البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 خطأ طبي كاد يودي بحياة الزعيم قاسم 1959

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: خطأ طبي كاد يودي بحياة الزعيم قاسم 1959    السبت 25 أبريل 2015, 2:44 am

خطأ طبي كاد يودي بحياة الزعيم قاسم 1959




     [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[size=32]خطأ طبي كاد يودي بحياة عبد الكريم قاسم 1959[/size]
      [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

                      رفعة عبد الرزاق محمد
قرأت الكثير عن الاطباء الأدباء قديما وحديثاً.. هو حديث ماتع عن هؤلاء الذين  جبلوا على حب الأدب، وابدعوا في فنونه، فظهرت العديد من المؤلفات التي تجمع  اخبارهم الادبية، والطبية على حد سواء، غير اني كثير التلهف لقراءة سير  الاطباء الفنانين وانجازاتهم الفنية الكبيرة التي لم تثنهم عن ممارسةمهنة قد تبدد للوهلة الاولى انها مجافية لرقة الفنان وشعور الاديب (ولعل آخر ما قرأت في هذا الموضوع ذكريات الدكتور علاء بشير عن تجربته الطبية والفنية).
ويبدو الامر اكثر اهمية عندما نعلم ان طبيبا جراحا اختصاصيا شهيرا لم تصرفه هذه المهنة (القاسية) التي اصبح لتميزه فيها استاذا قديرا في الكلية الطبية. عن هواية (رقيقة) هي الرسم ليصبح من الاسماء اللامعة في الحركة الفنية (التشكيلية) الرائدة في العراق.
لقد قضى [size=32]الدكتور خالد القصاب قرابة ربع قرن في التدريس في كلية الطب ثم رئيساً لقسم الجراحة في اوسع مؤسسة طبية عراقية (مدينة الطب).[/size]
     [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ولد الدكتور خالد القصاب سنة 1924 في اسرة بغدادية عريقة شهيرة في كرخ بغداد فأبوه هو عبد العزيز القصاب (ت 1965)، الشخصية السياسية والادارية الكبيرة واحد الاسماء البارزة في تأسيس الدولة العراقية، واخوه الدكتور عبد المجيد القصاب الطبيب، والسياسي، والوزير المعروف. ولعل المفيد ذكره ان ام خالد القصاب هي شقيقة الصحفي العراقي الهزلي نوري ثابت (حبزبوز).
وفي منتصف الاربعينات من القرن الماضي تخرج القصاب في كلية الطب بدرجة متفوقة اهلته لأن يصبح مختصا بالجراحة بعد دراسته في انكلترا وحصوله على زمالة كلية الجراحين الملكية سنة 1952 وفي كليات عالمية اخرى.
وفي السنوات اللاحقة حصل على درجة الاستاذ في كلية الطب بجامعة بغداد واصبح مسؤولاً عن الدراسات العليا في الكلية ورئيساً لقسم الجراحة في مدينة الطب (1970) وتوفي في عمان سنة 22 تموز 2004 وقد ترك اضافة الى اعماله الفنية الشهيرة، وسمعته الطبية الطيبة، شهادته عن الحياة الفنية الرائدة، في ذكريات مهمة نشرت في لندن اخيراً.
ويذكر ان مدرس الرسم في متوسطة الكرخ رشاد حاتم قد دخل حياته في تلك السن المبكرة يقول: كان رشاد حاتم يسعى لتعليمنا بنشاط و حب كبيرين، دفعنا امامه الى مرسم كبير كان قد اسسه بالقرب من المدرسة لنعمل فيه بعد اوقات الدوام، لقد ترك رشاد حاتم اعجابا كبيرا في نفس وحيرة اكبر، كيف تمكن ان يفتح هذا المرسم الكبير في وسط محافظ في صوب الكرخ وفي اواسط الثلاثين من القرن العشرين، على ارض بكر جرداء لا تعرف الفن؟
      [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لقد عشق خالد القصاب الرسم وهام في اجوائه، ومما زاد في حبه – كما يذكر في ذكرياته الشائقة – صلة ابيه برائد الرسم في العراق عبد القادر رسام (ت 1952) الذي يعد ابو الحركة الفنية في العراق.
   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

وقد اصبح خالد القصاب سنة 1950 احد انصار جماعة الرواد، بل انه استضاف اول معرض لها في داره المطلة على دجلة في كرادة مريم وشارك في السنوات التالية في العديد من المعارض الفنية الكبيرة ببغداد وخارجها.
خالد القصاب يتحدث عن محاولة اغتيال قاسم 1959.
   [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يقول: في مساء 7/ت2/1959 حين كنت في عيادتي في منطقة البتاوين، سمعت لغطاً واضطرابا في الشارع وصراخا يردد ان قاسما قد قتل، طلبت من مساعدي في العيادة الاسراع في غلقها تحسبا لما سيحدث فيما بعد.. وكنت على وشك ان اغادر العيادة واذا بجرس الهاتف يرن، وكان المتحدث يتكلم بهياج واضطراب، وقال لي ان الزعيم مصاب، وهو الان في مستشفى السلام، اجلب معك قناني دم وتوجه حالا الى مستشفى السلام، لم اتمكن من معرفة من كان يتكلم معي، وهو بالتأكيد لم يكن طبيبا، ولم يكن وزير الصحة الدكتور محمد الشواف لأن طلبه كان غريبا، فكيف لي ان اجلب معي قناني الدم بهذه العجالة؟ وبقي الشخص مجهولا حتى عرفت من هو بعد مرور ما يقرب عن نصف قرن.
         [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لم يكن أحد على علم بان قاسم كان انذاك في مستشفى السلام في السعدون، فعندما تعرض للهجوم بالرشاشات في شارع الرشيد اعتقد مهاجموه انه مات، وكان سائقه قد قتل فتطوع سائق سيارة اجرة لأخذه الى المستشفى وامره عبد الكريم بالذهاب الى مستشفى الرشيد العسكري، ثم امره في الطريق ان يعرج على مستشفى السلام من ملاحقة المهاجمين له اذا ما كانوا قد سمعوه يطلب من السائق التوجه الى مستشفى الرشيد العسكري.
كنت اول من وصل الى المستشفى واجتزت جمعاً كبيراً من الناس كانوا يتباكون ويصرخون، اسرعت الى قاعة العمليات في الطابق العلوي حيث وجدت قاسم تغطيه الدماء، وكان يتكلم بحماسة وشجاعة بين الجماهير، ماذا عملت؟ حررت البلاد من الاستعمار، وانسحبت من الاحلاف العسكرية، وانصفت العامل والفلاح.
وصل وزير الصحة بعدي، ووجه كلامه الى بعض الاطباء السوفييت في القاعة وامرهم بالخروج ثم وجه كلامه الي: انت المسؤول الان افحصه وقدم لي تقريرك عنه، اجبته ان هناك طلقا ناريا في الابط الايسر واخر في العضد الايسر، واخر اجتاز الكتف اليسرى ورابع في جدار الصدر، وحالته العامة مستقرة ولا خطورة فيها. ثم بدأت باجراء العملية لاستخراج الطلقة من الابط تحت المخدر الموضعي، من القواعد السليمة في زرق المخدر هو ان اقوم بالسحب قبل الزرق تفادياً لزرق محلول التخدير في وريد مما قد يؤدي الى موت فجائي. وفي تلك العملية لأول وآخر مرة في حياتي، ادى السحب الى خروج الدم بشكل غزير دلالة على نفاذ ابره الزرق في وريد الابط بحيث كان يودي بحياة مريضي عبد الكريم قاسم. فغيرت الابرة، ونقلت موقعها، وتفاديت غلطا كبيرا. كل هذا وحشود من المرافقين كانت تحدق بي، وتتابعني من الشرفة المحيطة بقاعة العمليات، ان الطب من ادق المهن، يتعامل مع الحياة والموت، وقد تكون السكين او الابرة بين الجراح اداة خير ورحمة، كما قد تكون أداة قاتلة اذا ما اسيء استخدامها ولم تستخدم بالشكل العلمي الصحيح والويل للطبيب اذا ما شذّ من هدفه المقدس الذي اقسم عليه، واتخذ من الطب غطاء لنوايا اخرى، فتلك جريمة لا تغتفر.
بعد الانتهاء من عمليتي للزعيم، ذهبت لاسعاف مرافقه الرئيس قاسم الجنابي الذي كان وجهه ملطخاً بالدم. وكان يردد : "[size=32]قلنا له لا تعدم الضباط، لكنه لم يسمعنا". كان الجنابي رجلا عالي الخلق، فاضلا.[/size]
في تلك الليلة اذاع عبد الكريم قاسم خطابا قصيرا بثه من غرفته، ثم امر الوزير محمد الشواف تشكيل لجنة طبية خاصة برئاسته ، تضم في عضويتها انا والدكتور رشاد عبد الواحد، مدير الامور الطبية في وزارة الدفاع، واقترحت مع الوزير اضافة طبيب اختصاصي بالكسور، فضم الدكتور هادي السباك لعضوية اللجنة ايضا.
        [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
امضينا مع عبد الكريم قاسم اكثر من شهر في مستشفى السلام نزوره في جناحه الخاص مرتين كل يوم في الاقل.. ونصدر نشرة طبية بذلك، اتاحت هذه المرة في التعرف الى شخصية الزعيم عن قرب في مرحلة صعبة من تاريخ العراق.. ولم اكن اعرفه من قبل وجدته بغداديا في صفاته، متواضعا، حاد الذكاء، غير طامع بغنى ومحباً للنكتة. وهو لا يتقن اللعبة السياسية ولا يدرك خفاياها. لم يتمكن من خلق قاعدة حزبية قوية له تمكنه من الوقوف امام التيار اليساري او اليميني،  فانجرف في متاهات ادت به الى انهيار حكمه، ان التمادي في سرد الاحداث السياسية سيبعدنا من اجوائنا الفنية، وعلي ان انهي هذه الفقرة بخطابات قصيرة، ربما كانت ذات فائدة، قبل ان يطويها النسيان.
        [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في مساء اليوم التالي، وعندما كنا في زيارتنا الطبية، سمعت اصوات طقطقة من ضربات الجزمات العسكرية فوق الارض تتوالى في مدخل المستشفى، دلالة على التحيات العسكرية وقدوم شخص مهم، تطلعت من الشباك، وسالني الزعيم: ماذا ترى؟
      [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اجبت انه الفريق نجيب الربيعي، رئيس مجلس السيادة. لابد انه جاء لزيارتكم، ولدى اقتراب وقع الاقدام من الجناح الخاص اعتذرنا عن البقاء وطلبنا الاذن بالانسحاب بفسح المجال لهذه الزيارة المفاجئة، لكن الزعيم طلب منا البقاء.. وعندما اطل الفريق الربيعي من الباب قال له عبد الكريم معتذرا: عفواً سيدي لدي فحص طبي الان وفي رأي، كان تصرفه ذلك دليلا على انه كان يشك في اشتراك رئيس مجلس السيادة في المؤامرة للقضاء عليه.
كان عبد الكريم يحب التحدث الى لجنته الطبية، ويطيل الكلام شارحاً خطاباته الجماهيرية مفتخرا بصياغة جملها. معيداً علينا فقراتها عدة مرات. وفي احد الايام ارانا مفكرة صغيرة قال انه حصل عليها من جيب السفير البريطاني همفري تريفليان. وهو من المع الدبلوماسيين الانكليز.. هذه قصة تذكرنا بالجاسوس الالماني سيسرو الذي كان خادماً للسفير البريطاني اثناء الحرب العظمى الثانية في انقرة. وسرق منه اسراراً في غاية الاهمية.
بقي السؤال، من كان صاحب الصوت المضطرب الذي دعاني للذهاب الى مستشفى السلام لمعالجة عبد الكريم قاسم؟ لم اجد الجواب الا بعد مرور اربعين عاما.
فقد جاء الى عيادتي عام 1999 رجل تجاوز عمره الثمانين، كان هزيل البنية، خفيف الدم، يضع على رأسه قبعة، قال انه عمل سكرتيرا لمجلس الوزراء وعاصر الكثير من الرؤساء، وكتب عن ذكرياته وانطباعاته منهم من نوري السعيد حتى قاسم ومن تلاه ورفضت وزارة الاعلام نشر مؤلفه. كما ادعى لما فيه من صدق في تقويمه لشخصياتهم وتصرفاتهم. واستمر في ذكرياته ليحدثني عن يوم 7 تشرين الثاني 1959. قال انه كان واقفاً مع المصور ارشاك في محله في شارع الرشيد. وساعد على حمل عبد الكريم الجريح لكي ينقله سائق السيارة الى مستشفى السلام يصاحبه ممدوح ارزوقي (هو ممدوح عبد الرزاق المهداوي، ابن عم فاضل عباس المهداوي.. رفعة) وقال انهم لدى وصولهم المستشفى شاهدوا اللواء عبد الجبار جواد. زوج اخت عبد الكريم قاسم واقفا وبجانبه عبد المجيد جليل مدير الاستخبارات (الامن العامة) يتكلم بالتلفون بصوت عال، طالبا مني القدوم الى المستشفى، اعدم عبد المجيد جليل واختفت قصة استدعائي وبقيت انتظر اربعين عاما.
                [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
خرج الزعيم عبد الكريم قاسم من المستشفى معافى، وفي 15 كانون الاول 1959 افتتح المؤتمر الطبي السنوى الاول للجمعية الطبية العراقية ومؤتمر الطب واعتلى المنبر يتكلم. فبدأ خطابه بتوجيه عبارة لي. وكنت واقفا في الممر القريب من المسرح، قال: انني مدين للاطباء في حياتي..
                               [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
ذكريات اخرى عن عبد الكريم قاسم والفن:
كان عبد الكريم قاسم لم يزل راقداً في المستشفى عندما تسلم من جواد، وهو في فلورنسا التخطيطات الاولى لنصب الحرية، ورأيته يفتح الورقة الطويلة امامنا، حدق فيها حائراً ووجهه يخلو من اي تعبير ينم عن فهم ما يراه، إلا انه قال: الثورة تثق بالفنان العراقي فقط ليصمم النصب لها.
      [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في وقت آخر اخذ يشرح لنا شعار الجمهورية الذي صممه جواد سليم ايضا، كان قلب الشعار مستلاً من تكوين مسلة (نرام سين)، يحتوي على شمس صفراء في المركز تحيط بها سيوف اسلامية وداخلها نجمة مثمنة. قال الزعيم شارحا الشعار ولافتا انظارنا الى لون النجمة المثمنة: "هذا ليس لون احمر، بل هو بني محروق، وهذا يعني ان لنا لوننا الخاص من الاشتراكية يختلف تماما عن اشتراكية الاتحاد السوفيتي".
تلقيت مكالمة هاتفية من وزارة الدفاع يوما يخبرني فيها ان الزعيم بحاجة الى لجنة لطبية كان ذلك في الخامسة مساء وتحسبا لما سيتطلبه هذا الامر كما توقعنا. من وقت طويل ولأطالته في الحديث، وجدت من الافضل حذف مواعيدي في العيادة وغلقها في ذلك اليوم.. وصلت الوزارة في الساعة الخامسة والنصف مساء واجتمعت مع زملائي اعضاء اللجنة في غرفة المرافقين جاسم العزاوي وقاسم الجنابي وحافظ، نشاهد التلفزيون في انتظار زيارة مريضنا.
ادخلنا في الساعة الثامنة الى صالة كبيرة تتوسطها منضدة مستطيلة حيث يجتمع مجلس الوزراء، وفي ركن من الغرفة عرض قميص الزعيم الملطخ بالدم. كان عبد الكريم لطيفا في لقائه وبسيطا في تصرفاته وبما عرف عن طبائعه البغدادية بتقديم الشاي الثقيل المركز المشبع بالسكر و(الشلغم) اللفت المسلوق الذي يأتي به من منطقة الميدان.. وبعد ان قمنا بالفحص الطبي، انطلق الزعيم بالحديث عن منجزات الثورة عن قائممقام الكويت وغير ذلك. وكنت انا واثقا انه مهما اطال الزعيم في حديثه، فعليه ان يتركنا وشاننا في تمام الساعة التاسعة مساء موعد اجتماعه بمجلس الوزراء. ولكنه في تمام التاسعة قال لي: هل تريد ان تعرف ما نفعله للمنظمات الاجتماعية؟ تعال لأريك..
ترك قاعة المجلس وسرنا خلفه، والتقينا في طريقنا الوزيرين ابراهيم كبة وطلعت الشيباني يحملان حقيبتيهما الوزارية. التفت الى الدكتور محمد الشواف وسألته الى اين نحن ذاهبون، فقال: ليش اني اعرف.
وكنت متوقعا انه سيذهب بنا الى غرفة مجاورة ليرينا بعض المشاريع، لكنه نزل سلم وزارة الدفاع الضخم، وجزمات الجنود تصفق بتحياتهم العسكرية، استقل عبد الكريم سيارة عسكرية، وذهبنا في سيارة جيب اخرى، اخذنا اولا الى سدة ناظم باشا في الباب الشرقي، ووجه اضوية السيارات الى الاكواخ الطينية المبنية على حافة (المسين)، ومجاري المياه الوسخة. كانت السماء تمطر انذاك. نزل من سيارته وقال: دكتور شعبك يعيش هكذا..
حتى انتهى من الجولة وقرر الرجوع. التفت نحونا وقال:
لماذا تتركوني وحدي في سيارتي؟ اريد اخذكم معي".
ووقع خيار زملائي عليّ، فذهبت معه لاحظت انه كان حذرا جدا، ويجلس على حافة المقعد الخلفي ويراقب الارصفة يمينا وشمالاً، ويأمر السائق بالانعطاف في سيره من شارع لآخر، كان متوترا، ولابد ، نتيجة المحاولة السابقة لاغتياله.
كنت اجلس بجانبه، ورأيت ان الوقت مناسبا لكسر هذا الصمت والتوتر، فافتح موضوعاً جديداً.. بدأت اتكلم عن جواد سليم وما نكن له من احترام كبير. سمعني ولكنه لم يعلق باي شيء، وبقي صامتاً، شعرت عندئذ انه كان منزعجاً من جواد، ربما بسبب ما شاع انذاك عن انه طلب من جواد ان ينحت وجهه ويضعه في نصب الحرية، لكن جواد رفض ذلك.
[size=32]رجعنا الى وزارة الدفاع والساعة تشير الى الثانية صباحا، تسع ساعات منذ بداية جولتنا، وسألت نفسي ماذا حدث لاجتماع الوزارة الذي كان مقرراً اذ ينعقد في التاسعة مساءاً؟[/size]

[size=32]نقلا عن موقع كاردينيا[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطأ طبي كاد يودي بحياة الزعيم قاسم 1959
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» صور تاريخية لمدينة بغداد

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: