البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 Icon16طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛اسماعيل أبو البندورة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: Icon16طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛اسماعيل أبو البندورة    الإثنين 15 يونيو 2015, 6:50 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛اسماعيل أبو البندورة




بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛
شبكة البصرة
اسماعيل أبو البندورة
جاء طارق عزيز من الثقافة القومية الى السياسة القومية في سياق ومسار متصل ومتكامل، إذ كانت تحركه في شبابه أسئلة النهضة والانبعاث القومي، وكان مهجوسا بحرية ووحدة الأمة العربية فوضع حياته خدمة لها ودفاعا عنها وربط مصيره بهذه الأهداف الكبرى وقضى من أجلها، وكان مثله مثل الرواد من القوميين مهموما بالوعي والممارسة معا فلم يقف مثل الشعراء القدامى على الأطلال وإنما حاول مع غيره من رجالات العراق الأبرار أن يبني الصروح والأجيال، وكانت تلك بعضا من صوره ومنجزاته ونموذجيته كمثقف ومناضل قومي في التاريخ الحديث.
وأخذته صورته هذه الى المنافي والسجون في أكثر من قطر عربي إلى أن وقع في وكر المحتلين والعملاء عام 2003 وداخل أرض العراق التي أنشأ طارق صورته ونموذجيته فيها بعد أن أحبها ودرج على ترابها وخاض صولاته وجولاته فيها وتوجع في أكنافها وبكاها بعد احتلالها بعد أن رأى الحثالات والرعاع يعتدون على صورة قائدها وشهيدها اللاحق.
لقد وضعته صورته ونموذجيته هذه في العقل والخيال العربي رمزا لأمة ومثالا لدبلوماسي عريق يرونه لأول مرة يحول الكلام الى رصاص في عيون الأعداء ويقرؤون معه تاريخا وموقفا مختلفا متألقا وشجاعا للعرب، ورفع طارق بهذه الخصائص المهيبة الأنا والذات العربية العليا بأعين أصحابها وأعدائها إلى أعلى صعيد ومستوى ولم تعد الساحة حكرا على البغاة وقادة الدول الكبرى وأصحاب الهيمنة، وأنتج طارق بهذه " الهيمنة الثقافية " المحملة بقيم الحرية والعدالة والقائمة على خطاب التكافؤ هيمنة " سياسية عربية وعالمثالثية " رمزية ومعنوية مخصبة وموازية وتعادلية حتى في ظرف عصيب مثلما كان الأمر أيام الابادات والحصار الوحشي، وعندما كان طارق مثله في ذلك مثل أبناء العراق لا يجدون القلم والورق ليسطروا حروف شجاعتهم وصمودهم.
وشاهدناه كما كنا نشاهد قديما الدبلوماسي الفيتنامي الذي كان يفاوض كيسنجر في باريس على وقف القتال ويعود مقاتلا للأعداء في بلاده، إذ كان طارق يخلع ثوب الدبلوماسي عندما يعود الى بلاده ويلبس "الزيتوني " والطاقية ويلتحق بدورات التدريب "والترشيق" التي نصح بها القائد الشهيد رفاقه في الدولة لكي لا يترهل أعضاء القيادات ويكونوا دائما على أهبة الاستعداد، وكان كل من رأى طارق عزيز الكهل مهرولا أو مفككا لقطعة سلاح أمام مدرب يعجب لهذه الصورة مثلما كان يعجب للصورة الشامخة للدبلوماسي العراقي العربي وهو يتكلم لغة انجليزية راقية أثارت الانجليز بدقتها وعمقها عندما حل بينهم في أحد المرات، أو وهو يراه يدفع أوراق بيكر الاستعمارية الاملائية على الطاولة متحديا بيد فيها سيجار!
أما الغرابة فقد تبدت للجميع عندما أحضره عملاء أمريكا وايران للمحكمة بالبيجاما محاولين اهانته وإذلاله وتحطيم معنوياته، فعاد طارق إلى طبيعته المثقفة المناضلة المتحدية وتجلت صورته النموذجية مجددا أمام أنظار العرب، وكان بحق صورة لقيادة عربية مناضلة ومؤمنة اجتمع أمرها على التضحية والاستشهاد و مقاومة الاحتلال وأذنابه وتحديهم في عقر دارهم وأمام محاكمهم الجائرة. وكانت الأمة في تلك اللحظات تعجب وتسأل من أي أمة جاء مثل هؤلاء الأبطال وأي أمهات ولدن أمثالهم، وأي عراق أنجبهم، وجاء الجواب منهم وهم على أعواد المشانق وفي سجون وزنازين الأوغاد والحثالات، ولم تعد تلك الصورة مجرد صورة متعالية لهم في ضمير العرب بل كانت درسا لهم ممزوجا بالقهر والألم، وصورة بائسة من صور الانحطاط في الجانب الآخر (الديموقراطي المنتخب الجديد!!) حيث حاولت وتحاول الأرانب العرجاء أن تركب الأفيال في زمن جائر أصبح فيه الوغد قاضيا يتطاول على طارق أو حاكما وسجانا وجلادا متوحشا يعذبه بمنع الدواء.
أي زمن موحش خؤون هذا يا طارق؟ أي بلاد وحشية العقل والبصيرة تقتل قادتها العظام ورموزها في زمن تفتقد فيه الرموز والرجال الكبار العظام أصحاب الأنفة؟ بأي مشاعر سنودعك والقلب كسير وكسيف؟ وبأي فخار نواريك الثرى وأنت أشجع من وقف بوجه الأوغاد ودافع عن هذا الثرى؟
ولماذا تغادر أرض العراق الذي أحببت ورسمت فيه ونسجت خطوط الثقافة والصحافة والأدب والفن والنضال والرجولة؟ ليصبح عزاء العرب والأمة في انتقالك من تراب عراقي عربي الى تراب اردني عربي آخر، التراب العربي ذاته الذي يحبك ويفخر بأن يكفنك بالغرّ من امجادك وينحني لك اجلالا وإكبارا وبقي ولايزال يراك رمزا ونموذجا مهيبا وصورة شامخة من صور المثقف والمناضل القومي الكبير العزيز.
ألا ترى يا طارق وأنت ترحل الأيدي العربية التي تمتد اليك تريد أن تسلم عليك وتودعك؟ ألا ترى أن الوطن العربي بأكمله أصبح بيتك والناس فيه أهلك وربعك وأعمامك؟ ألا ترى أن قدر العراق بأن يتوزع شهدائه على كل بلاد العرب؟ ألا ترى أنها معجزات العراق التي تبدت في هذه اللحظات الصعبة من التاريخ؟ اننا نرى ذلك كله بجلاء ونفرح بلقاء الشهداء العرب في وطننا!
شبكة البصرة
السبت 26 شعبان 1436 / 13 حزيران 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: Icon16طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛اسماعيل أبو البندورة    الإثنين 15 يونيو 2015, 10:43 pm

الجثة هزيلة وفانية ولكن ألعار لعملهم ألأجرامي تجاه رجل خافوا وارتعبوا منه وحتى من جثته وهي مسجية على الارض  . والخلود ألأكبر اصبح لهذا  الرجل الذي اصبح شهيداً وحيا في أفكارنا و قلوبنا وفيا للعراق والمبادئ .عزائنا لعائلته و أهله وذويه ورفاقه الذين عاهدوا الله والوطن ان يسيروا على نفس المبادئ و العقيدة وطريق النضال الطويل  باباء وشمم فهم نخيل العراق فهل يستطيع احد ان يجتثهم من  ولقائده في حياته وحتى بعد استشهاده على ارض العروبة والعراق؟..هيهات .ان يستطيعوا اخفاء جثته رغم محاولتهم الجبانة بأخفائها  , وهاهي جنازته بأبهى وأروع صورها مرفوعة فوق الاكتاف و هامات الرجال الرجال وسط اهازيج من رفاق دربه ومن المخلصين للعراق وشعبه  شامخة بعز  وافتخار  مستهزئة بكل من باع الوطن بأبخس ألأثمان والحاقدين على البعث ورجاله وعقيدته اولئك الرجال الخالدون  خلود  العراق وتأريخه وحضارته يعانقون جلجامش واوتانبشتم وآشور ونبوخذ نصر وصدام  والتراث العر بي المشرق بكل صفحاته المجيدة والمضيئة .. نم قرير العين ابا زياد وسلم على ابا عدي وقل له ان الرجال الأشداء لازالوا كما عهدتهم اوفياء ببطولاتهم رغم شراسة وقوة عدوهم ولكن الله والشعب رفضوا تلك الزمرة المجرمة والضالة والخائنة  وفي قتالهم حتى تحرير اخر شبر من ارض الوطن الكبير ماضون . انه وعد الرجال الذين عاهدوك في حياتك وبعد مماتك ان يجعلوا الارض لهيبا تحت اقدام الغزاة 
رحم الله الحبيب ابا زياد وجعل مثواه جنان الخلد صحبة الابرار الصالحين 




فلاح شابه ابراهيموك / ابوميلاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
Icon16طارق عزيز.. صورة المثقف والمناضل القومي!؛اسماعيل أبو البندورة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: