البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 0 الإرهاب يؤلم ليبيا مجددا، هل تصل الرسالة لدعاة 'الحوار'؟ مقتل وجرح نحو 80 ليبيا في

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 36931
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: 0 الإرهاب يؤلم ليبيا مجددا، هل تصل الرسالة لدعاة 'الحوار'؟ مقتل وجرح نحو 80 ليبيا في   السبت 21 فبراير 2015, 12:18 am

الإرهاب يؤلم ليبيا مجددا، هل تصل الرسالة لدعاة 'الحوار'؟ مقتل وجرح نحو 80 ليبيا في




0

الإرهاب يؤلم ليبيا مجددا، هل تصل الرسالة لدعاة 'الحوار'؟
مقتل وجرح نحو 80 ليبيا في مدينة القبة شرق البلاد، بينما يواصل التحالف الدولي حربه على التشدد في دولة وغض الطرف عنه في أخرى.
ميدل ايست أونلاين

المدنيون بين نارين

بنغازي (ليبيا) - تبنى الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسمي نفسه "ولاية برقة" هجومين من الهجمات الثلاثة التي هزت الجمعة مدينة القبة شرق ليبيا والتي راح ضحيتها 31 شخصا على الأقل بينما جرح أكثر من 40 آخرين.
وقالت حسابات على صلة بالتنظيم على تويتر إن "فارسين من فوارس الخلافة قاما بتنفيذ عمليتين استشهاديتين بسيارتين مفخختين استهدفتا غرفة عمليات الطاغوت (اللواء المتقاعد خليفة) حفتر في المنطقة الشرقية والجبل الأخضر في منطقة القبة".
وأضافت تلك الحسابات التي بثت صورا لمنفذي الهجومين ولحظة وقوعهما أن الانتحاريين "قتلا وجرحا العشرات ثأرا لدماء أهلنا المسلمين في مدينة درنة وانتقاما من حكومة طبرق المتآمرة على قتلهم ورسالة لكل من تسول له نفسه الاعتداء على جند الخلافة وعامة المسلمين".
وفيما نشرت صورا لمسلحين ملثمين، قالت إن "منفذ العملية الأولى يدعى أبو عبدالله الجزراوي، ومنفذ العملية الثانية يدعى بتار الليبي".
ولم يذكر التنظيم التفجير الثالث في محطة توزيع الوقود في مدينة القبة حيث وقع معظم الضحايا من المدنيين في هذه المنطقة الواقعة شرق ليبيا الغارقة في الفوضى والعنف منذ الاطاحة بالنظام السابق العام 2011.
وقال مسؤول أمني في منطقة الجبل الأخضر في وقت سابق إن "نحو 31 قتيلا وأكثر من 40 جريحا سقطوا في ثلاثة انفجارات متزامنة بسيارات مفخخة ربما يقودها انتحاريون استهدفت صباح الجمعة مديرية أمن مدينة القبة (30 كلم غرب درنة) ومحطة توزيع للوقود إضافة إلى منزل رئيس البرلمان المعترف به دوليا عقيلة صالح عيسى".
واكد شهود ومسعفون ومصادر طبية الحصيلة.
وقال شهود إن "الانفجارات كانت متزامنة وكان دويها عاليا جدا وسمع في مختلف أرجاء المدينة" الصغيرة التي تبعد نحو 50 كلم شرق مدينة البيضاء حيث المقر المؤقت للحكومة الليبية المعترف بها دوليا.
وقال مسعفون إن "عدد الضحايا الأكبر كان في محطة توزيع الوقود في المدينة ومعظمهم من المدنيين الذين قدموا للتزود بالوقود من هذه المحطة المزدحمة التي شح عنها الوقود خلال الايام الماضية ما تسبب في هذا الازدحام"، مؤكدين نجاة رئيس البرلمان من الحادث كونه لم يكن متواجدا في المنزل.
وفي وقت لاحق أكد رئيس البرلمان للصحافة الهجمات، معلنا الحداد سبعة أيام على أرواح الضحايا.
وطالب رضا العوكلي وزير الصحة في حكومة عبدالله الثني أهالي الجرحى بسرعة تقديم مستندات السفر الخاصة بجرحاهم تمهيدا لنقلهم على الفور للعلاج خارج البلاد، مدينا بشدة هذا العمل "الارهابي".
ويأتي هذا الانفجار بعد أيام قليلة من الغارات المشتركة التي نفذها سلاحا الجو الليبي والمصري على أهداف لمتشددين في مدينة درنة انتقاما لمقتل 21 قبطيا تم ذبحهم على يد الفرع الليبي لتنظيم الدولة الإسلامية في مدينة سرت وسط ليبيا.
وجميع سكان هذه المدينة من قبيلة العبيدات التي ينتمي إليها رئيس البرلمان الليبي وعبدالفتاح يونس رئيس أركان الجيش الذي قاد الحرب على نظام معمر القذافي وقتل على أيدي متطرفين اسلاميين في العام 2011 قبل انتهاء الثورة المسلحة بثلاثة أشهر.
ويحاصر الجيش وقوات اللواء حفتر إضافة إلى مدنيين مسلحين منذ أشهر جميع مداخل ومخارج درنة التي تعلن ولاءها صراحة لتنظيم الدولة الإسلامية وزعيمه أبوبكر البغدادي، فضلا عن كونها المعقل الأبرز للجماعات الاسلامية المتشددة.
وهذه العمليات هي الأولى من نوعها التي تستهدف تجمعات مدنية ليس لها علاقة بالمؤسسات العسكرية، وتعد تطورا لافتا في مسلسل العنف الذي يسود البلد.
وفي أول رد فعل حكومي رسمي، حمل رئيس الهيئة العامة (وزير) للاعلام والثقافة في حكومة الثني عمر القويري "التنظيمات الإرهابية" مسؤولية التفجيرات.
وقال إن "هذه التفجيرات ليست مفاجئة ولا مستغربة من تنظيمات إرهابية ممنهجة وسلوكها العنف والذبح والقتل والسبي في زمان صار فيه حتى للحيوانات حقوق وقوانين تحميها".
وأضاف القويري إن "المستغرب هو الصمت العربي والدولي والبعض يحارب الإرهاب في دولة ويدعمه في أخرى، والأغرب منه هو ما نراه ونسمعه من مناكفات سياسية بين الكتل والأحزاب والقيادات في ليبيا رغم أن الخطر يداهمهم جميعا والسهام متجهة إليهم والسيارات المفخخة سوف تطالهم جميعا وتصل إليهم بدون تفريق".
وادانت الإمارات والبحرين والولايات المتحدة والبعثة الأممية في ليبيا الهجمات الإرهابية.
وقال بيان رسمي نشرته وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية، إن الامارات تستنكر التفجيرات الارهابية التي وقعت اليوم في ليبيا وأودت بحياة العشرات وإصابة عدد آخر من المواطنين الأبرياء.
وأشار البيان إلى أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الإمارات وجه بنقل المصابين للعلاج في الخارج.
بدورها أدانت مملكة البحرين "بشدة" التفجيرات "الارهابية الآثمة" التي وقعت في مدينة القبة، وأسفرت عن مقتل عشرات الأشخاص وإصابة آخرين من المواطنين الأبرياء.
وقال البيان ان البحرين تتقدم "بخالص التعازي والمواساة إلى الحكومة الشرعية في ليبيا (في إشارة إلى حكومة طبرق) والشعب الليبي الشقيق ولأسر الشهداء وذويهم، متمنية الشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذه الأعمال الإرهابية الجبانة ".
وبدورها أدانت الولايات المتحدة الهجوم العنيف الذي وقع في ليبيا وأودى بحياة 40 شخصا على الأقل ودعت الأطراف السياسية إلى العمل سويا من أجل تشكيل حكومة جديدة.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جين ساكي للصحفيين "يؤكد الهجوم الإرهابي الأخير على حاجة الأطراف الليبية.. للمشاركة في الحوار الذي تقوده الأمم المتحدة بدعوة من برناردينو ليون المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية".
وأضافت "أولئك الذين يختارون عدم المشاركة يستثنون أنفسهم من مناقشات بالغة الأهمية في مكافحة الإرهاب وكذلك في السلام الشامل واستقرار وأمن ليبيا".
وقال بيان لبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، نشرته على موقعها الإلكتروني إن "هذه التفجيرات التي استهدفت عددا من المواقع في القبة وهي المدينة التي ينحدر منها عقيلة صالح قويدر رئيس مجلس النواب الليبي (المنعقد بطبرق) هي أعمال جبانة ومرفوضة".
وتقدمت البعثة الأممية بالتعازي إلى أسر الضحايا الذي سقطوا في الحادث وتمنت الشفاء العاجل للمصابين، مجدده قناعتها بأن "الرد الأنسب لمكافحة الإرهاب والعنف هو أن يمضي الليبيون قدماً في السعي لحل سياسي بغية إنهاء الصراع وإعادة الاستقرار والوحدة للبلاد ومؤسسات الدولة".
وتعاني ليبيا من تدهور مستمر للوضع الامني منذ الاطاحة بالعقيد معمر القذافي في 2011 بمساعدة تحالف عسكري لحلف شمال الاطلسي، ما ادى الى دعوات تطلب رفع الحظر على السلاح لعل ذلك يساعد الحكومة المعترف بها دوليا في استعادة بعض السيطرة.
وينتشر السلاح بشكل فوضوي في ليبيا حيث تتقاتل ميليشيات عدة للسيطرة على المدن المهمة وحقول النفط. ولا يقتصر الامر على الفوضى الميدانية.
فعلى الصعيد السياسي يوجد في ليبيا حكومتين: الاولى مقرها طبرق ومعترف بها دوليا والثانية يسيطر عليها تحالف ميليشيات تحت اسم "فجر ليبيا".
وخرجت في بنغازي مساء الجمعة تظاهرات حاشدة تندد بالإرهاب وتدعو المجتمع الدولي الى رفع الحظر على تسليح الجيش الليبي.
كما أحرق عدد من المتظاهرين أعلام دول قطر وتركيا والولايات المتحدة والمملكة المتحدة تعبيرا عن سخطهم على الموقف الرافض لهذه الدول لتسليح الجيش الليبي.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
0 الإرهاب يؤلم ليبيا مجددا، هل تصل الرسالة لدعاة 'الحوار'؟ مقتل وجرح نحو 80 ليبيا في
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: