البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة    الأحد 29 مارس 2015, 8:36 pm

كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة





كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة



كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة - نيويورك 27 اذار 2015
تقرير المطران باسيليوس يلدو

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

افتتح جلسة مجلس الامن الدولي معالي وزير الخارجية الفرنسي السيد لوران فابيوس، الذي يترأس هذه الدورة مرحباً بالحضور الكرام وفي مقدمتهم الامين العام لمنظمة الامم المتحدة السيد بان كي مون وغبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو (رافقه المطرانان فرنسيس قلابات وباسيليوس يلدو) والوفود المشاركة من مختلف الدول. بعده تحدث الامين العام للامم المتحدة عن وضع الاقليات وما تتعرض له من انتهاكات وحشية واهمية الوقوف مع هذه المكونات الاصلية ومساندتهم من خلال تقديم بعض الحلول والمقترحات لأنهاء العنف في المنطقة.
تلاه المفوض السامي لحقوق الانسان في مقر الامم المتحدة بجنيف – سويسرة الامير زيد رعد الحسين حيث ادان الارهاب والعنف في مناطق عديدة من العالم وطلب ان تتخذ اجراءات حاسمة. ثم كانت كلمة وزير خارجية فرنسا حيث ذكر بدور فرنسا التاريخي تجاه الاقليات في الشرق الاوسط والتي تجدد تعهدها بالدفاع عنهم امام هجمات المتطرفين الوحشية التي تريد ازالتهم وشطب تاريخهم. وقال: "تعبر فرنسا من هذا المنبر عن تضامنها مع الاقليات المسيحية والاخرى ووقوفها معهم وعزمها بالقضاء على داعش والارهابيين مع التحالف الدولي" واقترح تبني النقاط التالية:


1- مساعدة الاقليات والوقوف في وجه داعش.
2- ضمان عودة العائلات الى بيوتها وتقديم المساعدة لها.
3- بعد تحرير مناطقهم اعادة اعمار بيوتهم ومدنهم.
4- ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم التي تعتبر جرائم حرب.

واقترح ايضاً تشكيل فريق عمل متخصص لمناقشة ما يطرح في هذه الجلسة الخاصة وطلبَ من الامين العام للامم المتحدة اصدار قوانين تحمي الاقليات اينما كانوا.
بعده كانت كلمة غبطة البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو وننشرها بنصها ادناه.
بعد ذلك تكلمت النائبة العراقية فيان دخيل وذكرت بالتفصيل جرائم داعش خصوصاً ضد اليزيديين والمسيحيين. وطلبت العمل على تحرير مناطقهم وفك اسراهم.
ثم تناوب على الحديث وزراء خارجية الاعضاء الدائمين في المجلس: اسبانيا، بريطانيا، شيلي، انغولا، نيجيريا، الصين، لبنان، وممثلة الاردن حيث اعربت عن شديد الالم لما سمعته وايضا تكلمت عن دور الاردن في حوار الديانات واستقبال المهجرين. ثم تكلم ايضاً ممثل روسيا والولايات المتحدة الامريكية، والعديد من الممثلين وقد اشاد غالبيتهم بكلمة البطريرك ساكو واقتراحاته العملية. وقد استغرقت الجلسة من الساعة العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء.
وفي وجبة الغذاء التي اقامها وزير خارجية فرنسا ودعا اليها نخبة من الوزراء وغبطة البطريرك تم النقاش حول الاجراءات العملية للخروج من هذا الوضع المأسوي الذي قد يقضي على الوجود المسيحي ويزيل هذا الفسيفساء الشرقي التاريخي.

نص كلمة غبطة أبينا البطريرك:
باسم المسيحيين بمكوناتهم الاثنية والثقافية، وباسم الاقليات الاخرى الممتحنة في الشرق الاوسط، اتقدم بشكري العميق الى الحكومة الفرنسية على هذه المبادرة الانسانية الرائدة، والى معالي وزير خارجيّتها السيد لوران فابيوس.

ايتها السيدات، ايها السادة
كما تعلمون ان هذه السنة توافق الذكرى المئوية لمذابح المسيحيين سنة 1915. واليوم، وبعد مائة عام تمامًا نعيش وضعًا مأسويا مماثلاً، مما يدفع بالاف المسيحيين الى الهجرة، وهذا يعدّ خسارة كبيرة للجميع. صراحة ان ما سمي بالربيع العربي انعكس سلبًا علينا، في حين لو اتيحت لنا فرصة التناغم ضمن النسيج المتنوع في المنطقة، لكنّا قوة دافعة للسلام والاستقرار والتقدم.

إننا من هذا المنبر، نطلق هذه الرسالة بوحي من القيم الانسانية والروحية، بأن التعايش الايجابي على اسس العدالة والسلام، بروح المحبة والمواطنة، ينبغي أن يبقى في أعلى سلم اولويات مجلس الأمن والأمم المتحدة. وفيما يخص بلادي أدعو إلى دعم الحكومة المركزية وحكومة اقليم كوردستان من اجل تحرير كافة المدن العراقية وبالنسبة الينا كمكون مسيحي ومكونات اخرى كالايزيدية والشبك والتركمان خصوصا تحرير مدينة الموصل وبلدات سهل نينوى وتوفير حماية دولية لسكانها المرحلين قسرًا (منطقة آمنة)، واصدار قانون يضمن حقوق ملكية اراضيهم فيتمكنوا بالتالي من العودة الى بيوتهم ومواصلة حياتهم الطبيعية. كما يجب على الحكومة المركزية تعويضهم عن الاضرار التي لحقت بهم.

ان المشكلة الاساسية هي في فهم الدين والدولة والمواطنة، والفرد والجماعة ودور المرأة والتربية الوطنية، وامكانيّة العيش معًا بسلام واحترام. فالتيارات الاسلاميّة المتطرفة ترفض العيش مع غير المسلمين، وتعمل على اضطهادهم واقتلاعهم من بيوتهم وجذورهم وشطب تاريخهم. انها أزمة فكر، واحتكار السلطة، وتعطيل المؤسسات، وتقييد الحريات. هذا الوضع المخيف يتطلب إرساء ثوابت على مستوى القانون الدولي لمنع حصول كذا انتهاكات كارثية بحق الانسان والانسانية. في نفس الوقت لا ينبغي تعميم افعال هؤلاء الارهابيين على المسلمين كافة. فهناك أغلبية مسلمة مسالمة وصامتة ترفض تسيس الدين وتقبل العيش المشترك في إطار دولة مدنية، دولة القانون والمؤسسات.

ان السلام والاستقرار لا يتحققان بالحلول العسكرية وحدها، فهي غير قادرة على تفكيك هذا الفكر المنغلق الذي يدمر البشر والحجر، بل يتطلب الامر من المجتمع الدولي، ومن ضمنه جامعة الدول العربية ومؤتمر الدول الاسلامية، اتخاذ قرارات قانونية واجراءات حاسمة من خلال تبني حلول سياسية وثقافية وتربوية مناسبة تحافظ على النسيج الوطني المتمثل بالأشخاص والجماعات على اختلاف دياناتهم وانتماءاتهم، وتصون حقوقهم وتوطد العلاقات بينهم.

كما نلفت النظر الى خطر قد يكون أكبر وهو وجود ملايين الاطفال والاحداث الذين حرموا من متابعة التعليم، وملايين اللاجئين في المخيمات من دون عناية واهتمام. فالإحباط والبطالة والفقر قد يدفع بهم ليكونوا بسهولة بيئة جيدة للانتقام والتطرف. لذا ينبغي الاهتمام باللاجئين وتلبية حاجاتهم والتخفيف عن معاناتهم.

اننا نقترح خطة عملية للخروج من هذه الحلقة المفرغة:

1- المطالبة، من منطلق الامم المتحدة بتغيير نافذ للدساتير والقوانين واصلاحها بحيث تحقق العدالة والمساواة والكرامة للجميع على اساس المواطنة الواحدة، من دون اعطاء امتياز للبعض على حساب البعض. وهنا اشير الى ضرورة قيام مشروع دولة مدنية تقف على مساحة واحدة من الجميع، وتعتبر نفسها مسؤولة عن حماية الجميع والحفاظ على حقوقهم كاملة.

2 - تشجيع المرجعيات الدينية على تبني خطاب ديني معتدل يعمق الشعور بالمواطنة، اي ثقافة انتماء الناس الى وطنهم وليس الى طوائفهم أو عشائرهم؛ كذلك اصلاح برامج التربية في المدارس، بحيث ترسخ مفاهيم الاحترام بين المواطنين وتعزز قيم التسامح والحوار بين الديانات والمذاهب، وتنبذ الفرقة والكراهية وروح الانتقام، وتحصنهم من عواقب التطرف والعنف والارهاب من خلال تقديم فهم صحيح للنصوص الدينية وعدم السماح باجتزائها من سياقها.

3- اصدار قانون بتجريم ومحاسبة الدول والافراد ممن يمولون هذه الجماعات الارهابية بالفكر والمال والسلاح باعتبارها جرائم تهدد السلم الاجتماعي.

4- تطوير منظمات حقوق الانسان والمجتمع المدني، ودعمها بحيث يكون دورها، ليس استشاريا فحسب، بل تنفيذيا مسؤولا، على النطاق الاقليمي والدولي.

نشكركم ونتمنى لكم النجاح في رسالتكم الانسانية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كلمة البطريرك ساكو في جلسة مجلس الامن الدولي في مقر الامم المتحدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: