البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 "أوبن دورز": اللاجئون المسيحيون يعانون نقص الحاجات الضرورية لبقائهم أحياء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: "أوبن دورز": اللاجئون المسيحيون يعانون نقص الحاجات الضرورية لبقائهم أحياء   الأربعاء 08 يوليو 2015, 10:23 pm

الولايات المتحدة في 8 يوليو /إم سي إن/
قالت منظمة "الأبواب المفتوحة- Open Doors"، إن "اللاجئين المسيحيين، الفارين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا- داعش، من بين آخر الجماعات التي تتلقى المساعدة والاحتياجات الضرورية لبقائهم على قيد الحياة"، داعية الكنائس والمجتمعات المسيحية في جميع أنحاء العالم "لمساعدة إخوانهم وأخواتهم".

وقال ديفيد كاري، الرئيس التنفيذى للمنظمة، في مقابلة مع صحيفة كريستيان بوست، أمس الثلاثاء، إن "اللاجئين في شمال العراق وسوريا يواجهون نقصا ضخما في المواد الغذائية؛ حيث ما يقرب من 300 ألف مسيحي لديهم سبل محدودة لشراء الغذاء. وفيما يوجد ملايين المشردين في أنحاء المنطقة، جراء العنف، فإن منظمة الأبواب المفتوحة تشير إلى الحاجة لنحو 20 مليون دولار؛ لتوفير الغذاء لهم خلال الأشهر الـ18 المقبلة".

وأضاف "كارى" أن "واحدة من أكبر مخاوفه أن المسيحيين هم آخر اللاجئين الذين يتلقون المساعدة اللازمة"، داعيا المسيحيين في أنحاء العالم "للدخول لمساعدتهم، وتذكير أولئك الذين يعانون أنهم غير منسيين".

وبحسب بيان صحفي للمنظمة بشأن نقص المواد الغذائية، فإن "(الأبواب المفتوحة) تعمل على توفير الغذاء في حالات الطوارئ، ومستلزمات النظافة، والمعدات الطبية، والبيوت الآمنة، والموارد الروحية المسيحية، والاستشارات النفسية، ذلك بالشراكة مع كنائس في المنطقة منذ ما يقرب من 25 عاما".

وأشار "كاري" أن "العوامل الرئيسة وراء الأزمة في العراق وسوريا، لا تزال تشبه إلى حد بعيد الوضع بداية العام، عندما أصدرت المنظمة تقريرها السنوى حول البلدان الأكثر اضطهادا للمسيحيين بسبب عقيدتهم، حيث جاءت العراق وسوريا في المرتبة الثالثة والرابعة في القائمة".

وعانى المسيحيون والأقليات الدينية الأخرى بشدة مع سيطرة تنظيم داعش الإرهابي، على مساحات واسعة من العراق وسوريا، حيث أجبروهم على الاختيار بين اعتناق الإسلام، أو دفع الجزية الباهظة، وإما القتل في المناطق التى تخضع لسيطرة داعش. وقد اضطر مئات الآلاف من المسيحيين للفرار من منازلهم في مدينة الموصل العراقية، منذ الصيف الماضي.

والمشكلة الأكبر في تلك المناطق التي يسيطر عليها التنظيم الإرهابى، أنه على الرغم من السماح للاجئين للفرار، فإن مسلحيه يُنشئون نقاط تفتيش؛ لتجريد الفارين من كل ما يمتلكونه، وأحيانا يجردونهم حتى مما يحملونه من ملابس.

وأوضح "كاري" أن "العديد من اللاجئين كان لديهم وقت ضيق عندما هاجمت عناصر داعش مجتمعاتهم المحلية؛ واضطروا لترك معظم ممتلكاتهم ومدخراتهم".

ودعا "كاري" المجتمع الدولي "لعدم نسيان اللاجئين المسيحيين"، وقال إنه "سيكون من المهم جدا مواصلة المساعدات، خاصة أن عددا من منظمات الإغاثة التي استجابت للأزمة قد غادرت المنطقة؛ مما خلق فجوة لابد من سدها. ويواجه اللاجئون الذين وصلوا إلى دول مجاورة مثل تركيا ولبنان والأردن ومصر، مشكلات مختلفة، مثل الحصول على تأشيرات للعمل، وإعالة أسرهم".

وأفادت بعض الوكالات، مثل برنامج الأغذية العالمي، أن "العمليات الإقليمية الخاصة باللاجئين لا تزال تعاني نقص تمويل بنسبة 81%، وتتطلب ضخ 139 مليون دولار؛ لمواصلة مساعدة اللاجئين".

وقال مهند هادي، المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا الوسطى: "عندما اعتقدنا أن الأمور لن تزداد سوءا، كنا مجبرين على القيام بمزيد من التخفضيات في أنشطتنا". وأشار إلى أن "اللاجئين كانوا يكافحون للتكيف مع القليل الذي يُقدَّم لهم".



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"أوبن دورز": اللاجئون المسيحيون يعانون نقص الحاجات الضرورية لبقائهم أحياء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: