البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  عز الدين المانع : ليس دفاعاً عن الأمانة فحسب.!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Ibrahim
مشرف
مشرف



الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2164
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عز الدين المانع : ليس دفاعاً عن الأمانة فحسب.!    الأحد 01 أغسطس 2010, 11:54 pm


عز الدين المانع : ليس دفاعاً عن الأمانة فحسب.!


01/08/2010



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]الدستور العراقيةعلى مدى ثلاثة عقود ونصف العقد وأنا أمارس مهنة المتاعب وأحمل في حقيبتي هموم الناس وشكاواهم ومطاليبهم وملاحظاتهم وأطرحها أمام الجهات ذات العلاقة عبر الصفحة المخصصة لهذه القضايا والهموم، أو أضعها على طاولة المسؤول المعني (وجهاً لوجه) وأنقل الإجراءات والحلول والإيضاحات الرسمية الى الأخوة المواطنين ليكونوا على بيّنةٍ من الأمر..وعلى مدى هذه الحقبة الطويلة كنت وما أزال مؤمناً بضرورة عدم المغالاة في الطرح، وعدم الإنحياز غير المشروع الى هذا المسؤول دون ذاك، أو الى هذه الشريحة من المواطنين من دون غيرهم من شرائح المجتمع.. فحرامٌ أن نُضلّل المسؤولين بمجاملات زائفة قد تضرّهم.. وحرامٌ أن نتهم باللامبالاة والكسل او التقصير ونطالبهم بما يتجاوز حدود طاقاتهم وإمكاناتهم ومواردهم المالية والبشرية والآليّة.!المواطنون ما زالوا يتساءلون بعد هذه الأعوام السبعة العجاف التي اعقبت عام 2003 عما قدمتهُ الأجهزة الأمنية في الدولة في ضوء التخصيصات المالية الفائقة المعلنة التي ما كانت تحلم بها هذه الأجهزة قبل الآن؟!لا شيء ملموس على الإطلاق سوى التصريحات الرنانة والوعود.. فكل شيء راح يتقهقر الى الخلف، والأزمات تتفاقم وتتسع، والبطالة على أشدّها!!لا كهرباء ولا وقود ولا مشاريع اروائية أو زراعية، ولا صناعة وطنية، ولا بناء مدارس حديثة في المناطق التي ما زالت مدارسها مشيدة من الطين والقصب، ولا دعم للثروة الحيوانية، ولا حصة تموينية مضبوطة، ولا أي شيء سوى (الفتافيت) التي (تصدقوا) بها على صغار الموظفين والمتقاعدين!قد تكون إفرازات السقوط وعدم إستتباب الأمن والعمليات الإرهابية من جملة أسباب هذا التلكؤ والتقهقر.. ولكن.. من غير المقبول أن نُعلّق خيبة هذه الأجهزة وكسلها وفسادها على هذه الشماعة الخاوية، في وقتٍ تقف فيه بعض النماذج شامخة ومتألقة في نشاطها وجهودها على الرغم من الضحايا والشهداء الذين سقطوا خلال أدائهم اليومي، كأمانة بغداد على سبيل المثال، هذه المؤسسة (المأكولة المذمومة) التي راحت تواصل حركتها الدائبة ونشاطها الخدمي وتنجز المشاريع العديدة- برغم الملاحظات والسلبيات التي رافقت وما تزال ترافق بعض إنجازاتها- فقد استطاعت على الرغم من هذه الافرازات التي يتحجج بها الآخرون أن تنجز العديد من المتنزهات والمجسّرات والأرصفة والجزرات الوسطية، وتبدأ حملة واسعة لإزالة التجاوزات وإعادة اكساء الشوارع الرئيسة والجسور والطرق السريعة، فضلاً عن المشاريع العملاقة التي من المؤمل إنجازها قريباً، كمشروع ماء الرصافة الذي يُعدّ ثاني اكبر مشروع في العالم- كما يقول الأمين- وسينهي مشكلة الماء في بغداد حتى عام (2030) فضلاً عن عدد آخر من مشاريع قطاعات المجاري والصرف الصحي وتدوير النفايات وغيرها من المشاريع السكنية والترفيهية.. فهل حققت المؤسسات الأخرى شيئاً مما حققتهُ (الأمانة) حتى الآن؟!وعلى أية حال، فان أمانة بغداد بوضعها الحالي، ومهما أنجزت وحققت من أعمال منظورة وغير منظورة، فانها ما زالت مطالبة بتأمين المزيد من الخدمات اليومية في الأحياء السكنية الممتدة أفقياً الى مساحات تجاوزت حدود التصميم الأساس لمدينة بغداد، سيما وأن التجاوزات العديدة والكتل والجدران الكونكريتية والسواتر الترابية قطّعت أوصالها وفتكت بتخطيطها الحضري، وشوّهتْ معالمها.. فهل من الانصاف أن نتهمها بالتقصير ونطالبها بمسك عصا موسى لتنجز ما لم يستطع أن ينجزهُ الآخرون؟!ومع كل هذا ما زلنا نطمح ونطمح ونطمح، وعسى أن تحقق الأمانة هذه الطموحات بفضل همّة أمينها الأمين.. مع تحياتنا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عز الدين المانع : ليس دفاعاً عن الأمانة فحسب.!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: