البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الدكتور عبد الحميد العاني: خطاب هيئة علماء المسلمين لم يتغيّر في ثوابته وسيبقى هكذا إن شاء الله

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الدكتور عبد الحميد العاني: خطاب هيئة علماء المسلمين لم يتغيّر في ثوابته وسيبقى هكذا إن شاء الله   الجمعة 17 يوليو 2015, 9:53 pm

الدكتور عبد الحميد العاني: خطاب هيئة علماء المسلمين لم يتغيّر في ثوابته وسيبقى هكذا إن شاء الله
30 /06 /2015 م 02:13 مساء
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
في أول لقاء مع الهيئة نت بعد توليه مسؤولية قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين في العراق،
أوضح الدكتور عبد الحميد العاني أن الإعلام وسيلة من وسائل خدمة المجتمع، وقد أصبح  في عصرنا الحاضر  المصدر الوحيد للمعلومات بالنسبة للكثير من الناس، ومن هذا المنطلق كان الحرص على تفعيل دور الإعلام، حيث يعد قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين في العراق من الأقسام المهمة والفاعلة، وقد تحمل على عاتقه طيلة السنوات الماضية مسؤولية بيان الحقائق لما يجري على الساحة العراقية وكشف الزيف الذي تمارسه وسائل إعلام الاحتلال الأمريكي والحكومي.

وأشار الدكتور عبد الحميد العاني إلى أن مسيرة الهيئة الإعلامية في اثني عشر عاما مرت بالكثير من المحطات، وواجهت جملة من العقبات، وربما نستذكر من أهمها؛ ما قامت به الأجهزة الحكومية ومن والاها من اعتداءات، كإغلاق محطتنا الإذاعية (أم القرى) ومصادرة أجهزتها وتدمير البرج، واعتقال كادر جريدة البصائر وغيرها من الحوادث.

واكد الدكتور العاني على أن خطاب هيئة علماء المسلمين الإعلامي لم يتغيّر في ثوابته وسيبقى هكذا ان شاء الله، وفي ما يلي نص اللقاء
س/ الإعلام سلاح لا يستهان به في هذا العصر، كيف يمكن توظيفه في خدمة القضايا العادلة.

ج/ الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، تحية لكم وللقارئ الكريم، وكل عام وأمتنا بخير، نعم الإعلام سلاح مهم في عصرنا الحاضر، وهو من أهم الأسلحة سواء في حالة الحرب أو السلم، وهو سلاح ذو حدين، إهماله تفريط في أهم عوامل النجاح، والإفراط فيه قد يؤدي إلى إهمال الأسلحة الأخرى في حالة الحرب، أو إهمال الوسائل الثانية في حالة السلم، ولابد من اغتنام كل الفرص المتاحة واستثمار كل الوسائل المتوفرة لتكون أداة توصل للعالم حقيقة ما يجري، وتكشف زيف أهل الباطل، الإعلام أداة مهمة لتثيبت القلوب على الحق والتمسك به، ومحاولة كشف الباطل لينفضّ عنه من اغتر به، الإعلام اليوم بات ضرورة لا يمكن الاستغناء عنه، وعلى الجميع أن يتعلم كيفية التعامل معه ومع مستجداته.

س/ الإعلام والمجتمع أصبحا اليوم يكمل أحدهما الآخر برأيكم ما مدى صحة هذا الاتجاه.

ج/ الإعلام وسيلة من وسائل خدمة المجتمع، هو يكمل بقية الوسائل، وكما تقدم هو اليوم يعد من أهم الوسائل، والتعويل عليه أحيانا يكون أكثر من غيره في تأثيره على المجتمع، فهو أداة للتغيير، وقد يكون هذا التغيير إيجابيا أو سلبيا بحسب الرسالة التي يريدها من يستخدمه.

س/ ما هو  تقييمكم للإعلام اليوم في نصرة قضايا الشعوب.

ج/ مع تعدد وسائل الإعلام والطفرة التكنولوجية فيه؛ فقضايا الشعوب المظلومة هي الأخرى قد تعددت، وتكاثرت مآسي الشعوب، ولا ريب أن وسائل الإعلام المتعددة هذه تتفاوت في مدى تأثيرها، وأسباب التفاوت كثيرة، المهم أننا نجد أن وسائل الإعلام التي تقف إلى جانب الشعوب المضطهدة وتناصر الحق؛ نجدها أقل بكثير من تلك التي تزيّن الباطل وتنصره، ولذلك فلا يزال الإعلام قاصرا عن القيام بدوره في تغطية كل قضايانا ومآسي شعوبنا، لكن هذا لا يعني الاستسلام، فالوسائل متعددة والكثير منها متاحة ولا تحتاج إلا للقليل من النفقات وبعضا من الصبر.
س/ ما هي أهمية الإعلام في تشكيل القناعات، وتكوين رأي عام في الساحة.

ج/ أصبح الإعلام في عصرنا الحاضر هو المصدر الوحيد للمعلومات بالنسبة للكثير من الناس، فهم لا يعرفون ما يجري حولهم إلا من ثنايا ما ينقله لهم الإعلام بكل وسائله المرئية والمسموعة والمقروءة، ولذا فقناعة هذا المتلقي تتشكل بحسب رسالة الناقل، من هنا نجد أن الكثير من الشعوب ولاسيما في أوربا لا تعرف حقيقة ما يجري في ساحتنا؛ بل إن المعلومات التي تمتلكه شعوب أوروبا أكثرها مغلوطة لاسيما المتعلقة بما يجري في بلادنا، وذلك بسبب التشويه الذي يمارسه الإعلام الغربي والتظليل الإعلامي على شعوبهم.

س/ توليتم قبل أسابيع مسؤولية قسم الثقافة والإعلام في هيئة
علماء المسلمين، ماذا يعني لكم هذا القسم، وكيف تنظرون إلى هذه المسؤولية.

ج/ يعد قسم الثقافة والإعلام في هيئة علماء المسلمين في العراق من الأقسام المهمة والفاعلة، وقد تحمل على عاتقه طيلة السنوات الماضية مسؤولية بيان الحقائق لما يجري على الساحة العراقية وكشف الزيف الذي تمارسه وسائل إعلام الاحتلال الأمريكي والحكومي، وقد كان لفضيلة الدكتور مثنى الضاري دور واضح وملموس في تأسيس هذا القسم وتطويره طيلة السنوات الماضية من عمر الهيئة فضلا عن مسؤولياته الأخرى، ولكن بعد انتخابه أمينا عاما للهيئة؛ فقد أوكلت إلي مسؤولية هذا القسم، وهي مسؤولية كبيرة عليّ وعلى جميع العاملين في هذا القسم، فلابد أولا أن نحافظ على المنجزات التي حققها القسم والاستمرار في رسالته، وثانيا أن نسعى إلى مواكبة التطور في الحقل الإعلامي.

س/ كيف يمكن تجديد الخطاب في ظل الحفاظ على الثوابت ضمن المتغيرات المستجدة على الساحة المحلية والإقليمية.

ج/ لا تعارض بين تغيير الأساليب والمحافظة على الثوابت، فالأسلوب يتغير تبعا للظرف الزماني والمكاني من غير أن يمس الأصول، وإذا كان الخطاب وسيلة لإيصال الفكرة إلى الناس فلابد أن يكون هذا الخطاب مفهوما للمخاطب، من هنا فإن أسلوب الخطاب يتغير بحسب المتلقي، ويتطور بتطور الوسائل الإعلامية، وتعلو النبرة فيه أو تنخفض بحسب الزمان والمكان، ونحن في هيئة علماء المسلمين في خطابنا الإعلامي لم نغيّر في ثوابتنا ولا تعرضنا لأصولنا، لكن نحاول أن نرتقي بأساليب الكلام ليكون أكثر فهما من قبل المستمع.

س/ خطاب الهيئة على مدى السنين الماضية، ما هي أبرز سماته وخصائصه
ج/ من يتابع خطابات الهيئة وإصداراتها يدرك أن الهيئة لم تنحرف عن ثوابتها، وأبرز ما يتسم به خطاب الهيئة هو توعية الناس بالحق وضرورة التمسك به، والانتباه للباطل وألاعيبه وعدم الانخداع به والوقوع فيه.

س/ هل ممكن أن نقف عند أبرز محطات تطور وسائلكم الإعلامية.

ج/ مسيرتنا الإعلامية في اثني عشر عاما مرت بالكثير من المحطات، وواجهتنا جملة من العقبات، وتعرضنا للعديد من الضربات، وربما نستذكر من أهم تلك المطبات التي تعرضنا؛ ما قامت به الأجهزة الحكومية ومن والاها من اعتداءات، منها إغلاق محطتنا الإذاعية (أم القرى) ومصادرة أجهزتها وتدمير البرج، ومنها اعتقال كادر صحيفة البصائر، فضلا عن مطاردة منتسبي القسم داخل العراق ومضايقاتهم خارجه، لكن كل ذلك لم يثن من عزيمتنا ولم يجبرنا على الاستسلام، ولدينا اليوم العديد من الوسائل الإعلامية من أهمها الموقع الإلكتروني الرسمي الناطق باسم الهيئة، فضلا عن صفحات التواصل الاجتماعي (تويتر وفيسبوك)، ونشرف على أكثر من وكالة إخبارية لها سمعتها ومصداقيتها، كما نشرف على بعض المراكز البحثية، ولدينا تعاون وثيق مع بعض المحطات الفضائية، وهناك خطط لتوسيع العمل بما أمكن من وسائل إعلامية جديدة.

س/ أين الإعلام المقاوم للاحتلال، وهل أدى دوره في الساحة العراقية.

ج/ لاشك أن الإعلام جزء من أسلحة المعركة كما أسلفنا في بداية اللقاء، والإعلام المقاوم لا يقتصر على فصائل المقاومة؛ بل يقوم به كل رافض للاحتلال ومشاريعه، ونعتقد أن الجميع قد قام بدوره بحسب المتاح له والمتوفر من إمكانيات، بل إذا نظرنا إلى التضييق والحرب الإعلامية التي واجهوها؛ نجد أن الإعلام المقاوم قد حقق إنجازات كبيرة، فقد استطاع كسر الحصار الإعلامي، وتمكن من إيصال رسالته إلى العالم ليكشف زيف إعلام العدو وكذب خطابه، وقد حقق الإعلام المقاوم لنفسه مصداقية بين الناس، لكن رغم هذا كله فأمامهم طريق طويل وأشواط من الصراع مع العدو.

س/ هل تواكبون التطور المتسارع في قضايا الإعلام.

ج/ بالتأكيد ونحن اليوم لسنا مثل 2003م، لا من حيث العدد ولا العدة ولا الوسائل، حتى كوادرنا تطورت من حيث النوع والكم، نحاول دائما إدخال دماء جديدة للعمل لا سيما التخصص الإعلامي، وهناك بعض منتسبي القسم قد حصلوا على شهادات متخصصة في الإعلام، ونحرص على تطوير جميع العاملين عبر دورات إعلامية متخصصة في مختلف المجالات.

س/ الأمة اليوم تمر بظرف عسير، ما السبيل للخروج من هذا المأزق.

ج/ سؤال كبير بحجم مأساة الأمة، فالحرب على الأمة الإسلامية اليوم متعددة الجبهات متنوعة الأساليب، وفي مواجهة أي مشروع لابد من استعمال كل الوسائل وفي مختلف الجبهات وعبر كل الخنادق وجميع الصفحات، الأمة اليوم أحوج ما تكون إلى توحيد صفها وتحديد أولوياتها في المواجهة، عدونا اليوم صريح في إعلان في حربه ضدنا جميعا؛ فلابد من مواجهته بكل الوسائل، والانتباه من مؤامراته ومنها محاولاته استمالة البعض لصالحه بمختلف أساليب الترغيب والترهيب، ومنها أيضا إثارته الفتنة داخل صفوفنا لإشغالنا ببعضنا عنه، ولابد للجميع أن يتوكلوا على الله فهو حسبنا ونعم الوكيل.

خاص بالهيئة نت: القاهرة
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الدكتور عبد الحميد العاني: خطاب هيئة علماء المسلمين لم يتغيّر في ثوابته وسيبقى هكذا إن شاء الله
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: