البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 • مصـر : الموت يغيّب الأبنودي ؛ شاعر الأرض !!! •

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20123
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: • مصـر : الموت يغيّب الأبنودي ؛ شاعر الأرض !!! •   الأربعاء 22 أبريل 2015, 6:22 pm

الموت يغيّب الأبنودي شاعر الأرض وناقل هموم البسطاء
الخال التزم نموذج القصيدة العامية وحمل هموم المصريين ووقف مع الشعب ضد حكم الإخوان.
العربالأربعاء 22 ـ 04 ـ 2015
رحيل ' الخال ' سيترك فراغا كبيرا
القاهرة -
عدّى النهار، وجاءت مغربية، لشاعر الأرض والناس، عبدالرحمن الأبنودي لتجبره على وداع الدنيا أمس،
بعد رحلة طويلة مع المرض كان آخر فصولها يوم الأحد عندما أدخل المستشفى الطبي العالمي بالإسماعيلية
( 130 كم شرق القاهرة ) حيث خضع لجراحة عاجلة، لاستئصال تجمعات دموية من المخ.
وشيعت مصر أمس الأبنودي المعروف باسم “ الخال” (76 عاما ) في جنازة جمعت بين الحضور الرسمي وبين
حضور البسطاء الذين عاش لهم وبهم، بينما يقام العزاء مساء اليوم ( الأربعاء ) في الإسماعيلية أيضا وسط توقع
بحضور شخصيات سياسية رفيعة المستوى، خاصة بعد أن هاتف زوجته أمس الرئيس عبدالفتاح السيسي معزيا في وفاة “ الخال ”.
وكان الأبنودي قد دخل في عزلة اختيارية قبل سنوات، بعد أن نصحه الأطباء بالابتعاد عن العاصمة المصرية والانتقال إلى بيته الريفي
في الإسماعيلية التي تقع على قناة السويس، إلا أنه ظل متواصلا مع الأحداث الساخنة في البلاد، فكان يعارض حكم الرئيس الإخواني
محمد مرسي، من خلال ما يشبه الرباعيات التي كان ينشرها في جريدة التحرير المستقلة.
وكانت آخر قصيدة له “ مرسال ” تحمل شكاوى البسطاء من الغلاء، حيث خاطب فيها السيسي بلهجة مليئة بالعتاب قائلا له
“ وأنت سمحت ازاي يغلوا العيش.. وسبت أهل النهب والتكويش.. ناسك لو انصرفوا هيفضي الكون.. لو ناديت مش رح يرد سؤال..
الفقراء ضاعوا لا مدد ولا عون.. كأنما الثورة خيال في خيال ”.
وتعد القصيدة امتدادا لتاريخ الأبنودي الشعري في توصيل هموم الشعب المصري إلى المسؤولين،
وهو خط التزم به الشاعر منذ بداياته 
ووصل ذروته في أغنية “عدّى النهار والمغربية جاية تتخفّى ورا ظهر الشجر” التي غناها المطرب الراحل عبدالحليم حافظ
عقب نكسة عام 1967 واعتبرت من أقوى ما كتب تعبيرا عن حالة الإحباط التي سببتها تلك النكسة للمصريين.
ويمثل رحيل الأبنودي كارثة للشعر المصري والعربي كافة بحسب ما يرى الأديب يوسف القعيد في تصريح خاص بـ ” العرب ”،
مضيفا أن رحيل “ الخال ” سيترك فراغا كبيرا في حياة من كان يتحدث دائما باسمهم، .
وأشار الشاعر عبدالمعطي حجازي لـ ” العرب ” “ سنأخذ وقتا طويلا لاستيعاب رحيل الأبنودي،
لكن قيمته ستظل موجودة في الحياة المصرية، شعرا وأغاني ”.
رحيل الأبنودي خسارة للتراث الشعري المصري واللغة العربية بشكل عام كما قالت الكاتبة فريدة النقاش لـ ” العرب ”، مضيفة أن السيرة الهلالية، 
التي جمع الأبنودي مادتها وأشعارها وأغانيها وموسيقاها، واحدة من المنابع الرئيسية لشعر العامية ليس في مصر فقط،
إنما في الوطن العربي، فالسيرة الهلالية ممتدة من نجد إلى صعيد مصر إلى تونس.
وأشار منير عامر، الكاتب المعروف وأحد أصدقاء الأبنودي إلى أن الراحل كان مشروعا مكتملا،
وترك لنا قصيدة واحدة أصبحنا جميعا عاجزين عن فهمها كيفما أراد، وهي “ الدائرة المفقودة ”.
وكان الراحل قيمة حقيقية في وجه الإسفاف، مثلما قال لـ ” العرب ” المطرب هاني شاكر الذي قدم مع الراحل العديد
من الأغاني الوطنية أشهرها أغنيتا “ بلدي ”، و ” فلسطين ”، مشيرا إلى أن أشعاره كانت دائما مختلفة ومميزة تحمل رائحة تراب مصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
• مصـر : الموت يغيّب الأبنودي ؛ شاعر الأرض !!! •
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: