البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 استعادة الدور تقرب القوات العراقية من هدف تحرير تكريت تحرير الدّور يكتسي أهمية باعتباره

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: استعادة الدور تقرب القوات العراقية من هدف تحرير تكريت تحرير الدّور يكتسي أهمية باعتباره   السبت 07 مارس 2015, 8:12 pm

استعادة الدور تقرب القوات العراقية من هدف تحرير تكريت تحرير الدّور يكتسي أهمية باعتباره




استعادة الدور تقرب القوات العراقية من هدف تحرير تكريت تحرير الدّور يكتسي أهمية باعتبارها أول مدينة مأهولة بالمحافظة تتم استعادتها من يد تنظيم داعش الذي كان يتخذ منها إحدى مراكز تواجده بشكل مكثّف. العرب [نُشر في 07/03/2015، العدد: 9849، ص(3)]
تحرير تكريت حدث مهم تشوبه اعتبارات طائفية ومخاوف على المدنيين

تكريت (العراق) - تحرير بلدة الدور يقرّب الحملة العسكرية العراقية في محافظة صلاح الدين من هدفها الأهم وهو تحرير مدينة تكريت الذي سيمثل مكسبا ميدانيا ودافعا معنويا للتعجيل بإطلاق حملة تحرير الموصل.حقّقت الحملة العسكرية العراقية أمس بمحافظة صلاح الدين تقدّما نوعيا قرّبها من بلوغ هدفها الأساسي وهو تحرير مدينة تكريت مركز المحافظة من يد تنظيم داعش.
وتمكنت القوات العراقية المدعومة بميليشيات الحشد الشعبي ومقاتلين من العشائر أمس من السيطرة على بلدة الدّور الاستراتيجية الواقعة على بعد 25 كلم فقط إلى الجنوب من تكريت من قبضة التنظيم المتشدّد.
ونقل عن مصادر مشاركة في القتال تأكيدها تحرير البلدة بشكل كامل وقتل العشرات من عناصر داعش خلال العملية.
ويكتسي تحرير الدّور أهمية باعتبارها أول مدينة مأهولة بالمحافظة تتم استعادتها من يد تنظيم داعش الذي كان يتخذ منها إحدى مراكز تواجده بشكل مكثّف وقد استمات في محاولة الدفاع عن مواقعه فيها. وبتحرير الدّور تكون القوات العراقية قد قطعت شوطا كبيرا باتجاه اقتحام مدينة تكريت.
وتواصل أمس الهجوم الواسع الذي تشنه القوّات العراقية المدعومة بميليشيات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر في محافظة صلاح الدين والهادف إلى تحرير مركزها مدينة تكريت من يد تنظيم داعش الذي اعتمد على جملة من التكتيكات نجحت إلى حدود الأمس في الحدّ من سرعة حركة الجيش واضطرته للتوقف وتكثيف القصف لمعاقل التنظيم للحد من قوّته.
وتدور معركة صلاح الدين على وقع الضجيج الذي تثيره المشاركة الميدانية الإيرانية فيها. بينما دخل الهجوم العسكري المرتقب لتحرير مدينة الموصل طور النقاش على طاولة الساسة ما يوحي بقرب موعده. واجتمع أمس نائب الرئيس العراقي أسامة النجيفي في مدينة أربيل برئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني، بالإضافة إلى محافظ الموصل أثيل النجيفي، لمناقشة خطة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم داعش.
اقتباس :
عراقيون يهونون من الدور الإيراني في المعركة تلافيا للضجيج المثار حوله
وأصدرت رئاسة الوزراء في الإقليم بيانا حول الاجتماع الذي تم بعيدا عن وسائل الإعلام، أكدت فيه على أنّ المسؤولين ناقشوا “الدور الذي ستلعبه قوات البيشمركة في تحرير الموصل” وأنّ المجتمعين اتفقوا على مشاركة جميع الأحزاب السياسية في تحمل تبعات الأزمة الاقتصادية لطرد داعش من العراق”.
وشدد البارزاني على ضرورة تحرّك جميع الوحدات العسكرية في وقت واحد ضد تنظيم داعش. ويرتبط موعد إطلاق معركة تحرير الموصل مركز محافظة نينوى بشكل وثيق بالمعركة الدائرة بمحافظة صلاح الدين المجاورة، والتي لم تخل رغم ما حققته من تقدّم من عوائق وتحديات.
وهاجم مقاتلو تنظيم داعش أمس مواقع عسكرية تابعة للقوات العراقية بالقرب من مدينة سامراء بمحافظة صلاح الدين شمال البلاد في محاولة لتشتيت تلك القوات وإشغالها عن التقدم نحو مدينة تكريت مركز المحافظة بحسب مصدر أمني.
وقال محمد سعد، النقيب بالشرطة العراقية إن قوات عراقية صدت هجوما لداعش على عدد من المواقع العسكرية في منطقة شارع وطبان قرب سامراء، مشيرا إلى أن التنظيم “يحاول الاقتراب أكثر من سامراء لتكون في مرمى قذائفه وبذلك يشغل القوات العراقية من التقدم نحو تكريت”.
واضطرت القوات العراقية المدعومة بميليشيات الحشد الشعبي ومقاتلي العشائر لوقف زحفها في عمق المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش بمحافظة صلاح الدين، وباشرت قصف تلك المواقع عن بعد في الوقت الذي أضرم فيه مقاتلو التنظيم النيران في آبار ومنشآت نفطية بالمحافظة. ونقلت وكالة الأناضول عن ضابط في الجيش العراقي قوله إن عملية الزحف توقفت بعد مقتل القائد في الحشد الشعبي مهدي خويدم خلال اشتباكات دارت الأربعاء بطريق سامراء-الدور.
ولا تخلو حملة تحرير تكريت من محاذير وجدل مأتاه الأساسي المشاركة الميدانية الإيرانية في المعركة ودور الميليشيات الشيعية التي تثير قلق سكان محافظة صلاح الدين من أعمال انتقامية بتهمة احتضان تنظيم داعش على غرار ما تعرض له سكان مناطق في محافظة ديالى المجاورة على يد ميليشيات الحشد الشعبي التي ساهمت في استعادة تلك المناطق من يد عناصر تنظيم الدولة الإسلامية. ودعا المرجع الشيعي الأعلى آية الله علي السيستاني أمس المقاتلين العراقيين لا سيما الشيعة المشاركين في عملية استعادة مدينة تكريت ومحيطها إلى حماية سكان هذه المناطق.
وقال عبدالأمير الكربلائي، ممثل السيستاني في خطبة الجمعة في الصحن الحسيني في مدينة كربلاء متوجها إلى المقاتلين المشاركين في عمليات صلاح الدين “ينبغي عليكم جميعا ضبط النفس وعدم الخضوع للانفعال النفسي لفقد حبيب لكم أو عزيز عليكم”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استعادة الدور تقرب القوات العراقية من هدف تحرير تكريت تحرير الدّور يكتسي أهمية باعتباره
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: