البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تركيا: تصاعد الاحتقان بين الحكومة والأكراد… وحزب العمال يتبنى قتل شرطيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تركيا: تصاعد الاحتقان بين الحكومة والأكراد… وحزب العمال يتبنى قتل شرطيين    السبت 25 يوليو 2015, 1:22 am

تركيا: تصاعد الاحتقان بين الحكومة والأكراد… وحزب العمال يتبنى قتل شرطيين
posted: 22 Jul 2015 02:07 PM PDT


إسطنبول ـ «القدس العربي» ووكالات: تتصاعد في تركيا حدة الاحتقان الداخلي بشكل لافت غداة تبني حزب العمال الكردستاني قتل شرطيين تركيين في ولاية شانلي أورفا جنوبي البلاد، وذلك بعد ساعات من تصريحات لصلاح الدين ديمرطاش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي الكردي وصفت بأنها دعوة صريحة للأكراد لحمل السلاح، في حين أكدت السلطات التركية التي حجبت موقع تويتر لساعات أن منفذ الهجوم الانتحاري في «سوروج» قبل يومين، هو شاب كردي تركي.
وعثرت قوات الأمن التركية، الأربعاء، على جثتي شرطيين اثنين، مقتولين بأسلحة نارية، في منزلهما بقضاء جيلان بينار، التابع لولاية شانلي أورفة، جنوبي البلاد. ويعمل الشرطيين في وحدة مكافحة الإرهاب ومكافحة الشغب.
وقال والي المحافظة، عز الدين كوتشوك، إن الشرطيين العاملين في مديرية أمن القضاء، لم يحضرا للعمل اليوم، وعليه فقد توجهت فرق من قوات الأمن إلى منزلهما، مضيفًا: «حسب المعلومات الأولية أُصيب الشرطيان بطلقات نارية. بدأت التحقيقات في القضية».
وفي تطور «خطير» بحسب محللون أتراك، تبنى حزب العمال الكردستاني، المصنف في تركيا كتنظيم إرهابي، عملية قتل شرطيين في مدينة أورفا التركية رداً -بحسب ما قال- على تفجير سوروج.
يأتي هذا الهجوم بعد ساعات من تصريح مثير للجدل أطلقه ديمرطاش للأكراد من أجل العمل على «حماية أنفسهم بأنفسهم» وهو ما فسر على أنه دعوة صريحة لحمل السلاح، وحذرت السلطات من تبعاته وكثفت من إجراءاتها الأمنية على طول البلاد.
وتشهد تركيا حالة من التوتر والاستنفار الأمني بعد يومين من تفجير انتحاري، الاثنين، في بلدة سوروج بمحافظة شانلي أورفة، أسفر عن مقتل 32 وإصابة 100 آخرين.
في السياق ذاته، اتهم المتحدث باسم الرئاسة التركية «إبراهيم قالن»، بعض السياسيين في البلاد باستغلال تفجير سوروج الإرهابي في تحقيق مكاسب سياسية، في إشارة إلى حزب الشعوب الديمقراطي الكردي الذي دعا إلى مظاهرات عارمة بالبلاد في عطلة نهاية الأسبوع.
وقال قالن في حديثه لمراسل الأناضول، «إنَّ استغلال السياسيين تفجير سوروج الإرهابي في تحقيق مكاسب سياسية، عن طريق دعوة المواطنين للتحرك وزرع بذور الفتنة والكراهية داخل المجتمع، أمر مؤسف». مؤكداً «أن موقف تركيا واضح في تصميمها على محاربة كافة التنظيمات الإرهابية بما فيها داعش».
وأشار المسؤول التركي إلى «أن موقف أولئك الذين لا ينتقدون أعمال تنظيم بي كا كا الإرهابي، ويعملون على تجميل صورته، واضحة للجميع». ونفى قالن «الادعاءات التي تقول إنَّ تركيا لم تقم بأية عمليات ضد منتسبي تنظيم داعش»، قائلاً: «لقد وضعت تركيا داعش في قائمة الإرهاب عام 2013، وفي إطار هذا قمنا بطرد 600 شخص أجنبي ممن ثبت ارتباطهم بالتنظيم خارج البلاد، ومنعنا 15 ألف شخص من دخول تركيا».
وأعلنت السلطات التركية، الأربعاء، أن قواتها أوقفت، ثمانية أجانب، كانوا يحاولون العبور إلى الأراضي السورية بطرق غير شرعية، في ولاية غازي عنتاب، جنوبي البلاد، موضحةً أنها أحالت الموقوفين إلى مديرية الهجرة في الولاية، حيث سيتم ترحيلهم إلى الخارج، عقب الإنتهاء من الإجراءات اللازمة بحقهم.
وفي ساعة متأخرة من مساء الثلاثاء، أبطل خبراء متفجرات أتراك، مفعول عبوة ناسفة، كانت موضوعة داخل صندوق، قرب مبنى حزب العدالة والتنمية الحاكم، في العاصمة التركية أنقرة، كانت تحتوي على مادة «تي إن تي» المتفجرة.
السلطات التركية قالت، الأربعاء، إنها تمكنت من التعرف على هوية منفذ التفجير الانتحاري في بلدة «سوروج»، ونقلت وكالة الأناضول التركية عن مصادر أمنية، أن منفذ التفجير هو المواطن «شيخ عبد الرحمن آلاغوز».
وأشارت المصادر إلى أنه تم التعرف على هوية الانتحاري بعد فحص وتدقيق أجرته مختبرات الأمن التركي للأدلة والأشلاء التي جُمعت من موقع التفجير. وقال مسؤول تركي إن «الانتحاري المشتبه بتنفيذه هجوم سوروج هو مواطن كردي تركي سافر بطريقة غير قانونية إلى سوريا العام الماضي.
ويبلغ المشتبه به من العمر 20 عاماً، وهو كردي ينحدر من بلدة أديامان، ذات الغالبية الكردية؛ كما أنه ذو صلة بمهاجم آخر نفذ هجوماً على مسيرة سياسية موالية للأكراد قبل أيام من إجراء الانتخابات العامة في السابع من يونيو/ حزيران، بحسب ما ذكره المسؤول الذي آثر عدم الكشف عن هويته.
وذكرت المصادر نفسها، أن «يونس إيمره آلاغوز» وهو شقيق الانتحاري، كان يدير مقهىً للشاي، ويعتقد أنه يجند أشخاصاً لصالح تنظيم «الدولة»، وكان كل من مديرية أمن الولاية والبلدية قد قامتا بإغلاق المقهى قبل قرابة عام، لعدم حصوله على الترخيص. وفُقد الاتصال بالشقيقين منذ نحو ستة أشهر، إذ تقدم والدهما المدعو «زينل عابدين آلاغوز» قبل نحو شهرين ببلاغ لدى مديرية الأمن بخصوص فقدان ولديه.
من جهة أخرى، رفعت محكمة الصلح والجزاء الثانية في شانلي أورفة، الحجب عن موقع التدوينات المصغرة «تويتر» بعد حجبه في وقت سابق، الأربعاء، لعدم تطبيقه قرارها القاضي بحذف مشاركات تدعو إلى القيام بأعمال احتجاجية غير قانونية متعلقة بالتفجير الإرهابي في قضاء «سوروج» بولاية شانلي أورفة جنوبي البلاد.
وفي وقت سابق، كانت محكمة محكمة الصلح والجزاء في سوروج منعت نشر مشاهد هجوم سوروج بناء على طلب تقدمت به النيابة العامة، وأصدرت قرارًا بحذف محتويات متعلقة بالهجوم، ومشاركات تدعو إلى القيام بأعمال احتجاجية غير قانونية.
ونقل اتحاد مزودي الخدمة قرار المحكمة إلى موقعي التواصل الاجتماعي، «تويتر» و«فيسبوك»، وموقع مشاركة الفيديو «يوتوب»، فحذف موقعا «فيسبوك» و«يوتوب» المحتويات المذكورة، بينما تم حجب موقع «تويتر»، الذي لم يحذف المشاركات المتعلقة بالتفجير والدعوات إلى نزول الناس إلى الشارع والقيام بأعمال إحتجاجية غير قانونية.
إسماعيل جمال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تركيا: تصاعد الاحتقان بين الحكومة والأكراد… وحزب العمال يتبنى قتل شرطيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: