البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 واقع مسيحيي العراق ومستقبلهم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5345
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: واقع مسيحيي العراق ومستقبلهم   الثلاثاء 14 أبريل 2015, 9:35 am

[size=32]واقع مسيحيي العراق ومستقبلهم[/size]
[rtl]

عنكاوا دوت كوم / الجزيرة نت

شاهد الحلقة:
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
         
أدى استشراء الطائفية في العراق إلى إضعاف عرى الوطنية الجامعة والدولة العادلة، وفسح المجال واسعا للمليشيات والتنظيمات المسلحة المستندة إلى رؤيتها للدين والمذهب والعرق.

ولم يمثل مسيحيو العراق استثناء، فقد دفعوا مثل بقية مكونات بلاد الرافدين ثمن موجات التقتيل والتهجير على الهوية الدينية والطائفية والعرقية.

وطالت الاعتداءات كنائسهم التاريخية وشواهدهم الحضارية حتى تحدثت تقارير عن مخطط لإفراغ العراق من مسيحييه، هدفه القضاء على التنوّع والتعايش في ربوعه.
 
حلقة الأحد 12/04/2015 من برنامج "الواقع العربي" ناقشت واقع المسيحيين في العراق ومستقبلهم في ضوء هجراتهم المتصاعدة جراء الوضع الأمني المضطرب.

واستضافت الحلقة من أربيل سرود المَقدسي عضو برلمان كردستان العراق والقيادي في كيان أبناء النهرين، ومن بغداد المؤرخ العراقي علي النشمي.

من سيئ إلى أسوأ
سرود المقدسي رأى أن أوضاع المسيحيين في العراق تتجه من سيئ إلى أسوأ، ولفت إلى أن الهجمة البربرية التي استهدفت سهل نينوى والموصل أدت إلى نزوح أكثر من 150 ألف مسيحي إلى كردستان العراق وحده.

وتحدث المقدسي بنبرة متشائمة قائلا إن المهجر المسيحي أصبح يرى نهاية النفق مظلمة وهو فاقد للأمل في هذه المرحلة.

وذكر أن مسيحيي العراق تعرضوا منذ بداية القرن العشرين لمجازر ومذابح، وحدث تراجع كبير في عددهم بعد الاحتلال الأميركي في العام 2003.

وأضاف أن عصابات تنظيم الدولة الإسلامية جعلت المسيحيين يفقدون الأمل نهائيا في بلدهم العراق.

وشدد على ضرورة ألا يتشظى المكون المسيحي في التشكيلات العسكرية في مواجهة تنظيم الدولة مثلما هو متشظ سياسيا، وفق تعبيره. 

مكون أساسي
من جهته بيّن المؤرخ العراقي علي النشمي أن المسيحيين العراقيين هم المكون الأساسي للعراق، مشيرا إلى أنهم تعرضوا تاريخيا لاستهداف ممنهج خصوصا من قبل الفرس والرومان.

وتابع النشمي القول "إنهم في الوقت الراهن يتعرضون لإبادة تامة وتطهير عرقي بما يجعل المرحلة الحالية الأسوأ على الإطلاق".

وفي موقف منتقد للأميركيين، نفى المؤرخ العراقي أن يكون هؤلاء قد ساهموا في حماية أي أقلية في العراق، وذكر أنهم أكثر الناس تحدثا عن الأخلاق وأقل الناس إنفاذا لها.

واعتبر أن موجات هجرة المسيحيين ستتوقف عندما يتعافى الاقتصاد العراقي، وعندما تتشكل حكومة وطنية قادرة، وعندما يتحول سهل نينوى إلى محافظة.

ونبه إلى أنه في حال تواصلت موجات الهجرة بالوتيرة الحالية فإنه لن يبقى مسيحيون بالعراق في غضون عشر سنوات.
         [/rtl]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واقع مسيحيي العراق ومستقبلهم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: