البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 "ما يحصل محاولة كسر لكل المسيحيين" - النائب آلان عون من عين دارة: نخوض معركة لتغيير مسار التعاطي مع المسيحيين في البلد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جورج كوسو
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً










الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6397
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 24/09/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: "ما يحصل محاولة كسر لكل المسيحيين" - النائب آلان عون من عين دارة: نخوض معركة لتغيير مسار التعاطي مع المسيحيين في البلد    الأحد 09 أغسطس 2015, 2:14 pm






النائب آلان عون خلال لقاء مع أهالي عين دارة: نخوض معركة لتغيير مسار التعاطي مع المسيحيين في البلد

زار النائب آلان عون بلدة عين دارة، حيث التقى أهاليها في صالون كنيسة السيدة، في حضور مختار البلدة انطوان بدر، وعدد من أعضاء المجلس البلدي.


بداية اللقاء مع نشيد الوطني، ثم تحدث منسق "التيار الوطني الحر" في عين دارة جوزف هيدموس مرحبا بالنائب عون، وقال: "استطعنا بتضامن الأهالي منع رمي النفايات في البلدة، وإبعاد هذا الموضوع بشكل قاطع عن منطقتنا، لذا جاءت زيارة النائب عون للتضامن معنا بهذا الملف".

وقال بدر: "لقد مررنا بأزمة خطيرة منذ اسبوع، حيث وقف أهالي وأحزاب عين دارة وقفة الرجل الواحد"، مضيفا: "البلدة دفعت 150 شهيدا من كل الفئات، لذا من العيب والعار ان نغطيهم بالنفايات، ويعز علينا اننا بقينا 4 أيام على الطريق المؤدية الى الكسارات، حيث كان من الممكن رمي النفايات، ولم يتصل بنا أحد لمتابعة هذا الملف".

بعد ذلك، تحدث عون، فقال: "باسمي وباسم تكتل التغيير والاصلاح، لنبدأ بالقول نحن معنيون بعين دارة بقدر كل الذين يدعون ان عين دارة في جيبتهم، ويستطيعون ان يقرروا عنها وهم يتكلمون انهم عمليا هم يعطون البركة حتى لا ترمى النفايات في البلدة، لهذا السبب نحن أتينا للوقوف الى جانبكم بهذا الملف".

وأضاف: "ان مشكلة النفايات تتحملها كل الحكومات السابقة، في فشلها، وفسادها، وطريقة ادارتها لهذا الملف، ولو كانت هذه الحكومات قامت بواجباتها، لم تكن اليوم في 2015 ترمى النفايات في أي مكان في لبنان"، وتابع: "تعود هذه الأزمة لكونه في العام 2010، الوقت الذي كان يجب ان تجري المناقصة وعندها تقام المعامل، لكان لدينا اليوم معامل ومحارق تحل مشكلة النفايات، لذا قاموا في 2015 ومددوا للوضع الذي هم فيه، طبعا مددوا لذاك الوضع، لاننا نعرف أن مسألة النفايات بالبلد تدار بالمحاصصة والفساد، وعلى هذا الاساس عمليا خسرنا هذه الفرصة، ووصلنا الى مكان عندما قرروا إقفال المطمر، طمر كل لبنان بالنفايات"، مشيرا إلى انه "كنا بمطمر واحد في الناعمة، والآن أصبحنا بالنفايات على جبل لبنان وبيروت، لأن هناك أناس قصرت بمسؤولياتها، وهناك من تآمر لانها كانت مستفيدة من الوضع القائم في معالجة النفايات".

اعتبر عون انه "كان يجب تذكر عين دارة ليس بموضوع رمي النفايات، انما في المشاريع الإنمائية، ورفض أهالي عين دارة لرمي النفايات فيها، لأن هذا سيؤدي الى إيذاء كل القضاء من خلال تلوث المياه الجوفية والبيئة"، مضيفا: "انا ضد منطق مذهبة ومنطقة النفايات".

وشدد على أن "الدولة يجب ان تخلق الأماكن الصالحة لوضع النفايات"، وقال: "ما هذا الفشل الذريع لموضوع النفايات، لا نريد ان نبقى نتحدث بهذا الموضوع نريد حلا، والحل يكون بتصدير النفايات او تجميعها في البيال"، متمنيا "البدء بهذه الطريق، بعد أن حصدوا مالا كثيرا من وسط بيروت، لذا يجب إيجاد حل للنفايات في بيروت والجبل بانتظار المناقصات للبدء بالحل".

وأضاف: أن "الوضع السياسي غير مريح، ونحن نشهد ازمة اليوم، ما حصل هذا الاسبوع على صعيد التعيينات الامنية والحكومة، ليس كما يصور انه كسر للتيار او للعماد عون، هذا كسر لكل المسيحيين، لانه عمليا نكسر ارادة من يمثلهم، ومنطق الذي يقول انه جميعنا يجب ان نتعامل سواسية داخل الدولة ونكون شركاء حقيقيين"، لافتا إلى ان "الشراكة الحقيقية لا تكون الا اذا وضعنا أعرافا للتعاطي مع بعضنا البعض، ونحترم بعضنا البعض، اليوم الذي قاموا به هو عمليا كسر لهذه الارادة وهذا أخطر شيء يحصل، وهي كسر لارادة التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية والكتائب والمردة والطاشناق ولكل المكونات المسيحية التي تعتبر انه عندما يعود لها اي شيء في هذا النظام الطائفي، هي المرجعية الاساسية للاختيار، لا نستطيع ان نقول عندما يكون هناك مواقع تعود للطوائف الاخرى، نحن يجب ان نقبل باراداتها، وعندما تكون هناك مواقع لنا في هذا النظام الطائفي هم يقرون لنا بها، وهذه ليست لنا فقط".

وتابع: "نحن اليوم يمكن المرجعية الاكبر للمسيحيين في الحكومة هذه لنا، والذي سيأتي مكاننا والذي يأتي من بعدهم هذا أقول ان عرف يجب ان يتكرس وهذا أخطر ما يحصل، وهذا الذي يهدد وجودنا السياسي واستمراريتنا، ونحن لا نستطيع ان نستمر الا اذا كنا فعلا شركاء فعليين في القرار في بلدنا، واذا كنا هامشيين، فنحن على تراجع وخسارة، وهذا ما حصل بنا خلال ال15 عاما من تهميش".

وقال: "هكذا تراجعنا في الادارات وبقرار الدولة، لاننا لم نكن على الطاولة، فقد كانوا جالسين مكاننا، ونحن نت خلال الـ10 نواب نحاول ان نجلس على الطاولة، لنسترجع جزء من القرار"، مشددا على انه "يجب ان يعي الجميع خطورة هذه المعركة التي تخاض، وضرورة اننا جميعا كما نتضامن على ملف عين دارة نتضامن على المستوى المسيحي في تلك المعركة، هذه المعركة اذا لم نستطيع تقويتها او وجهنا مسارها، فنحن ذاهبون الى تراجع كبير بالمسيحيين في البلد، نحن لا نريد ان (يستوطوا حيطنا) ولو لم تقفوا انتم اليوم لكانوا في هذا الملف الذي يعنيكم (استوطوا حيط) عين دارة".

وأضاف: "اليوم لا نريد ان (يستوطوا حيطنا) في ما يعود لنا في هذا النظام السياسي او تمشي على الكل او لا تمشي على احد، هذا ما يحصل في رئاسة الجمهورية وبالحكومة وفي مجلس النواب، دائما نحن فئة ثانية وثالثة، لذا نحاول تصويب هذا الموضوع، وأن ونقول لا تستطيعون انتخاب رئيس جمهورية، إلا ان يكون نابعا من إرادة المسيحيين أيا كان هذا الرئيس أيا كان اسمه، لا تستطيعون انتم عندما تكون هناك تعيينات تعود للمسيحيين في السلطة ان لا يكون لهم رأي فيها ولا يكونوا هم المرجعية لها، كما تفعلون انتم بتعييناتكم أيا تكن الاسماء التي تطرح، لا تستطيعون انتم اليوم في مجلس النواب ان لا يكون هناك اعتبار للأولويات التي يطرحها المسيحيون، وعلى رأسهم قانون الانتخابات الذي يحرمهم مما يعود لهم في هذا النظام السياسي ألا وهي المناصفة". وتابع: "لماذا لا تكون لكم انتم كلمة بنوابكم انتم الآن في قضاء عاليه، لماذا أكثرية ارادتكم لا يمكن ان يكون لها تعبير في اختيار نوابكم، لانه اذا لم نأت الى قانون انتخابات عادل يسمح بان يكون هناك تمثيل فاعل لكل الطوائف يكون هناك خللا في نظامنا، وهذا الخلل ينعكس على كل المستويات"، مشيرا إلى أن "الإنماء لم يكن متوازنا عندما كنا غائبين عن السلطة، انتم اليوم لو كنتم في موقع ضعف او حالة ضعف كانوا استقووا عليكم حتى بموضوع النفايات".

وأكد عون "ضرورة ان نرد فعاليتنا، هذه استمراريتنا في هذا البلد، فنحن نمر بعملية كسب معركة الشراكة التي نحن نحاول ربحها". وقال: "أطلب منكم ان تكونوا واعين وان تواكبوننا بهذه المعركة التي نخوضها التي بالنسبة لنا هي معركة مصيرية قد لا تتكرر الفرصة الموجودة لدينا اليوم، الفرصة هي الحشد الذي لدينا على المستوى التمثيلي والتحالفات التي قمنا بها على المستوى الوطني وتوازنات القوى الذي قمنا به في البلد، اذا بهذا الحشد الذي لدينا والزعامة التي لدينا لا نستطيع ان نربح ونغير مسار التعاطي مع المسيحيين في هذا البلد، هناك سنوات قادمة الينا وصعبة جدا في المستقبل".

وأضاف: "من الضروري ان نخرج من هذه المعركة مصوبين هذا المسار التراجعي، ونعود نستطيع ان نرسي قواعد حقيقية وسليمة للشراكة مع بعضنا البعض. هكذا يجب ان تفهموا هذه المعركة ببعدها المصيري، وليس ببعدها الخاص او التقني".

بعد ذلك، جرى حوار بين الحضور وعون، بعدها عقد عون لقاء مع كوادر التيار.

وكان سبق ذلك زيارة عون الى بلدية عين دارة، حيث التقى أعضاء المجلس البلدي والمخاتير، ورحب نائب رئيس البلدية دانييل يمين بعون، شاكرا زيارته ودعمه بموضوع النفايات.

ورد عون بتأكيد صوابية ما قام به "أهالي عين دارة بمنع رمي النفايات بالبلدة، ووقفتهم الواحدة".

وتلقى اتصالا من رئيس البلدية سامي حداد الموجود في الخارج.



" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
"ما يحصل محاولة كسر لكل المسيحيين" - النائب آلان عون من عين دارة: نخوض معركة لتغيير مسار التعاطي مع المسيحيين في البلد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار الوطن العربي Arab News Forum-
انتقل الى: