البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قاطع الرؤوس عاش 'حيا ميتا' قبل خمس سنوات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قاطع الرؤوس عاش 'حيا ميتا' قبل خمس سنوات   الأحد 01 مارس 2015, 3:50 pm

قاطع الرؤوس عاش 'حيا ميتا' قبل خمس سنوات




قاطع الرؤوس عاش 'حيا ميتا' قبل خمس سنوات
السلطات الكويتية تراقب عن كثب أقارب محمد اموازي ذي الأصول العراقية والمصنف ضمن البدون.
ميدل ايست أونلاين

'كل ما أريده هو ان أفلت من هؤلاء الناس'

لندن - ذكرت صحيفة ميل اون صنداي الأحد ان محمد اموازي الذي يُعتقد انه منفذ اعدامات تنظيم الدولة الاسلامية المعروف باسم "الجهادي جون" قال في 2010 لصحافي انه فكر بالانتحار بسبب الضغوط التي تعرض لها من أجهزة الامن البريطانية.
وافادت صحف كويتية الاحد ان السلطات الكويتية تراقب عن كثب اقارب "ذباح" تنظيم الدولة الاسلامية.
وقالت الصحيفة البريطانية ان الموازي، الذي اكدت وسائل اعلام وخبراء انه الجهادي المقنع الذي ظهر في تسجيلات بثها تنظيم الدولة الاسلامية وهو يقطع رؤوس رهائن غربيين، ارسل في 2010 رسالة عبر البريد الالكتروني لاحد صحافييها يبلغه فيها بانه يشعر بأنه "حي ميت" بسبب هذه الضغوط.
وكانت جمعية كيج التي تدافع عن حقوق المسلمين ومقرها لندن قالت ان جهاز الاستخبارات الداخلية البريطاني "ام آي5" وضع اموازي تحت المراقبة اعتبارا من العام 2009 على اقل تقدير، معتبرة ان هذا الضغط ساهم في توجه الشاب نحو التطرف. وبحسب الجمعية فقد حاول جهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني "ام آي6" تجنيد اموازي لكنه فشل في ذلك.
ولكن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ومديرا سابقا لجهاز "ام آي6" نفيا بشدة اتهامات "كيج"، في حين اتهم رئيس بلدية لندن بوريس جونسون الجمعية بـ"الدفاع عن الارهاب".
وقالت ميل اون صنداي ان اموازي ارسل في 14 كانون الاول/ديسمبر 2010 رسالة الى الصحافي روبرت فيركيك يخبره فيها انه باع جهاز الكومبيوتر المحمول الى شخص عن طريق الانترنت وانه اكتشف لاحقا ان هذا الشخص عنصر في اجهزة الامن البريطانية.
وكتب اموازي "اشعر احيانا وكأنني حي ميت. لست خائفا من ان يقتلوني بل انا خائف من ان اتناول يوما كمية كبيرة من العقاقير لكي اتمكن من النوم الى الابد!! كل ما اريده هو ان افلت من هؤلاء الناس".
وولد اموازي في الكويت الا ان اسرته انتقلت للاقامة في لندن عندما كان في السادسة وقد نشأ في نورث كنسنغتون بغرب لندن ودرس المعلوماتية في جامعة ويستمنستر وكان على اتصال بشبكة من الاسلاميين المتطرفين انكشفت في السنوات الاخيرة.
من جهة ثانية وبحسب وسائل اعلام كويتية، فان اموازي الذي يحمل الجنسية البريطانية هو في الاساس من فئة عديمي الجنسية او البدون وتتحدر اسرته من اصل عراقي.
واستبعدت اسرة اموازي من لوائح التجنيس في الكويت بسبب شبهات حول تعاون مع نظام الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي غزا الدولة الخليجية في 1990.
وافادت صحيفة القبس ان "بعض افراد اسرة ذباح داعش العراقي الأصل البريطاني الجنسية محمد اموازي موجودون في الكويت واجهزة الأمن المختصة اتخذت الاجراءات اللازمة من رصد ومراقبة على مدار الساعة".
وذكرت الصحيفة نقلا عن "مصدر مطلع" ان "بعض افراد اسرة أموازي وهم يحملون أيضا الجنسية البريطانية، يعملون في الكويت".
وبحسب الصحيفة، فان اموازي زار الكويت آخر مرة في 2010، وكان ذلك بسبب ارتباطه بخطبة مع فتاة من البدون، الا ان العلاقة فشلت وفسخت الخطبة.
من جهتها، ذكرت صحيفة الراي ان اموازي "كان تحت الرقابة والعناية (في الكويت) نتيجة تبادل المعلومات حوله منذ البداية مع بريطانيا وجهات اخرى".
واضافت نقلا عن مصادر امنية ان الأجهزة المعنية ستستدعي والد اموازي، واسمه جاسم عبد الكريم وما زال يقيم في الكويت ويحمل جواز سفر بريطانيا. كما ستستدعي أفرادا من عائلته المقيمين في الكويت "في اطار تحقيقات عادية لتسليط الضوء أكثر على تحركات محمد الذي يقول قريبون منه ان أخباره انقطعت منذ ذهابه الى سوريا قبل نحو سنتين".
والخميس كشف خبراء ووسائل اعلام ان "الجهادي جون" الذي ذبح رهائن اجانب هو مبرمج كمبيوتر ولد في الكويت ونشأ في لندن ويدعى محمد اموازي.
وكانت هيئة الاذاعة البريطانية "بي بي سي" وصحف الغارديان وديلي تلغراف وواشنطن بوست ونيويورك تايمز من بين وسائل الاعلام التي كشفت هوية هذا الرجل الذي يعتبر احد ابرز الجهاديين المطلوبين في العالم.
ويشتبه بان "الجهادي جون" وهو اسم اطلق اصطلاحا عليه نظرا للكنته البريطانية، هو منفذ عمليات قطع رؤوس الصحافيين الاميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف والعاملين الانسانيين البريطانيين ديفيد هينز والان هيننغ والاميركي عبد الرحمن كاسيغ.
كما ظهر "الجهادي جون" في تسجيل فيديو مع الرهينتين اليابانيين هارونا يوكاوا وكنجي غوتو قبيل مقتلهما، وبات رمزا لمدى وحشية التنظيم المتطرف.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قاطع الرؤوس عاش 'حيا ميتا' قبل خمس سنوات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: