البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 لماذا يطمع بنا الفرس وغير الفرس ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37593
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: لماذا يطمع بنا الفرس وغير الفرس ؟   السبت 26 ديسمبر 2009, 7:56 am

لمـــاذا يطمــــــع بنــا الفــرس وغيـــــر الفــرس

﴿ الجزء الاول ﴾
شبكة المنصور
نبيل ابراهيم

العراق العربي العظيم ، تعرض ويتعرّض لأحتلالات عديدة عبر مراحله التاريخية المختلفة، وكان – ولايزال وسيبقى - بشعبه جباراً قوياً أثبت صلابة وتفرداً في مواجهة تلك الأحتلالات رغم ما دفعناه من أثمان بالغة الفداحة من الدم والثروة والأحلام والطموحات, والمحصلة التي نتجت وما زالت تنتج عن هذه الأحتلالات والمواجهات كانت على الدوام النصر والفوز بالحرية بكل معاني الانتصار والفوز.


واليوم يتعرض عراقنا العظيم لمحنة كبيرة كلفتنا الكثير ومن تلك الكلف الوقوع تحت الاحتلال الهمجي البربري الامريكي الصهيوصفوي المعاصر الذي شنّ حروباً طويلة امتدت لأكثر من عقدين من الزمن، لجأ خلالهما الاعداء إلى استخدام أكثر من وسيلة وشنّ أكثر من عدوان وحرب بشعة، وحصار شامل لم يشهد له التاريخ مثيلاً امتد لأكثر من ثلاث عشرة سنة ، ثم الحرب الشاملة الأكثر همجية في التاريخ الانساني التي استهدفت كل حي في هذا القطر العظيم ، ولجأ إلى القصف الجوي الجبان وبأكثر أنواع الأسلحة تدميراً وأكثرها بربرية.



سؤال مستمر يطرح نفسه ويقفز الى الذهن بقوة بين الحين والاخر الا وهو (لماذا استهدف العراق ارضا وشعبا ومازال يستهدف من قبل القوى الخارجية منذ فجر التاريخ والى يومنا هذا) ؟ , ولماذا كل التأمر المستمر عليه وعلى شعبه الذي عاش في بلاد الرافدين وقدم للعالم وللبشرية جمعاء اصول الحضارة والعلم ؟. ومن هم المستعمرون و المتآمرون عليه؟. سؤال لطالما كان يراود مخيلتي واحببت ان أجد الجواب عليه .



منذ فجر التاريخ كان هناك استعمار من البلدان القوية والتي تملك جيوشا جرارة للبلدان والشعوب الضعيفة المغلوبة على امرها , وهكذا يمكننا ان نجد تعريفا للاستعمار على انه (أي الاستعمار) , هو حركة سياسية توسعية مستغلة يتطلع بها إلى مناطق النفوذ التي غالباً ما تكون مناطق فراغ بالمعنى السياسي والاقتصادي والاجتماعي للكلمة , ويتجلى تعريف الاستعمار بصورة اوضح في الماضي القريب خصوصا بعد ظهور الثورة الصناعية في الغرب حيث أصبح المستعمرون الغربيون يخلقون الظروف ويقدمون الذرائع للانتقال إلى عالم جديد خال من أي نشاط. ومن هنا نمت ظاهرة ( الاستعمار الجديد) وأخذت أبعاداً سياسية واقتصادية واجتماعية بسبب الفراغ الحاصل في تلك المناطق التي ساعدت المستعمر على تحقيق أهدافه .



اذن فالاستعمارهو ظاهرة بشرية قديمة ارتبطت في عصور ما قبل التاريخ وفجره , تفترض وجود خراب أو فراغ أو تأخر في منطقة أو بقعة ما من العالم فيجد المستعمر من هذه الحجج ذرائع للقدوم إلى هذه المواقع الجغرافية واحتلالها ونهب خيراتها , واستعباد الشعوب من قبل المستعمرين ذلك أن واقع الاستعمار يتميز بأنماط معينة منها الاستعباد ، السيطرة ، ثم الاستغلال .



أسباب وأهداف الظاهرة الاستعمارية :-

يمكن تباين توسع الموجة الاستعمارية وأسبابها من خلال جملة من العوامل التي تشكل في الواقع الأسباب الأساسية الكبرى لبروز الظاهرة الاستعمارية , فالدولة القوية قد تندفع باتجاه دولة قوية أخرى مثلها بالرغم من أن أية واحدة منهما لاتشكل فراغاً سياسياً واقتصادياً ,ومع ذلك فإن الاندفاع غالباً ما يؤدي إلى الاصطدام وبالتالي إلى انهزام الدولة الأقل قوة من الأخرى .



العامل الاهم هو ضعف الدولة الذاتي المراد استعمارها, ونقصد هنا ضعف في القدرات العسكرية وضعف في القدرات البشرية , حيث يؤدي هذا الضعف الى فراغ في تركيب البناء الذاتي للدولة سواء في شخصيتها القومية أو في باقي مجالات حياتها لأن المستعمر عندما يشعر بهذا الضعف يندفع نحو هذه الدولة ليغرقها بمشاريعه الاستعمارية مع ما يترتب على ذلك من الارتباط بالمستعمر وترك المجال لاستغلال مواردها .



وكذلك من حجج الاستعمار طلب الحماية الذي يدفعه عملاء موجودون داخل جهاز السلطة الحاكمة أو على رأس هذا الجهاز ويسمح بعض العملاء بوجود قواعد عسكرية في أراضي البلدان التي ينتمون إليها أو في مياهها الإقليمية أما البعض الآخر فيرتبط مع المستعمر باتفاقات ومواثيق تساعد على إطالة بقائه في البلاد بهدف استغلال الموارد والثروات وسلب الشخصية القومية .



ايضا عندما تسعى كل أمة من الأمم إلى إقامة وحدتها بهدف خدمة ذاتها ، والحفاظ على نفسها ضمن كيان خاص بها ومميز يبرز شخصيتها ويقوي وحدتها الوطنية فإنها تكون قد وضعت الأساس الفعلي وإقامة السد المنيع أمام مخططات الاستعمار ، وقطعت الطريق على المستعمر الذي يستهدف احتلالها واستغلالها .



ومن هنا نجد أن الاستعمار يلعب دوراً كبيراً في تجزئة الأمم من خلال اعتماده شعار ( فـرق تســد ) لأن تجزئة وتقسيم الأمة الواحدة إلى جماعات متناحرة ومتخاصمة يسهل عليه عملية ضربها وبالتالي السيطرة عليها . ولنأخذ مثالا بسيطا على كلامنا هذا , فعند محاولة العراق استرداده للجزء المقطع منه واقصد بالكويت والتي كانت بالاساس قضاء تابع لمحافظة البصرة , رأت امريكا ومعها الدول الغربية والكيان الصهيوني وكذلك نظام الملالي الصفوي في ايران ومعهم حفنة من الحكام العرب الخونة ان السيطرة العراقية على النفط الموجود في الكويت سوف يفرض تهديدا لا يحتمل على الامن الاقتصادي الغربي وكانت النتيجة حربا امريكية بأسم تحرير الكويت وحماية مصادر الطاقة، ويعرف العالم كيف تطورت حرب الخليج الى احتلال الكويت من قبل امريكا والسيطرة التامة على نفط الكويت وترسيخ الوجود العسكري الامريكي في المنطقة بأنماط واشكال مختلفة كالاحتلال في العراق والتأجير في قطر والاستضافة في الامارات والبحرين والسعودية .



كذلك يتمثل العامل المائي سببا اخرا ودافعا لاستعمار بلد ما خصوصا وان العالم مقبل في المستقبل على حرب مائية للاستحواذ على مصادر المياه.



على ان ليس لا الماء ولا النفط وحدهما رغم اهميتهما هما مصدر النزاعات ولكن المعادن والموارد الاخرى لها اهمية كبيرة في النزاع للسيطرة عليها مثل المعادن الثمينة كالذهب والماس وكذلك الخشب،



ففي الشأن العربي وموضوعة السيطرة على مصادر الطاقة كان جون فوستر دالاس (وزيرالخارجيةالامريكي في عهد ايزنهاور) ,واضحا جدا بقوله, (...يجب ان تتكون الواجهة من ديكتاتوريات عائلية تلتزم جيدا بما يقال لها وتضمن استمرار تدفق الارباح للولايات المتحدة وعميلها البريطاني وشركائهم، كما يجب ان تتم حمايتها بقوى اقليمية قادرة ومن الافضل ان لا تكون عربية مثل تركيا، اسرائيل، ايران، باكستان مع بقاء العضلات الامريكية البريطانية كاحتياط...), وقد ظلت سياسة دالاس متبعة الى بالرغم من انطلاق الاحلام القومية والاستقلالية لدى العرب وغير العرب فلم تجد امريكا وبريطانيا بدا من اعادة الاحتياط الى الخدمة كما حصل في افغانستان والعراق .



فيما يخصنا نحن العراقيون , وموضوعة بحثنا , فكنا نحن العراقيون و كان عراقنا ومنذ فجر التاريخ عرضة لاطماع الفرس وغير الفرس من قوى الظلام والشر والاسباب كثيرة ومتعددة تعود الى قدم التاريخ وسأحاول ان اوجز ذلك قدر المستطاع.



السبب الأول نحن مهد الحضارات



فبالعودة إلى الشرق مهد الحضارات يمكن القول بأن معظم المؤرخين والباحثين أجمعوا على أن بلاد ما بين النهرين هي مهد الحضارة البشرية. وهكذا فقد ازدهرت أمم وشعوب، ووالت دول وممالك، مخلفة وراءها انواعاً من الحضارات التي تتنوع وتختلف طبقاً لأحوال كل مملكة، وكل دولة، ومفاهيمها، وتطورها، وانتكاساتها، وأحوالها المعيشية. وعلى سبيل المثال نذكر: الحضارة البابلية، السومرية، الآشورية، الكلدانية، الاكدية, وقد تميّزت كل منها بنوع من الحضارة بتناول العلوم، الفلسفة، الدين، الثقافة، أنماط العيش، الاختراعات، الاكتشافات، الآداب... إلى ما هنالك من ضروب المعارف والفنون نستنتج مما تقدم، أننا شعب لنا حضارتنا وثقافتنا الخاصة بنا.



وقد أثبت الحفائر الأثرية والأدلة الأنثروبولوجية , أن العراق كان يعيش حياة مستقرة في عصور ما قبل التاريخ من الألف الرابع قبل الميلاد , ونظرًا لما تتسم به أرض العراق من مميزات جغرافية فريدة فقد كانت من مواطن الاستقرار البشري الأولى في العالم , وعرفت الحضارة الإنسانية بدايات نشوئها متمثلة في أرقى حضارة زراعية وصناعية عرفها الانسان وقتذاك حيث عرف النار وكيفية توليدها,وكذلك صناعة الفخار وأدواته المبكرة .



وقد نشأت على شواطئ النهرين دجلة والفرات وروافدهما وتطورت أولى المدن والمراكز الحضارية في العالم ,وفيها بدأت أولى محاولات الإنسان الكتابة ,والتربية والتعليم المنظم , وصياغة منظومات قانونية, والاكتشافات في ميادين الطب والكيمياء والرياضيات والفلك , والإبداع في مجالات الفنون ,والآداب وازدهار التجارة والصناعة وغيرها . وغدت تلك المحاولات الأساس الذي قامت عليه الحضارة العراقية القديمة في العصور التالية .



بلغت حضارة وادي الرافدين أوج عظمتها وازدهارها, وانتشر الخط المسماري واللغة البابلية ,وأصبحت اللغة البابلية اللغة السائدة في ذلك العصر للتواصل بين الأقطار المجاورة . وتقدمت العلوم والمعارف والفنون والصناعات ,وأصبحت بابل قبلة الأنظار وعاصمة الامبراطورية البابلية المزدهرة . كما انتقلت إلى اليونانيين الكثير من العلوم المزدهرة في بابل مثل الرياضات والفلك وغيرها , عبر سوريا وبلاد الأناضول . فالنظريات التى تعزى إلى فيثاغورث واقليدس وغيرهما من اليونانيين اتضح من الآثار التى عثر عليها في تل حرمل والضباعى أن الرياضيين العراقيين القدامى سبقوهم إليها بألف سنة



السبب الثاني الموقع والطبيعة الجغرافية لارض النهرين

لموقع العراق أثر مهم في تركيب سكانه و نشاطاتهم الحضارية، فهو يقع بين منطقتين تقل فيهما الموارد الطبيعية قديما، إذ تحده من الشمال و الشمال الشرقي مناطق جبلية وعرة تتميز بظروف جوية قاسية خصوصا في فصل الشتاء ، ومن الغرب والجنوب الغربي مناطق صحراوية قاحلة فقيرة في مواردها الزراعية و المائية، وهذه المناطق الصحراوية هي جزء من شبه الجزيرة العربية في أقسامها الشمالية و الشمالية الغربية ، أي بادية الشام ، و ممّا لا شك فيه أن هذه الظاهرة هي التي جعلت العرب يسمون سهل العراق الجنوبي بالسواد لخضرته مما جعله محط الأنظار, حيث يتميز سهل العراق بوجود نهران عظيمان يجريان فيه هما دجلة والفرات , وبمناخ معتدل صيفا وشتاءا . فبينما تترامى جزيرة العرب في جنوب غربي قارة آسيا، ينهض العراق في الشمال الشرقي من الجزيرة الأم، جنوبه سهول تحتضن عشرات الاهوار والبحيرات وتلتف حوله وتتخلله شبكة من الانهار.



العراق ولدت فيه كل الحضارات، وكان مهبطا للأديان السماوية العديدة وتحت ارضه تكمن الاسرار التي توضح من اين بدأ التاريخ الانساني، وكيف كان كلكامش الملك العظيم نواة لأول انبثاق للأدب والفلسفة الانسانية. فمساحته تبلغ 438446 كيلومترا مربعا تقع 18 مدينة او محافظة عراقية تتوسطها على ضفتي نهر دجلة مدينة بغداد العاصمة التي بناها الخليفة المنصور، وتعتبر هذه المساحة العراقية جسرا ارضيا بين ثلاث قارات, آسيا وافريقيا واوروبا وممرا موصلا بين المحيط الهندي والبحر الابيض المتوسط. ويعتبر العراق من أغزر بقاع الارض مياها واكثرها خصبا، اذ ينحدر نهراه دجلة والفرات من الشمال ليلتقيا معا في محافظة البصرة في الجنوب، مشكلين شط العرب, طول دجلة من المنبع الى المصب 1718 كم، اما الفرات فطوله 2300 كم وطول شط العرب في الجنوب 110 كم من ملتقى الرافدين الى مصبه في الخليج العربي.



السبب الثالث نمتلك عقلا وفكرا اوصلنا الى الخلود

ولطالما ذكرنا كلكامش فلا ضير من ان نذكر ملحمته الشهيرة وسوف نذكر الجزء الاخير منها وهو ما يهمنا لانه يبحث عن الخلود وكان له ما اراد , فالدنيا كلها الان تذكر كلكامش, لأن ملحمته تعتبر اقدم واجمل نص شعري تم اكتشافه في وادي الرافدين ، فقد دونت في الالف الرابع قبل الميلاد ومكتوبة بخط مسماري على 12 لوحا ، عاش كلكامش في العصر المسمى عصر فجر السلالات في بلاد سومر .



في الجزء الاخير من رحلة كلكامش في البحث عن الخلود , وبعد موت أنكيدو(صاحب كلكامش) يصاب هذا الاخير, بحزن شديد على صديقه الحميم حيث لا يريد أن يصدق حقيقة موته فيرفض أن يقوم أحد بدفن الجثة لمدة أسبوع إلى أن بدأت الديدان تخرج من جثة أنكيدو فيقوم جلجامش بدفن أنكيدو بنفسه وينطلق شاردا في البرية خارج أورك وقد تخلى عن ثيابه الفاخرة وارتدى جلود الحيوانات. بالإضافة إلى حزن جلجامش على موت صديقه الحميم أنكيدو كان جلجامش في قرارة نفسه خائفا من حقيقة أنه لابد من أن يموت يوما لأنه بشر والبشر فانٍ ولا خلود إلا للآلهة. بدأ جلجامش في رحلته للبحث عن الخلود والحياة الأبدية, ولكي يجد جلجامش سر الخلود عليه أن يجد الانسان الوحيد الذي وصل إلى تحقيق الخلود وكان اسمه ـ أوتنابشتم ـ والذي يعتبره البعض مشابها جدا أن لم يكن مطابقا لشخصية نوح في الأديان اليهودية والمسيحية والإسلام. وأثناء بحث جلجامش عن أوتنابشتم يلتقي بإحدى الآلهات واسمها سيدوري التي كانت آلهة النبيذ وتقوم سيدوري بتقديم مجموعة من النصائح إلى جلجامش والتي تتلخص بأن يستمتع جلجامش بما تبقى له من الحياة بدل أن يقضيها في البحث عن الخلود وأن عليه أن يشبع بطنه بأحسن المؤكولات ويلبس أحسن الثياب ويحاول أن يكون سعيدا بما يملك لكن جلجامش كان مصرا على سعيه في الوصول إلى أوتنابشتم لمعرفة سر الخلود فتقوم سيدوري بإرسال جلجامش إلى المعداوي، أورشنبي، ليساعده في عبور بحر الأموات ليصل إلى أوتنابشتم الإنسان الوحيد الذي استطاع بلوغ الخلود.


عندما يجد جلجامش أوتنابشتم يبدأ الأخير بسرد قصة الطوفان العظيم الذي حدث بأمر الآلهة ,وقصة الطوفان هنا شبيهة جدا بقصة طوفان نوح, وقد نجى من الطوفان أوتنابشتم وزوجته فقط وقررت الآلهة منحهم الخلود. بعد أن لاحظ أوتنابشتم إصرار جلجامش في سعيه نحو الخلود قام بعرض فرصة على جلجامش ليصبح خالدا, إذا تمكن جلجامش من البقاء متيقظا دون أن يغلبه النوم لمدة 6 أيام و 9 ليالي فإنه سيصل إلى الحياة الأبدية ولكن جلجامش يفشل في هذا الاختبار إلا أنه ظل يلح على أوتنابشتم وزوجته في إبجاد طريقة أخرى له كي يحصل على الخلود. تشعر زوجة أوتنابشتم بالشفقة على جلجامش فتدله على عشب سحري تحت البحر بإمكانه إرجاع الشباب إلى جلجامش بعد أن فشل مسعاه في الخلود, يغوص جلجامش في أعماق البحر ويتمكن من اقتلاع العشب السحري .




بعد حصول جلجامش على العشب السحري الذي يعيد نضارة الشباب يقرر أن يأخذه إلى أورك ليجربه هناك على رجل طاعن في السن قبل أن يقوم هو بتناوله ولكن في طريق عودته وعندما كان يغتسل في النهر سرقت العشب إحدى الأفاعي وتناولته فرجع جلجامش إلى أورك خالي اليدين وفي طريق العودة يشاهد السور العظيم الذي بناه حول أورك فيفكر في قرارة نفسه أن عملا ضخما كهذا السور هو افضل طريقة ليخلد اسمه. في النهاية تتحدث الملحمة عن موت جلجامش وحزن أورك على وفاته.



ملحمة كلكامش تعبر عن حب شعب الرافدين وقبل الالف السنين الى الحياة والصبر على الشدائد والقوة على قهر الصعائب .. وبما ان لايوجد الخلود الذي كان يبحث عنه كلكامش لكنه يذكر الى حد الان وتذكر قصته الشهيرة , اذن كلكامش وهو الانسان العراقي هو الى الان وسيبقى خالدا تذكره الاجيال المتعاقية ويذكره التاريخ .



ان اثر ملحمة كاكامش استمر فاعلا في اداب شعوب الشرق الاوسط حتى بعد سقوط الامبراطورية الكلدانية عام 539 قبل الميلاد ، ومنذ ان تم اكتشاف ملحمة كلكامش في نهاية القرن التاسع عشر في مكتبة اشور بانيبال في نينوى ، وقرأها جورج سميث بعد ترتيب وترجمة لما تم اكتشافه في عام 1872 ميلادية امام جمعية اثار الكتاب المقدس وتحت عنوان التفسير الكلداني للطوفان ، عادت من جديد لتلعب دورا هاما في تراث الانسانية ، مفجرة طاقات ابداعية في مجالات شتى كالرواية ، والمسرح ، والفنون الجميلة ، والموسيقى ، فكما نشأت قصة كلكامش في احضان الواقع الاجتماعي السومري الرافديني لتتحول في تفاعلها مع ، واقع اشور وبابل ، الى ملحمة متكاملة فنيا وفلسفيا ، لتحرض على ولادة ملاحم اخرى لدى شعوب اخرى ، هكذا صار دور الملحمة حديثا ، اذ اخذت الترجمات الحديثة توحي للكتاب والفنانين والموسيقيين الغربيين بابداع روائع جديدة.



ملحمة كلكامش والتي تعبر عن معتقد الانسان الرافديني في ذلك الوقت ويمكن من خلالها ان نستنبط بعض المفاهيم الرمزية والاسطورية التي كان يعتقد بها سكان وادي الرافدين وتكمن اهمية الملحمة ليست فقط بقيمتها التاريخية وانما من من عوامل متعددة جعلت لهذه الملحمة اهتمامات عند المختصين.



هذه هي حضاراتنا وهذه هي قيمنا من قبل اليهودية والمسيحية والاسلامية فمن ملحمة كلكامش والتوراة والانجيل و القرآن الكريم نبني معا العراق العظيم , ويبقى عشب الخلود بأيدينا فكلما عرفنا وبحثنا عن حضاراتنا كلما زادت زهوا وشبابا وخلودا.



السبب الرابع نحن من اخترعنا الكلمة وعلمنا البشرية الكتابة

يقول العالم الاثاري كريمر (...عرف السومريون الكتابة للمرة الاولى في التاريخ, وكانت المدرسة السومرية مرة اكتشاف الكتابة وتطورها و تلك هي اعظم الانجازات الحضارية التي انجزها البشر عبر القرون...) . ومن المعروف ان بلاد الرافدين كانت مركز اشعاع حضاري على شعوب المنطقة كلها في كير من المفاهيم والمعتقدات والمنجزات التقنية , وان تأثير هذه البلاد في استنباط اقدم وسيلة للتدوين , أي التعبير عن الافكار بصورة او رمز، كان من ابرز ما اسهم به العراقيون القدماء في مجال تطوير شعوب العالم القديم , والكتابة وسيلة مهمة لنقل الكلمة وحفظها من جيل لآخر فنجدها في المآثر التي خلفتها لنا الحضارة الموغلة في القدم.. وان اهمية الكتابة كوسيلة للتدوين تتجلى في نقل ماتراكم لدى الانسان من علوم ومعارف وما وصلت اليه الحضارة في ماضيها الزاهر وحاضرها المتقدم. وهي نتاج فكر انساني ارتقى سلم الحضارة بفضل الكتابة .



ظهرت الكتابة، على ارض العراق، في بلاد سومر الواقعة بين نهري دجلة والفرات، وعثر على أقدم نموذج في كيش، أما أولى الكتابات السومرية فتعود الى عصر فجر السلالات الثالث (2600- 2370 ق.م)، وقد عثر عليها في مدينة لكش وقسم قليل منها وجد في مدن نفر وأور ، وعثر الباحثون على كثير من الآثار المتعلقة بدور انتقال الكتابة من الصورة الى المقاطع في المخطوطات المسمارية لقدماء الاكديين الذين استخدموها في مخابراتهم مع مصر وغيرها من البلدان، وبذلك فأن اختراع الكتابة شكل عاملاً مهماً في التواصل والتقارب بين الحضارات.



كان لاختراع الكتابة اثر كبير في حياة الشعوب فقد عرف العالم طرق مختلفة للكتابة اعتبرت نقطة البداية لمرحلة جديدة وانتقالها من المرحلة التصويرية إلى المقطعية ثم الأبجدية فالكتابة هي وسيلة هامة للتعبير. عما ينطق به الإنسان .



السبب الخامس نحن اصحاب الشرائع والقوانين

اجدادنا العراقيون القدماء كان لهم الفضل في تعليم البشرية للقوانين الارضية وقد سنت عدة شرائع في بلاد الرافدين واشهر هذه الشرائع كانت شريعة حمورابي .



وأهم الشرائع التي سنت في العراق القديم والتي سلت شريعة حمورابي هي:


1- وثيقة إصلاحات أور كاجينا وقد تمّ العثور على جميع نسخ هذه الوثيقة في تنقيبات البعثات الفرنسية في مدينة (لكش) عام 1878 وترجمها لأول مرة العلامة الفرنسي فرانسوا تورو دانجان ويشير الباحثون الى أن الملك السومري أور كاجينا ترك كتابات مهمة وسن قوانين وفرت للشعب السومري الحرية والعدالة الإجتماعية .



2- شريعة أور نمو تعتبر هذه الشريعة من أقدم الشرائع المعروفة وأورنمو مؤسس سلالة أور الثالثة (2111-2003) قبل الميلاد، ويعتقد الباحثون ان هناك شرائع أخرى سبقت شريعة أور نمو ,وقد احتوت هذه الشريعة على 31 مادة قانونية، كما ضمت هذه الشريعة ما يشبه أصول القوانين الحديثة عن مبررات إصدار هذا التشريع.



3- شريعة لبت عشتار تتألف شريعة لبت عشتار من أربع كسر تمّ العثور عليها من قبل باحثين من جامعة بنسلفانيا حيث عثروا على هذه الكسر في السنوات الأولى من بداية القرن العشرين وقام بدراستها وترجمتها الباحث الأمريكي فرنسيس ستيل ونشرها لأول مرة عام 1947، وبعد سنتين نشر فرنسيس اضافة لهذه الشريعة وجدها في كسرة أثناء التنقيبات تعرف عليها كريمر وفيها تكملة لبعض القوانين في هذه الشريعة.



ولبت عشتار هو خامس ملوك سلالة آيسن (2012 – 1794) قبل الميلاد ويعتقد الباحثون ان قانون لبت عشتار كان مدوناً على مسلة كبيرة كانت مقامة في مكان يتجمّع فيه أكبر عدد من الناس وهذه الحقيقة يمكن استنتاجها من مقدمة القانون وخاتمته.



4 – قانون اشنونا تمّ العثور على ألواح من قانون اشنونا من خلال التنقيبات التي قامت بها المؤسسة العامة للآثار في العراق في موقع تل حرمل الواقع في بغداد وذلك سنة 1945. وفي نفس العام أعلن الباحث العراقي المعروف طه باقر عن اكتشاف لوحين خلال التنقيبات المذكورة مُدوّنين بشريعة كانت تعرف بقوانين أشنونا وتاريخ هذه القوانين غير معروف على وجه الدقة والتحديد إلا انه وكما يؤكد الباحثون يسبق شريعة حمورابي بنصف قرن أو أكثر.



5 – شريعة حمورابي في السنة الثلاثين من حكمه وبعد أن استطاع أن يوحد البلاد بعد أن كانت مجزأةً على شكل دويلات صغيرة، أصدر حمورابي شريعته الشهيرة التي تعتبر من أهم الشرائع التي اهتمت بحقوق الإنسان في العدل والحرية والمساواة. ويرى الباحثون ان أهم عمل قام به حمورابي هو تشريعه للقوانين وتثبيتها على الحجر وتوزيعها على المدن البابلية لكي يطلع عليها الناس ويسير القضاة والحكام على هدي بنودها في تطبيق العدل وإقرار حقوق الناس.




أن شريعة حمورابي (1792- 1750 ق.م) مدونة بالخط المسماري، وتألفت من ثلاثة آلاف سطر، وعثر الباحثون على كثير من الآثار المتعلقة بدور انتقال الكتابة من الصورة الى المقاطع في المخطوطات المسمارية لقدماء الاكديين الذين استخدموها في مخابراتهم مع مصر وغيرها من البلدان، وبذلك فأن اختراع الكتابة شكل عاملاً مهماً في التواصل والتقارب بين الحضارات.



سجّل حمورابي قوانينه على مسلة كبيرة من حجر الدايوريت الأسود وهي على شكل مسلة اسطوانية الشكل يبلغ طولها 225 سنتمتراً وقطرها 60 سنتمتراً وهي مسلة اسطوانية ولكنها ليست دائرية تماماً، وقد تمّ العثور على المسلة في سوسا عاصمة عيلام أثناء حفريات البعثة التنقيبية الفرنسية ما بين عامي 1901 -1902. وقد رتب حمورابي مواد شريعته في أربعة وعشرين حقلاً وكتبت بالخط المسماري وباللغة البابلية على غرار شريعة لبت عشتار وتحتوي المسلة على 282 مادة تناولت جوانب الحياة البابلية المختلفة. ويرجح الباحثون ان مواد المسلة تزيد على 300 مادة والتخريب الحاصل في أحد أجزاء المسلة لم يمكن الباحثين من معرفة عدد المواد المخربة على وجه الدقة والتحديد.


نقل هذه المسلة الى مدينة سوس الملك العيلامي شتروك ناخوتني بعد أن غزا بابل سنة 1171 قبل الميلاد وقد محا ناخوتني من المسلة بعض الأسطر ليسجل هذا الملك عليها بطولاته وانتصاراته غير ان اللعنات التي تحتويها خاتمة الشريعة على مَن يعبث أو يغير في نصوصها منعت الملك شتروك ناخوتني من تدوين اسمه على هذه المسلة.




نلاحظ في القسم الأعلى من المسلة نحتاً بارزاً يمثل الإله شمش وهو إله الشمس جالساً على عرشه وهو يسلم بيده اليمنى للملك حمورابي الواقف أمامه بهيبة وخشوع، أدوات القياس ليتسنى له بواسطة الحسابات الدقيقة إعمار البلاد لخدمة أبناء شعبه.



تناولت شريعة حمورابي جميع ما يتعلق بتنظيم الحياة في ذلك الوقت، فالمواد من 1 الى 5 تتعلق بالقضاء والشهود، والمواد من 6 الى 25 تتعلق بالسرقة والنهب وجزاء السارق والناهب، والمواد من 26 الى 41 تتعلق بتنظيم الجيش، وهناك مواد عديدة أخرى تناولت الحقول والبساتين والبيوت والقروض ونسبة الفائدة والتعامل مع التجار الصغار والتجار الكبار والديون والإئتمان. ويتضمن القسم الثامن من المادة 127 الى المادة 194 كل ما يتعلق بالشؤون العائلية كالزواج والطلاق والإرث والتبني والتربية والروابط العائلية وإنجاب الأطفال، وفيما يتعلق بتطبيق العدالة وعقوبات القصاص تتناول المواد من 195 الى 214 كل ما يتعلق بالخصومات بين الأشخاص والأضرار التي يحدثها البعض للبعض الآخر اضافة الى جوانب عديدة أخرى تناولتها بنود هذه المسلة وحاولت من خلالها إقرار العدالة والمساواة والحرية الشخصية التي تحترم الأعراف والتقاليد السائدة في ذلك الوقت.



يشير حمورابي في مقدمة مسلته الى أن الإلهين آنو وأنليل نادياه باسمه حمورابي الأمير التقي الذي يخشى الآلهة ليوطد العدل في البلاد وويقضي على على الخبيث والشرير لكي لا يستعبد القوي الضعيف ولكي يعلو العدل كالشمس ويتير البلاد من أجل خير البشر وتتواصل المقدمة لتوضح أمجاد حمورابي الذي أتقن بناء المعابد الكبيرة ووضع المصائد لأعداء الآلهة، حامي مدينة لارسا والذي أعاد تأسيس مساكن كيش وبعد مقدمة طويلة تعدد أمجاد حمورابي وعمق علاقته بالآلهة وتأكيده على السير على هدي ما تريده هذه الآلهة من خير على الأرض تبدأ تفاصيل بنود شريعة حمورابي التي تقع كما أسلفنا في 282 مادة وقد وردت مواد هذه الشريعة كاملة في كتاب (الشرائع العراقية القديمة) للدكتور فوزي رشيد الذي يعتبر واحداً من أهم المصادر التي تناولت الشرائع العراقية القديمة ويمكن الرجوع لهذا الكتاب لمعرفة تفاصيل بنود شريعة حمورابي .



وقد عملت بنود هذه الشريعة على إحقاق الحق والعدل والمساواة بين الجميع دون استثناء وهذا لا يعني ان هذه القوانين والشرائع لا تمتلك أهميتها بعد أن اجتازتها العصور، فهي تؤكد بما لا يقبل الجدل والمناقشة على ان العراقيين القدماء هم أول مَن أشار الى مفردة الحرية، وهم أول مَن أكد على أهمية حقوق الانسان في العدل والحرية والمساوة بما يوفر الحياة الحرة الكريمة للبشر، وقد سبقوا بهذه الشرائع والقوانين الحضارة الغربية بعشرات القرون، بل ان هذه الحضارة الغربية هي أول مَن استفاد من بنود هذه الشرائع والقوانين رغم محاولة تهميش دورها التأريخي لأسباب عديدة لا مجال لذكرها في هذا البحث يقف في مقدمتها المستشرقون الأجانب.



فمن الجانب الحضاري, نلاحظ في البداية أن مسلة حمورابي, الموجودة في متحف اللوفر بباريس, تعكس التطور والرقي الإبداعي الذي وصل اليه فنان بلاد الرافدين, فبالإضافة إلى قيمتها التاريخية والتشريعية فإنها تعتبر تحفة جمالية وعملاَ فنياً رائعاً, وهي تدل على اتقان فن النحت والنقش في ذلك العصر. فالمسلة هي على هيئة اسطوانة طويلة من حجر الديورايت وانها ليست كتلة واحدة كما هو غالب الظن لدى الناس, بل انها تتكون من ثلاث كتل كبيرة تشكل نصباً رائعاً بارتفاع ثمانية أقدام نقشت عليه باتقان القاعدة والمقدمة والنصوص. وتمثل القاعدة المنقوشة في أعلى المسلة الملك حمورابي وهو يقف أمام نصب "الشمس" الذي كان البابليون يعتقدون, قبل نزول الشرائع السماوية, بأنه إله وتصوروه إله الحكمة والعدل , ويحملَ حمورابي شريعته ويقدم الطاعات بحركة الصلاة في ذلك العصر بوضع اليد اليمنى أمام الفم ليبارك له شمس هذا الإنجاز, وليس ليستلم منه هذا العمل كما هو شائع. وأراد الفنان هنا القول بإن شريعة حمورابي هي قانون وضعي من صنع البشر, وليست من وحي إلهي. كما تدل المسلة على مهارة الفنان في إبراز تفاصيل الوجه والثياب واستخدام الرموز وهو يصور حمورابي يلبس ثوب شال يلف جسمه ويظهر كتفه, وعلى رأسه القبعة ذات اللفة الكبيرة المعروفة منذ عصر النهضة السومرية, بينما يلبس شمس ثوباً مكوناَ من طبقات متدرجة تضفي على النصب الأبهة, وعلى رأسه عمامة ملفوفة من عدة طيات تاجية تدل على مكانته العالية, ويمد الى الملك حلقة وعصا وهي أدوات قياس كرمز للعدالة. وتدل المسلة على البراعة في التناسق والدقة في قياس الأبعاد, ولا غرابة من ذلك فإن سكان بلاد الرافدين هم أول من اكتشف قواعد الرياضيات واستخدمها في قياس أبعاد المباني والنصب التذكارية وتشييد السدود والقنوات المائية وجميع أعمالهم. ونظراَ للصلابة الشديدة لحجر الديورايت فمن الواضح بأن المسلة قد نحتت ونقش عليها بواسطة أدوات معدنية متينة ودقيقة, وهذا يعكس حقيقة أن سكان بلاد الرافدين هم أول من إستخدم المعادن والبرونز في العالم, وقد سبقوا في ذلك أوربا بحوالي الف وسبعمائة سنة. إن إكتشاف مسلة حمورابي في مدينة سوسة جنوب غرب إيران, والتي تبعد أكثر من أربعمائة كيلو متر عن موقعها الأصلي في مدينة بابل حيث نقلها العيلاميون الى عاصمتهم, له دلالات عديدة: أهمها أن ذلك يعكس بأن بلاد الرافدين بحضاراتها وموقعها المتميز تجتذب القوى المتصارعة وعرضة لغزوات الطامعين. كما أنه يعكس الانجازات المتميزة لسكان بلاد الرافدين في مجال النقل, فهم أول من اخترع العجلة , وكان لهذا الاختراع الذي حصل في الألفية الثالثة قبل الميلاد أثراَ في صناعة العربات التي تستطيع أن تنقل سلع أكثر وأثقل من قبل ولإماكن أبعد. وكان سكان بلاد الرافدين يسافرون الى أقطار بعيدة لتبادل السلع منذ أكثر من ستة الاف سنة.


ومن ناحية أخرى أن كتابة الأحكام ونشرها يدل على أن شريعة حمورابي وضعت لمجتمع متحضر له دراية بالكتابة والتدوين يفهم ما هو معروض عليه من نصوص وأحكام. لقد استخدمت الكتابة المسمارية في تدوين هذه الشريعة, وهي أقدم كتابة في العالم وسبقت ظهور الكتابة الهيروغليفية, وأنها من المحصلات الحضارية الكبرى التي حققها الأنسان العراقي القديم له وللعالم أجمع. فقد إبتكر السومريون الكتابة في حدود 3200 قبل الميلاد وعمدوا الى نشرها وأقاموا أولى المدارس في تاريخ البشر. وبواسطتها سجل الإنسان في بلاد الرافدين معارفه وعلومه وتراثه ونقلها الى الأجيال, كما سجل أول نصوص الأدب الرفيع في العالم, ومنها "ملحمة جلجامش" الشهيرة, التي تناولت أهم المواضيع التي تشغل العقل البشري، كالوجود والموت والبقاء.




أما من الجانب القانوني, فإن ظهور الدولة الأولى على أرض العراق كان خطوةً تقدميةً كبرى في تاريخ البشر. وكان لفرض سيادة القانون, التي هي الأساس الذي تقوم عليه الدولة, أبلغ الأثر في بدء زوال الأستبداد والظلم ونمو الحضارة, فقد تقلد حمورابي العرش عام 1792 قبل الميلاد وفي بحر عشرين سنة فقط استطاع أن يجعل ممالك بلاد الرافدين كلها موحدة. وعندما استقر الأمر له على الجانبين العسكري والسياسي عمد الى ترصين شئون مملكته المترامية الأطراف, فأصدر شريعته لفرض النظام ونشر العدالة في البلاد. وكما هو معلوم أن أفضل وسيلة لإستقرار الحكم هي العدالة.


وتعتبر شريعة حمورابي هي أول مجموعة كاملة من النصوص المدونة في العالم, ولا يغير من ذلك القول ان هناك ثلاث شرائع عراقية قديمة سبقت ظهور قوانين حمورابي (وهي: اورنمو, وأشنونا, ولبت عشتار) حيث لم يصلنا منها سوى أَجزاء مبعثرة, وتظل شريعة حمورابي منفردة لإنها الأسلم في هيئتها عند إكتشافها, كما أنها الأكمل والأغنى في موادها, والأشمل في تصديها للظواهر الإجتماعية. وتواترت بعد ذلك تشريعات بلاد الرافدين الأخرى وانتقلت الى أماكن مختلفة من العالم.




إحتوت شريعة حمورابي على نواحي مختلفة من الحياة, وهي مدنية وجزائية ٌفي آن واحد, كما تشمل عقوبات الجرائم. كما أنها تضم جوانب من قانون الأحوال الشخصية ونظام الأسرة, بالأضافة الى أنها أولت أهمية للتجارة والمعاملات المالية, وحينما نمعن النظر في الأحكام فإن أول ما يسترعى الأنتباه ويدعو للفخر أنه ليس في مواد الشريعة البالغة 282 مادة ولا مادة واحدة مخصصة لحماية الدولة والحكام! , وهذا يدل على مدى تحضر الإنسان العراقي القديم وكيف كانت مكانة العدالة قبل أربعة آلاف سنة. ومن الخصائص المهمة لاحكام شريعة حمورابي والتي تثير الإعجاب أيضاً أنه لإول مرة في التاريخ تعلن الدولة أنها هي التي تنتقم للمجني عليه وتتصدى للجريمة وتعاقب الجاني على عدوانه في وقت كانت فيه المجتمعات بدائية وقائمة على الثأر والإنتقام. ومن مظاهر النضج الحضاري الرغبة في تطبيق مبدأ تدرج العقوبات الذي هو من تقنيات التشريعات الجنائية المعاصرة, حيث لا تكون الجرائم كلها ذات مرتبة واحدة بل أن العقوبة تتشدد مع تدرج شدة الجريمة وقساوتها. ومما يثير الأعجاب أيضاَ في شريعة حمورابي أن يطبق لأول مرة التعويض المادي للجروح والإيذاء والموت كبديل للعقوبات الجسدية بما يقترب أحياناَ من تصورنا الحديث للتعويض المدني (مثلاَ المواد من 206 الى 220). ومما يدل على رقي شريعة حمورابي أن كثيراَ من الأحكام تُخفَف من الحالة القاسية للعبيد, وكان من الممكن فك رقابهم أو تبنيهم , وكان يحق للعبد أن يتزوج امرأة حرة ويكون أبناؤهما أحراراً, فيرثون الحرية عن أمهم ولا يرثون العبودية عن أَبيهم (المادة 175). وهذه خطوات جريئة نحو تحرير العبيد, وهي تدل أيضاً على مكانة المرأة.



ولعل من أهم المميزات الحضارية لشريعة حمورابي أحكام الأسرة وحقوق المرأة التي تؤكد على أن الرجل لم يعد الحاكم المطلق في اسرته, فقد أصبح لأول مرة خاضعاً لرقابة قضائية. وهذه مؤشرات حضارية مهمة في زمن كانت السلطة الأبوية المستبدة هي السائدة. ومن أبرز أحكام الأسرة منع تعدد الزواج إلا في حالات استثنائية. والأهم من ذلك هو حق الزوجة في طلب الطلاق من زوجها, ويتم ذلك عن طريق القاضي, والملفت للنظر أن الزوجة إذا حصلت على حكم الطلاق الذي طلبته تحتفظ بحقوقها المالية وبالأخص المهر . وحينما تولي شريعة حمورابي زيادة النسل عناية خاصة فأنها لا تظلم المرأة. ومن الأحكام المميزة في هذا الشأن أن الزوجة إذا لم تُرزق أولاداً من زوجها, يترك لها الزوج مهرها ويعيد لها جهازها ثم يخيرها بين أن تبقى في كنفه أو يخلى سبيلها, تمهيداً لأرتباطه بأمرأةٍ ثانية. ومن أحكام الأسرة المتميزة برأي, ومن أكثر ما يثير إهتمام الأوربيين حينما أتحدث عن شريعة حمورابي سواء في محاضرة أو مجلس, هو حق الزوجة في تملك المال, وهو مثيل لما نطلق عليه في مصطحاتنا الحديثة: "استقلال الذمة المالية للزوجة", وهو حق لم تحصل عليه المرأة الأوربية إلا قبل وقت قريب وبعد سنوات طويلة وشاقة. حتى أن وثائق حقوق الإنسان التي صدرت إثر الثورة الفرنسية لم تتطرق إلى هذا الحق ولا حتى مدونة نابليون للقانون المدني التي لم تقر ذلك إلا بعد التعديل الذي حصل في سنة 1938.


وأولت شريعة حمورابي الأرملة حقوقاً مهمة, كحقها في إسترداد جهازها والبقاء في بيت زوجها وحصة في ثروته, وهي حقوق لم تكن موجودة سابقاً ولم يقرر مثلها في القوانين الحديثة إلا قبل فترة ليست بعيدة.ومن مظاهر حرص شريعة حمورابي على حماية الأبناء من تحكم الآباء النص على عدم حق الأب في أن يحرم إبنه من الأرث إذا ثبت أن الأبن لم يقترف ذنباً يبيح هذا الحرمان (مادة 168). وهكذا يتبين أن المباديء القانونية التي تُستخلص من أحكام شريعة حمورابي قياساً على ذلك العصر تدل على مدى الإرتقاء الحضاري عند سكان بلاد الرافدين وتستدعي منا كل الأهتمام والرعاية.ولو قارنا شريعة حمورابي مع الشرائع القديمة لتبين لنا أنها أكثر شمولاً وتقدماً, وبأن العدالة, وكما يقول المؤرخ الأمريكي صموئيل نوح كرومر, كانت رائد التشريع في سومر وكل أنحاء بلاد الرافدين.


ـ يتبع ـ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لماذا يطمع بنا الفرس وغير الفرس ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: