البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 موصليون تحاور مراسل موقعنا بمناسبة الذكرى الأولى لتهجير مسيحيي الموصل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: موصليون تحاور مراسل موقعنا بمناسبة الذكرى الأولى لتهجير مسيحيي الموصل   الإثنين 27 يوليو 2015, 8:35 pm

عنكاوا كوم-خاص
بمناسبة مرور الذكرى الاولى لتهجير مسيحيي الموصل  من قبل تنظيم الدولة الاسلامية اجرى موقع موصليون على صفحة التواصل الاجتماعي حوار مع مراسل موقعنا الصحفي سامر الياس سعيد وفيما يلي نص اللحوار :
الصحفي سامر الياس المختص بشؤون المسيحيين بالموصل :
‘‘ما زال هناك مسيحيون في الموصل وسأكون اول العائدين الى المدينة بعد التحرير‘‘
انها المرة الاولى التي تخلو فيها الموصل من المسيحيين، نعم لقد غادروها بالآلاف مرغمين تحت حد السيف، لكن لا يمكن لأية قوة مهما بلغت من الظلم والوحشية والهمجية ان تقطع جذورهم عن مدينة خلفوا فيها انجازات قرون طوال في مختلف المجالات وعشرات الكنائس والاديرة التي وضعت بصمتها في حياة الموصليين ولعل ابرزها كنيسة الاباء الدومنيكان (الساعة) وسط المدينة، وبقي حرف (ن) الذي صار ايقونة الظلم والعار في جبين تنظيم داعش الارهابي، نعم غادروها لكنهم سيعودون لتدق اجراس الكنائس معلنة حلول السلام من جديد.
في الذكرى السنوية الاولى لجريمة تهجير المسيحيين من نينوى حاورت صفحة ‘‘موصليون‘‘ الصحفي الموصلي سامر الياس سعيد.
الياس مسيحي من مواليد الموصل مراسل جريدة الزمان وموقع عنكاوا دوت كوم في الموصل، معلم لغة سريانية في اغلب مدارس الموصل، عضو عامل في نقابة الصحفيين العراقيين المركز العام. له كتاب بعنوان (عندما توقف الزمن ، سلسلة حوارات مع ادباء وفناني نينوى) وكتاب بعنوان (العمق التاريخي للمسيحية في مدينة الموصل ) وكتاب قيد الطبع بعنوان (حكايات لبدتها الغيوم).
 
‘‘موصليون‘‘: بعد عام كامل على تهجير المسيحيين والاستيلاء على ممتلكاتهم، من المستفيد من اخلاء المدينة من هذا المكون الاصيل؟
*الياس : المستفيد من تهجير المسيحيين من المدينة هم الذين يريدون ان يطمسوا تاريخها ويمحو كل صور الابداع الثقافي والتاريخي الذي كانت عليه المدينة على مر سنوات وعقود طويلة فلا المؤرخ ولا الباحث ولا اي مسن موصلي يستطيع ان يتحدث عن المدينة دون ان يتطرق لمساهمة المسيحيين فيها وعلى مختلف المجالات فعبق المسيحية ينتشر في اروقة المدينة ويعطرها بنسمات تركها من ساهم ليس ببناء الكنائس فحسب بل عمد ايضا الى ترميم الجوامع ومثال المعماري عبود الطنبورجي ومختلف المعماريين الذين بنوا الموصل القديمة واسمائهم لا ترسخ بذاكرة الباحثين فحسب بل ايضا في صفحات التاريخ الموصلي مثلما ما كانت الريادة الطبية في شارع نينوى لاطباء بالاضافة الى الثقافة وما شكله فيها الصحفي الموصلي الاول يونان عبو اليونان.
‘‘موصليون‘‘ : نسمع عن وجود نفر قليل من المسيحيين في الموصل، هل المدينة الان لا يوجد فيها اي مسيحي ؟
*الياس : بالطبع هنالك اعداد قليلة من المسيحيين ممن اضطروا للبقاء في المدينة نسبة لظروفهم فهنالك المراة المسنة العاجزة والشخص غير السوي وربما اعدادهم لا ترقى الى عشرين فردا او يزيد.
‘‘موصليون‘‘: هناك مفقودون من المسيحيين ما عددهم ومن اين اختطفهم تنظيم داعش، ما معلوماتك عن ذلك؟
*الياس : هناك مفقودون من سهل نينوى مثلا طفلة رضيعة خطفها داعش من اسرتها بالقوة اثناء ترك تلك الاسرة لقضاء الحمدانية اضافة الى اختطاف امراة متزوجة كانت في تلك الايام التي شهدت سقوط قضاء الحمدانية في زيارة تفقدية لوالدها فانقطعت اخبارها.
 
‘‘موصليون‘‘ : كيف تقيم وضع المهجرين المسيحيين الان؟
* الياس : وضع المهجرين ضبابي للغاية خصوصا مع وجود فئات مختلفة من المهجرين وتباين اوضاعهم فبالنسبة للمهجرين في اقليم كردستان فالعديد من العوائل ما زالت تقطن القاعات العامة الخاصة بالمراكز الثقافية او قاعات الكنائس ما يعرضها لانتهاك الخصوصية وما يتبعها من مشكلات تنتج عن هذا الامر، اضافة الى ما يعانيه مستأجري المنازل من كلف الايجار العالية التي تكبدهم مبالغ تتراوح ما بين 500الى800 دولار خصوصا لما تعانيه تلك الاسر من تأخر الرواتب، اما نازحو الخارج الذين يتخذون من مناطق مؤقتة كتركيا او الاردن او لبنان ممن يأملون انهاء معاناتهم من قبل المنظمات الاممية وما يتكبدوه من نفقات باهظة جراء عيشهم في تلك المناطق.
‘‘موصليون‘‘ : اكبر تجمع للمسيحيين المهجرين من الموصل وسهل نينوى ، اين هو الان؟
* الياس : بالنسبة للمهجرين من مدينة الموصل فاغلبهم اختار منطقة عنكاوا في اربيل كملاذ مؤقت لهم اما النازحون من مدينة قرقوش وبرطلة وكرمليس فاغلبهم استقر في مناطق قريبة من ناحية عنكاوا في اربيل اما المسيحييون ممن نزحوا من مناطق تابعة لقضاء تلكيف فاغلبهم اختار الاستقرار في مدينة دهوك .
 
‘‘موصليون‘‘ : بصراحة شديدة، هل ثمة عتب او خيبة ظن للمسيحيين تجاه اهل الموصل المسلمين؟
*الياس : العتب او خيبة الظن مرهونة بمستقبل المسيحيين في المدينة بعد تحريرها وهل سيتواصل تعايشهم في المدينة بعد زوال الاسباب التي ادت الى تهجيرهم.
 
‘‘موصليون‘‘ : ما معلوماتك عن عدد الكنائس والاديرة التي تم تدميرها في الموصل؟
* الياس : ادناه قائمة تتضمن العديد من الجرائم التي قام بها تنظيم "داعش" ضد الحواضر المسيحية والتي انطلقت بعد ايام قليلة من سيطرة التنظيم على الموصل في 10 حزيران 2014:
1. 25 حزيران 2014 اقتحام مطرانية الموصل للكلدان في حي الشرطة شمالي المدينة، ورفع علم التنظيم عليها ومن ثم توالت السيطرة على الكنائس الاخرى سيما كنيسة مار افرام ومطرانية السريان الارثوذكس الواقعة مقابل مطرانية الكلدان.
2. 30 حزيران 2014 تدمير تمثال السيدة العذراء الخاصة بكنيسة الدير الاعلى لطائفة الكلدان في حملة استهدفت النصب والتماثيل الموجودة بمدينة الموصل والتمثال يعود رفعه لمنتصف التسعينات على اثر ترميم دار المطرانية في عهد المطران كوركيس كرمو.
3. 10تموز 2014 نزع صليب كنيسة مارافرام للسريان الارثوذكس في حي الشرطة وبعده بخمسة ايام تم وضع علامة (ن) على منازل المسيحيين مع عبارة "عقارات الدولة الاسلامية" في مناطق سكنية عدة بمدينة الموصل قبل ان ينذرهم التنظيم بالطرد يوم 18 تموز على ان تنتهي المهلة يوم 20 تموز، ويتضمن الانذار خيارات من بينها اعتناق الدين الاسلامي ودفع الجزية وفي حال الرفض يتم القتل بحد السيف.
4. تشرين الاول 2014 نزع صليب دير مار كوركيس في حي العربي وتحطيم التماثيل والصلبان الموجودة في الدير، فضلا عن تحويل كنائس عدة الى معتقلات خاصة باعتقال معارضي التنظيم ومنها كنيستي مار افرام والطاهرة الخارجية بمنطقة الشفاء بالجانب الايمن من المدينة.
5. تشرين الثاني 2014 افراغ كنيسة مار افرام بحي الشرطة من موجوداتها واخراج كراسيها من الكنيسة في حملة لتصفية الكنيسة وتحويلها الى جامع ويرقى تاريخ انشاء الكنيسة المذكورة الى كانون الاول عام 1988.
6. تشرين الثاني 2014 تفجير كنيسة القيامة بقضاء الحمدانية (قرقوش ) واسست الكنيسة لعام 2007 حيث اقيمت حولها المدافن الخاصة بالمسيحيين من ابناء المنطقة.
7. كانون الاول 2014 التنظيم يتبنى تفجير دير النصر للراهبات في منطقة حي العربي ويعود تاسيس الدير الخاص براهبات الطائفة الكلدانية لعهد الثمانينات من القرن المنصرم.
8. شباط 2015 انذار المارة في الشارع الذي يضم كنيسة اللاتين في منطقة الساعة من اجل قيام عناصر التنظيم نزع الصليب من برج الكنيسة التي تضم الساعة التي سميت المنطقة باسمها وترقى تاريخ الكنيسة الى منتصف القرن السابع عشر على اثر قدوم الاباء الدومنيكان من فرنسا الى المدينة من اجل النهوض بواقعها الثقافي حيث قاموا باصدار اول مجلة عراقية واستقطاب المطبعة الحجرية التي دخلت العراق لاول مرة.
9. اذار2015 تفجير جب دير مار بهنام في منطقة الخضر في سلسلة تفجيرات قام بها التنظيم استهدفت دور عبادة خاصة بالشبك والمسيحيين في منطقة الحمدانية
 
‘‘موصليون‘‘ : هل فعلا ان بعض الكنائس والاديرة فقدت مخطوطات مهمة ؟
*الياس : هنالك الكثير من الكنائس والاديرة التي كانت تحوي على مكتبات تضم فيها المئات من المخطوطات التي تعود لقرون سابقة خصوصا في دير مار بهنام في منطقة النمرود والذي سيطر عليه التنظيم في اب من العام الماضي اضافة الى المخطوطات التي كان يحويها متحف كنيسة مار توما اضافة لاغلب كنائس مدينة الموصل.
 
‘‘موصليون‘‘ : أ تخشى على وجود المسيحية في نينوى ؟ سيما وان نسبة كبيرة من المهجرين يتطلعون للهجرة.
* الياس : نعم هنالك خشية على مستقبل المسيحية خصوصا ازاء ما تعرضت له من محنة قاسية في صيف العام الماضي لكن تبقى الامال معلقة على الراي العام الدولي في اعادة التفاؤل لهذا المكون، خاصة لما فقده من امل البقاء بالوطن والتحرك الدولي المطلوب الذي ينبغي ان يكون مناسبا للازمة القاسية التي مرت بها تلك الاعداد التي اجبرت على مغادرة تاريخها ومنطقتها في غفلة من الزمن.
 
‘‘موصليون‘‘ : ما الحل الامثل لإعادة المسيحيين الى سهل نينوى، هل هو تشكيل محافظة خاصة بالمسيحيين ام حماية دولية للمنطقة ام ماذا ؟
*الياس : الحل الامثل لايتلخص بمحافظة او توفير حماية بقدر الحاجة الى اعادة جسر التواصل الذي يعيدنا الى ما كان يعيشه مسيحيو ومسلمو الموصل قبل ازمان سابقة دون ان يتبادر للاذهان مثل تلك الحلول التي لا ارى صوابها باستمرار الظروف الامنية غير المستقرة.
 
‘‘موصليون‘‘ : هل تعتقد ان المسيحيين سيعودون ذات يوم الى الموصل ؟
* الياس : سيعودون متى ما اشرقت شمس الاستقرار على ربوع المدينة ونفض ابناء المدينة الغبار الذي لم يلوث الكنائس فحسب بل الجوامع ايضا ليعود المسيحيون لمشاركة اخوتهم في بناء المدينة من جديد كما كان اجدادهم في غابر الايام.
 
‘‘موصليون‘‘ : اذا تحررت الموصل هل تعود اليها؟
* الياس : ربما انني اتعمد الاستقرار حاليا في دهوك لابقى قريبا من نبض مدينتي وساكون من اوائل العائدين لان الاشتياق يغمرني لاروقتها وحاراتها وما زال عطرها يداعبني..
 





" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
موصليون تحاور مراسل موقعنا بمناسبة الذكرى الأولى لتهجير مسيحيي الموصل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: