البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المسيحيون العرب أمام التهجير والتهديد بالقتل من قبل ميلشيات البارزاني بكركوك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المسيحيون العرب أمام التهجير والتهديد بالقتل من قبل ميلشيات البارزاني بكركوك    الخميس 06 أغسطس 2015, 9:55 pm







[rtl]سيناريو استهداف العراقيين المسيحيين في والموصل وتهجيرهم وقتلهم من قبل داعش، يتكرر مرة أخرى، في محافظة كركوك على أيدي افراد من أحزاب وميليشيات البارزاني،[/rtl]

[rtl]بغداد/المسلة: منذ سقوط مدينة نينوى بيد تنظيم داعش الارهابي في حزيران 2014، وميليشيا دكتاتور اقليم كردستان مسعود البارزاني الطامح بتجديد ولايته لسنتين اضافيتين، تتخذ من سياسات التفرقة والتهجير والقتل وعلى الاساس القومي والنزعة الانفصالية طريقة لها في قمع ابناء الشعب العراقي في المناطق الشمالية المحاذية للاقليم.[/rtl]

[rtl]وفي هذه المرة، تركّز مليشيات البارزاني على المسيحيين العرب في كركوك بالتهديد بالقتل والتهجير والاستيلاء على الممتلكات.[/rtl]

[rtl]لم يكتف البارزاني بهذا القدر من استفزاز العرب السنة والشيعة في تلك المناطق, بل سعى الى اعتماد اسلوب جديد للاستيلاء على المناطق المتنازع عليها فقط عمل اليوم على استفزاز مشاعر المسيحيين عن طريق هدم منازلهم وتهديدهم بالقتل حال رفضهم مغادرة كركوك ذات الطيف المتنوع.[/rtl]

[rtl]وأعلن نواب في البرلمان العراقي وناشطون محليون، الأربعاء الماضي، أن سيناريو استهداف العراقيين المسيحيين في والموصل وتهجيرهم وقتلهم من قبل داعش، يتكرر مرة أخرى، في محافظة كركوك من خلال عمليات سرقة واستيلاء على منازلهم، فضلاً عن جرائم قتل وخطف للمقاومين أو الرافضين إخلاء المنازل والهجرة من المدينة، من أحزاب ومليشيات البارزاني، وعصابات جريمة منظمة تدار تحت طاولة اللوبي الكردستاني، يأتي ذلك بعد أقل من أسبوعين على بيان رسمي أصدرته الكنيسة الكلدانية في العراق عن مخاوفها من عمليات قتل منظمة في المحافظة.[/rtl]

[rtl]وقال سكان محليون في كركوك، إن أحياء الماس وشاطرلو  والجمهورية، ذات الغالبية المسيحية، تتعرض، منذ مدة، لعمليات تهديد لمواطنيها بهدف تركهم منازلهم أو إجبارهم على بيعها بثمن بخس، وهناك عدد من المواطنين خطفوا وقتلوا من ميليشيا البارزاني.[/rtl]

[rtl]قبل هذا الاجراء البارزاني القمعي، تحوّل أفراد مسلحون من الطائفة "الإيزيدية" في العراق، من كونهم ضحايا لتنظيم داعش الإرهابي، الى مقترفين لجرائم قتل وتهجير في المناطق العربية المحاذية لأماكن سكناهم، او لتلك المجاورة للمناطق الكردية.[/rtl]

[rtl]وقال الناشط العراقي، سركون بطرس، في حديث لوسائل الاعلام، وتابعته "المسلة"، إن "مسلسل الاستيلاء على منازل وعقارات المسيحيين انتقل من الموصل بعد احتلالها من قبل داعش إلى كركوك، حيث تجري عمليات تزوير واسعة لمستندات استملاك المسيحيين داخل دوائر حكومية، خصوصاً تلك المنازل والعمارات السكنية والمباني التي تركها أهلها ولجأوا، بعد موجة العنف الأخيرة، إلى دول أوروبية وعربية وأجّروها لمواطنين آخرين".[/rtl]

[rtl]وأكد الناشط العراقي، أن "إدارة محافظة كركوك والمحكمة بدأت التحقيق في الموضوع"، مبيناً أن "قسماً من المسيحيين عادوا في إجازة أو زيارة إلى كركوك، وفوجئوا بأن منازلهم ما عادت لهم، حيث صادرتها مليشيات وأحزاب متنفذة تدار من قبل البارزاني ورجاله الطامحين بالانفصال، ومن ثم تزوير أوراقها وخلعها من أصحابها ومنحها لآخرين، وغالبية الحوادث وقعت في الأحياء الراقية ذات الغالبية المسيحية".[/rtl]

[rtl]وتابع بطرس: "لأننا بلا مليشيات وبلا سلاح يفرض هيبته في شريعة غابة تعصف بالعراق حدث ما حدث، وحتى القضاء لو أنصف الضحايا فإنه سيحتاج سنوات حتى البت ودفع رشى مالية كالعادة".[/rtl]

[rtl]وكان البطريرك، مار لويس روفائيل الأول ساكو، بطريرك الكنيسة الكلدانية، قد أعلن أخيراً "وجود عمليات استيلاء على أملاك ومنازل المسيحيين في العاصمة العراقية كركوك ومحافظات أخرى من خلال عقود مزوَّرة"، مطالباً "الحكومة العراقية التحقيق في الموضوع ومحاسبة المتورِّطين والموظَّفين الفاسدين، وإعادة الأملاك إلى أصحابها".[/rtl]

[rtl]وعلى ذات الصعيد، يمضي دكتاتور إقليم كردستان مسعود البارزاني، قُدُماً في توظيف الازمة الأمنية الناتجة عن احتلال تنظيم داعش الإرهابي لمدينة الموصل وأجزاء من مناطق شمال وغرب العراق، بالاستحواذ على المناطق المتنازع عليها، وقضم الأراضي التي تسكنها العشائر العربية، وضم بعض القرى والمناطق العربية المحاذية للإقليم. وآخر محاولاته في هذا الصدد، إعلانه النيّة عن ضم قضاء سنجار للإقليم.[/rtl]

[rtl]فيما أصدرت الكنيسة الكلدانية في كركوك بياناً عن الأحداث الجديدة في المدينة، أكدت فيه مقتل وخطف أربعة مسيحيين من جماعات مسلحة.[/rtl]

[rtl]وذكر بيان للكنيسة، منتصف الشهر الماضي، أنه "من المؤسف أن يستمر الوضع الأمني في التدهور، وأن يستغله بعض الأفراد أو الجماعات للقيام بخطف أبرياء من أجل كسب حفنة من المال وإثارة الرعب بين المواطنين العزل".[/rtl]

[rtl]وتابع البيان: "في أقل من أسبوعين، تم خطف أربعة مسيحيين، هم الدكتور بشار عقراوي وسعد شابا وقيس شعيا وساهر سوني، وتم تحرير الأول والثاني بعد دفع الفدية، فيما قتل الاثنان الآخران على الرغم من دفع الفدية"، وأضاف "كما أن هناك نفوساً ضعيفة تقوم علناً بتزوير سندات بيوت بعض المسيحيين وتستولي عليها وعلى ممتلكاتهم، أو ترسل لهم رسائل تهديد عبر هواتفهم النقالة ليتركوا وظائفهم.[/rtl]

[rtl]وناشد البيان، السلطات الحكومية وقوى الأمن بحماية حياة المواطنين وممتلكاتهم، وإصدار قرار بمنع بيع بيوت المسيحيين إلا بتوصية من الكنيسة.[/rtl]

[rtl]ونجحت البيشمركة في استغلال تواجد تنظيم داعش في المناطق الشمالية، في توسيع رقعة سيطرتها على المناطق المتنازع عليها مستغلة انشغال الحكومة العراقية في محاربة داعش.[/rtl]

[rtl]وتعرض العراقيون المسيحيون إلى واحدة من أبشع جرائم القتل والتهجير القسري وتدمير للكنائس والأديرة في الموصل، على يد تنظيم داعش، أعقبتها حملة مماثلة في كركوك دوافعها سياسية، تمّ خلالها الاستيلاء على منازلهم ومصالحهم التجارية من قبل عصابات تابعة للبارزاني.[/rtl]

[rtl]واضطر نحو مليوني مسيحي مغادرة العراق، بفعل تلك الجرائم، فيما استقر قسم منهم في بغداد، حيث منحهم إقامة دائمة وتسهيلات في السكن وممارسة طقوسهم الدينية.[/rtl]

[rtl]في خضم ذلك أعلن عضو المجموعة التركمانية في مجلس محافظة كركوك تحسين كهية، الاربعاء الماضي، في حديث لوسائل اعلام محلية وتابعته "المسلة"، عن قيام لجنة رفع التجاوزات في المحافظة بهدم مجموعة من منازل التركمان في حي الواسطي جنوبي كركوك، مطالبا المحافظ بالإيعاز الى الجهات المعنية بإيقاف عمليات الهدم.[/rtl]

[rtl]وتعتبر محافظة كركوك، 250 كم شمال العاصمة بغداد، والتي يقطنها خليط سكاني من العرب والكرد و التركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، ففي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة يسعى الكرد إلى إلحاقها بإقليم كردستان العراق، كما تعاني من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.[/rtl]






" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسيحيون العرب أمام التهجير والتهديد بالقتل من قبل ميلشيات البارزاني بكركوك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: