البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 • السّعوديّة : الإنتهازيّة لم تعد صالحة في تعامل پاكسـتان مع الخليج !!! •

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19804
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: • السّعوديّة : الإنتهازيّة لم تعد صالحة في تعامل پاكسـتان مع الخليج !!! •   الأربعاء 15 أبريل 2015, 9:19 pm

الانتهازية لم تعد صالحة في تعامل باكستان مع الخليج !
السعوديون يشعرون بتخلي حليف مهم عنهم، في وقت تتبنى فيه دول الخليج استراتيجية جديدة للتحالف بين الدول التي تقيم معها علاقات وثيقة.
الأربعاء 15 ـ 04 ـ 2015
العرب أحمد أبودوح  
الخليج تغير عن السابق، إن لم يكن الصديق وقت الضيق فلا معنى للتحالف
لا تزال تأثيرات الرفض الباكستاني للمشاركة في عملية “ عاصفة الحزم ” التي تقودها السعودية ضد الحوثيين في اليمن ماثلة 
في دول التحالف العربي التي تنظر إلى الموقف الباكستاني باعتباره تخليا عن الحلفاء بعد جني أرباح التحالف.
بات الرفض الباكستاني للانضمام إلى التحالف العربي الذي تقوده السعودية لمحاربة الحوثيين في اليمن
نقطة فاصلة في مستقبل العلاقات بين إسلام أباد ودول الخليج العربية.
وتسبب التراجع الباكستاني عن المشاركة في عملية “ عاصفة الحزم ” في انزعاج بعض الدول الخليجية التي ترى 
أن الباكستانيين اختاروا انتهاج الموقف التركي خوفا على العلاقات مع إيران.
وفي الأسبوع الماضي، رفض البرلمان الباكستاني طلب السعودية بارسال قوات وطائرات 
وسفن حربية لقتال الحوثيين في اليمن وفضل بذل جهود دبلوماسية.
وجاء الرفض عقب زيارة قام بها وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى إسلام أباد.
وأثار توقيت رفض الانضمام إلى تحالف “ عاصفة الحزم ” ريبة في السعودية التي ترتبط مع باكستان بعلاقات اقتصادية ودينية وعسكرية قوية.
وبين باكستان وإيران حدود طويلة في إقليم غني بالمعادن ينشط فيه انفصاليون مسلحون.
وشعر السعوديون بتخلي حليف مهم عنهم، في وقت تتبنى فيه دول الخليج استراتيجية 
جديدة للتحالف بين الدول التي تقيم معها علاقات وثيقة.
ويقول محللون إن الموقف الباكستاني يعكس انتهازية واضحة تريد إسلام أباد من خلالها تصدير العمالة الباكستانية 
إلى الخليج من دون إظهار موقف واضح تجاه تهديدات الأمن القومي التي تواجهها المنطقة.
وعبر وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش عن استياء الخليج من الموقف الباكستاني.
وانتقد وزير الدولة ما سماه “الموقف الملتبس والمتناقض لباكستان وتركيا” من “ عاصفة الحزم ”.
أنور قرقاش : موقف باكستان وتركيا من عاصفة الحزم ملتبس ومتناقض
واعتبر قرقاش هذه المواقف “ خير دليل على أن الأمن العربي من ليبيا إلى اليمن عنوانه عربي ”، بحسب ما ورد في سلسلة 
من التغريدات عبر حسابه على موقع التواصل “ تويتر ”، مشيرا إلى أن “اختبار دول الجوار خير شاهد على ذلك ”.
وتحتضن السعودية فقط أكثر من 1.5 مليون عامل باكستاني. وارتفع عدد العمال الباكستانيين المستقدمين إلى دول الخليج الست قبل خمسة أعوام 
إلى 200 ألف عامل في السنة، ووصلت قيمة تحويلات العمال الباكستانيين في السعودية إلى أكثر
من 4 مليارات دولار خلال العام المالي الأخير طبقا لمصادر رسمية.
ومنذ عودته إلى السلطة للمرة الثالثة في يونيو 2013، زار نواز شريف رئيس الوزراء الباكستاني 
السعودية لعدة مرات، ودائما ما يستقبل أمراء ومسؤولين سعوديين.
وغالبا ما تتضمن هذه الزيارات بحث الدعم السعودي والخليجي إلى إسلام أباد. ويقول المحللون إن الخليجيين شعروا بعد الرفض الباكستاني 
للانضمام إلى عملية “عاصفة الحزم” أن المسؤولين الباكستانيين يتعاطون مع الحليف الخليجي من منطلق
تحقيق مصالحهم بغض النظر عن التعهدات التي يقطعها الباكستانيون على أنفسهم طول الوقت بحماية الأمن القومي الخليجي.
وعلى غرار موقف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي يعتقد أنه مازال قادرا على اختيار تصدير السلع التركية 
ومعها أيديولوجيا الإخوان المسلمين إلى منطقة الخليج، بات الخليجيون على قناعة بأن باكستان تنظر إلى جوهر العلاقة معهم
من منطلق تمويل المشروعات الاقتصادية في الداخل وتصدير العمالة إلى دولهم.
وقال مصدر مسؤول في الرياض، طلب عدم الكشف عن اسمه “ الباكستانيون لم يدركوا حقيقة أن الخليج تغير كثيرا.
بدأت دول مجلس التعاون تعيد حساباتها بعد أن بات الخطر الذي يهدد المنطقة بأكملها على الأبواب ”.
وأضاف “ محاولة باكستان استرضاء إيران لن تجدي، وسنبدأ مراجعة علاقاتنا معهم ”.
ولطالما استبعد القادة العسكريون في باكستان التي يشكل الشيعة فيها خمس عدد السكان، وجود أي انقسامات طائفية 
في صفوف الجيش، لكن بعد الإعلان عن البرنامج النووي الباكستاني والقيام بتفجيرات عام 1998 النووية
اقترب الجيش أكثر من إقامة علاقات استراتيجية هامة مع السعودية.
ولا تحظى السعودية بدور مؤثر فقط في الحياة السياسية الباكستانية،
ولكنها ترى نفسها لاعبا رئيسيا في القضايا الأمنية والسياسية هناك.
ولم يشعر السعوديون بارتياح كبير للرئيس الباكستاني السابق آصف علي زرداري الشيعي الذي حافظ طوال الوقت 
على علاقات وثيقة مع طهران.لكنها طالما دعمت حزب نواز شريف الذي ينظر إليه كثيرون باعتباره رجل السعودية في باكستان.
شريف كان مترددا منذ البداية رغم تأكيداته للخليجيين بالمشاركة، لذلك لجأ إلى البرلمان لرفع الحرج 
عن الحكومة
وفي أواخر مارس الماضي، أعلنت السعودية موافقة إسلام أباد على المشاركة في “ عملية عاصفة الحزم ” ضد الحوثيين في اليمن.
وجاء الإعلان عن المشاركة الباكستانية من الرياض وليس من إسلام أباد ليؤكد النفوذ الواسع
الذي تحظى به الرياض على نواز شريف والحزب الحاكم.
وخلال الأسابيع الماضية، شرع شريف في حشد حلفائه في جماعة أهل السنة والجماعة وجماعة الدعوة المتشددتين اللتين تحظيان بروابط وثيقة 
مع حزب الرابطة الإسلامية الذي يتزعمه شريف من أجل دعم الموافقة على الاشتراك في “ عاصفة الحزم ”.
ومارست الجماعتان ضغوطا فعلية على وسائل الإعلام الباكستانية والجيش من أجل دفع البلاد للانضمام إلى التحالف العربي في اليمن.
لكن التصويت داخل البرلمان، الذي يسيطر حزب الرابطة الإسلامية فيه على 123 مقعدا من أصل 272 مقعدا،
جاء مخيبا لآمال الدول الخليجية التي توقعت أن تقدم باكستان التزاما حقيقيا بأمنها.
ويقول مراقبون إن شريف كان مترددا منذ البداية رغم تأكيداته للخليجيين بالمشاركة،
لذلك فقد لجأ إلى البرلمان لرفع الحرج عن حكومته.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
• السّعوديّة : الإنتهازيّة لم تعد صالحة في تعامل پاكسـتان مع الخليج !!! •
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: