البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مصري شهير في #داعش يندم وينشق عن التنظيم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مصري شهير في #داعش يندم وينشق عن التنظيم    الثلاثاء 14 يوليو 2015, 12:04 pm

عبد المجيد عبد الباري، ظنوا العام الماضي أنه الجهادي جون










  • رابط مختصر

لندن- كمال قبيسي
واحد من الأشهر في "داعش" بين المصريين، انشق عنه وفر مختفيا منذ شهر في تركيا، حيث يعيش مطاردا من عدوين معا: زملاؤه سابقا في التنظيم الدموي، وجهاز MI6 البريطاني للمخابرات الخارجية، باعتباره ولد ونشأ لأبوين مصريين في لندن التي امتهن فيها غناء "الراب" الشعبي قبل أن يلتحق بصفوف "داعش" حيث ظهر في الشمال السوري العام الماضي وهو يحمل بيده رأسا مقطوعة.
عبد المجيد عبد الباري، المنشور خبر انشقاقه "نقلا عن مصادر أمنية" في موقع صحيفة "التلغراف" البريطانية اليوم الأحد، والذي كتبت "العربية.نت" تقريرا مفصلا عنه بأغسطس الماضي، هو واحد من الأشهر بين أكثر من 50 بريطانيا "تدعوشوا" والتحقوا بالتنظيم في #سوريا وهربوا بعد ذلك" إلا أن سبب مغادرته للتنظيم غير معروف، لكنه بين غربيين أصيبوا بالخيبة وانشقوا وسط قصف قوات التحالف المستمر" وفق تعبير الصحيفة التي تعتقد أنه تنكر كواحد ممن لجأوا إلى #تركيا بعد اندلاع القتال في مدينة "تل أبيض" التي حررها الأكراد السوريون من "داعش" قبل شهر.

إما الذبح "الداعشي" أو السجن البريطاني

وقد تنتهي الحال بعبد الباري، البالغ عمره 25 سنة، مذبوحا بالسكين "الداعشية" نفسها، فيما لو تمكن منه "الدواعش" في تركيا، أو سجينا في لندن، فيما لو اعتقلته سلطات #أنقرة وسلمته إلى #بريطانيا التي سيتحول فيها إلى "كنز" معلوماتي ثمين حين يستجوبونه، خصوصا حول البريطاني محمد أموازي، قاطع رؤوس الأجانب الشهير، والمعروف باسم "الجهادي جون" الذي رأيناه ملثما أكثر من مرة وبجانبه ضحية مذبوحة و"مكوّمة" بعد الأخرى في بادية محافظة الرقة بالشمال السوري.

الداعشي الندمان، مطربا في لندن، ومسلحا مع داعش، ومع أبيه المدان بالسجن 25 سنة في أميركا
من سيرة عبد الباري، أن والدته رجاء، التحقت في 1990 بأبيه عادل عبد المجيد عبد الباري بعد منحه اللجوء ذلك العام في بريطانيا التي جاءها بعد 5 أعوام من الإفراج عنه في 1985 من معتقله في مصر، حيث درس الحقوق ومارس المحاماة، متخصصا عبر مكتب أسسه مع زميله منتصر الزيات بقضايا الجماعات الإسلامية والمعتقلين السياسيين.

في لندن كان يغني الراب، لكنه تغير فجأة في 2013 والتحق بداعش، ثم ندم وانشق

 لم يمض عليه عامان فيها إلا وندم وانشق عليها

وكان الأب تعرض في مصر للاعتقال 10 مرات تقريبا، حتى لجأ بعد الأخيرة إلى بريطانيا، حيث أسس صحيفة سماها "الدليل" وحيث عاوده مرض التطرف ثانية، إلى درجة أن السلطات البريطانية اعتقلته بعد عام من تفجير "القاعدة" للسفارتين الأميركيتين في 1998 بنيروبي ودار السلام، وأبقته سجينا 12 سنة لمشاركته بالتفجيرين، ثم سلمته في أكتوبر 2012 الى الولايات المتحدة، حيث حاكموه وأدانوه هذا العام 25 عاما بالسجن الذي لن يخرج منه إلا وقد بلغ الثمانين.
وخلال حكم الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، كان عادل عبدالباري من ضمن الإرهابيين في الخارج، الذين صدر عنهم عفو من "مرسي" على الرغم من أنه كان قد صادر ضده حكم بالإعدام.
أما الابن، الفار حاليا من "داعش" ومن مخابرات بريطانيا وتركيا، فله شرائط معظمها في "يوتيوب" باسم L Jinny الفني، واطلعت "العربية..نت" على بعضها التي يظهر فيها كفنان واعد، إلا أنه تخلى عن "الراب" فجأة قبل عامين، وظهر في 2013 بشخصية مختلفة عبر حساب في "تويتر" غرد فيه قبل إغلاقه وقال: "سننتقم من الغرب الكافر، وسيفتح الله علينا البلاد الكافرة، ولن نهدأ حتى ينتصر الإسلام وتعلو راية الجهاد" كاشفا بالعبارة أنه التحق بصفوف "داعش" التي لم يمض عليه عامان فيها إلا وندم وانشق عليها.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مصري شهير في #داعش يندم وينشق عن التنظيم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: