السومرية نيوز/ بغداد
أكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الاثنين، أن المسيحيين مكون أصيل في البلاد، وفيما اعتبر هجرتهم خسارة للعراق، أعرب عن أمله بعودة الذين اضطروا للهجرة إلى الخارج بسبب تهديدات تنظيم "داعش".

وقالت رئاسة الجمهورية في بيان اطلعت عليه السومرية نيوز، إن "رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، اليوم، وفداً من كنيسة المشرق الآشورية برئاسة البطريرك كوركيس الثالث برفقة عدد من المطارنة في العراق وأمريكا والهند وايران".

وأضاف البيان، أن "معصوم هنأ البطريرك كوركيس الثالث بمناسبة تنصيبه بطريركا لكنيسة المشرق الآشورية، ورحب بعودة الكنيسة إلى العراق".

وأكد معصوم، بحسب البيان، أن "المسيحيين مكون أصيل كان له الدور الكبير في بناء حضارة العراق"، مجددا ادانته لـ"استهداف المسيحيين والاقليات الأخرى من قبل تنظيم داعش".

وتابع، أن "هجرة المسيحيين تمثل خسارة للعراق"، معربا عن أمله بـ"عودة الذين اضطروا للهجرة إلى الخارج بسبب تهديدات تنظيم داعش الارهابي".

وكان رئيس الجمهورية فؤاد معصوم أكد، في (8 شباط 2015)، سعيه لحصول المسيحيين على كافة حقوقهم المشروعة، فيما أشار إلى أن الحكومة تسعى لتركيز الاهتمام على أحوال المهجرين والتقليل من معاناتهم.