البيت الآرامي العراقي

ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Welcome2
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Welcome2
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya


ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Usuuus10
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 60389
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Empty
مُساهمةموضوع: ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله    ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Icon_minitime1الجمعة 15 يونيو 2018 - 20:52

ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله





ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Lefbord
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله   Bbl
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
مؤتمر المغتربين العراقيين الدولي
الامانة العامة
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله
شبكة البصرة
جاء شهر رمضان، شهر البركة والغفران مثل كل مرة يأتي بها على مدى الخمسة عشر سنة الماضية، جاء على انقاض الوجع والاسى والدمار التي خلفتها حروب إرهاب سلطة الاحتلال ومليشياتها، التي ولدتّ اعاصير عصفت في حياة العراقيين فقتلتهم وشردتهم وفرقتهم وخلفّت جيوش من الايتام والأرامل والمهجرين الذي أدخلوا عليهم قبل نحو اربع سنين الان، مجاميع ارهابية تدعي الاسلام والاسلام منها براء، ولدت من رحم الارهاب نفسه الذي جاءت من سلطة بغداد ومن يدعمها، لتقتل العراقيين وتفتك بهم، دون أن تأخذهم رحمة أو شفقة.

وها نحن نشهد الايام الاخيرة من شهر رمضان، وهو يهم بالرحيل محملاً بكل تلك المآسي والكوارث، وباحلام العراقيين الذين قاطعوا الانتخابات الزائفة التي يديرها محورا الارهاب الامريكي والايراني البغيضين، في تحدِ صارخ للمجتمع الدولي ولجميع الاعراف الانسانية والأخلاقية، من خلال دعم وتسويق تلك السلطة الفاسدة واحزابها الموغلة في الاجرام والفساد، رغم كل الاثباتات والادلة التي كشفت فساد وإجرام هذه السلطة واحزابها ومليشياتها البغيضة.

رحل رمضان حاملاً أحلام العراقيين التواقيين للتغيير والخلاص من تركة الخمسة عشر سنة من الظلم والاجرام والفساد، الذي طال الحجر والبشر، وأغرق العراقيين، بل والمنطقة كلها، ببحور من الالام والدماء طوال حكم مرتزقة الاحتلال وسنينهم العجاف، وترك فيهم املاً أن يأتي العيد ببشائر صبرهم على الظلم والجور الذي لحقهم من هذه السلطة الفاسدة ومن يدعمها.
ولعل قادم الايام سيكشف للعراقيين قدرهم المحتوم مع من ظلموهم ولازالوا يظلمونهم، وسيستمروا إذاما جثمت نفس الاشكال البائسة تحت مسميات جديدة، لاربع سنين اخرى على صدور العراقيين ليقضوا على كل املِ في الخلاص منهم وممن يدعمهم ويسوق لهم، إقليمياً كان أو دولياً، لافرق.

وإن دُبر لهذه السلطة واحزابها المقيتة أن تأتي لأربع سنين اخرى، من خلال تحالفاتهم البائسة، التي بدأت تطفو على سطح التهميش واللامبالاة رغم كل الجرائم التي ارتكبموها بحق العراق والعراقيين واخرها جرائم الانتخابات المزورة وحرائقها المفتعلة، فلن تقوم للعراق والعراقيين قائمة، إلأ بثورة شعبية عارمة تتوج مقاطعة الشعب للانتخابات المزيفة، من الشمال الى الجنوب ومن الغرب الى الشرق، تستأصل جذورهذه السلطة الاجرامية العفنة وتلقي بها غير مأسوف عليها في مزابل التأريخ، الى حيث لا رجعة بأذن الله.

سأئلين المولى جل وعلا أن يكون مغنم غيوم الخلاص والأمل التي حملها رمضان في ايامه الاخيرة قريبة لا بعيدة، وأن تكون أمطارها في هذا العيد المبارك وهو مقبلاً على الايتام والارامل والمهجرين عنوة من ديارهم، وجميع المظلومين من العراقيين والعراق كله. أن يكون عيد خير وخلاص من هذه السلطة الفاسدة التي طال الصبر عليها وأن الأوان للتخلص منها ومن شرورها وشرور مليشياتها واحزابها، وما ذلك على الله ثم الشعب العراقي التواق للخلاص منها في الداخل والخارج ببعيد.
كل عام وأنتم بخير
عبدالمنعم الملا
لندن 14 حزيران 2018

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ليكن عيد جلاءٍ وخلاصٍ من سلطة بغداد واحزابها البغيضة باذن الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى منظمة المغتربين العراقيين , Iraqi Expatriates Organisation Conference-
انتقل الى: