البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 • النقاب : عادة يهوديّـــــة !!! •

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20124
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: • النقاب : عادة يهوديّـــــة !!! •   الأحد 19 أبريل 2015, 7:24 pm

د. امنة نصير النقاب عادة يهودية المصدر: مجلة نصف الدنيا
بقلم: اشرف سيد د . محمد سيد طنطاوي
أثار قرار المجلس الأعلي للأزهر برئاسة فضيلة الإمام الأكبر د. محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر
بمنع الطالبات والمدرسات المنقبات من ارتداء النقاب وذلك داخل الفصول الدراسية الخاصة بالبنات والمدن الجامعية الأزهرية ,
ردود فعل عديدة حيث أيده الكثير من أساتذة الفقه وعلماء الدين الإسلامي باعتبار الحجاب ليس بعبادة منصوص عليها
من الأصل القرآني بل هي عادة قديمة ومدسوسة علي الإسلام ويجب علي المرأة المسلمة أن تلتزم
بما يدعو إلي الحشمة مع عدم تغطية الوجة والكفين , حيث إن النقاب يخفي معالم المرأة مما يؤدي 
إلي قطع التواصل بينها وبين المجتمع الذي تعيش فيه فرفضه أمر واجب لحماية المجتمع.
أكد فضيلة الإمام الأكبر د.محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر ورئيس المجلس الأعلي للأزهر
في اجتماعه للمجلس منع الطالبات والمدرسات من ارتداء النقاب داخل الفصول الدراسية الخاصة بالبنات
والتي تقوم بالتدريس فيها المدرسات سواء كان ذلك في المراحل الابتدائية أو الإعدادية أو الثانوية حرصا
علي نشر الثقة والانسجام والارتياح والفهم السليم للدين بين الفتيات جميعهن.
وللراغبات في النقاب استعماله في بيوتهن وفي الشارع وساحة المعهد الذي يدرسن فيه.
كما تقرر منع الطالبات في جميع مراحل الدراسة في الأزهر وجامعته من ارتداء النقاب
في قاعات الامتحانات الخاصة بالفتيات والتي لا وجود للرجال فيها وتكون المراقبة عليهن أثناء الامتحان مقصورة علي النساء فقط.
وأوضح المجلس أن المرأة التي تستعمل النقاب خشية أن يراها الرجال, ليس من المعقول أن تستخدمه في مكان كله
من السيدات لأن الإصرار علي استعماله في وجود النساء مع النساء هو لون من التشدد الذي تأباه شريعة الإسلام
وإنني لست ضد استعمال المرأة للنقاب في حياتها الشخصية والتي تتعلق بسلوكها في الشارع وعملها وبيعها وشرائها
ولكني ضد استعمال هذا الحق في غير موضعه لما يترتب عليه من غرس ذلك في عقول الصغيرات من الفتيات.
وأوضح فضيلة الإمام إن الدراسة في الأزهر تقوم علي اتباع شريعة الإسلام التي منهجها اليسر والاعتدال وأنه
علي رأس الفضائل الاعتصام بالعفاف والاحتشام حيث أكد مفتي الجمهورية الأسبق المرحوم الشيخ حسنين مخلوف
والإمام النووي وجمهور الفقهاءأن وجه المرأة والكفين ليسا بعورة.
وأن النقاب ليس مفروضا ولا مرفوضا بل المفروض هو الحجاب.
احترام رأي المؤسسة الدينية في حين يشير الشيخ شوقي عبداللطيف
وكيل أول وزارة الأوقاف ورئيس القطاع الديني 
إلي أن الحجاب هو الفريضة التي نص عليها الإسلام وقد ثبتت فريضته في الكتاب والسنة بالإجماع حيث قال سبحانه وتعالي
في كتابه الحكيم " ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها " ( سورة النور ) وحيث تحدث جمهور المفسرين في بيان هذه الآية
بأن المقصود من كلمة ( إلا ما ظهر منها ) الوجه والكفان .
كما قال جمهور العلماء نصت السنة علي أن الوجه والكفين ليسا بعورة.
أيضا في الحديث الشريف ما معناه (يا أسماء إن المرأة إذا بلغت المحيض لا يصلح أن يري منها
إلا هذا وهذا وأشار إلي الوجه والكفين ).
أما ارتداء النقاب الذي أكثر حوله اللغط وكثر فيه الجدل فالصحيح أنه عادة وليس عبادة وذلك علي رأي جمهور العلماء
وهناك من الأدلة ما يؤيد هذا الرأي.. فقد خرجت النساء مع رسول الله 
(صلعم ) في الغزوات وداوت الجرحي كما كانت هناك بعض الصحابيات اللاتي كن يقمن بتدريس العلم وغير ذلك
فلا يعقل بأي حال من الأحوال أن تقف المرأة في الميادين وتضمد الجرحي وهي منقبة ، وقد حدث أن امرأة إلي خثعمية
سألت رسول الله ( صلعم ) عن جواز الحج عن أبيها فأجابها بالجواز وقد تأكد من خلال الواقعة أن المرأة كانت تكشف
عن وجهها حيث كان الفضل بن العباس ينظر إلي وجهها وهو خلف الرسول وهو علي دابته ويدير رسول الله ( صلعم )
وجهه حتي لا يفتن بوجه المرأة وهذا دليل علي أن المرأة كانت تكشف عن وجهها.
من كل هذا يتضح أن النقاب هو من قبيل العادات التي ألفتها الجاهلية والعرب وسارت عادة فيما بعد .
ويجب علينا أن نحترم رؤساءنا الدينيين ونأخذ فتوانا من المؤسسات الدينية حتي نعرف الحق ونتبعه أما ما يحدث الآن
من هجوم علي المؤسسات الدينية فليس من الأخلاق في شيء لذا نأمل أن نكون واقعيين لا عاطفيين وأن نأخذ الحكمة من أربابها.
عادة يهودية بينما أشارت د.آمنة نصير ےأستاذة الفلسفة الإسلامية بجامعة الأزهر إلي أن قضية النقاب
وما يثار حولها من وقت إلي آخر لابد من معرفة جذورها فالنقاب موروث ثقافي وعقدي 
وقد أتي إلينا من حضارات سابقة ولكنني سوف أقف أمام الديانة اليهودية خصوصا في سفر التكوين بالعهد القديم
اصحاح 38, 24 والتأكيد علي نقاب المرأة ثم المتصفح للتلمود والمشنا والحجارة أو القاريء للمشنا والحجارة يجد تطرف الفكر اليهودي
والتشبث بغطاء الرأس من المنديل إلي الخمار بشكل إذا خرجت المرأة من دونهما إلي ردهة البيت فهي تعد آثمة 
ويضيف موسي ابن ميمون وهو حبر في الشريعة اليهودية أن المرأة التي لا تتمسك بغطائها ونقابها فتعد
في حكم الخارجة من الشريعة اليهودية.
 أيضا هناك قصة شهيرة وتعرف باسم المرأة القمحية والتي أنجبت سبعة أبناء واستطاعت أن تجعلهم جميعا أحبارا
فعندما سألت كيف نجحت في هذا العمل الجليل فأشارت بأن جدار البيت لم ير شعري فهذه لمحة سريعة
عن جذور التطرف في شكل المرأة وملبسها وغطاء رأسها ووجهها له شروح كثيرة ومستفيضة.
وجاء الإسلام ووجد هذا الأمر [ فلمْ يفرضه ولمْ يرفضه ] !! بل فرض الزي الإسلامي
المحتشم بضوابطه الثلاثةبأنه لا يصف ولا يشف ولا به خيلاء أو ما يلفت النظر أو تقليد ما لا يتفق مع شروط الاحتشام
ويؤيد هذا التشريع الإسلامي النص القرآني عندما قال الحق سبحانه وتعالي 
" ولا يضربن بخمرهن علي جيوبهن " ( سورة النور ) فتحديد الجيب يؤكدأن الوجه غير مغطي ولو أراد الحق
فرض النقاب علي المرأة المسلمة لقال ( وليضربن بخمرهن علي وجوههن ) 
وانتهت القصة ثم ما تؤكده سورة النور في الآيتين (23 , 33 ) " قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم "
" وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن " وهذا تأكيد علي غض البصر للرجل والمرأة فغض البصر
يتبعه غض النفس عن أي شيء يترتب عليه أي فساد أو إفساد في المجتمع.
هذه كل القضية في حجاب المرأة أو بلغة أصح في زي المرأة المحتشمة وحيث إن النقاب اندس
في داخله الفاسدون من بعض شرائح المجتمع وأتوا بأفعال تتناقض مع أمن المجتمع ومع سلامته وهنا أطالب
بتفعيل القاعدة الفقهية دفع المضرة مقدم علي جلب المنفعة وحيث إن المضرة تفوق بكثير أي منفعة للنقاب
بل إن النقاب يجهل المرأة ويخفي معالمها ويقطع التواصل ( بينها وبين المجتمع ) ومن أجل كل هذا فرفضه
أمر واجب لحماية المجتمع ولترك الفرصة لتواصل الناس بعضهم مع البعض علي الأسس القرآنية ألا وهو غض البصر.
المصدر / جريدة الأهـرام المصريّــــــة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20124
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: • النقاب : عادة يهوديّـــــة !!! •   الأحد 19 أبريل 2015, 7:27 pm

ولهذا السّبب عندما ذهب د , محمد سيد طنطاوي
رئيس جامعة الأزهـــر الى السّعودية ؛ عندما دعدتهُ لزيارة خاصّـة ؛
ذهب بالطّائرة ؛ ثمّ رجـعَ الى مصر موضوعاً في ( تــابــــوت ) !!! . 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
• النقاب : عادة يهوديّـــــة !!! •
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: