البيت الآرامي العراقي

تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه Welcome2
تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya

تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه Usuuus10
تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه 8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 52790
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه Empty
مُساهمةموضوع: تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه   تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه Icon_minitime12021-05-20, 9:17 am

تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق

الدكتور هيثم الشيباني
خبير في البيئه

تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق

1.المدخل:

أقتبس ما قاله الأستاذ محمد حسنين هيكل عن المؤرخ غيبونز المشهور في كتابته عن الأمبراطورية الرومانيه والثورة الفرنسيه وهو من كبار مؤرخي القرن التاسع عشر ( ان من يتصدى للتأريخ عليه أن يتجنب حرفا من حروف الأبجديه وهو الحرف (أنا) أي الحرف الذي يكتب فيه مؤرخ باسلوب المتكلم ).
حيث أنني لست مؤرخا وأحسب نفسي شاهدا على شيئ من التأريخ وجدت نفسي مضطرا أحيانا لكتابة الأنا . وليس كل ما يعرف يقال.
لست سياسيا وتركت العمل السياسي منذ عام 1964

2.بعد وقف اطلاق نار الحرب على العراق في عام 1991:

كان وقف اطلاق النار بالنسبة لرئيس المنظمه وهيئة الطوارئ , يعني المباشرة فورا بترتيب الأماكن الثابته والمقرات وما تبقى من الأجهزه والمكتبات فكلها ثمين وعزيز على النفس .
رغم دخان الحرائق وجراح القلب التي أحدثها التدمير الوحشي للمقرات والأبنيه والمختبرات ومعظم مكونات البنية التحتيه , لم يفوت رئيس المنظمه فرصة تكريم المستحقين كل في مجال عمله , فكان نصيبي اضافة الى كتب الشكر والتقدير ما يلي:
• نوط شجاعه عدد 2 بمرسوم جمهوري.
• وسام جابر بن حيان من الدرجةالأولى للأعمال المتميزه في البرنامج النووي العراقي.
كي أكون قريبا من فرق الطوارئ , والاشراف على تنظيم الخفارات والتواجد , رغم أن

حالة الانذار أصبحت أخف كثيرا مما كانت عليه في أيام القصف على موقع التويثه , أتخذت من المبنى السابق للجمعيه التعاونيه للمنظمه مقرا ميدانيا لي , المقابل لباب سياج موقع التويثه المؤدي الى جسر ديالى. يشاركني في المكان رئيس فرقة السلامه المهنيه منذر عبد الرحمن , الذي كان حاضرا معي في معظم فعاليات التصدي لنيران العدو ,كان موقع التويثه النووي المحزن يمزق القلب, ليس بالنسبة لكل من أمضى فيه أياما مضنية من العمل الجدي الشاق الممتع , ونشأت بين المنتسبين علاقات وروابط وصداقات أخوية يضرب بها المثل.

في هذا الوقت شاهدت حركة تجري بتوجيه رئيس المنظمه لتهيئة مقر لي داخل موقع التويثه , في المبنى الذي كان سابقا مخصصا لرئيس المنظمه ومعظم أعضاء لجنة الطاقة الذريه ورؤساء الدوائر , وكانت احداها كما تبلغت مرشحة لي , وهو مكتب د. ميسر الملاح ,عضو لجنة الطاقة الذريه السابق المحترم.

أن هذه المفردة البسيطة من جبل المهام الصعبه التي كان يتعامل معها رئيس المنظمه في تلك الأيام , كانت حاضرة في بال رئيس المنظمه الدكتور همام عبد الخالق.

بالنسبة الى وضعي الوضيفي كنت قد تجاوزت مدة عشرة سنوات مهمة في الانتداب في منظمة الطاقة الذريه , وقد استنفذ رئيس المنظمه محاولة كانت قفزة حضارية في اقتراح توحيد المشاريع البيئيه في عموم العراق تحت مسئولية دائرة تتولى هذه الأمور , وأنه قبل اشتعال الحرب على العراق كان قد رشحني لها , الا أن التصويت على القانون المقترح في المجلس الوطني عرقله الممثل المعروف للتصنيع العسكري .

كان عملي في منظمة الطاقة الذريه طيلة السنوات العشر وأكثر , ليس نزهة وانما قدر محبب وشاق ومشرف, اختاره الله لي للعمل مع المنظمه ورئيسها, التي كانت تعمل بحجم وزارات.
وفي احدى الأمسيات في المقر الميداني لرئيس المنظمه القريب , اقترح مرحبا أن أستمر مع المنظمه , وهو متأكد كم أحببت العمل فيها وسعادتي الكبيرة في الانسجام مع ادارته الحكيمه, الا أن الرأي استقر أن أعود الى وزارة الدفاع , وهذا ما حصل.

3. وزارة الدفاع:

التحقت الى وزارة الدفاع والتقيت بالراحل صديقي الفريق الركن الطيار طاهر التكريتي , ثم استقبلني الراحل الفريق أول الركن أياد فتيح الراوي رئيس أركان الجيش , فاقترح علي أن أقوم بجولة سريعه على مديريات وزارة الدفاع لمدة اسبوع واحد بهدف أن أتولى ادارة أحدها , الا أني اقترحت أن يحسم اليوم أو غدا القرار على مهمتي القادمه, لأني أفضل العمل على الانتظار.
فصدر القرار على تنسيبي الى دائرة التدريب , حيث أن رئيس الدائرة هو الصديق الفريق الركن محمد عبد القادر ابن دورتي في الكلية العسكريه- الدورة 37, معاون رئيس أركان الجيش للتدريب.

ثم استقر الرأي أن أعمل مستشارا علميا في دائرة التدريب . كنت في ذلك الحين وحتى العدوان الثلاثيني على العراق في عام 1991 عضوا في المجلس الأعلى لحماية البيئه في العراق بصفة خبير الذي يرأسه وزير الصحه , ويرتبط المجلس بنائب رئيس الجمهوريه ( طه محي الدين معروف ).
الفريق الركن محمد , ضابط متميز, مهني , واسع التجربة والاطلاع , متدرج في مناصبه العسكريه بكفاءة واقتدار , ثقافته العسكريه والعامه عالية , جدي ودقيق في عمله , تدرج في المناصب العسكريه بشكل طبيعي , من آمر فصيل مشاة وآمر سريه وآمر فوج وآمر لواء وقائد فرقه وقائد فيلق ومعاون رئيس أركان الجيش للتدريب . ومن المناصب المدنيه محافظ . كان يحظى باحترام وزراء الدفاع على التوالي , كذلك القائد العام للقوات المسلحه رئيس الجمهوريه .

أتاح لي رئيس الدائره حرية العمل وخصص لي سياره صالون عسكريه وسائق لضمان تصريف عملي مع دوائر الدوله , وهذا يعني أنه يضيف الى مهاراته المهنيه التصور الفني لواجباتي .

4.لجنة دراسة آثار العدوان على البيئه في العراق:

بعد انتهاء الصفحة القتاليه من عدوان عام 1991 على العراق وسكوت المدافع , هرع ابناء العراق النجباء نحو اعادة البناء فازدحمت في الرأس معلومات تبعث على القلق والخوف المبرر . تتعلق المعلومات في الأستخدام الجائر والمنفلت لسلاح اليورانيوم من قبل العدو ضد الأهداف العسكريه والمدنيه دون تمييز, حيث قام بقصف الأرتال المدرعه من جيش العراق المنسحبه في الجنوب ومناطق التجمع العسكريه القريبة من المدن أو في داخلها والعديد من الملاجئ المخصصه لأحتماء الناس بغض النظر عن كونهم من العسكريين أو من المدنيين . يضاف الى ذلك الدمار شبه الكامل لمنظومات مياه الشرب والصرف الصحي والمؤسسات الطبيه والجسور ومحطات الكهرباء والمصانع التي كانت تطرز أرض العراق , والدوائر الخدميه وكل ما يتعذر تعداده , و معظم هذه المعلومات مصدرها وسائل الأعلام الوطنيه و الغربيه المعاديه والمستقله على حد سواء . وكان البعض منها يسرب الأخبار من باب التباهي والبعض الآخر من باب التشفي ولكل منها غاياته وأغراضه .
كان خبر طريق الموت قد انتشر بصفته أسوأ نماذج التدمير التي أحدثتها طائرات العدو مستخدمة سلاح اليورانيوم المنضب , الذي حول الآليات والبشر الى كتل من الفحم اضافة الى الأسلحة الأخرى , جعلني قلقا من تداعيات ومترتبات هذا السلاح المدمر ,الذي لا يميز في تأثيراته بين طفل وشيخ وامرأة وجندي . وصار يقينا أن التلوث انتشر الى مسافات أبعد من مركز القصف .
يضاف الى أن سلاح اليورانيوم المنضب , له تأثير سام واشعاعي يستغرق ملايين السنوات.
كنت عضوا في المجلس الأعلى لحماية البيئه في العراق , بترشيح من منظمة الطاقة الذريه,بصفة خبير منذ عام 1982 فطرحت مخاوفي حول ما حصل من تداعيات في المشهد البيئي في عموم العراق , واستحصال الموافقه على برنامج استثنائي مخصص لغرض دراسة هذا المشهد والخروج بتوصيات وقرارات عمليه تتولاها جهة فنية مسؤوله مرتبطة بجهة مركزية ذات صلاحيات واسعه.
قدمت تقريرا الى وزارة الدفاع في أواسط عام 1991 , متضمنا تصوراتي ومخاوفي . وافق الوزير على التقرير وأمر بمفاتحة ديوان الرئاسه.
صدر الأمر بتشكيل لجنة برآستي وعضوية ممثلين من الوزارات الرئيسية ذات الصله بهذا الملف , مثل الدفاع , ومنظمة الطاقه الذريه , والصحه , والصناعه ,والتصنيع العسكري , والتعليم العالي والبحث العلمي , والزراعه , والنفط , وبعض الجهات غير المرتبطه بوزاره . يتضمن الأمر أن ترتبط اللجنه بأمانة مجلس الوزراء وتبدأ عملها فورا حسب ما ورد في التقرير.
وهكذا بدأت اللجنه العمل بروح الفريق الواحد .
أطلق على اللجنه تسمية (لجنة دراسة آثار العدوان على البيئة في العراق ).
خصصت وزارة الصحه مقرا للجنه ضمن مبنى مركز حماية البيئه الكائن في منطقة العلويه خلف مستشفى الأشعاع والطب الذري وقدمت متطلبات السكرتاريه والمكتبيه وقاعة للأجتماعات ,وكان الأثر البيئي للعدوان خطيرا ولا زال كذلك حتى يومنا هذا ,لأنه يرتبط بالأنسان وسلامته ويقتحم الماء والهواء والأرض . الماء هو مصدر الشرب والسقي , والهواء هو الذي يدخل الى الرئة دون استئذان , والتربة هي التي تجود علينا بمصدر العيش وديمومة الحياة . ان ذلك يعني أن العدوان لم يكن مقتصرا على القصف بالطا ئرات من مختلف الأنواع وصواريخ كروز عابرة المحيطات والقارات وكل ترسانة السلاح الأمريكي وحلف الأطلسي المعروفة والغامضه المسموحه وفق اتفاقيات الأمم المتحده وغير المسموحه أيضا . أي أن دول العدوان لم تردعها المعايير الأخلاقيه للصراعات بين الأمم , ولم تكتف بالصراع العسكري التقليدي بل مارست عدوانها على كل شعب العراق , وعلى كامل أرضه مستهدفة البنية التحتيه دون رحمة.

5.خطة عمل اللجنه:

بدأت اللجنه بالعمل فورا ورتبت الأولويات كل حسب خطورتها وحسب تأثيراتها , فمنها قريب , ومنها متوسط , ومنها بعيد الأمد .
لقد قام العدو بتطبيق نظرية التدمير المزدوج أي التدمير المباشر بواسطة الأسلحة المعروفة في ذلك الحين , والتدمير غير المباشر بواسطة الأسلحة التي لم تكن مستعمله سابقا ولا معروفه . كل هذا جعل خارطة الطريق مثل غابة من السكاكين و الأشواك , يصعب انتزاعها مرة واحده من جسد وطن يريد أن يتعافى من الجروح والطعنات التي أصابت كل موضع .

وجدنا أمامنا حجما هائلا من الهموم والمشاكل البيئيه مثل شحة وتلوث مياه الشرب , وتلوث مصادر تلك المياه بضمنها نهري دجله والفرات , وانهيار منظومات الصرف الصحي , وتدمير معظم المؤسسات الصحيه , والظهور السريع لأمراض غامضه بين صفوف السكان المدنيين والعسكريين دون تمييز ولا رحمه , وتراكم النفايات الصلبه داخل الأحياء السكنيه وعلى أطرافها , واكتشاف قوارض في الحقول الزراعيه غير المعروفة سابقا في العراق , و آفات زراعية جديده , وأمثلة كثيره تشكل الواحدة منها كارثة لوحدها .
سلطنا الضوء على تلك المعضلات ورفعنا توصياتنا الى أمانة مجلس الوزراء, فتم الأيعاز الى الجهات الرسميه في الدوله كي تأخذ دورها الوظيفي المطلوب , ومارسنا واجبنا في المتابعة من خلال ممثلي تلك الجهات في داخل اللجنه .
لقد وجدنا أن العدوان كان طبعة مشابهة للحرب بالأسلحة الكيمياويه والبايولوجيه والأشعاعيه اضافة الى الأسلحة التقليديه . كما تعامل العدو مع ابناء هذا الجيل والأجيال القادمه , كما يتعامل مع الفئران المختبريه بهدف الأبادة أولا والتجارب ثانيا . وهذا ما تأكد صحته خلال أيام العدوان , ثم طيلة فترة الحصار على العراق منذ عام 1991 حتى عام 2003 وزادوه تأكيدا خلال الصفحة العسكريه , الذي فاق في بشاعته ونتائجه خيال مخرجي أفلام الرعب وما أعقبه من انتهاكات لوجود الأنسان على وطننا الحبيب.

6.اليورانيوم المنضب:

كتبت عددا من المقالات عن اليورانيوم المنضب ومصادره ومخزونه العالمي , والأمم المستهدفه مثل العراق ,و فلسطين , وكوسوفو, التي ابتليت بتأثيراته المميته والخطيره ويمكن الرجوع اليها لمن يرغب .
أن اللجنة هي أول من قدم الدليل الميداني والمختبري على اكتشاف اليورانيوم المنضب في جنوب العراق وعلى الشكل التالي .
على الرغم من التعتيم الأعلامي الذي مارسته الولايات المتحده وبريطانيا حول قيامهما باستخدام اليورانيوم المنضب ضد أهداف عسكريه ومدنيه في العراق أثناء عدوان عام 1991 الذي استمر 42 يوما بلياليها , لكن اللجنه التقطت تسريبات اعلاميه غربية عن تدمير عجلات ودروع الجيش العرقي المنسحب من الكويت في منطقة أطلقوا عليها تسمية طريق الموت في جنوب العراق.

7.البحث و الأستقصاء:
- قيام فريقين مستقلين بزيارة المنطقه المنكوبه في جنوب العراق بحيث يقوم كل منهما بالأستطلاع والقياس الميداني , وجلب أكثر من نموذج من الأهداف المدمره , والتربة المحيطة بها , ومصادر المياه , والمزروعات الطبيعيه والبساتين , والحقول ان وجدت . نفذت هذه المهمه من قبل عناصر من وزارة الدفاع ومنظمة الطاقة الذريه , تتصف بالكفاءة العاليه والتدريب الراقي .
- استلام النماذج البيئيه من فريقي الأستطلاع ,وترقيمها من قبل رئيس اللجنه لضمان الجوده والسيطره النوعيه .
- تسليم النماذج الى مختبرات منظمة الطاقة الذريه, التي أثبتت جدارتها بعد حادثة تشرنوبيل في 26 نيسان عام 1986 باعتراف الوكاله الدوليه للطاقه الذريه, وهذا ما أشرت اليه في مقال سابق .
لقد قامت هيئة الطوارئ في منظمة الطاقة الذريه في استعداداتها لمواجهة العدوان الصاروخي على موقع التويثه , بوضع خطط مدروسه للأخلاء المنظم للمنظومات المختبريه قبل العدوان لحمايتها من التدمير . ان ما قامت به الهيئة بمساعدة دوائر المنظمه ,من فعاليات وتدخل فعلي لمواجهة القصف المعادي على موقع التويثه والتدخل الميداني طيلة فترة العدوان قضية تفوق أي وصف تقليدي . يتعذر في سطور محدودة أن أوفي حق الهيئة ورجالها الذين كانوا رهبانا وفدائيين تفوقوا في أدائهم على ما نجده في كراسات ووثائق وأدبيات الطوارئ في الوكاله الدوليه للطاقه الذريه , والدول النوويه التي واجهت الحوادث النوويه . لقد كان من ثمرات اجراءات هيئة الطوارئ هو المحافظة على منظومات القياسات والتحليلات المختبريه البيئيه .
الا أن المحدد الفني الذي كان علينا مواجهته هو مستوى الأشعاع الذي سوف نتعامل معه . يعتبر اليورانيوم المنضب من المصادر منخفضة الأشعاع فيزياويا وشديدة السميه كيمياويا أي أن خطورة التعرض الخارجي فيه أقل من خطورة التعرض الداخلي عن طريق الأستنشاق أو الجهاز الهضمي .
حيث أن اليورانيوم المنضب واطيء الأشعاع فذلك يعني أننا بحاجة الى أجهزة غاية في الحساسيه للكشف والقياس . ان أجهزة وزارة الدفاع مصممة أصلا لكشف الأشعاع الناجم من الضربات النوويه ويكون هذا الأشعاع , كبيرنسبيا في العادة وعليه فأن أجهزة القياس والأستطلاع الأشعاعي صممت بموجب هذه الشدة من الأشعاع . كذلك فان أجهزة منظمة الطاقة الذريه مصممة أصلا لمراقبة الأشعاع في داخل محيط العمل وخارجه و للكشف عن الأشعاعات المتسربه من الحوادث النوويه وتكون عالية المستوى في الغالب . لكن المنظمه لديها وسائل للكشف والأستطلاع والقياسات االبيئيه .
حيث أن الأشعاع النووي بدون طعم ولا رائحه ولا لون وعليه يقتضي الكشف والقياس بواسطة الأجهزة والمنظومات الألكترونيه وهذه الحقيقة تشكل تحديدات مهمة وجديه لها تأثير كبير على تشخيص اليورانيوم المنضب مختبريا . قدمت حول هذه التحديدات بحثا ألقيته في مؤتمر جامعة بغداد في آذار 2002 حول ( المعضلات المصاحبه لقياس اليورانيوم المنضب ) باللغة الأنكليزيه ** . يسلط هذا البحث الضوء على أهمية الحذر من الوقوع في الأخطاء الأحصائيه المصاحبه لعملية القياس , لأن هذه العمليه تتطلب مزيجا من الفهم في الفيزياء النوويه والهندسه الألكترونيه . دون هذا الفهم تصبح القياسات مشوشه وخادعه للباحث .
بعد تنفيذ عملية الأستطلاع الميداني للآليات والدروع المدمره بالقصف الجوي في جنوب العراق وأخذ النماذج البيئيه من داخل تلك الأهداف وما حولها والقيام بالقياسات والتحليلات المختبريه في منظمة الطاقة الذريه تاكدنا لأول مرة من استخدام الأعداء لسلاح اليورانيوم المنضب .

8.التأييد الدولي:

شجعنا هذا الجهد المهم ما قام به البروفسور الألماني هورست كونثر
وأحيي هذا العالم الأنساني , وأعتبر مساعيه من أجل العراق والوقوف ضد انتهاك الأخلاق والقيم الأنسانيه التي مورست ضد العراق مسألة تستحق الأحترام , وجدنا هذا الرجل الكبير في العمر يقطع آلاف الآميال في طريق بري صحراوي من جهة غرب العراق قادما من بلاده ومتوجها دون توقف الى جنوب العراق ليقوم بالتقاط اطلاقة يورانيوم غير منفلقه ونماذج بيئيه من مناطق مختلفه وعينات من ادرار السكان المدنيين المتواجدين ضمن المناطق التي استهدفها القصف المعادي .
التقيت مع الرجل بحضور عميد كلية الطب في جامعة بغداد بموافقات رسميه, وتحاورنا كثيرا وأكد من جانبه لاحقا ما توصلنا اليه. بعد ذلك تكررت زيارات كونثر الى العراق حيث توسعت دائرة الأهتمام بهذه المسألة الخطيرة والمؤثره على حياة البشر والبيئة المحيطة به . لقد تعرض هذا الأنسان الى المساءلة , والمواجهة , ثم الحكم عليه بالغرامة الماليه في بلاده بسبب اتهامه بحيازة مصدر مشع دون ترخيص رسمي وكان ذلك جزءا من الحملة النفسيه والماديه عليه , بسبب موقفه الأخلاقي من العراق . كان يحمل معه مشاريع مثل الرغبة في فتح فرع للصليب الأصفر في العراق والحصول على دعم مالي لمواصلة بحوثه , فتوقفت عن اللقاء الشخصي معه تاركا الموضوع الى الجهات صاحبة العلاقه بالجوانب الماليه والعلاقات الدوليه لأن هذا خارج مهام اللجنه.

9.دور الجامعات والمؤسسات الأكاديميه:

بعد أن صار موضوع اليورانيوم المنضب ضمن اهتمامات ومتابعات القيادة السياسيه , توسعت دائرة المهتمين من مختلف الوزارات , والتقطتها المؤسسات العلميه وجامعات القطر, وأضاف الأكاديميون بعدا رصينا يستحق الأعجاب في تسليط الضوء على الموضوع , وقاموا بنشر عدد من البحوث العلميه الرصينه وتخرج على أيديهم عدد من طلبة الدراسات العليا .لقد تحول المؤتمر الذي اقترحته لجنة آثار العدوان على البيئه في العراق , الى تظاهرة عالميه حتى أن بعض المتضررين من الذين شاركوا في حرب كوسوفو وتعرضوا لأمراض خطيره حضروا للأدلاء بشهاداتهم خدمة للحقيقة والتأريخ .
من أبرز الدروس التي استخلصناها من هذا المؤتمر هي أن جنود دول العداوان , هم أنفسهم أصيبوا بتأثيرات سلاحهم اليورانيوم المنضب , بسبب جهلهم أولا وأن قياداتهم أخفت عنهم هذه التأثيرات , بحيث أنهم طالبوا دولهم بتعويضات ماليه كبيره.
علمتني هذه التجربه ما عرفه الكثيرون وتداولنا حوله في العديد من المناسبات هو أن مغنية الحي لا تطرب . لذلك علينا أن نغادر التشكيك بجهود أبناء جلدتنا دون أن نبخس حق أنفسنا في وجوب البحث عن مصدر غربي كي يعزز ثقتنا بالآخر ومطلوب أيضا الأتعاض بدروس التأريخ , اذ كيف تبخرالبعض الذي كان يدعي الوصل باليورانيوم المنضب , بعد الاحتلال؟ .
استمر عمل لجنة آثار العدوان على البيئة في العراق لمدة عامين وبضعة شهور . بعد ذلك استقر الرأي الرسمي بدمجها مع أنشطة أخرى وصرت عضوا فيها . لقد أتاحت لي هذه الصيغه أن أعطي وقتا أكبر للأشراف على الدراسات العليا .
ان الملف البيئي في العراق عنوان طويل ولا تسعه مجلدات . يتطلب التصدي له جهود كل من في رقبته دين للوطن .
أن حب العراق لا يعرف الزمان ولا المكان فاما يكون أو لا يكون ولا توجد بين هذا وذاك حدود وسطى .
وهذا الحب أكبر مني وأكبر من أي مخلوق شرب من ماء دجلة والفرات . ان دول الأحتلال مدينة الى شعب العراق بفاتورة الحساب والمقاضاة أمام محاكم التأريخ والتعويض عن الأرواح الزكية التي أزهقت والأموال التي اغتصبت لكن من الذي يعوض دمار النفوس وضياع القيم؟.
ان مفهوم التجربة الأنسانيه مرتبط بشكل منطقي مع التأريخ والتأريخ حركة الزمن , وان كل ما مربنا من أحداث كان بحاجة الى برهة من الزمن كي تسجل الأقلام , فلا يمكن أن نشاهد البذرة وثمرتها في آن واحد , اذ لا بد من توفر تلك البرهة من الزمن . لقد تأكد لي أننا أفلتنا فرص تأمل ودراسة الزمن في كل نهضة حبانا الله بها وفي كل مصيبة حلت بنا . فهل سوف نتأمل ونحلل ونستنبط الدروس مستقبلا ؟ وهل ندرك أن الله أنعم علينا بمخزون حضاري وقيمي قل وجوده بين شعوب الأرض ؟ وهل أننا أهل له ؟

10.أبرز أعمال اللجنه:

• حققت اللجنة انجازات مهمة أبرزها:
0اكتشاف وتحديد مواقع التلوث بسلاح اليورانيوم المنضب التي استخدمها العدو على العراق , ووضعه بيد الجهة الاعلاميه الرسميه بهدف نشره عالميا.
0اقتراح اقامة مؤتمر عالمي يعقد في العراق باللغة الانكليزيه , ينظم باسم جامعة بغداد يحضره خبراء عالميون , يفضح فيه الباحثون من العراق وكل العالم الجرائم الوحشيه التي أحدثها سلاح اليورانيوم المنضب على البيئه والبشر.
0قدمت بحثا مهما يبين المعضلات الألكترونيه التي تحصل في حالات الكشف الميداني و قياس طيف الأشعه المؤينه.
0خلق منفذ اعلامي علمي لتبادل المعلومات مع العالم, بخصوص تأثيرات اليورانيوم المنضب المضره والقاتله.

وختاما ليس كل ما يعرف يقال في هذه اللحظة من الزمن . ولكل حادث حديث .

11.مقالات سابقه عن الموضوع للكاتب:

اليورانيوم المنضب والأنسانيه المفقوده. 5 أيلول 2007.
المشهد البيئي في العراق. تموز 2007.
رساله الى الضمير الوطني. 27 كانون ثاني 2008.
**Problems of the Detection and Measurement of Depleted Uranium
Dr. Haithem M. Ali Al-Shaibani ;Proceedings of the Conference on the Effects of the Use of Depleted Uranium Weaponry on Human and Environment in Iraq - Vol. I
Republic of Iraq Ministry of Higher Education and Scientific Research
26-27 March 2002 .
--Who Can Forgive the Crime of Using Depleted Uranium against IRAQ and Humanity,dec,21.2008.

الدكتور هيثم الشيباني
خبير في البيئه
تموز 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تعديلات أساسيه في مقال اليورانيوم المنضب سلاح أزلي ضد العراق : الدكتور هيثم الشيباني خبير في البيئه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى الكوارث الطبيعية وتلوث البيئة والحوادث والجريمة Disaster & Environment Forum & accidents-
انتقل الى: