البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 العراق: انهيار أمني في الأنبار بعد سيطرة «الدولة الإسلامية» على «الرمادي»

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
kena yakoya
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : استراليا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2135
مزاجي : رومانسي
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: العراق: انهيار أمني في الأنبار بعد سيطرة «الدولة الإسلامية» على «الرمادي»   السبت 16 مايو 2015, 10:50 am

العراق: انهيار أمني في الأنبار بعد سيطرة «الدولة الإسلامية» على «الرمادي»

بعد ساعات من حديث لزعيم التنظيم أعلن فيه الاستنفار May 15, 2015


بغداد – الأنبار – «القدس العربي» من مصطفى العبيدي: في تصعيد عسكري جديد نجح تنظيم «الدولة الإسلامية» في فرض سيطرته على العديد من المناطق ومنها المجمع الحكومي في مدينة الرمادي، وسط تحذيرات من انهيار وشيك في الأنبار قد يمثل تهديدا مباشر لبغداد.
وذكرت مصادر في وزارة الدفاع العراقية أن «مسلحي تنظيم الدولة شنوا فجر أمس الجمعة هجمات مباغتة على عدة مناطق في الرمادي مركز الأنبار، وأن عدداً من العناصر الأمنية سقطوا بين قتيل وجريح بثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت المجمع الحكومي وسط الرمادي (110كم غرب بغداد).
وأدت الهجمات الى حركة نزوح واسعة لأهالي الرمادي مع سماع أصوات تبادل اطلاق نار في أحياء المدينة بسبب شدة المعارك، ووجه النازحون نداءات استغاثة لإنقاذهم الى الحكومة العراقية وسط مخاوف من ارتكاب التنظيم مجازر بحق ابنائهم.
من جهته اعترف عضو مجلس محافظة الأنبار عذال عبيد ضاحي، بسيطرة التنظيم على المجمع الحكومي وسط المدينة ومحاصرة مقر قيادة عمليات الأنبار التابعة للجيش والقطاعات الأمنية المتواجدة فيها، مع وجود مخاوف من سيطرته عليها وارتكاب مجزرة فيها.
وأفادت مصادر بأن القوات الامنية فرضت أمس الجمعة حظراً للتجوال في مدن الرمادي والخالدية والحبانية بالانبار حتى اشعار آخر. بينما حذر رئيس مجلس النواب سليم الجبوري من انهيار وشيك في الرمادي نتيجة هجوم تنظيم الدولة الإسلامية على بعض مناطق الرمادي، وأن سيطرة التنظيم على الرمادي ستكون له تداعيات خطيرة على كل العراق داعيا القوات المسلحة الى تدارك الموقف.
وكان رئيس مجلس الأنبار صباح كرحوت أعلن في حديث صحافي إن «تنظيم الدولة شن هجوماً واسعاً وعنيفاً على ناحية البغدادي (90كم غرب الرمادي)، كما حذر من سقوط ناحية الكرمة بيد التنظيم الذي يهاجمها.
وأضاف كرحوت أن «البغدادي والكرمة مهددتان بالسقوط بيد عناصر تنظيم الدولة وارتكابها مجازر بحق الأهالي ما لم ترسل الحكومة المركزية تعزيزات عسكرية عاجلة».
وبدوره قال شيخ عشيرة البو نمر نعيم الكعود أن «تنظيم الدولة هاجم ناحية جبة التابعة لقضاء هيت غرب الأنبار واشتبك مع القوات الأمنية بشكل عنيف ما أسفر عن سقوط ناحية جبة بيد تنظيم «الدولة» بالكامل
وفي الفلوجة تمكن «الدولة الإسلامية» من السيطرة على بعض مواقع الجيش العراقي حول المدينة وأوقع بعضهم أسرى كما استولى على بعض المعدات والآليات العسكرية.
ومن جهتها أعلنت قوة المهام المشتركة إن الولايات المتحدة وحلفاءها نفذوا 22 ضربة جوية استهدفت تنظيم «الدولة « في العراق خلال الساعات الأخيرة.
وذكرت القوة في بيان إن 22 ضربة نفذت في العراق ودمرت مركبات ومباني وآلات حفر قرب الموصل والفلوجة وبلدات أخرى.
وتأتي هذه التطورات بعد مرور ساعات على اذاعة تسجيل صوتي منسوب لزعيم تنظيم الدولة أبي بكر البغدادي الذي دعا فيه أنصاره الى الاستنفار لحسم المعارك لصالحهم في الانبار وبيجي.
وقال «أثني على اسود الولاء والبراء الكواسر في الأنبار الذين هدموا حصون المرتدين (…) وانتزعوا الأنبار انتزاعا من أعين المرتدين وحلوق الروافض رغم انف امريكا وحلفائها».
وفي التسجيل البالغة مدته نحو 35 دقيقة والذي تداولته حسابات الكترونية جهادية، دعا البغدادي الذي نصب نفسه «خليفة» بعد اعلان التنظيم العام الماضي اقامة «الخلافة» في مناطق سيطرته في سوريا والعراق، المسلمين «للهجرة» الى دولته للقتال، او حمل السلاح حيث هم.
ويقول الباحث في «منتدى الشرق الاوسط» ايمن جواد التميمي لوكالة فرانس برس «اعتقد ان بث الشريط يرتبط جزئيا بالشائعات عن العجز الذي اصابه».
وأوردت تقارير صحافية في نيسان/ابريل معلومات عن إصابة البغدادي بشكل بالغ جراء غارة جوية للتحالف الدولي بقيادة واشنطن في شمال غرب العراق قرب الحدود السورية في آذار/مارس.
واشارت هذه التقارير الى ان البغدادي بات عاجزا عن تولي مسؤولياته، واستبدل بأبي علاء العفري.
ويقول الباحث في مجموعة «صوفان غروب» الاستشارية باتريك سكينر لفرانس برس «اعتقد فعلا ان التسجيل الصوتي بث في توقيت ملائم».
ويضيف «كان مهما بالنسبة اليه، حتى بتسجيل صوتي، اظهار مستوى معين من الانخراط والاقناع. التنظيم يعتمد على الصورة (الاعلامية) بقدر ما يعتمد على الوقائع الميدانية».
وفي حين لا يقدم التسجيل دلائل على صحة البغدادي، الا انه يستبعد بشكل كبير عدم وجوده في موقع المسؤولية للتنظيم.






عراق المسيح وشعبه الجريح يناديك ربي يسوع المسيح

فارضي تفجر وشعبي يهجر تعالى وحرر بك نستريح

وطفل العراق بك يستغيث وام تنادي بقلب جريح

فشعب الظلام يهد بيوتي تعالى وحرر بك نستريح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراق: انهيار أمني في الأنبار بعد سيطرة «الدولة الإسلامية» على «الرمادي»
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: