البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تكريت بعيون العائدين: بيوت منهوبة.. والفارسية على الجدران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تكريت بعيون العائدين: بيوت منهوبة.. والفارسية على الجدران   الخميس 25 يونيو 2015, 2:29 am

تكريت بعيون العائدين: بيوت منهوبة.. والفارسية على الجدران


تكريت بعيون العائدين: بيوت منهوبة.. والفارسية على الجدران

عمال البلدية يكنسون شارعا في تكريت مع عودة النازحين إليها (أ.ب)

تكريت: «الشرق الأوسط»:تسلق عبد الموجود حسن، أكوام الطوب والبوابة المحطمة كي يدخل منزل عمه في مدينة تكريت ليكون أول العائدين من عائلته للبلدة بعد طرد مسلحي تنظيم داعش منها. يقول حسن بنبرة هادئة: «البيت آمن، فلقد فحصت المكان خشية وجود قنابل وفخاخ».
حسن واحد من طابور طويل من المدنيين العائدين مؤخرا إلى مسقط رأس الرئيس الأسبق صدام حسين بعدما نجحت القوات العراقية والقوات الموالية لها في السيطرة على المدينة في أبريل (نيسان) الماضي وحررتها من تنظيم «داعش». وحسب تقرير لوكالة «أسوشييتد برس»، فإنه في حين توجد الشرطة الآن في مختلف أنحاء المدينة، يشعر النازحون العائدون بقلق من المستقبل ويخشون ميليشيات الحشد الشعبي التي حررت تكريت، ويخشون كذلك عودة تنظيم «داعش» مرة أخرى.
ويتفحص ضباط الشرطة هويات العائدين لتكريت بهدف منع المتطرفين من التسلل للمدينة المطلة على نهر دجلة. ولا يزال دوي الانفجارات يسمع في شوارع تكريت المهجورة على فترات، حيث يقوم الضباط بإبطال مفعول القنابل التي تركها المسلحون. ويُشاهد عمال النظافة بزيهم البرتقالي يزيلون الأنقاض، بينما يقوم العمال بإصلاح شبكتي الماء والكهرباء.
وفي خيمة رمضانية زاهية الألوان بإحدى ضواحي تكريت، يتعرض الرجال والنساء لتفتيش دقيق من قبل الشرطة، بعضهم عاد لبلدته للمرة الأولى منذ عام، وكثيرون منهم عادوا للبلدة كما غادروها، فقط بالملابس التي يرتدونها. وتقول سامية خدية التي احتمت بالخيمة مع أطفالها بينما يكمل زوجها إجراءات فحص أوراق هويتهم: «كنا خائفين عندما غادرنا، والآن ما زلنا نشعر بالخوف عند عودتنا»، وأردفت: «لم نعد نعرف في من نثق أو ممن نخشى».
وبمجرد الدخول إلى تكريت، يذهل العائدون من كم الدمار الذي حل بالمباني، فهذا مبنى أصابته قذيفة تركت فيه فتحة كبيرة، وذاك مبنى آخر تحول إلى ركام مثل مبنى مقر الحكومة، بينما فخخت منازل في الدقائق الأخيرة قبل مغادرة تنظيم داعش بهدف إبطاء تقدم القوات الأمنية.
إلا أن من بين ما يقلق العائدين أكثر الكتابات الجديدة باللغة الفارسية على الجدران، فمثلا كُتب على حائط بالقرب من مركز الشرطة: «كونوا شجعانا أيها الفاتحون. سلام الله على الشهداء وعلى الإمام الخميني». وفي حين تؤكد الحكومة العراقية أن القوات العراقية وحدها قاتلت في تكريت، فإن عددا من المستشارين العسكريين الإيرانيين منهم الجنرال قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس» بالحرس الثوري الإيراني، كانوا على أهبة الاستعداد للقتال، فقد عملوا مع القوات العراقية وكذلك مع ميليشيات الحشد الشعبي التي اشتكت منظمات حقوقية من القمع الذي مارسته في حين يتهمها بعض سكان تكريت بالعبث بممتلكاتهم. وقالت النازحة العائدة بيداء أنور: «تنظيم داعش لم يدخل منازلنا إلا للبحث عن شخص معين.. إنها ميليشيات الحشد الشعبي التي اقتحمت بيوتنا وعبثت بمحتوياتها من دون أي احترام».
إلا أن حسن يقول إن اللوم يقع على كثيرين، «فليست فقط ميليشيات الحشد الشعبي من تفعل ذلك، فالناس وعناصر الشرطة هنا أيضا ينهبون البيوت. فبيتي أيضا قد خُرب، وعلى الأقل بيتان في هذا الشارع قد سرقت محتوياتهما. لكن تكريت تظل بيتي، ولا أطيق الحياة بعيدا عنها أكثر من ذلك».
ويدلف حسن بحذر إلى بيت عمه حاجي أحمد ويخطو فوق الزجاج المكسور والملابس والكتب المبعثرة بغرفة المعيشة، لكن عينيه تقعان على شيء واحد لم يطله الدمار، وهو قميص أبيض عليه صورة لصدام حسين مبتسما. وعلى القميص طبعت عبارة من زمن صدام، من زمن يختلف تماما عن أيامنا ويبدو بعيدا جدا، تقول العبارة: «إذا قال صدام.. قال العراق».
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تكريت بعيون العائدين: بيوت منهوبة.. والفارسية على الجدران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: