البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هكذا رصدت عميلة «الموساد» في بيروت ناصر وعدوان وأبو النجار قبل اغتيالهم في عملية «فردان» في كتاب صدر عن مذكراتها خلال عملها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هكذا رصدت عميلة «الموساد» في بيروت ناصر وعدوان وأبو النجار قبل اغتيالهم في عملية «فردان» في كتاب صدر عن مذكراتها خلال عملها   السبت 05 سبتمبر 2015, 2:43 am

هكذا رصدت عميلة «الموساد» في بيروت ناصر وعدوان وأبو النجار قبل اغتيالهم في عملية «فردان»
في كتاب صدر عن مذكراتها خلال عملها في الاستخبارات:
September 4, 2015
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الناصرة ـ «القدس العربي» من وديع عواودة: في مساء التاسع من نيسان/ أبريل 1973 كانت الفتاة الحسناء «ياعيل» والشاب الوسيم «أفيتار» يجلسان في مطعم فندق فاخر في قلب بيروت يحتسيان النبيذ ويتمتعان بمذاق الأكلات اللبنانية.
لم يكن بإمكان أي من رواد المطعم أن يخمن حقيقة هويتهما كعميلين للوحدة التنفيذية المسؤولة عن الاغتيالات في جهاز المخابرات الخارجية الإسرائيلية «الموساد»، وأن زيارتهما لبيروت مرتبطة بعملية سرية ستتم بعد ساعات.
هذا بعض ما جاء في مقدمة كتاب إسرائيلي جديد «ياعيل ـ مقاتلة الموساد في بيروت»، وهو كتاب مذكرات صدر قبل أيام ونشرت بعض مقاطعه صحيفة «يديعوت أحرونوت» في ملحقها الأسبوعي أمس. ولا يأتي الكتاب بكثير من الجديد عن تلك العملية التاريخية التي وردت في عدة كتب إسرائيلية، لكنه يتركز هذه المرة حول دور ياعيل وقصتها كسيدة في عاصمة عربية والتي قال عنها رئيس الموساد لاحقا إنه لولا معلوماتها الاستخباراتية الحيوية المباشرة لما خرجت العملية لحيز التنفيذ.
قال ذلك على مسامع رئيسة حكومة إسرائيل وقتها غولدا مئير التي عرّفها الموساد عليها ففوجئت بصغر سنها وشجاعتها وبادرت لتقبيلها.
وسألها أفيتار وقتها عن الحي الذي تسكنه وعن شقتها وجيرانها الذين تراهم من نافذتها، وكان يقصد طبعا القادة الفلسطينيين البارزين الثلاثة كمال عدوان وكمال ناصر ومحمد يوسف النجار الذين اغتيلوا انتقاما لعملية ميونيخ، داخل شققهم في شارع في حي فردان في العاصمة اللبنانية.
من جهتها توجت «ياعيل» مهمتها بالقول لأفيتار إن ثلاثتهم كانوا في شققهم في تلك الليلة. قبيل توديعها طلب منها العودة لشقتها والمكوث في ناحية بعيدة عن النافذة، واعدا باللقاء بها بعد أيام في مكان وزمان يحددهما لاحقا. وتقول ياعيل ابنة التاسعة والسبعين الآن، إنها لم تكن تدري أن كوماندوز إسرائيليين، يتحركون في عمق البحر وينتظرون تعليمات لبلوغ ساحل بيروت، وبالتالي لم تكن تدرك أن تأكيد وجود الشهداء الثلاثة في شققهم يعني إيذانا بعملية الاغتيال التي سمتها إسرائيل حينها «ربيع الشعوب»، وهي عملية قادها رئيس الحكومة الأسبق الجنرال إيهود باراك عندما ترأس وحدة خاصة تابعة لهيئة الأركان. وحسب كتب إسرائيلية سابقة فقد تخفى باراك بلباس امرأة.
وتقول ياعيل إنها عادت من المطعم ومن جولة قصيرة في بيروت لشقتها وتأكدت أن أحدا لم يدخلها كما تفعل دوما، وتأكدت أيضا عبر نافذتها أن المستهدفين الثلاثة ما زالوا في شققهم.
وكان النجار وعدوان يقيمان في الطابق السادس، بينما كان ناصر يقيم في الطابق الثالث من العمارة. وبعد ساعات استيقظت على سماع أزيز الرصاص وتبادل نيران كثيفة ومن طرف النافذة شاهدت ثلاث سيارات ضخمة على حافة الشارع وسمعت من ينادي بالعبرية «تعال إلى هنا». عندها ربطت بين ما قالته لأفيتار وبين ما تشاهده. وتعترف بأنها كانت بريئة وساذجة وقد اختارها الموساد كونها كذلك كي تستخدم سذاجتها إلى جانب أنوثتها في إبعاد الشكوك عنها.
وتستذكر ياعيل أنه بعد سماع الرصاص ساد هدوء لعدة دقائق قبل أن تهرع قوات الدرك اللبناني وعندها جلست على طاولتها وكتبت رسالة سرية للمسؤول عنها حول ما شاهدته.
وتوضح ياعيل أنها يهودية من أصل كندي وصلت إلى إسرائيل بعد أزمة في حياتها الزوجية وقادها قدرها لعلاقات زوجية مع حارس رئيس الموساد تسفي زمير الذي ضمها للتنظيم السري بعد عدة لقاءات مع مسؤوليه. وعن ذلك تقول «في بيروت بدوت طفلة بريئة وبكل ناحية فيها أبدى الناس خاصة الرجال الرغبة في مساعدتي».
وتدربت ياعيل في بروكسل طيلة شهور قبيل سفرها لبيروت حيث انتحلت شخصية كاتبة ومخرجة سينمائية أمريكية تدعى هاستير ستينهوف ترغب في إنتاج فيلم عن كاتبة أوروبية أقامت في بيروت في القرن التاسع عشر.
وبعد الفندق استأجرت ياعيل شقة قبالة مساكن القادة الفلسطينيين كانت للبناني فؤاد عبود الذي أقام وشقيقاته بطابق آخر من عمارته. وداخل شقتها وضعت طاولة للكتابة بجانب نافذة تطل على المستهدفين لمراقبة أوقات دخولهم وخروجهم وجمع معلومات عن عائلاتهم وحراسهم وعن مجمل الفعاليات في بيئتهم. وصورت أماكن كثيرة وحساسة في بيروت كما تقول، وزودت الموساد هي وأفيتار الذي اقتضت الخطة «التعرف» عليه كسائح داخل فندق الانتركونتننتال بعدما سألها عما إذا كان قد التقى بها في متحف اللوفر في باريس بالماضي.
وبعد عملية الاغتيال مكثت ياعيل خمسة أيام وسط بيئة معادية ومحاولات الأمن اللبناني ملاحقة سائحين أجانب.
كانت الخطة الأصلية تقضي ببقائها في بيروت عدة أيام كي تغادرها على عجل تجنبا للشبهات. ولكن حينما جاءت لمؤجر شقتها الذي ربطته بها علاقة صداقة وأبلغته برغبتها في المغادرة بسبب خوفها ذهل وحذرها من أن الرحيل المفاجئ سيثير شبهات حولها، وعرض عليها الإقامة معه وشقيقاته حتى تهدأ الأوضاع. وعندها خالفت التعليمات وبقيت عدة أيام أخرى في شقة المؤجر وكانت تشعر بالأجواء المتوترة بعد تشييع جثامين الشهداء.
ومن بيروت طارت لبروكسل لقضاء «أسبوع نقاهة» وتنفست الصعداء حينما حلقت الطائرة بالجو.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هكذا رصدت عميلة «الموساد» في بيروت ناصر وعدوان وأبو النجار قبل اغتيالهم في عملية «فردان» في كتاب صدر عن مذكراتها خلال عملها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: