البيت الآرامي العراقي

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل Welcome2
ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز
الشماس يوسف حودي

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل Usuuus10
ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 8-steps1a

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل Hodourردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 13689091461372ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 1437838906271ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 12ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل 695930gsw_D878_L

الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 6516
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل Empty
مُساهمةموضوع: ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل   ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل Icon_minitime12021-06-17, 9:16 am

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ‏21 ساعة مضت [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] 717 زيارة

ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل
الكاردينال لويس روفائيل ساكو
دكتوراه في آباء الكنيسة، دكتوراه في تاريخ العراق القديم، ماجستير في الفقه الاسلامي 
 
من المؤسف أن يخرج بين الفينة والفينة أحد الاشخاص الذين يفتقرون الى المنهجية العلمية، بمقال أو كتابٍ او تصريحٍ، فيه إساءة واضحة للديانة المسيحية ورموزها، خصوصاً ان الكل يشعر في العراق بأهمية تعزيز العيش المشترك، واحترام خصوصيّة كل دين، والمحافظة على حُرمة أصحابه، وضمان حقّهم في التعبير المشروع عنه، تماماً كما أكد البابا فرنسيس خلال زيارته للعراق 5-8 آذار 2021: “أننا إخوة متنوعون ومتحدون، علينا ان نحترم بعضنا البعض بمحبة”.
من بين هذه المنشورات المثيرة كتاب لريبر محمد خليل بعنوان: العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره عن مكتبة التفسير للطباعة والنشر في مدينة اربيل.
السيد ريبر ليس متخصصاً في علم الاديان، ولا متعمقاً في علم الكتاب المقدس. يبدو أن قصده هو الاساءة الى الديانة المسيحية، لكن هيهات، فالمسيحية اكبر من تسقيطاته الرخيصة. أتمنى من وزارة الاوقاف الموقرة في الاقليم منع كذا كتابات عقيمة تفكك اللحمة المجتمعية.
الكتاب المقدس/ الاناجيل
الأناجيل التي يذكرها السيد ريبر موجودة قبل ظهور الاسلام بستمائة سنة. وهي متداولة في جميع الكنائس المسيحية. الكتاب المقدس واسع الانتشار وقد تُرجم الى اكثر من ألفي لغة ولهجة. يعدّه المسيحيون كتاباً مقدساً اذ يسلمون بأصله الالهي، ويؤمنون بان الله قد الهمه ويضمن سلامته من التحريف. جاء في الرسالة الثانية لبطرس: “ولكن الروح القدس حمل بعض الناس على ان يتكلموا من قبل الله” (1/21)، كذلك الرسالة الثانية الى تيموثاوس: “فكُلُّ ما كُتِبَ هو مِن وَحيِ الله، يُفيدُ في التَّعليمِ والتَّفنْيدِ والتَّقْويمِ والتَّأديبِ في البِرّ” (3/16-17). وبكونه ملهَماً من الروح القدس، فله القوة في التعليم والتقويم والتنشئة، ويلعب دوراً أساسياً في حياة الكنيسة.
أنجيل بر نابا
 كتاب منحولٌ (أي مُحَرَّف) لا تعترف به المسيحية وليس له ذكر في المخطوطات التي قبل الإسلام. فيه أخطاء تاريخية وعقائدية ظاهرة لا يقبلها المسيحيون ولا المسلمون. الّفه راهب اسباني من القرن الخامس عشر اسمه ماريو إعتنق الاسلام.
شواهد من القرآن الكريم على صحة الانجيل الطاهر
لقد وردت في القرآن كلمة الإنجيل عدة مرات، ويقرّه كتاباً مقدساً مع التوراة والزبور (المزامير) وهذه بعض آيات صريحة تثبت ذلك:
“وليحكم أهل الإنجيل بما انزل الله فيه ومن لم يحكم بما انزل الله فاؤلئك هم الفاسقون” (المائدة 47)؛  “قولوا آمنا بالذي انزل إلينا واليكم. وإلهنا وإلهكم واحد ونحن له مسلمون” (العنكبوت 45)؛ “انزل التوراة والإنجيل من قبلُ هدىً للناس” (آل عمران 2، 3)؛ “وَآتَيْنَاهُ الْإِنجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِّلْمُتَّقِينَ” (المائدة 46)؛ “الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمُ الَّذِينَ خَسِرُوا أَنفُسَهُمْ فَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ” (الأنعام  20)؛ “وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ إِلَّا رِجَالًا نُّوحِي إِلَيْهِمْ ۚ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُون” (النحل 43)؛ “فَإِن كُنتَ فِي شَكٍّ مِّمَّا أَنزَلْنَا إِلَيْكَ فَاسْأَلِ الَّذِينَ يَقْرَءُونَ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكَ لَقَدْ جَاءَكَ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَلَا تَكُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِينَ” (يونس 94).
فإذا ارتاب أحدٌ من صحة ما يذكر به ليسأل أهل الكتاب “لستم على شيء حتى تقيّموا التوراة والإنجيل وما انزل إليكم” (المائدة 68)؛ “والذين أتيناهم الكتاب يعلمون انه منزل من ربك بالحق” (الإنعام 114)فان كانت محرَّفة كيف يسألونهم؟
فالقول بان الإنجيل الذي في حوزتنا محرّف غير وارد أبداً. ففي زمن القرآن كما هي الحال اليوم، اننا نستعمل نفس الإنجيل، بدليل إن المخطوطات القديمة (ومنها ما يعود إلى القرن الثاني الميلادي إلى جانب مخطوطات كاملة من القرن الثالث والرابع) تطابق النص الحالي. ولا مجال للتشكيك في صحة الإنجيل وتاريخيته، وهو من أكثر الكتب التي انكبَّ عليها النقد العلمي بالتحليل والتمحيص والمقارنة. ثم لو أن الكتاب المقدس محرَّف حقاً فأين هي النسخة الأصلية التي يمكن مقارنتها بالنص الحالي لتبيان زيفه؟ انه إنجيل واحد بأربع روايات تدور حول حياة المسيح وأفعاله وتعليمه. ان جميع المسيحيين على اختلاف مذاهبهم وبلدانهم لهم نفس الإنجيل وهو مترجم إلي مئات اللغات، فكيف يكون محرفاً؟ وإن كان التحريف قد امتد لهذا الكتاب فما يمنع تكرار الأمر مع كتاب آخر؟
ربما إستند شيوخ الإسلام الى بعض النصوص، ومنها “أَفَتَطْمَعُونَ أَنْ يُؤْمِنُوا لَكُمْ وَقَدْ كَانَ فَرِيقٌ مِنْهُمْ يَسْمَعُونَ كَلَامَ اللَّهِ ثُمَّ يُحَرِّفُونَهُ مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ وَهُمْ يَعْلَمُونَ” (البقرة 75)؛ ” يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ وَنَسُوا حَظّاً مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ”  (المائدة 13)؛ “وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِالْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ الْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ”  (آل عمران 78).
لا نجد في هذه الأيات أية اشارة واضحة الى الانجيل، ولماذا لا تكون الاشارة الى تعدد قراءآت القرآن الكريم. يذكر صحيح البخاري: “أن الصحابة لما كتبوا المصاحف أرسل عثمان إلى كل أفق بمصحف مما نسخوا وأمر بما سواه من القرآن في كل صحيفة أو مصحف أن يحرق”. ونجد المعلومة نفسها عند الطبراني.
من المفيد جداً إن يعلم القاريء إن بعض كبار المفكرين من المسلمين أمثال: أوردن الدرامي (798-869) والرسالة الاضحوية في العماد لابن سينا (980-1037) والرد الجميل لأبي حامد الغزالي (1059-1111) والمقدمة لابن خلدون (1332-1406) ومواقف محمد عبده (1849-1905)، يؤكدون استحالة “تحريف النص” بمقتنع التاريخ، فيكتفون بالقول إن أهل الكتاب أساءوا تفسير معنى كتبهم المقدسة وترجمة معانيها الحقيقية أي “تحريف المعنى لا المبنى”. يقول العلامة عباس محمود العقاد: “سواء رجعت هذه الأناجيل: متى ومرقس ولوقا ويوحنا إلى مصدر واحد أو أكثر من مصدر، فمن الواجب إن يدخل في الحسبان أنها العمدة التي اعتمد عليها قوم اقرب الناس إلى عصر المسيح، وليس لدينا نحن قرابة ألفي سنة عمدة أحق منها بالاعتماد” (حياة المسيح، سلسة كتاب الهلال، العدد 202، مصر 1968 ص 210).
في الختام، ينبغي ان نميز بين النص المقدس الذي له حصانة الهية والتفسير الذي هو اجتهاد بشري نسبي وخاضعٌ للخطأ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ردّ على مؤلف كتاب “العهد الجديد، منشأه، تكوينه، تطوره” المسيء للانجيل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى حوار الأديان والثقافات الدينية المختلفة Forum dialogue of various religious faiths & cultures-
انتقل الى: