البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 السرطان الذي يفتك بعراق ما بعد الاحتلال ـ الجزء الاخيرـ خــــــــاتمــــــــــــــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Nabeel Ibrahim
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 67
تاريخ التسجيل : 29/04/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: السرطان الذي يفتك بعراق ما بعد الاحتلال ـ الجزء الاخيرـ خــــــــاتمــــــــــــــة   الإثنين 19 يوليو 2010, 12:41 pm




السرطان الذي يفتك بعراق ما بعد الاحتلال
ـ الجزء الاخيرـ
خــــــــاتمــــــــــــــة
عن المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم ..
((تأتي على أمتى سنوات خداعات يصدق فيها الكذب ويكذب فيها الصادق وينطق الرويبدة قيل ومن الروبيدة يا رسول الله قال الرجل السفيه او التافه يتحدث فى امر العامه )),,,
وها نحن نعيش تلك الايام واضحة وضوح الشمس فى كبد السماء فمن لنا غيرك يا رب العالمين

نبيل ابراهيم
ان اكثر من 70%من العراقيين يفتقرون الى المياه الصالحة للشرب،الامر الذي يثير القلق حول سوء نوعية المياه في البلاد،التي تتعطل فيها ابسط خدمات البنية التحتية،مما يشكل مصدر خطر على صحة ملايين المواطنين.وتتجسد الأزمة الصحية في مؤشرات عديدة،بينها غياب المياه الصالحة للشرب عن كثير من المواطنين،مما يؤدي الى شيوع الأمراض المعدية وانتشار الأوبئة الخطرة جراء التلوث،وارتفاع حالات التسمم الغذائي،وازدياد عدد المصابين بالأمراض المتوطنة،والمصابين بالسرطان جراء التلوث البيئي الكيمياوي والاشعاعي،وازدياد عدد وفيات الأطفال عند الولادة ودون سن الخامسة،وعدد الوفيات لدى النساء الحوامل وعند الولادة،وعدم توفر مستلزمات العلاج بصورة سليمة وسريعة بعد الاصابة جراء اعمال ارهابية،ناهيكم عن شحة الأدوية الضرورية.ومما يزيد من قتامة اللوحة. ان الجهاز الاداري يعاني من الفساد والتخلف وتدني مستوى الخدمات الصحية ولامبالاة المقررين والمسؤولين في حكومات الاحتلال المتتابعة بهذا التردي المريع،وعدم تحسسهم معاناة الملايين،طالما انهم يجدون العلاج المناسب سواء داخل البلد او في دول الجوار او دولالحلفاء.ويصب في هذا الاتجاه ما تعانيه المستشفيات من خراب شامل ونقص في ميدان المعدات والأجهزة الطبية،فضلا عن غياب النظافة والتعقيم،وانحدار الثقافة الصحية للمواطنين،في وقت ينشغل مسؤولون في وزارة الصحة بمنهجية التسييس وصراع الامتيازات. ولم يصل الامر الى هذا الحد بل ان ما تسمى بلجنة النزاهة العراقية اصدرت تقارير تؤكد حالات الفساد المتنامي في عراق ما بعد الاحتلال ودعونا نذكر بعض ما جاء في تقارير هذه اللجنة ...
1ـ إحالة 37 وزيرا ومسئولا كبيرا تعاقبوا على الحكومات العراقية الثلاث السابقة إلى المحاكم بتهم فساد مالي وإداري إلا أن معظم هؤلاء غادروا العراق تخلصا من متابعتهم.
2ـ اضطرت هيئة النزاهة إلى الاستعانة بالشرطة الدولية الإنتربول لاعتقالهم وإعادتهم إلى العراق لكنه لم يتم لحد الآن القبض على أي منهم.
3ـ فضح أكبر عملية فساد في تاريخ وزارة الصحة حيث تم إحالة 12 عرضا إلى شركة واحدة بمبلغ أربعمائة مليون دولار تتضمن استيراد أجهزة طبية.
4ـ قانون العفو العام الذي أطلقته الحكومة لم يكن مصيبا لشموله المتهمين بقضايا الفساد، وكان من المفترض استثناء هؤلاء المتهمين لعدم صلة قضاياهم بموضوع المصالحة الوطنية.
5ـ خسائر العراق خلال السنوات الخمس الأخيرة التي أعقبت الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي نتيجة الفساد الإداري والمالي بلغت 250 بليون دولار.
6ـ تهريب النفط في العراق بعد 2003 بمعدل ثلاثمائة إلى خمسمائة ألف برميل يوميا.
7ـ وزارة الدفاع احتلت المرتبة المتقدمة في الفساد المالي والإداري خصوصا في عقود التسليح بما فيها
شراء طائرات عمودية قديمة غير صالحة للعمل وبنادق قديمة رفضتها اللجنة العراقية وفرضتها الشركة الأميركية المصنعة، واستيراد آليات من دول أوروبا الشرقية بنوعيات رديئة.
8ـ ألقت هيئة النزاهة القبض على 33 متهما بقضايا وهم بدرجة مدراء عامين وينتمون لوزارات مختلفة في الحكومة العراقية. يأتي ذلك في إطار سعي الهيئة لتنفيذ أوامر إلقاء قبض على 997 متهماً بقضايا فساد لم تنفذ بعد، بالرغم من أن قسما كبيرا منها صدر في شهر أبريل الماضي، وتم خلال الأسابيع الماضية إلقاء القبض على نحو 120 متهما في هذه القضايا. وحققت الهيئة في مارس 2008 في اختفاء أكثر من سبعة مليارات دولار من أموال الدولة.
10ـ تسلمت هيئة النزاهة 17610 إعلاما عن حالة فساد وصلت الهيئة منذ تأسيسها عام 2008، وهناك 1295 قضية فساد مالي عرضت على قاضي التحقيق إلى حدود 2008، هيئة النزاهة أيضا تقول القضاء حاكم 396 شخص بينهم خمسة وزراء ضمن 937 دعوة باشرها.
11ـ أقرت وزارة الخارجية الأميركية في أكتوبر 2007بانتشار الفساد المالي والإداري في العراق، وقال مسئول في الوزارة إنها مشكلة مستوطنة وفتاكة، واستمع الكونغرس الأميركي إلى القاضي الهارب راضي الراضي الرئيس السابق لمفوضية محاربة الفساد العراقية، والذي قال إن استشراء الفساد في البلاد يعرقل الاستقرار والتنمية. ويوجد الراضي حالياً في واشنطن حيث طلب اللجوء السياسي في أميركا، وقالت بغداد إنها ستتابعه قضائياً. وقدر الراضي حجم المبالغ التي نهبت بملايين الدولارات، وقال الراضي إن هيئة النزاهة حققت في حوالي 3000 واقعة فساد لكن 241 واقعة فقط هي التي أخذت طريقها إلى المحاكم. وكان الراضي وصل إلى واشنطن برفقة 10 من مساعديه ليشارك في برنامج تدريبي تنظمه وزارة العدل الأميركية، وأثناء وجوده في العاصمة الأميركية عزلته حكومة المالكي من منصبه بعد أن اتهمته بالفساد. ويشير الخبراء إلى أن الفساد يكلف العراق 18 مليار دولار وأن تعرقل حكومة المالكي التحقيقات حول قضايا الفساد، وأن لا ينظر إلا في 241 قضية فساد والحال أن عدد القضايا يبلغ الـ 3000 قضية.
نستطبع ان نوجز الحال في عراق ما بعد الاحتلال وبعد مرور سبع سنوات بالنقاط التالية...
1. مليونين و350 ألف عراقي وصل عدد ضحايا الغزو الأمريكي للعراق حتى شهر آذار/مارس 2009.
2. في العراق هناك أكثر من (5500) قتيل ومخطوف وسجين بين عالم ومفكر وأستاذ وأكاديمي وباحث وخاصة علماء الذرة والفيزياء والكيمياء.
3. 50%من المقيمين في بغداد فقد كل منهم واحدا على الأقل من أقاربه خلال هذه الفترة.
4. 80%من عمليات الاغتيال استهدفت العاملين في الجامعات، أكثر من نصف القتلى يحمل لقب أستاذ وأستاذ مساعد، و20% من العلماء المغتالين يحملون شهادة الدكتوراه وثلثهم مختص بالعلوم والطب.
5. (34,313)ضحية خلال الفترة 01/01/2009 لغاية 31/12/2009.والتي تصنف بين ضحايا أعمال القتل بمختلف أشكاله , ضحايا الجثث مجهولة الهوية , ضحايا عمليات الاغتيال , ضحايا الإصابات بفعل التفجيرات , ضحايا الخطف, عمليات الاعتقال العشوائية والغير عشوائية.
6. إن هناك واقعا أمنيا صعبا في العراق تمثل منذ بداية عام 2010 ولغاية شهر أيار الحالي بمقتل أكثر من 2000 شخص واصابة 5000 آخرين بأعمال عنف متفرقة شهدتها البلاد}1.
7. العراق أخطر بلد في العالم للسنة الثالثة على التوالي في تصنيف لبلدان العالم حول استتباب الأمن والسلام فيه.
8. على الرغم من الاعتقاد السائد بأن النزاع المسلح في العراق قد انتهى على نحوٍ كبير, لا يزال العنف المستشري وعدم احترام حياة الإنسان يطالان حياة العراقيين, والمدنيون هم الضحايا بالدرجة الأولى.
9. يعيش الكثير من العراقيين في خوفٍ دائم كلّما تركوا منازلهم, فأي واحدٍ منهم قد يتعرض للإصابة إذا ما تواجد ببساطة في المكان والزمان الخاطئين.

10. يشهد العراق أكبر عدد سجون في العالم فيه 36 سجناً عدا سجن أبو غريب الذي يعد الأرحم من بينها رغم فضائحه الفظيعة، وتضم هذه السجون 400 ألف معتقل منهم 6500 حدث و 10 آلاف امرأة}.
11. لدينا اليوم (23500) ألف معتقل (525) حدث دون سن أل (18) سنة، وهناك (10%) من المعتقلين فقط يمثلون في قضايا أمام المحاكم العراقية}.
12. أن 92% من المعتقلين أو ذويهم أصيبوا بالكآبة و أمراض نفسية أخرى مثل الفصام والذهان , فيما تراجع المستوى العلمي لأبنائهم بنسبة 82%، وأن 56% من ذويهم فقدوا معيلهم، وان 59% منهم دخلوا المعتقلات جراء خلافات شخصية ودعاوى كيدية}.
13. 100% هي نسبة التعذيب في المعتقلات الحكومية وكما يلي:
أ – تعرضوا جميعا لنوع واحد أو عدة أنواع من التعذيب.
ب – لم بقدم أي منهم لمحكمة وان تم التحقيق مع البعض منهم.
ت – إن 87% منهم لا يعرفون سبب اعتقالهم
ث – إن مدة احتجازهم تراوحت بين ثلاثة أشهر وأربع سنوات.
ج – إن 81% منهم لم يحضوا بأية زيارة من أقاربهم أو ذويهم}[12].
14. (15,813) معتقل عدد ما تم رصده من اعتقالات طالت المواطنين خلال العام 2009 فقط}.
15. (7334) معتقل في (903) حملة دهم وتفتيش؛ عدد ما تم رصده من خلال ما هو معلن من تصريحات بعض من الأجهزة الأمنية الحكومية وخلا ل خمسة أشهر فقط للفترة من 1/12/2009 وحتى 30/4/2010}.
16. إن السجون الحكومية تكتظ الآن بالمعتقلين نتيجة استمرار الاعتقالات العشوائية التي تنفذها القوات الحكومية يوميا}.
17. إن هناك حالات تعذيب نفسي وجسدي في المعتقلات؛ ومن خلال زياراتنا للمعتقلات رأينا أن هناك من يتعرض لأبشع أنواع التعذيب من اجل انتزاع الاعترافات منهم بالقوة وان القوات الحكومية التي تشرف على هذه المعتقلات تستخدم شتى أنواع التعذيب من بينها الرجات الكهربائية والتعليق من الخلف، إضافة الى الممارسات اللا إنسانية الأخرى}.
18. إن من الأسباب الرئيسية لوفاة المساجين وانتشار المرض هو ضعف إدارة السجن وعدم توفيرها للمواد الصحية والغذائية المناسبة للمسجونين. كما إن إدارة السجن تتعامل بشكل لا أخلاقي مع المسجونين من كلام بذيء وعبارات طائفية وعدم الاهتمام بشكل عام بالسجناء}.
19. أن السلطات الحكومية نفذت حكم الإعدام بما لا يقل عن 120 عراقيا خلال الفترة الماضية من العام 2009 فيما ينتظر 900 آخرون المصير ذاته، ومن بينهم 17 امرأة، وأن العديد من المحكومين بالإعدام أدينوا خلال محاكمات غير عادلة بناء على اعترافات انتزعت بالقوة أو ممارسة التعذيب، وكانت قد صدرت أحكام بإعدام نحو 285 شخصا خلال عام 2008، كما صدرت أحكام مماثلة عام 2007 بحق 199 شخصا، في حين تم إعدام 65 شخصا عام 2006}.

20. إن هناك أكثر من 420 مركز اعتقال سري في العراق فضلا عن السجون المعلنة التي تقدر بـ37سجنا.. تجري فيها انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان، من قبل قوات الاحتلال أو من قبل السلطات الحكومية بمختلف طوائفها}.
21. هناك ما يزيد عن 3500 معتقل في أماكن سرية تابعة لوزارة الداخلية، يمارس ضدهم التعذيب اليومي المبرمج، حتى أصبحوا مستعدين للاعتراف بأية جريمة خلاصاً من تعذيب لا يطاق}.
22. إن لدي معلومات رصينة تفيد بوجود عدد من السجون السرية وإن آلاف العراقيين ما زالوا يُقتادون الى أماكن غير معروفة، استنادا إلى الشبهات وبغية الابتزاز من دون تهم أو أوامر إلقاء قبض}
23. إن المحتجزين في مركز احتجاز سرّي في بغداد تعرضوا للتعليق من أرجلهم وحُرموا من الهواء وتعرضوا للركل والضرب بالسياط والأيدي، والصعق بالكهرباء والاغتصاب، في إجراء منهجي متكرر على أيدي المحققين، وقال الكثيرون منهم إنهم أُجبروا على التوقيع على اعترافات كاذبة}.
24. إن ممارسات تعذيب السجناء وضربهم وهتك عرضهم كانت ممارسات معتادة في سجن غير شرعي تابع لوحدة عسكرية تحت قيادة مكتب رئيس الوزراء الحالي نوري المالكي، وإن الندوب والإصابات الحديثة التي أظهرها السجناء كانت نتيجة التعذيب الروتيني والمنظم الذي تعرضوا له على أيدي المحققين في المثنى}.
25. ما حدث في سجن المثنى مثال على التجاوزات المروعة التي يقول زعماء العراق الجدد إنهم يريدون تركها وراءهم}.

2,77 مليون عراقي عدد المهجرين في داخل البلد و 3 ملايين الى خارجه منهم 20 ألف طبيب ما يشكل حوالي ثلث أطباء العراق.
إن خُمس العراقيين أصبحوا لاجئين داخل بلادهم وخارجها منذ دخول الجيش الأمريكي للبلاد، وهو العدد الأعلى في العالم وبما يربو على الخمسة ملايين نازح ولاجئ.
أن 90% من اللاجئين العراقيين في سوريا لا يخططون للعودة إلى بلادهم، وان 4% قالوا إنهم يرغبون بالعودة، وقال 6% إنهم لا يعرفون.
إن العراقيين لا يزالون يمثلون الجنسية الأكبر من حيث عدد طلبات اللجوء في دول العالم و أن الطلبات المقدمة من قبل العراقيين وصلت إلى أكثر من 13 ألفا خلال النصف الأول من هذا العام فقط.
إن عدد النازحين العراقيين الذين يعيشون حاليا في مخيمات في أنحاء العراق المختلفة؛ ارتفع عن العام الماضي بنسبة 25%.
أن نسبة الطلاب العراقيين المسجلين في المدارس السورية العامة قد انخفضت عام 2010 بنسبة 30% وذلك بسبب الصعوبات والضغوطات المادية وعدم وجود سجلات دراسية للأطفال القادمين من العراق.
أعطى مجلس محافظة النجف في 17/1/2010 الضوء الأخضر للمليشيات التابعة للأحزاب الحاكمة والشرطة وأجهزة الأمن بتهجير آلاف العوائل من النجف تحت لائحة الانتماء الى حزب البعث المحظور، والذين تقدر أعدادهم قبل الاحتلال الأمريكي ما يزيد على مائة وثلاثين ألفاً، مقابل صمت مخزي ومعيب لدى الحكومة في بغداد مما يوحي بتورطها فيما يجري.

33. 3 ملايين أرملة و 5 ملايين يتيم من إفرازات الاحتلال الخطيرة هو تحول العراق إلى بلد الأرامل واليتامى}.
34. إن أكثر من 70% من بنات ونساء العراق أصبحن خارج نطاق التعليم في المدارس والكليات}.
35. 4000 امرأة و22 طفل حديث الولادة يضم سجنا للنساء تابع لوزارة العدل الحكومية، تشكل الطائفة السنية 93% منهن، يواجهن فيه تهماً ناتجة عن العداء والدعاوى الكيدية، بينهن مجموعة من حملة الشهادات مضى على اعتقال بعضهن 3 سنوات، يتعرضن فيه لعمليات اغتصاب وتعذيب وإنهن يعانين أوضاعا صحية وإنسانية صعبة}[34].
36. إن وضع المرأة العراقية يعتبر كارثيا وأكبر دليل على ذلك؛ إن (600) امرأة فاعلة في المجتمع العراقي تم اغتيالهن منهن (350) طبيبة وعاملة في القطاع الصحي والإنساني}[35].
37. إن مابين 50 الى 60% من الزيجات تنتهي بالطلاق في ارتفاع غير مسبوق بنسبة حالات الطلاق في البلاد}[36].
38. أن العنف ضد المرأة في تصاعد بحيث بلغ عدد الحالات التي سجلتها مراكز الشرطة عام 2009 وفي المحافظات الكردية الثلاث فقط، (1079) حالة، مقارنة مع (715) حالة عام 2008 وان "حالات الانتحار حرقا ارتفعت من 119 حالة عام 2008 إلى 245 العام الماضي}
39. أنّ العدد المتزايد سنوياً للنساء العراقيات اللواتي يُتاجر بهن في السوق الدولية السرّية لـعبودية الجنس، سببه تضاؤل الإمكانات الاقتصادية، والحالة الأمنية المريعة التي يعيشها المجتمع العراقي منذ سنوات، وبالتحديد لمرحلة ما بعد الغزو الأميركي سنة 2003}.
40. أن هناك في الأقل 200 امرأة عراقية تُباع في سوق عبودية الجنس كل سنة، برغم أن منظمة مراقبة حقوق الإنسان - مقرها في الولايات المتحدة- حذرت من أنّ الأعداد قد تكون أعلى، إذا ما جرى إحصاء عمليات المتاجرة بالنساء اللاجئات الى كل من سوريا ولبنان}.
41. أن هناك آلاف من النساء العراقيات تحوّلن الى ضحايا القهر الاجتماعي والسياسي من خلال بيعهن سنوياً في أسواق عبودية الجنس التي تنشط داخل العراق وخارجه لتهريب نساء وبنات لا يتجاوزن أحياناً عمر الـ12 سنة}[40].
42. إن الحكومة المنصبة من قبل المحتل مسؤولة عن حياة أولاء النساء وكرامتهن، وأطفالهن، خاصة أولئك اللواتي تتعرضن للتهريب أو تُجبرن على ممارسة الدعارة. فضلا عن الحكومتين الأميركية والبريطانية، لأن احتلالهما للعراق خلق الحالة المزرية التي يعيشها السكان}.
43. تعاني النساء والفتيات في العراق من العنف الجهنمي والانتهاكات المتواصلة لحقوقهن الإنسانية فبالإضافة الى كونهن ضحايا التفجيرات والاعتداءات والمواجهات الأخرى التي تعرض الكثير من العراقيين للخطر بصفة يومية؛ فهن أيضا مستهدفات بصفة خاصة بسبب جنسهن}
44. تتعرض المرأة العراقية للموت والعوق بسبب الانفجارات وعمليات العنف في المناطق الساخنة، فضلا عن معاناتها بسبب عمليات الخطف والاغتصاب والقتل، ومعانات التيتم والترميل، ومعانات زوجات المعتقلين والأسرى والمفقودين، إضافة الى أحوالهن المتردية في مخيمات المهجرين والنازحين}.
45. إن المعتقلات العراقيات يُضرَبن بشكل روتيني ويتعرضن للمضايقات ويغتصبن في السجون الأمريكية والعراقية على حد سواء، ومع ذلك فان الحكومة العراقية تتجاهل بتعمد معاناة وحاجات الأطفال والنساء وهذا بحد ذاته احتقار وإهانة لحقوق المرأة}.

46. 5 ملايين عدد الأطفال الأيتام في العراق، و500 ألف مشرد مقابل 459 يتيما فقط تضم دور الأيتام التابعة للحكومة، وإن ما يقارب المليون طفل دخلوا ميادين العمل المختلفة}.
47. إن 28% من أطفال العراق يعانون من سوء التغذية، و10% من أمراض مزمنة، فيما تنجب 30% من النساء أولادهن في المدن و40% في الأرياف بلا عناية صحية}[46].
48. 15 ضعفا نسبة الزيادة في حالات التشوه المزمنة chronic deformities بين الأطفال الرضّع في مدينة الفلوجة وارتفاع حالات السرطان في وقت مبكر من الحياة، ناتجة عن استخدام القوات الأمريكية لأسلحة كيماوية أو فوق تقليدية}
49. إن من بين 170 حالة ولادة حديثة في مستشفى الفلوجة، 24 بالمائة من الأطفال توفوا خلال سبعة أيام و75 بالمائة منهم كانوا مشوهين خلقيا، وبمقارنة هذه الأرقام مع سجلات شهر آب/أغسطس 2002 تبين بأنه من 530 ولادة توفى ستة أطفال فقط في الأسبوع الأول مع وجود حالة تشوه واحدة}.
50. (122) ضحية هم عدد ما تم رصده خلال عام 2009 من عمليات الخطف التي طالت المواطنين والتي غالبا ما تؤدي إلى قتل الضحية المخطوفة، وكانت أكثر الفئات استهدافا هي (أطفال – نساء – طلاب وموظفو دولة من كلا الجنسين – صحفيون – عناصر من الصحوة – مدرسون – منتسبوا أمن -قضاة – أطباء – مواطنون مسيحيون – عدد من المزارعين)}
51. إن نسبة وفيات الأطفال في العراق هي الأعلى عالميا، وإن واحدا من كل ثمانية أطفال يولدون أحياء في العراق يموت قبل بلوغ السنة الخامسة من عمره}.
52. إن "الأسر استنفذت مدخراتها وأصبحت تعاني من الفقر بشكل متزايد. وهناك دلائل على أن المزيد من الأطفال ينقطعون عن المدرسة ويدخلون سوق العمل لمساعدة أسرهم كما أن التزويج المبكر للفتيات بدأ يشهد بدوره تزايداً مستمراً نتيجة الظروف الاقتصادية الصعبة}.

53. إن 90% من 180 مستشفى في كافة أرجاء البلاد تعاني من نقص حاد في الموارد البشرية، وإن المنشئات الصحية تعاني من نقص المعدات والموظفين المؤهلين}.
54. يحتاج العراق الى 100 ألف طبيب في مختلف التخصصات، في حين لا يتجاوز ما موجود الآن 20 ألف؛ لذلك تعاني المستشفيات من شحة كبيرة بعدد الأطباء}.
55. إن الإحصائيات المتوافرة في المحافظات العراقية، باستثناء تلك التابعة لإقليم كردستان، تؤكد إصابة 63 ألف و923 شخصاً بالسرطان خلال السنوات الخمس الماضية، منهم 32 ألف و281 من الذكور و31 ألف و552 من الإناث، تعرض أغلبهم الى الموت، ويشكل الأطفال والنساء المصابون النسبة الأكبر}.
56. 67000 حالة (ايدز)، بعدما كان العدد الإجمالي للمصابين بهذا المرض قبل الاحتلال 114 حالة}.
57. إن مشكلة السرطان في العراق باتت تهدد كل أسرة عراقية بسبب ما تعرض له البلد من حروب انعكست نتائجها سلباً على الواقع الحياتي}.
58. إن هناك 350 موقعا ملوثا، و140 ألف إصابة بمرض السرطان، كما تسجل 7-8 آلاف إصابة جديدة كل عام بسبب تدمير المحطات وحرق المواد الكيماوية أثناء القصف الأمريكي}.
59. إن هناك نقصا كبيرا في الرعاية الصحية وخدمات الصرف الصحي في العديد من أرجاء العراق، وإن القلق ينصب على 40% من العائلات الموجودة في الريف والضواحي التي لا تغطيها شبكات للمياه، ونتيجة لذلك يعاني الكثير من الناس من الأمراض المنقولة عبر المياه}.
60. إن أكثر من أربعين منطقة مختلفة وخاصة النجف والبصرة والفلوجة، تعاني من مستويات تلوث عالية، مما أدى إلى ارتفاع نسب الإصابة بالسرطان والتسبب بالإعاقات الخلقية لدى حديثي الولادة}.
61. إن كل جندي أميركي يترك وراءه من 9 إلى 12 باوند من "النفايات المحرمة" يومياً، كما إن هناك من 3 الى 5 % من القنابل والصواريخ يتم الفشل في تفجيرها. وفي مناطق تكثر فيها الرمال فان المعدل قد يرتفع الى 15 %، استنادا الى برنامج الأمم المتحدة}.
62. إن الأراضي الزراعية واقعة تحت تأثير المواد الملوثة ذات السُمية العالية تعود لكونها كانت مسرحا لحروب استخدمت فيها أنواع متعددة ومختلفة من الأسلحة.مما ترك آثارا سلبية على نطاق واسع على البيئة والصحة العامة على حد سواء}.

63. إن هناك 32,425 طالباً عراقياً مسجلاً بشكل رسمي في المدارس خلال العام الدراسي 2008-2009 مقارنة بحوالي 49,132 خلال العام الدراسي 2007-2008}
64. إن أعداد الأميين في العراق بلغ 5 ملايين عام 2008 و2009 بينما عام 1991 انتهت ولم يبق أي أمي في العراق}.
65. إن العراق لا يزال خلف الركب مقارنة بمعظم البلدان في المنطقة.، فقد انخفضت جودة التعليم الرسمي وإمكانية الحصول عليه بما يؤثر سلباً على معدلات الالتحاق بالدراسة في جميع مستويات التعليم}.
66. إن 30% فقط من تلاميذ العراق يذهبون الى المدارس، وباتت الأمية تهدد الوضع التعليمي في العراق بعد أن تمكن منذ عام 1980 من القضاء المبرم على الأمية بشهادة المنظمات الدولية}.
67. المدارس الثلاثية حيث تتقاسم ثلاث مدارس ابتدائية ساعات النهار (القصير) ناتج عن دمج عدة مدارس في بناية واحدة بسبب قلة الأبنية وخراب وتهديم الكثير منها، جعلت الطلاب يحشرون مع بعضهم بطريقة غير سليمة وقد تصل أعدادهم الى أكثر من خمسين طالبا في الصف الواحد ويتشاركون في المقاعد}.
68. إن العراق الآن يعاني من ازدياد نسبة الأميين بنسبة مقلقة جداً ويجب التسريع بتشريع قانون محو الأمية الذي قدم منذ عام ونصف العام على طاولة مجلس النواب ولم يصادق عليه، فضلاً عن عدم تخصيص دولار واحد من موازنة الدولة لعام 2010 لمشاريع إقامة دورات محو الأمية.
69. انحدار كبير في مستوى التعليم الجامعي والأساسي، وسيطرة التخلف على المجتمع العراقي بعدما كان العراق الدولة الأولى في العالم التي محت الأمية بالكامل}.

70. العراق الأول في قتل الصحفيين وهو الأسوأ عالميا في مجال التحقيق في جرائم اغتيال الصحافيين}
71. (247) صحفيا عراقيا و أجنبيا قتل خلال سني الاحتلال، واختطف (64)؛ قتل اغلبهم ومازال (14) منهم في عداد المفقودين}.
72. (262) انتهاكاً عدد ما تم رصده من الأحداث و الانتهاكات التي تعرض لها الصحفيون مابين 3- أيار/مايو 2009 الى 3-أيار/مايو 2010} .
73. أكثر من (50) انتهاكا قمعيا خطيرا شهد يوم اقتراع الناخبين فيما تسمى بالانتخابات النيابية لوحده، كانت حصة محافظات كردستان الثلاث منها 23 انتهاكاً فيما شهدت بغداد و المحافظات الأخرى 27 انتهاكاً، مارستها جهات عسكرية و أمنية بحق الصحفيين و مؤسساتهم الإعلامية}.
74. رفع (29) دعوى قضائية في قضايا النشر وممارسة العمل الصحفي من قبل شخصيات ومؤسسات حكومية ضد عدد من الصحفيين والمؤسسات الصحفية شهد عام 2009}.
75. إقامة (23) دعوة قضائية أقامها مسئولون محليون ضد صحفيين مستقلين و مؤسسات إعلامية، بسبب نشرهم مواضيع تتحدث عن قضايا الفساد المالي و الإداري وكشف بعضها، و(35) دعوة قضائية في إقليم كردستان؛ شهد العراق العام الماضي}.
76. إن الأنظمة الخاصة بالبث الإعلامي خطوة حقيقية للوراء على مسار حرية الإعلام في العراق" و"لا يقتصر الأمر على منحها سلطات موسعة في إغلاق منافذ البث الإعلامي جراء مخالفات صغيرة وتقع للمرة الأولى، بل إنها تعرض حياة الصحفيين العراقيين لخطر جسيم}.
77. شهد عام 2009 (29) حالة (الاعتقال والحجز التعسفي للصحفيين) كانت لبغداد الحصة الأكبر فيها تليها محافظات كردستان العراق فيما توزعت الحوادث الأخرى على بقية المحافظات}.
78. كانت سنة 2009 كسابقاتها سيئة وخطيرة ومليئة بالبؤس على صحفيي حيث التهديد وإعاقة العمل الصحفي والقتل وخطف الأبناء والأقارب وتسجيل الدعاوى القانونية ضدهم}.

79. بغداد في أسفل قائمة مدن العالم؛ كأسوأ مدينة من حيث جودة ومستوى المعيشة عام 2010}3.
80. 8 ملايين عراقي يعانون من الفقر الغذائي , و(4) ملايين هم تحت خط الفقر}.
81. إن من بين 180 دولة على مستوى العالم؛ فإن العراق يحتل المركز الثالث من بين الدول الأكثر فسادا في العالم، بعد الصومال وميانمار}.
82. إن أكثر من 4 عراقيين من بين كل 10 يعيشون تحت خط الفقر في وقت شارف فيه النظام الصحي والتعليمي في البلاد على الانهيار}.
83. أن نحو عشرة ملايين عراقي يعانون الفقر، وهو ما يقارب ثلث سكان البلاد الذين تجاوز عددهم 30 مليون نسمة، حسب إحصاءات لوزارة التجارة الحالية، وأن هذا العدد مرشح للارتفاع مستقبلا، وأن شريحة الشباب "التي يعول عليها في بناء البلد" كانت هي الأكثر تضررا}.
84. إن نسبة 70% من العراقيين يفتقر الى ماء الشرب النظيف، وإن نسبة 43% تعيش على أقل من دولار واحد في اليوم، وإن ثلث السكان يحتاجون الى مساعدات طارئة}.
85. إن مشروع مستشفى الأمراض السرطانية في البصرة من أكثر مشاريع إعادة الأعمار العراقية سوءاً في سمعته، والذي كلف 168 مليون دولار.
86. أكثر من 700 ألف برميل يوميا كانت طاقة انتاج المصافي في العراق قبل الاحتلال، ويصدر من المشتقات النفطية بحدود 5 مليارات دولار سنويا، أما اليوم فان العراق يستورد مشتقات نفطية بمبالغ تكفي لإنشاء مصفاة بطاقة 300 ألف برميل يوميا، بالإضافة لارتفاع أسعارها لأكثر من 20 ضعفا مع صعوبة الحصول عليها، وان أكثر من 90% من الغاز المنتج عرضيا مع عمليات إنتاج النفط الخام تحرق هدرا مسببة خسارة تقدر بمليارات الدولارات سنويا}.
87. إن مبلغ 117 مليار دولار صرفته المؤسسة العسكرية الأميركية والحكومة العراقية منذ عام 2003، تبذر في مشاريع غير منتجة، أو اختفى بسبب الفساد وسوء الإدارة}.
88. إن كل التوقعات كانت غير دقيقة، ففائض هذا العام الذي بلغ 22 مليار دولار، صُرف على ميزانية إضافية خصصت مبلغ 14.3 مليار دولار لأعمال قدمها الاحتلال الأميركي، والباقي صُرف على الأقرباء وجهاز الدولة الفاسد}.
89. نحو 250 مليار دولار بلغت خسائر العراق خلال السنوات الخمس التي أعقبت الغزو الأمريكي للبلد، وإن الأمانة العامة لمجلس الوزراء البؤرة الأخطر للفساد}.
90. تم إنفاق 17 مليار دولار على قطاع الكهرباء خلال السنوات الخمس الماضية، واليوم نحن على أعتاب السنة السادسة ولم يرفع إنتاج الكهرباء واطا واحدا}.
91. 28,1% معدل البطالة بين السكان من عمر 15 عام فأكثر لكلا الجنسين، حيث أنه في المناطق الحضرية 30% في مقابل 25,4% في المناطق الريفية}.
92. خلال شهري 1و2 من العام 2010؛ تم إحالة (356) متهما إلى محكمة الجنايات بتهم فساد بلغت قيمتها 46 مليار دينار، وصدرت (433) مذكرة قبض، بينها أربعة بحق موظفين كبار بدرجة وزير، و 18 بدرجة مدير عام، إضافة إلى كشف وتوثيق عشرات آلاف الشهادات المزورة لمسؤولين وضباط ومديرين عامين وكوادر حزبية تشغل مناصب قيادية في الدولة}.
93. أكثر من 8 آلاف منتسب طردت وزارة الداخلية من صفوفها منذ بداية هذا العام، ليصل العدد ومنذ سنة 2005 وحتى الآن إلى أكثر من 38 ألف منتسب فصلوا لأسباب تتعلق بالفساد والتزوير والتعاون مع الجماعات المسلحة والمليشيات، فصلا عن إهمال الواجب}.
94. { 66 ألف وظيفة وهمية تم الكشف عنها في وزارتي الداخلية والدفاع، كانت حصة الداخلية منها 50 ألف وظيفة، تكلف خزينة الدولة 5 مليارات دولار سنويا}.
95. { إن 30% من منتسبي قوات الأمن الحالية هم أما غائبون أو مختفون وما زالوا يتقاضون رواتب}.
96. { اغتيال 31 محققا في قضايا الفساد في الوزارات الحكومية، ومنع الكثير منهم من دخول مباني هذه الوزارات}.
97. { تحتل وزارة الداخلية المركز الأول في الفساد العام الماضي، والتي سجلت فيها 736 حالة، وبعدها وزارة الأشغال العامة والبلديات بأكثر من 400 حالة، ثم وزارة العدل بـ 249 حالة، والأدهى في الأمر أن لجنة النزاهة المكلفة بمواجهة الفساد في العراق هي ذاتها تعاني من الفساد والمحسوبية}.
98. إن الحكومة الحالية كانت أكثر حكومات عراق ما بعد الاحتلال عجزاً عن مواجهة التحديات والحدّ من المآسي التي لم توفر أحداً، وبرلمان تأسس من اجل أعضائه البالغ عددهم 276 عضوا}.
99. حدوث تشظَي سياسي خطير في العراق حيث وصل عدد الكيانات السياسية الى (550) كيانا وحزبا ووجود (11400) منظمة مجتمع مدني و(126) شركة أمنية بجانب (43) جهاز مليشية تابعا للأحزاب السياسية والدينية إضافة الى (220) صحيفة وجريدة ممولة من قبل جهات خارجية، ووجود (45) قناة تلفزيونية تابعة لجهات حكومية وشخصيات سياسية ودينية ورجال أعمال وإعلاميين، إضافة الى (67) محطة راديو، والقسم الأكبر منها يتم الصرف عليه من قبل أجهزة مخابرات ودول أجنبية}.
100. إن العراق يدار الآن من قبل مؤسسات ليس لها سند بالقانون أو الدستور فهي تملك سجونها وجهاز مخابراتها الخاص بها, وتتصرف لصالح الحكومة وليس الدولة}.

ارجو ان اكون قد وفقت في اعطاء صورة عن عراق ما بعد الاحتلال وعن المرض اللذي اصاب العراق, و ختاما لا يسعني سوى ان اقول لك الله يا عراق واملنا الوحيد في المقاومة العراقية الباسلة فكلنا يعلم أن نتائج الاحتلال الأميركي الصهيوصفوي هي ليست عشوائية؛ إنما هي حرب تطهير منظمة تعمد تدمير الهوية العربية العراقية ، وتعريض ثرواته للنهب، وكنوزه الآثارية للتدمير والخراب.

عاش العراق حرا عربيا ابد الدهـــــر
عاشت المقاومة العراقية الباسلة بجميع فصائلها وصنوفها ومسمياتها
المجد والخلود لشهداء العراق وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر صدام حسين رحمه الله
والحرية لاسرانا في سجون الاحتلال


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السرطان الذي يفتك بعراق ما بعد الاحتلال ـ الجزء الاخيرـ خــــــــاتمــــــــــــــة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: