البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ☺ عادل عبدالمهدي ؛ يُزيـــدُ من حســــناتهِ !!! ☺

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20114
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☺ عادل عبدالمهدي ؛ يُزيـــدُ من حســــناتهِ !!! ☺   الإثنين 22 يونيو 2015, 3:25 pm

عادل عبد المهدي يزيد حسناته ! 
بقلم / رحيم الخالدي ..
الأثنين 22 ـ 06 ـ 2015 
رفض منصب نائب رئيس الجمهورية ، إمتثالاً لأمر المرجعية ، 
أمر لا يمكن أي شخص يعمله ، كما لا ننسى دأب المرجعية ،
التي تسعى جاهدة لإصلاح ، ما خربه شخوص محسوبين على الإئتلاف الوطني .
المميزات التي يتمتع بها منصب نائب الرئيس ، ليست بالهينة لا سيما أن المنصب تشريفي ،
أكثر مما هو تنفيذي ، والسيد عادل عبد المهدي تركها ، بينما تشبث بها الآخرون ! .
من الواجب التكليفي بالشريعة الاسلامية ، أن المال الذي يقبضهُ ، وهو لا يعمل ، 
كما المنصب الأصلي ، سُحْتٌ حرام ، كونه يَحْرِمُ مِمّنّ هو بأمسِ الحاجةِ اليه ،
سيما ونحن اليوم نتعرض الى ضائقة مالية كبيرة ، ونخوض حرباً ضد الإرهاب التكفيري ،
الذي يسيطر على مساحة واسعة من الأراضي العراقية ، ويفرض سطوته عليها ،
وعندما إستجاب السيد عبد المهدي لنداء المرجعية ، في الحكومة السابقة إمتثالا لها ، 
إنما يعبر عن العمق الكبير، الذي يربطه بها ، أمّا اليوم ، فهو وزيرٌ لوزارة ،
تعتمد عليها الحكومة الحالية إعتماداً كليا في الوارد المالي . 
والصعود بمستوى رُقِيّ هذه الوزارة ، بالتصدير النفطي تم وفق البرنامج الإنتخابي ،
الذي طرحه التيار المنتمي له ، المعد وفق الرؤية الواضحة والعمل الجاد ، في بناء العراق الجديد .
لم تكتمل سنةٌ على تسنمه المنصب ، والانجازات أذهلت العالم !
بينما غابت عن الأضواء في الحكومة السابقة ، بل تكاد تكون نائمة !
والعامل المساعد لها كان صعود أسعار النفط ، الذي يجعلها في الطليعة .
اليوم وبعد الإنخفاض العالمي لأسعار البورصة النفطية ، نتيجة إغراق الدول المنتجة السوق العالمية ،
والسعودية ومن يسير بخطها مثال على ذلك ، لكن الخطة التي يعمل بها عبد المهدي !
غيرت كثير من المعادلات ، التي راهن عليها أعداء العراق بإفلاس الحكومة العراقية .
ميزان الحسنات ، لا يُثقَلْ بالأمور التي تضر وتخالف الشرع والعرف ،
بل تأتي بالعمل من أجل رضا الخالق ورسوله ، والذي يحث على الإتقان بالعمل ،
وفق الحديث الذي يقول " من عمل صالحاً أن يتقنه " والميزان يثقل بهذه الأعمال ،
لينال رضا خالقه ، وهذا يُوضَع بميزان حسناته .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☺ عادل عبدالمهدي ؛ يُزيـــدُ من حســــناتهِ !!! ☺
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: