البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 اعادة العرب الى عصر ما قبل الصناعة خطأ ام خطة مدبرة ؟ صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: اعادة العرب الى عصر ما قبل الصناعة خطأ ام خطة مدبرة ؟ صلاح المختار   السبت 30 مايو 2015, 12:52 am

اعادة العرب الى عصر ما قبل الصناعة خطأ ام خطة مدبرة ؟ صلاح المختار




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اعادة العرب الى عصر ما قبل الصناعة خطأ ام خطة مدبرة ؟




شبكة ذي قـار
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
صلاح المختار



اغلبنا يتذكر تهديد جيمس بيكر وزير الخارجية الامريكية في عام 1991 قبل شن الحرب على العراق في ذلك العام فقد قال كلاما واضحا وصريحا ولا يقبل اللبس للاستاذ طارق عزيز فك الله اسره ( سنعيدكم الى عصر ما قبل الصناعة ) ، وهذا الكلام لم يكن تهديدا مجردا للضغط بل كان موقفا متخذا مسبقا لكن غضب بيكر دفعه للنطق به .
الان عندما ننظر ليس الى حالة العراق فقط بل ايضا الى حالة سوريا وليبيا واليمن ، وبقية الاقطار العربية تنتظر دورها ، سنلاحظ ان تهديد بيكر نفذ بطريقة انموذجية وكاملة ، فلم يعد العراق وسوريا وليبيا واليمن سوى مسارح لكوارث غير مسبوقة نتجت عن تنفيذ مخطط قام عمدا وتفصيليا على اشعال ازمات وحروب وعدم السماح باطفاء نيرانها وضمان ديمومتها حتى تدمر كل شيء : الانسان والعمران والقيم والدولة والمجتمع تدميرا شاملا يجعل الشفاء مقرونا بالاستحالة تقريبا .
وسط هذه الصور الكارثية نرى ثلاثة اسماء تتسابق لابقاء الكوارث متواصلة : امريكا واسرائيل الغربية واسرائيل الشرقية . فهذه الاطراف الثلاثة هي المستفيد الاكبر مما يجري وتلك هي فرصتها التاريخية لتنفيذ خطط قديمة كان تنفيذها قبل انهيار الاتحاد السوفيتي مستحيلا ، فامريكا التي تواجه ازمة بنيوية غير مسبوقة تجرها جرا للانهيار الحتمي لو تواصلت دون اجراءات جذرية لتوفير متطلبات الديمومة وهي كلها موجودة خارجها ممثلة في ثروات الامم ومصادرها الطبيعية ، واسرائيل الغربية لا تستطيع مواصلة بقاءها من دون امريكا القوية ودعمها لها ماليا وعسكريا ، لذلك فمن مصلحتها دعم خطط امريكا لتوفير مصادر بقاءها بالاضافة الى ان العرب بصفتهم اصحاب القطر الذي احتلته الصهيونية واقامت على انقاضة دولة مستوردة يفرض انهاء اي احتمال لنهضة العرب وتعزيز قوتهم وتحقيق وحدتهم لان تلك الحالة تقود الى انهاء اسرائيل الغربية .
اما اسرائيل الشرقية فأنها الطرف الاكثر عداء للعرب لاسباب تاريخية ونفسية وجيوبولتيكية متداخلة بقوة فالفرس كانوا ومنذ اكثر من خمسة الاف عام يجدون في العراق ملاذا لهم من الجوع الدوري بسبب فقر الهضبة التي يعيشون عليها ، فيكون الخيار الوحيد امامهم هو غزو العراق الغني بالماء والارض الزراعية ، وتلك الحروب والغزوات انتجت ثأرات وكراهية متبادلة بين العرب والفرس تحولت الى نزعات عنصرية متجذرة لدى الفرس لان خلاصهم من فقر طبيعة بلدهم مقترنة بالاستيلاء على موارد العرب ، فكيف يكون حال الفرس عندما يجدون انفسهم وبعد ان اقاموا دولة حديثة متقدمة في النصف الاول من القرن العشرين مهددين بمواجهة كوارث انهيار دولتهم ومجتمعهم ؟ الجواب هو تفاقم نزعة العداء للعرب وتعاظم الاصرار على احتلال اقطارهم لتوفير الموارد الطبيعية بالاضافة لاشباع نزعات الثأر والاحقاد .
امريكا التي رأت ان خلاصها مشروط بالسيطرة على منابع النفط كلها ( مبدأ كارتر تطبيق لذلك ) وتسخيرها للتعويض عن تدهور اقتصادها من جهة ، ولاستخدام النفط كسلاح ضد منافسيها وخصومها الدوليين من جهة ثانية ، فهي عاجزة عن تحقيق التفوق على الاطراف الاخرى ما لم تمسك بدم العصر وهو النفط والغاز وهو موجود بغالبيته في الوطن العربي . وبناء عليه فان امريكا تبنت خطة لاعادة ترتيب اوضاع الاقطار العربية بطريقة تسمح لها بالاستغلال الامثل لموقع وثروات العرب وذلك فرض عليها تبني خطة تفكيك الاقطار العربية بحروب طائفية وعرقية تمهيدا لتقسيمها وانهاءها الى الابد كقوة تمثل امة واحدة وهوية واحدة .
واسرائيل الغربية وجدت في التوجه الامريكي تنفيذا لاهم خططها التقليدية وهي خطة تقسيم الاقطار العربية لانهاء خطرها الى الابد ، اما اسرائيل الشرقية فانها عثرت عل هبة من السماء عندما تبنت امريكا خطة تقسيم الاقطار العربية لانها تمهد لها الطريق لتحقيق هدف قديم جدا وهو الاستيلاء على الاقطار العربية ووضعها تحت استعمارها واستغلال ثرواتها او بعضها بعد تقاسمها مع امريكا .ما قاله جيمس بيكر كان اشارة الى هذه الستراتيجية المشتركة بين الاطراف الثلاثة امريكا واسرائيل الغربية واسرائيل الشرقية وبدعم دول اخرى في مقدمتها بريطانيا واطراف اوربية اخرى . وهذا اهم ما يجب تذكره كي نرى الحقائق الميدانية .
الان عندما نلاحظ عدم اكتراث العالم بكوارثنا المتصاعدة منذ بدأ ربيع بين صهيون في عام 2011 ونرى ان الغرب والصهيونية والفرس يمنعون اطفاء الحرائق ويصبون الزيت عليها كلما اوشكت على الانطفاء فهذا امر طبيعي ومنسجم مع مصالح وخطط تلك الاطراف الاقليمية والدولية . ومن يتحدث عن اخطاء امريكا وقصر نظرها وارتباكها وعدم وجود ستراتيجية واضحة لها او ان ستراتيجيتها فاشلة ... الخ اما جاهل بما يجري او متجاهل له حرصا منه على تواصل الكوارث حتى توصل العرب انظمة وشعبا ودول وهوية الى الفناء الكامل .
ليس هناك خطأ وليس هناك نزعة تجريبية ، وليس هناك تردد او ضعف ادارة امريكية وليس هناك اختلافات داخل امريكا تجعلها متناقضة - في الظاهر - في مواقفها ، وليس هناك رئيس امريكي يختار الموقف الذي يراه مناسبا لان الاصل هو ان المؤسسة التي تتحكم في حكام امريكا هي التي تفرض الخطط الستراتيجية وليس الرئيس الا مديرا تنفيذيا ، ما نراه هو تنفيذ متتابع لخطوات في ستراتيجية امريكية صهيونية تشارك فيها اسرائيل الشرقية بدور حاسم ورئيس والهدف هو تقسيم وتقاسم الاقطار العربية بعد تعريضها لكوارث فوضى هلاكة تستمر حتى تحرق الاخضر واليابس ولا تبقي حجرا فوق حجر وتضع ملايين البشر تحت الارض موتى او مختبئين من الموت العشوائي والمنظم الذي ينتظرهم .
مانواجهه خطة مدبرة بكل ماتعنيه هذه الجملة من معنى فنحن ضحايا اعداء اتفقوا على ابادتنا وتدمير كل مظاهر الحياة الطبيعية في وطننا العربي الكبير ، فمن المستحيل ان يهدد بيكر في عام 1991 ثم نرى الخطوات تترى واحدة اثر اخرى لتهشيم وحدة الاقطار العربية ويكون ذلك عفويا ولا صلة له بالتهديد ! ما يجري الان هو التنفيذ الدقيق والتفصيلي لخطة امريكية صهيونية فارسية ولذلك نلاحظ ان نغول الساحات مهما تناقضوا وتقاتلوا يمثلون ادوارا في هذه الخطة .
فالارهابي الصفوي المتطرف ( الشيعي ) وعدوه ونقيضه الارهابي ( السني ) المتطرف كلاهما ادوات في لعبة تدمير الامة بكافة اقطارها ، توزع الادوار بينهما مثلما توزع الادوار بين امريكا واسرائيل الغربية واسرائيل الشرقية ، وهدف توزيع الادوار هو ارباكنا ومنع رؤيتنا للصورة الحقيقية وابعاد وعي شبابنا عن اكتشاف حقيقة ما يجري .
لذلك فانه سيكون خطئا قاتلا افتراض ان امريكا سوف تتراجع او تغير موقفها ، وغباء افتراض ان الاسرائليتين سوف تغيران موقفهما منا لاسباب (انسانية) او غيرها ، كل هؤلاء يعملون وفقا لوعي كامل بان واجبهم هو انهاء الوجود العربي ومحو الهوية القومية العربية وعدم السماح بان تقوم قائمة اخرى للعرب . فلا تأملوا عطفا او تراجعا من اعداءنا ، اما الخيار الوحيد الصحيح والناجح الذي يخرجنا من قعر الكوارث وجحيمها فهو وحدتنا وتعاوننا نحن العرب جميعا حكاما ومحكومين احزابا وكتل وشخصيات في مشرق الوطن العربي ومغربة لاننا جميعا حكم علينا بالاعدام الجماعي ولكن واحدا بعد الاخر او كتلة بعد اخرى ، الان علينا تجميد كافة خلافاتنا وهما كانت عميقة والتوجه الكلي لدحر العدو الثلاثي المذكور .
المقاومة المسلحة هي السلاح الامضى في صراعنا الوجودي مع هؤلاء اما السياسة فتأتي بعد العمل المسلح ولدعمه لان اعداءنا لا يفهمون الا لغة القوة ولا يتراجعون الا عندما ينزف دمهم ويصل النزيف حد الانهيار ، الم تلحس امريكا اعلانها الرسمي بانها سوف تبقى في العراق على الاقل نصف قرن لكنها هربت بعد ثمانية اعوام بفضل المقاومة المسلحة ؟
اتركوا كل الخيارات وكل الامال والاوهام وتيقنوا ان امريكا عدو خطير وهو ذكي بقدر لؤمه ، وهذا ينطبق على الاسرائيليتين الشرقية والغربية ، لا تقبلوا الوعود والتطمينات من هذه الاطراف فهي كلها خطة لخداع الضحايا كي يستسلموا للذبح وبلا اي مقاومة ، ولا تفكروا بالتفاوض او الحوار مع هذه اطراف الا ونحن مسلحين حتى الاسنان بسلاح اليقين بان اعداءنا لن يتراجعوا الا عندما نوصلهم للكوارث مثلما هي حالنا ، وهذا هو ما فعلته المقاومة العراقية في معركتي الفلوجة في عامي 2004 و2005 واجبرت امريكا على التيقن من انها عاجزة عن قهر شعب العراق فقررت الانسحاب لتجنب كوارث الاستنزاف .
ليكن وعينا بحقيقة ما يجري هو سلاحنا الاهم ، فما لم ندرك حقيقة ما يجري فسوف نذبح حتما ، لنذبح اعداءنا لنضمن نجاة شعبنا .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
٢٩ / أيــار / ٢٠١٥
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعادة العرب الى عصر ما قبل الصناعة خطأ ام خطة مدبرة ؟ صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: