز في طاوة قلي بالدهن الحر والسكر وعندما تتحمص تغرق بالعسل وتؤكل بالايدي التي تخر سمناَ وعسلاَ!) كان الرئيس صالح لطيفاَ.
وفي صنعاء وانا مبهور بمنظر اليمنيين وهم يهرعون، متدافعين، اتجاه السيارات المحملة بالقات (القات الممتاز والغالي يأتي من اثيوبيا ويصل سعر الباقة الواحدة 400 دولار؟!) لتقف في سوق مفتوح، الى حيث اخذني اليه سائق الوفد الذي اردنا تكريمه بهدية فطلب القات له ولزوجته!.. ومن مشاهداتي،، ذلك الشقيق اليمني الذي يضع صورة الرئيس صدام على صدره وعلى ظهرة يحمل بطارية ومن رقبته يتدلى مسجل صغير ويمسك بيده حاكية ومكبر صوت. يجوب الشوارع ليس في صنعاء فقط وانما يتنّقل في المدن الاخرى، وهو يهتف ويلقي الشعر في حب العراق والرئيس ويدير اسطوانات "منصورة يا بغداد، ويا كاع اترابك كافوري، ونحبك والله نحبك و.." وبعد حديثي معه قال.. انه على هذا الحال منذ بدء العدوان الثلاثيني وبشكل يومي دؤوب"! اللهم احفظ اليمن ليظل سعيداَ واهلنا اليمانيين اصل العرب، وانتقم من اعداء الامة والاسلام الحنيف.
شبكة البصرة
الاربعاء 29 ربيع الثاني 1436 / 18 شباط 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهادات من الذاكرة.. العدوان الثلاثيني على العراق (5) د. سامي سعدون
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: