البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شهران على اختطاف حرس رئاسة الجمهورية.. البحث جار والمصير مجهول! كتابات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شهران على اختطاف حرس رئاسة الجمهورية.. البحث جار والمصير مجهول! كتابات   الثلاثاء 07 يوليو 2015, 6:58 am

شهران على اختطاف حرس رئاسة الجمهورية.. البحث جار والمصير مجهول! كتابات



شهران على اختطاف حرس رئاسة الجمهورية.. البحث جار والمصير مجهول!
كتابات
اقتباس :
فقد اثر اربعة من حرس رئاسة الجمهورية العراقية منذ نحو شهرين، ومازال مصيرهم مجهولا، وينتظر ذووهم سماع اخبار جديدة عن أبنائهم، وتقول والدة أحدهم إنها تأمل أن يكون ابنها كنعان حياً، لكنها تجهل ما إذا كان خاطفوه ملتزمين بالاحكام السماوية وشرائع الارض.
وتجهل والدة كنعان مصير ابنها، لكنها تقول "أنذر بأن أذبح ذبيحة وأعمل خيرا كثيرا ما أن اتأكد أن ابني حي، لا يهم إن بقي لديهم ستة أشهر اخرى المهم أن لا يقتلوه".
وعلى الرغم من المحاولات المستمرة لاهالي المخطوفين الاربعة، وتقديم بعض الفدى المالية، إلا أن جميعها باءت بالفشل في دولة لا يمكن لأحد فرض الامن والامان في ظل الحروب الدائرة فيها، وتضيف والدة كنعان "كل ما نريده أن يبقى ابننا حيا".
وتوضح والدة كنعان أن ابنها ارتشف الشاي في صبيحة التاسع من ايار الماضي، وتوجه إلى بغداد، فـ"سألته كنعان من اي طريق ستذهب إلى بغداد؟، فأجابني قائلا: حتى أنا لا أعلم أي طريق سأسلك".
ودعت والدة كنعان نجلها للاتصال بها حال وصوله إلى قضاء الخالص التابع لمحافظة ديالى للتيقن من سلامته، لكنه لم يتصل، وحاول ذووه الاتصال به لمدة اربعة ايام دون جدوى، لكن في اليوم الرابع أجابهم رجل باللغة العربية قائلا "قزل قرط"، ثم اغلق الهاتف.
ويقول محمد، شقيق كنعان، إن الرجل ذاته اتصال بهم وسألهم عما إذا كانوا يريدون التحدث مع ابنهم، موضحا "سمعت صوت كنعان خلال الاتصال، ردد اسماء اشقائي فردا فردا، وتحدث عن مطالب خاطفيه، وطلب تنفيذها لتخليصه منهم".
لكن محمد يقول إنه واثق من أن صوت شقيقه الذي سمعه لم يكن صوتا مباشرا، بل كان تسجيلا صوتيا، وهو مازرع في نفسه الشك بأن يكون كنعان مازال على قيد الحياة وأن الخاطفين يريدون الحصول على اموال وفدى من خلال التسجيل الصوتي.
وسافر كنعان إلى بغداد عبر ناحية سليمان بيك ومنها إلى قضاء الخالص، مع ثلاثة من رفاقه من الحرس الجمهوري، لكن أحد عناصر الآسايش في نقطة تفتيش سليمان بيك نصحهم بعدم التوجه إلى منطقة الخالص بسبب الاجراءات التي تشهدها على خلفية فرار نزلاء أحد السجون، لكنهم قالوا "نحن من الحرس الرئاسي ولا مشكلة لدينا في السفر"، بحسب شقيقه محمد.
واقتحم تنظيم "الدولة الاسلامية" داعش سجن الخالص في (8/5/2015)، وتمكن العشرات من نزلائه من الفرار، ثم بدأ مسلحو الحشد الشعبي بحملة عشوائية في مناطق العظيم والخالص، ويخشى أن يكون الحرس الاربعة المفقودين من ضمن الذين اعتقلهم الحشد الشعبي.
ويضيف محمد أن عنصر الآسايش في النقطة المذكورة، قال لهم إنه اتصل بكنعان لاحقا للتأكد من تجاوزهم المنطقة بسلام، فأجابه كنعان "وكان الاتصال يملؤه الضوضاء والضجيج وقال كنعان: أنا في ازدحام كبير وساتصل بك لاحقا، ثم اغلق الهاتف".
وبعد اربعة ايام من اختطاف عناصر الحرس الرئاسي الاربعة، اتصل الخاطفون بعائلة كنعان، وطالبوها بمبلغ قدره 250 ألف دولار، وبعد "عناء وترجٍ كبير تقلص المبلغ إلى ستين الفا، لكنهم قالوا لنا لا يمكنكم التحدث معه إلا بعد جلب المبلغ"، كما يروي محمد.
ويمضي قائلا "نحن نعرف من هم، سمعنا صوتهم، يتحدثون بلكنة العرب في طوزخورماتو، وبسبب اعمال الخطف والقتل التي ارتكبوها منذ عدة أعوام غادروا قضاء طوزخورماتو إلى بغداد، وانضموا إلى الحشد الشعبي".
ويقول نائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني، إنهم مطلعون على تحركات رئيس الجمهورية لمتابعة الموضوع خطوة بخطوة، وإنه اتصل بجميع القادة والمسؤولين العراقيين، مبديا اسفه "لوصول الوضع في العراق إلى درجة احترق فيها الاخضر مع اليابس، ليس من المعلوم من هي الجهة الخاطفة، لكن تكشفت بعض الوثائق".
ويضيف النائب ريبوار طه أن "الوثائق لا يمكن التحدث بشأنها، وليس من المجزم أنهم بيد الحشد الشعبي، لكن يبدو أنهم على قيد الحياة".
وجل ما تريده اسر المخطوفين معرفة ما إذا كان أبنائؤها على قيد الحياة، ويقول مدير شرطة الاقضية والنواحي في كركوك العميد سرحد قادر إن "بعض عصابات الخطف كانت تعمل في المنطقة لجمع الاموال لتنظيمي القاعدة وأنصار السنة، وكانوا يشترون السيارات بهذه الاموال ويلغمونها، وكان بعضهم من السراق وقطاعي الطرق".
ويضيف العميد قادر قائلا "اعتقلنا العشرات من هذه العصابات وحررنا ستة أشخاص من أيدي خاطفيهم"، مؤكدا أن "الخطأ الكبير الذي ترتكبه اسر المخطوفين هو منح الاموال للخاطفين من دون علم الحكومة، لأنهم يأخذون الاموال ولا يطلقون سراح المخطوف".
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهران على اختطاف حرس رئاسة الجمهورية.. البحث جار والمصير مجهول! كتابات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى جرائم وفضائح الأحتلال وعملائه في العراق Forum crimes and scandals of the occupation and its agents in Iraq-
انتقل الى: