البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل حقا رفض العراق مبادرات حل ازمة الكويت سلميا صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل حقا رفض العراق مبادرات حل ازمة الكويت سلميا صلاح المختار   الأحد 22 فبراير 2015, 5:14 pm

هل حقا رفض العراق مبادرات حل ازمة الكويت سلميا صلاح المختار




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
هل حقا رفض العراق مبادرات حل ازمة الكويت سلميا ؟








شبكة ذي قـار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صلاح المختار



اتلقى بين فترة واخرى رسائل تعلق على ما اكتب وارد عليها عندما يكون كاتبها محترما من خلال ادبه واحترامه للحوار وبعض هذه الرسائل يحمّل العراق وقيادته مسؤولية ما حدث ويحدث نتيجة التأثر بما يروجه الاعلام من اكاذيب وتشويهات يحرم البعثيون من الرد عليها نتيجة تعمد منعهم من الرد ، وهذا ردي على احدى الرسائل الاخيرة :
اخي الفاضل الأستاذ ( ... ) المحترم
تحية طيبة
اشكرك على رسالتك وعلى ملاحظاتك وارجو ان يتسع صدرك للرد عليها حرصا على الحقائق :
1 - ترابط الانسحاب لم يكن خطة سابقة على دخول الكويت ، كما قلت حضرتك ، لان الانسحاب هو خطة وضعت بعد نشوء ازمة فهي مبادرة جديدة وقتها ولا يعقل ان تقدم مبادرة قبل وقوع ازمة لان ذلك عبث واختلال عقل ، ولكن هذا لا يعني التقليل من اهميتها وقيمتها فليس العراق وحده من يتقدم بمبادرات انية بعد نشوب أزمات كبرى فامريكا والاتحاد السوفيتي السابق ودول كثيرة فعلت وتفعل ذلك ، وهذا حق طبيعي ومشروع مادامت الصراعات تتحرك وتتغير وتفرض على كافة الاطراف تقديم مبادرات لحل الازمة . ولو نظرت الان للوضع الدولي والاقليمي لرأيت عشرات المبادرات تطرح وتتغير تقبل وترفض .
بل ان امريكا والكيان الصهيوني تعتمدان تكتيكا اسمه ( سرقة الوقت ) اي اطالة المفاوضات والحوارات ليس بهدف العثور على حل نهائي بل لاجل المماطلة وتهدئة ردود الافعال والسيطرة على كافة الاطراف وتضليلهم باقناعهم بان هناك حلا قادما ولذلك يتطلب الامر الصبر ! وهذا التكتيك يؤدي عمليا ، وهذا هو المطلوب ،الى منع اي حل وتعقيد المشاكل وتغيير بيئة الصراعات فيكون ضروريا تغيير المبادرات والشروط والمواقف وهذه الحقيقة رايناها في القضية الفلسطينية حيث ان المفاوضات مستمرة منذ حرب عام 1967 وحتى الان بحثا عن حل سلمي واثناء هذه الفترة الطويلة جدا تغيرت كافة معطيات الصراع ، ومنها تغير انظمة عربية وادارات امريكية وصهيونية وتغيير الموقف الاصلي من القضية الفلسطينية ، دون الوصول الى حل حقيقي وكان الكيان الصهيوني يواصل تمدده الجغرافي وبناء المستوطنات والمفاوضات مستمرة منذ عقود ومع ذلك فهناك من مازال يعتقد بان الحل السلمي ممكن وضروري ! اليس ذلك هو الاستغفال الكامل والانموذجي ؟
2-اما القول بان العراق رفض المبادرات الدولية والعربية للانسحاب فهذا غير صحيح لان العراق بعد أيام وقبل أي مبادرة عربية او دولية ابلغ أطرافا عربية منها الملك حسين وعرفات علي عبدالله صالح والاتحاد السوفيتي ودول أخرى بانه مستعد للانسحاب من الكويت بشرط عدم اتخاد قرار بادانة العراق والوصول الى حل سلمي عربي بواسطة الجامعة العربية لازمة الكويت واعلن ذلك رسميا . وكانت تلك هي المبادرة العراقية الاولى لاجل حل سلمي كامل لازمة الكويت .
وعقدت القمة العربية في القاهرة ، قبل تقديم اي مبادرة دولية او اقليمية ، لهذا الغرض . وكان شرط العراق الوحيد لقبول الانسحاب هو عدم مهاجمته واتخاذ قرارات ضده في القمة ولهذا توقع كثيرون انتهاء الازمة ولكن حسني مبارك قدم مشروعا استفزازيا خطيرا وهو قرار اصله إلانكليزية وفرضه بالقوة وفيه دعوة للقوات الأجنبية لدخول المنطقة . وهذه حقيقة لان اكثر من شريط فيديو نشر ظهر فيه عرفات والقذافي وغيرهما يعترضون على مشروع القرار ويرفضون الاعتراف بشرعيته لان قرارت مثله يجب ان تدعم بالاجماع العربي وليس بالأغلبية طبقا لميثاق الجامعة العربية .
من هنا فان من منع الحل السلمي واحبطه هو أمريكا ومن استخدمتهم لهذا الغرض وليس العراق ولا قائده الشهيد صدام حسين ابدا ، ويترتب على هذه الحقيقة ان الاعتماد على ادعاءات امريكا وغيرها بان العراق ضيع فرض الحل السلمي كاذبة وهدفها ادانة العراق وتحميله مسؤولية ما حدث ويحدث وتبرئة امريكا واطراف اخرى من كافة الجرائم .
3 - واذا نسيت اذكرك بحقيقة معروفة وهي ان العراق وقبل القمة اعلن بدا الانسحاب من الكويت لاثبات حسن نيته وصدق وعده بالانسحاب الكامل في حالة قيام القمة العربية بتبني حل سلمي للازمة ولكن القرار المعادي للعراق عطل الانسحاب ، وثبت فيما بعد بالوثائق ان امريكا هي التي طلبت من حسني مبارك فرض قرار يفشل الحل السلمي ويجبر العراق على مواصلة بقاءه في الكويت تماما كما كانت وراء اصل تلك الازمة وهو تخفيض اسعار النفط بطريقة تدمر الاقتصاد العراقي بالاضافة للتجاوزات الفظة على العراق في كرامته وارضه .
4 - قبل العراق مبادرة غورباتشوف التي نقلها بريماكوف وطار الأستاذ طارق عزيز الى موسكو لمناقشة تنفيذها واكد غورباتشوف ان الازمة ستنتهي مادام العراق قبل بالانسحاب فماذا حصل ؟ اتصل غورباتشوف ببوش الاب هاتفيا اثناء وجود الاستاذ طارق عزيز في موسكو ليخبره بموافقة العراق على الانسحاب ومن ثم من الضروري إيقاف الاستعدادات للحرب لكن بوش رد على غورباتشوف قائلا لم يعد هناك مجال للحل السلمي والحرب هي الحل وهي ستبدأ حتما .
5– لقد ثبت بالادلة الامريكية وغيرها وبالكامل ان امريكا خططت لكل ما حدث –افتعال ازمة الكويت ورفض حلها وتصعيدها - من اجل احتلال العراق وتدميره وتنفيذ ذلك مهما قدم العراق من تنازلات او تراجعات ، وما يحصل منذ ذلك العدوان وحتى الان لم تكن فيه اي اشارة ولو ثانوية بان امريكا تريد حل المشاكل مع العراق سلميا ، فبعد اسقاط النظام الوطني ثبت بان كل ما اتهم به العراق وقيادته كان اكاذيب لفقت لاجل تبرير الغزو .
ولهذا فاتهام العراق بعدم التعاون – رغم انه تعاون بقوة - لمنع الحرب ورفض مبادرات السلام هو جزء من خطة امريكا لشيطنة العراق وقيادته وله نتيجتان خطيرتان اولاهما ادانة الضحية وهو العراق وثانيهما تبرئة أمريكا وهي الجلاد من التأمر المسبق على العراق لجره الى حرب تنتهي بتدميرة وتقسيمه وهذه حقيقة أصبحت واضحة وثابتة بالف دليل خصوصا بعد غزو العراق .
ان ابرز الحقائق المادية التي قدمها غزو العراق هي ان العراق ومهما فعل او تنازل ، وهو تنازل كثيرا عن اسلحته وبعض سيادته وحقوقه من اجل منع الحرب ، فالحرب ستقع ووقعت بالفعل ، ورأينا الاهداف الحقيقية لها وهي ما يجري الان بعد غزو العراق . كما اكدت كل الوثائق الامريكية والتصريحات الرسمية للادارات الامريكية المتعاقبة بانه حتى لو لم يدخل العراق الكويت كان يجب ان يدمر وان تختلق الازمات المتواترة لاجل تسويغ احتلاله .
ولدينا الان عشرات الأدلة الامريكية التي تؤكد ذلك ، ومن بينها الفيلم الذي وجدته القوات العراقية في الكويت بعد الدخول اليها وهو عن مناورات عسكرية أمريكية كويتية قادها شوارزكوف قبل عام من تفجر ازمة الكويت وكانت علاقاتنا طبيعية مع الكويت وكان العدو فيها هو الجار الشمالي أي العراق ! وهذا ما حصل فيما بعد حرفيا بل ان من قاد المناورات قاد الحرب الفعلية ايضا وهو الجنرال شوارزكوف . كما عثر على اتفاقية بين الكويت والمخابرات الامريكية تقضي بقيام الكويت بتخفيض أسعار النفط لتدمير العراق اقتصاديا ، وتلك حقائق اعترفت بها الكويت بعد غزو العراق وتفاخرت بدورها في تدمير العراق بالتعاون مع أمريكا .
اخي ( .... )
هذه بعض الحقائق وليس كلها وأتمنى ان تتجنب تبني راي دون العثور على ادلة وليس معلومات ملفقة بهدف شيطنة العراق وليس نظام الشهيد صدام فقط ، وهذا ما نراه بعد الغزو ب12 عاما من دمار وتخريب مخطط للمجتمع والدولة والانسان ، فهل من الحكمة فصل ذلك عن موقف الكويت ودورها فيما يجري ؟ والاهم مما تقدم هو ضرورة رؤية الاحداث بعد تكامل مكوناتها وهذا ما حصل بعد غزو العراق وليس عند البداية لان البدايات لا تظهر فيها كل مكونات الحدث ونتائجه واهدافه بل تظهر الادلة والمؤشرات والحقائق في وسطه ونهاياته وهي بهذه الطبيعة تقدم المساعدة الضرورية للفهم الصحيح .
ومن الحقائق الاكثر بروزا والتي فرضت نفسها مؤخرا حقيقة يتجاهلها كثيرون لاسباب مختلفة وهي ان ما جرى للعراق والامة العربية خصوصا منذ عام اكبر نكباتنا على الاطلاق في كل تاريخنا القومي وهو عام 2011 يؤكد بالقطع بان العرب وبالاخص العراق لو كانت تحكمه الملائكة ولو ان اي خطأ لم يحدث ولو ان الانظمة العربية الاخرى لم تكن استبدادية وفاسدة وتابعة لكانت خطة الغزو والتدمير والشرذمة واشعال الفتن الدموية المهلكة قد نفذت مادام الهدف هو نهب ثروات العراق والامة العربية وضمان امن الكيان الصهيوني .
والا هل يستطيع اي عاقل ان يفسر اسرار ما يحدث منذ عام 2011 وهو عام بدا الربيع الصهيوني الفارسي وهجوم هذين الطرفين الشامل على الامة العربية بدعم وتخطيط امريكيين على الامة العربية وتدمير اقطارها وتشتيت شعبها وتعرضه لويلات لم يسبق له ان واجه مثلها في كل تاريخه ، مثل تهجير اكثر من ثمانية ملايين عراقي هجروا نتيجة الارهاب الفارسي وبدعم امريكي وهذا العدد هو ضعف اللاجئين الفلسطينيين ، وتهجير ثلاثة ملايين سوري نتيجة الارهاب الفارسي والطائفي ؟
ونتيجة لتشكل مهجرين ولاجئين عراقيين وسوريين بالملايين تحولت طبيعة الصراع الاصلي لدرجة اننا كنا نواجه قضية صراع ووجود واحدة هي القضية الفلسطينية ولكننا الان نواجه قضايا وصراعات وجود في اكثر من قطر عربي فالعراق وسوريا وليبيا يواجه كارثة التقسيم والانهيار مثل فلسطين واكثر مأساوية ، اما اليمن ولبنان ومصر وتونس والسودان فانها تواجه مقدمات تحديات الوجود والبقاء وليس تحديات سياسية او امنية ، كما يعتقد البعض!
فهل كل ذلك ثمرة اخطاء الانظمة ؟ ولم لم يحصل ما يحصل الان من فوضى هلاكة وتشرذم رهيب داخل صفوف الشعب العربي قبل عشرين عاما مع ان نفس الانظمة كانت فاسدة ومستبدة وربما كان بعضها اكثر فسادا واستبدادا مما حصل ويحصل بعد عام 2011 وهو عام اكبر واخطر كوارثنا المخططة ؟ ولم حمت امريكا هذه الانظمة او نصبتها ورفضت اسقاطها وهي تعرف انها فاسدة ومستبدة ودافعت عن فسادها واستبدادها وشجعته ورعته عندما حصلت انتفاضات شعبية حقيقية منظمة قامت بها القوى الوطنية الحقيقية وليس نغول المخابرات الامريكية ( حزب الفيس بوك ) واجهضت بدعم امريكي كامل كما نعرف ؟
الجواب الصحيح والموضوعي يحتاح للعقل والتفكير والهدوء وليس لنزعات الثأر والانفعالات وتصفية الخصومات ، فما جرى ويجري يكفي اي عاقل لادراك ان هناك مؤامرة تنفذ في الاقطار العربية هي الاكبر والاخطر والاشمل وتشارك فيها كل من اسرائيل الغربية واسرائيل الشرقية وبرعاية العم سام الجزار الاكبر في التاريخ البشري ، اما اخطاء وانحرافات الانظمة العربية فهي ليست سوى غطاء لتمرير تلك المؤامرة .
صلاح المختار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
٢٢ / شبــاط / ٢٠١٥
نص اخر الرسائل التي تتهم العراق بتجمل مسؤولية ما حدث :
تحيه للاستاذ صلاح المختار: اود ان اتسائل هل كان اجتياح صدام للكويت اصلا سببه وهدفه ينوي منه لاحقا “ تطبيق مترابط لقرارات الامم المتحدة الخاصة بالكويت وفلسطين كوسيلة لانهاء ازمة الكويت سلميا” كما ورد ، و ورد ايضا “اصرار بوش الابن على منع اي مبادره تحل الازمه سلميا “ ألا يتذكر الاستاذ صلاح المختار ان كثيرا من الاطراف الدوليه والاقليميه كالامين العام للامم المتحده الذي زار بغداد مكوكيا ورئيس وزراء الاتحاد السوفيتي الذي اؤخر مقصودا استقبال صدام له طويلا خارج اللياقه البروتوكوليه، توسطت لدى صدام بضوء اخضر امريكي لاقناعه بالانسحاب ، رافضا ، مفضلا رهانه على جيش: جائع عاري بالصحراء انهكه الحصار لعقد ونيف من الزمن راحوا افراده ضحايا مجزرة على الطريق السريع خلال الانسحاب الفاشل بدلا من الانسحاب المؤمن بالمبادرات؟ هم جزء من الضحايا الذي اشار اليها الاستاذ المختار اضافة الى ضحايا الحصار الذي سببه اجتاح الكويت ، لا شك ان الاستاذ المختار يعرف تاريخ تلك الحقبه جيدا اكثر من غيره فقد كان رئيس تحرير جريدة الجمهوريه و رئيس جمعيات الصداقه العراقيه، باحدى زياراتي لبغدادالتقيته تلبية لدعوته عام 1995 او قريبا منه بمكتبه بالوزيريه عندما كنت سكرتيرا لجمعية الصداقه الهولنديه العراقيه. تحيه مره اخرى للاستاذ المختار /
( ......... )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل حقا رفض العراق مبادرات حل ازمة الكويت سلميا صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: