البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  توافق الخائنان العميلان سليم الجبوري وهادي العامري لن يقسم ا بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ توافق الخائنان العميلان س

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: توافق الخائنان العميلان سليم الجبوري وهادي العامري لن يقسم ا بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ توافق الخائنان العميلان س   الأحد 12 يوليو 2015, 6:40 pm

توافق الخائنان العميلان سليم الجبوري وهادي العامري لن يقسم ا


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
توافق الخائنان العميلان سليم الجبوري وهادي العامري
لن يقسم العراق ونصب الشهيد لن يهدم
شبكة البصرة
الحملة الإعلامية لمجموعة نبض العروبة المجاهدة ضد تقسيم العراق وتزوير تاريخه
المثل الشعبي الدارج في العراق (الما يعرف تدابيره حنطته تآكل شعيره) ينطبق تماماً على السلوك الخياني للأحزاب التي باعت العراق للأمريكان والصهاينة وإيران في مؤتمر لندن وما تبعه من مؤتمرات اللهاث المشين للوصول إلى السلطة على أجنحة الموت الذي دُبر في ظلام الروح المشبعة بالحقد والكراهية للعراق وشعبه العظيم في دهاليز مخابرات أميركا وأقبية الماسونية ومكاتب الصهيونية العالمية وشريكتهما عقيدة الولي الفقيه الفارسية البغيضة. فما مسكوا سلطة محترمة حقيقية ولا كسبوا القاعدة التي ظنوا أن الوصول إلى السلطة الذليلة ستحققها لهم. نعم لم يعرفوا تدبيرهم لأن شهوة ونزوات السلطة قد أعمت قلوبهم وأبصارهم معاً ولأنهم ظنوا أن خطط تدمير العراق ستنتهي باستسلام شعبنا العظيم بعد تعريضه للموت والاضطهاد والتعسف إلى سكوته على الاحتلال وعلى ما ستفرضه آلة الموت الاحتلالية وخبائث وجرائم زبانية الاحتلال وهم بالدرجة الأساس من اشتركوا في تدبير خطط وبرامج الغزو وما بعده من دستور قبيح وعملية سياسية مجرمة وتراضوا تحت نزق نفوسهم الموبوءة بالعهر والحقارة على أن يكون الغزو والاحتلال هو طريقهم لإسقاط دولة العراق الوطنية وتقاسم مغانم الوطن المنتهك والشعب المذبوح. ألا ساء ما مكروا ودبروا وستظل الذلة والعار وعقاب الله سبحانه يلاحقهم إلى يوم الدين.

لم يُجمع هؤلاء جامع غير التدبير لسلطة يمنحها جنود المارينز وحلفاءهم بدبابات وطائرات وصواريخ تذبح العراق:
- الحزب الشيوعي جناح حميد مجيد
- حزب الوفاق لصاحبه أياد علاوي
- بعض الأحزاب الكردية
- حزب الدعوة الإيراني
- الحزب الإسلامي العراقي
- منظمة العمل الإسلامي
- المجلس الإسلامي الفارسي الطبطبائي
- حزب الله العراق
- فيلق بدر الإيراني
- مؤتمر أحمد الجلبي

هؤلاء ومعهم أنفار ضالة التحقت بقطيع عاد وثمود وقوم لوط وكل منهم يحمل في سريرته وكمائن نفسه الفاجرة كل مكونات الحقد والكراهية والشقاق والنفاق فضلاً عن الجشع والفساد للآخر فلا توافق عقائدي بينهم ولا توافق سياسي يجمعهم بل كل ما جمعهم هو شهوة السلطة وتقاسم مغانم المشاركة في سلطة الاحتلال.
إذن : لا غرابة أن يتذاكى المدعو سليم الجبوري الخائن رئيس برلمان الاحتلال في هذا الوقت بالذات ظناً منه أن شعبنا قد خارت قواه من كثر الرقاب المقطوعة والملايين النازحة والمهجرة والآلاف المغيبة في السجون والمئات المغتصبة وملايين الجياع والمقصين والمهمشين واستمرار دوران عجلات الهلاك منذ عام 2003 وتسليط مطارق الإرهاب الغاشمة وغدر مافيات وشركات الأمن الأجنبية فظن هذا الأبله المعتوه المرتزق الطارئ الأخرق أن لحظة إعلان التوافق مع سفاح العصر والمجرم بالتكوين العضوي بغضب من الخالق جل علاه البائس الوضيع فارسي الروح والهوى والعبد الذليل لخامنئي والعابد لعمامة الولي الفقيه من دون الله النكرة الأفاك هادي العامري على تقاسم أرض العراق بالتراضي (وبدون سفك للدماء).
وليعلم سليم اللاسليم وهادي اللامهتدي أن سيوف الأنبار وصلاح الدين البتارة وسواعد رجالها المعشقة بأرض الوطن, المؤمنة بالله وبالعراق ومثلها أحرار العراق في شماله وجنوبه ستمزق جماجمهم التي أباحت لهواها الفاسق الماجن أن يعتدي على قدسية العراق ووحدة شعبه وأرضه وليعلموا أن للبيت رب يحميه لأنهم ما قرئوا القرآن المجيد ولا تاريخ الإسلام وحضارة الأمة قراءة عربية مسلمة مؤمنة سوية.
وها هي أصوات كبار القوم وعلماء العراق بكل طيف ثيابهم وبكل طيف بنادقهم وأقلامهم تنزل غضب العراق وتفضح زواج هادي وسليم المنقطع ولوطيتهم وديوثيتهم الفاجرة الوقحة وتفضحهم شر فضيحه يسندهم شعب صابر محتسب تغور أقدامه في رمال الأنبار وبساتين كربلاء والبصرة وضفاف الموصل وتتفيأ بجبال الشمال وقباب النجف ومضايف المثنى.
ولا غرابة أيضاً أن تتزامن تصريحات الضلع النجس الثالث الفارسي علي الأديب مع تصريحات الفاشل الذليل سليم التي أعلن فيها عن موافقة رئيس حكومة الخونة والعملاء في المنطقة الخضراء على إزالة نصب الشهيد وإقامة نصب لضحايا سبايكر مكانه.
كأن أرض العراق ضاقت وما عاد من مكان يقام فيه نصب لضحايا سبايكر الذين قتلهم نوري المالكي وحزبه وشريكه علي الأديب إلا على البقعة التي سجل فيها العراق أسماء الرجال الذين سقطوا دفاعاً عن العراق وشعبه وخياراته عندما واجهوا عقيدة الصفوية التي حملتها عمامة الولي الفقيه الفارسي التي يعبدها علي الأديب وكان هو وأزلامه ومرتزقته من بين من قتل شهداء العراق عندما كان في طهران يغذي عدوانها ويتيه في دهاليزها الفاجرة. ضحايا سبايكر عراقيون قتلتهم نفس اليد البدرية والدعوجية.. قتلهم نوري وهادي وسليم ليلحقوا بالعراقيين الممثلين رمزياً بنصب الشهيد العتيد. وكان أولى, بل سيفعل الأحرار بأن يضاف أسمائهم إلى أسماء شهداء العراق في قادسية صدام المجيدة.
نصب الشهيد تاريخ خط فيه دم العراق من أقصاه إلى أقصاه. صفحة لخصت جريمة إيران ومذهبها ودينها وجريمتها وفشلها مثلما مثلت شجاعة وبطولة العراقيين الغيارى الذين قبروا المشروع الامتدادي الاحتلالي الصفوي الذي دفعته الصهيونية والإمبريالية والماسونية والصهيونية لاحتلال العراق فور استلام خميني للسلطة التي منحتها له هذه الأطراف ليذبح العراق ويهيمن على العرب تحت ستار وذريعة تمثيل المذهب.
نصب الشهيد مُستهدف تماماً كما وحدة العراق والمستهدفون هم أنفسهم شركاء الغدر والخيانة المتفرقة قلوبهم الضالة لأن نصب الشهيد عنوان عملاق لوحدة العراق ولعظمة الإنجاز العراقي في دحر المشروع الخميني الطائفي المجرم. فإعلان سليم الجبوري المعزول عن شعب العراق عن التوافق مع هادي العامري على تجزئة العراق, ألا خسئوا وخاب سعيهم, يتوافق ويتناغم ويتزامن مع التوجه لهدم وحدة العراق العصية المتمثلة في القبة التي تنفتح على امتداد البصر ليظهر علم الله أكبر وأرواح مئات الآلاف من أبطال الإسلام والإيمان العراقيين عرباً وكرداً وتركمان, مسلمين ومسيحيين ويزيدين وصابئة وغيرهم, الذين قبروا عدوانية إيران وجرعوا خميني ومنهجه المعادي للعرب السم الزعاف. هدم هذا الصرح هو جزء من مخطط تفريس العراق وإنهاء عروبته.
وسيبقى القول الفصل, أيها المدبرون في ظلام نفوسكم المريضة تدبير السوء, لشعبنا الأبي العظيم وقواه المجاهدة البطلة وسيضطر شعبنا أن يفجع من تنتسبون لهم أيها المجرمون الخونة بعقابكم بما تستحقون وسيبقى العراق عصياً على القسمة كما وجد منذ الأزل وسيبقى نصب الشهيد ليس مجرد نصب بل رمز لتاريخ أكبر بكثير من جماجمكم المريضة وعقولكم القاصرة وسياساتكم الهوجاء التابعة العميلة وأضخم بكثير من أن تطاله معاولكم الهدامة. والله أكبر
شبكة البصرة
الخميس 22 رمضان 1436 / 9 تموز 2015
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
توافق الخائنان العميلان سليم الجبوري وهادي العامري لن يقسم ا بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ توافق الخائنان العميلان س
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: