البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ☺ مسـؤول بقي في مناطق داعش اكثر من 8 أشهر ؛ يصبح مدير عام صحّة نينوى !!! ☺

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ☺ مسـؤول بقي في مناطق داعش اكثر من 8 أشهر ؛ يصبح مدير عام صحّة نينوى !!! ☺   الثلاثاء 07 يوليو 2015, 7:48 pm

مسؤول بقي في مناطق داعش أكثر من 8 أشهر يصبح مدير عام صحة نينوى*
الثلاثاء 07 ـ 07 ـ 2015
الى حكومة العبادي ووزارة الصحة بالذات ...
الى قيادة اقليم كوردستان ...
الى الأصلاء من مصادر القرار الموصلي ...
الى الغيارى في البرلمان العراقي ...
لا شك في أن ما جرى لسنجار وأهلها ليس بخافٍ عليكم جميعا والكل يدرك حجم المأساة الانسانية 
التي طالتهم وبالذات الأيزديين منهم بسبب سقوط سنجار والمناطق التابعة لها بيد تنظيم الدولة الاسلامية
في العراق والشام ( داعش ) ، إذ ونحن في القرن الواحد والعشرين أصبحت نسائنا وفتياتنا وأطفالنا
يتم البيع والشراء بهم في مختلف المناطق العراقية ما عدا الاقليم ومناطق الوسط والجنوب العراقي .
حتى الآن وحسب احصائيات المؤسسات والدوائر الرسمية الخاصة تم اكتشاف أكثر من 12 مقبرة 
جماعية للأيزديين في الجزء الشمالي فقط من سنجار والذين وقعوا أسرى بيد الدواعش ناهيك
عن تلك المقابر التي لم تصلنا احصائياتها كونها في الجزء الجنوبي من المدينة والتي تقع مناطقها تحت الاحتلال الداعشي .
هذا عدا النزوح والهروب الجماعي للناس والذين تخلصوا من جحيم القتل والسبي والأسر وهم بعيدون 
عن منازلهم وبيوتهم وأرضهم ومناطقهم ومشتتين ما بين تركيا وسوريا ومدن الاقليم ، يذوقون ويل التهجير 
ومرارة الحاجة لكل شيء ، كما أنه ومع تأخير تحرير المناطق أصبحت المنازل والمحلات والمؤسسات
هناك عرضى للتفخيخ والتفجيرات والتدمير بعدما تم نهب كل ما موجود فيها من ممتلكات وأغراض .
كل هذا لما كان يجري بأيدي الدواعش الأجانب لو لم تكن أيادي الغدر والخيانة تساندهم 
وتشارك لا بل كانت وما تزال في مقدمة قوات داعش والدلائل لا حصر لها .
أما في الجانب الاداري فقد بقي بعض مسؤوليها تحت رعاية داعش ولم يرحلوا عن تلك المدن 
التي احتلتها داعش وبقيوا مستمرين في الدوام بوظائفهم موالين ومساندين لداعش والجميع يدرك تماماً
أنه لا مسؤول بقي في وظيفته تحت سلطة الدولة الاسلامية الا ويكون مشتركا معها ومبايعا لها .
السيد خالد يونس الياس / مدير مستشفى تلعفر العام ، بقي هذا المسؤول الاداري في تلعفر 
وهي تحت ظل دولة داعش حتى الشهر الثاني المنصرم أي قرابة 10 أشهر أو أقل بعد سقوط تلعفر ونحو 6 أشهر
بعد سقوط سنجار ومناطقها ، حتى التجأ الى كركوك خارجا من تلعفر في شهر شباط 2015 ومن ثم الى الاقليم .
صدر أمر وزاري بعزله عن الوظيفة بتاريخ 14 ـ 05 ـ 2015 ، لكن وبجهود رفاقه المتواطئين معه 
في الوزارة تم الغاء أمر الفصل وتعيينه مدير عام دائرة صحة نينوى بعد تزكيته من قبل مجلس محافظة نينوى
قبل أكثر من شهرين لغرض توليه المنصب أعلاه وبعد حصوله على غالبية أصوات الأعضاء ما عدا أربعة
من الممثلين عن سنجار وغيرها ، وهذا يثبت أن المسؤولين في الموصل ما زالوا راضين عما يجري من داعش
وما زالوا يتسترون عما رافق احتلالها للمناطق، بل ينتصرون لها بالشكل الذي هم يريدون .
أن الأمر وبلا شك يشكل انتهاكا لكرامة الضحايا وأهاليهم ، وسخرية واستهزاءاً بدماء الشهداء الذين ضحوا 
ويضحون بأرواحهم في ساحات المعارك ضد الدواعش ، وسابقة خطيرة بحق الانسانية وشهداء قرية كوجو
ونسائها وفتياتها وأطفالها الذين اتخذهم داعش والموالين له سبايا وجواري وأسرى .
أنه تعدي على دماء الشهداء من الپيشمرگة والجيش والحشد الشعبي وهم يحاولون التخلص من داعش وتنظيف 
المناطق منهم ، بينما هناك مَن يحاول تقويتهم عبر التصويت لشخصيات ارتضت العيش مع داعش
والكل يعلم كيف لمسؤول كبير قادر على العيش بظل داعش وقوانينها ، أما يكون موالياً أو مبايعاً أو صامتاً بالرضى .
أن هذه الخطوة السلبية ما هي إلا إسـتكمالاً لمسلسل انتهاك حقوق الاقليات والأبرياء الذين طالهم يد الارهاب والشرّ الداعشي ،
وعدم مبالاة لهم ولمآسيهم ، وما هي إلا تأكيدا وضمانة لمصالح داعش ودواعشه واستمرارية ضخ دولة الخليفة بالمال
من ميزانية الحكومية وبشكل قانوني تم تمريره لأسباب مذهبية وعنصرية ـ  طائفية ومحاولة للتسترعلى هؤلاء 
الذين غرر بهم وتواطئوا مع داعش وبالتالي ضمان استمراريتهم في الوظائف بغضّ النظر عن مواقفهم ،
ضاربين بذلك كل قيم الأخلاق والانسانية و هم يغضّون النظر عما أنتُهك
من شرف وأعراض وأرواح وسلب للممتلكات والأموال الخاصة والعامة .
أن مَن صوت وأزكى لمدير عام صحة نينوى الجديد وهو يدرك أنه بقي مع داعش مدة 8 ـ 10 أشهر، يثبت في أنه راضٍ 
تماما بما جرى من أمر سقوط الموصل وتلعفر والبعاج وسنجار وبقية المناطق الأخرى والتابعة لمحافظة نينوى ،
وراضٍ تماماً عما جرى للأقليات المذهبية والقومية والدينية على يد مجموعات وعشائر وأفراد الدولة الاسلامية في العراق والشام .
أنهم بهذا سيسرقون مال الدولة والشعب ويهدونه للدواعش بينما الغيارى من أبناء الشعب في الجنوب 
وبالاقليم يقعون شهداء في المعارك مع هؤلاء الدواعش .
قد يكون منصب مدير عام صحة نينوى من حصة التركمان ، لكن السؤال الملّح يطرح نفسه ، هل لا يوجد غيره ذاك 
الذي بقي في مناطق داعش مدة تقارب السنة لتولي هذا المنصب ؟ لاسيما وهناك أكثر من 50 طبيب اختصاص
من التركمان نازحين منذ اليوم الأول ولم يرضوا لأنفسهم أن يكونوا مقيمين بظل دولة داعش وجرائمها . 
سؤال آخر يطرح نفسه ، أين هو دور ممثلي الاقليم من مختلف الأحزاب في مجلس محافظة الموصل والحكومة المحلية 
التي تمثلها لاسيما وأن مناصب مهمة يتبوأها بعضهم في تلك المؤسستين الاداريتين .
ازاء ما جرى ويجري كان حريّاً بالقرار العراقي والموصلي على وجه الخصوص منه احترام مما بقي من سنجار
وأهلها والبقية الباقية من شرفاء الموصل والمناطق التابعة لها والذين رفضوا داعش وخليفتها ودولتهم ، 
لكن وعلى ما يبدو أن مسلسل داعش في الموصل ما زالت أسراره خفية وما يزال لهم تأثير
في صنع القرار الموصلي حتى في خارج مناطق سلطتهم .
على الأقل احترموا ممَّن بقي من الضحايا واحترموا الشهداء وذويهم واحترموا 
صرخات النساء والفتيات السبايا والأطفال الأسرى !!!
* مصطو الياس الدنايي ؛ لا مكان : 04  ـ -7 ـ 2015
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
☺ مسـؤول بقي في مناطق داعش اكثر من 8 أشهر ؛ يصبح مدير عام صحّة نينوى !!! ☺
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: