البيت الآرامي العراقي

هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Welcome2
هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط “القدس ا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya

هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Usuuus10
هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا 8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 53025
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Empty
مُساهمةموضوع: هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط “القدس ا   هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Icon_minitime12021-08-15, 10:58 am

هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده

منذ 21 ساعة
هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا 1-21-730x438
هبة الله أخوند زاده

8
هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Minus-gray هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده  هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط  “القدس ا Plus-gray حجم الخط

“القدس العربي”: عيّن مجلس شورى حركة طالبان الأفغانية، هبة الله أخوند زاده، زعيما للحركة في 26 مايو/ أيار 2016، خلفاً لزعيم الحركة السابق أختر محمد منصور الذي قُتل في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار في 22 مايو/ أيار 2016.
ويشاع أن أخوند زاده قاتل ضد القوات السوفيتية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة في أفغانستان، وعمل رئيساً لمحكمة عسكرية في كابول تحت حكم مؤسس طالبان وزعيمها الروحي الراحل الملا عمر، وفقا لـ” بي بي سي”.
كما وقعت الحركة تحت قيادته، اتفاق سلام تاريخيا مع الولايات المتحدة في قطر في 29 فبراير/ شباط 2020 ووصف أخوندزاده الاتفاق بأنه “انتصار كبير” للجماعة، ومنذ 1 مايو/ أيار 2021 صعدت طالبان عملياتها العسكرية ضد القوات الحكومية وسيطرت على مساحات شاسعة من أفغانستان.
كما يُعتقد أنه أحد المؤسسين لحركة طالبان وكان مساعداً مقرباً لمؤسس الجماعة الملا محمد عمر، حيث شارك في المعارك ضد الحكومة الأفغانية الموالية لروسيا بزعامة محمد نور ترقي والتي وصلت إلى الحكم في أبريل/ نيسان 1978 وفقا للسيرة الذاتية الرسمية التي نشرتها الحركة. في النهاية فر من أفغانستان إلى باكستان المجاورة حيث استقر في مخيم “جنغل بير أليزاي” للاجئين في مقاطعة بلوشستان الحدودية.
ويقال إنه أمضى أواخر الثمانينيات في محاربة القوات الروسية وتعليم “المجاهدين” أثناء القتال ضد السوفييت في أفغانستان حسب رواية طالبان، وفقا لموقع “بي بي سي”.
وفي عام 1996 عينه زعيم طالبان السابق الملا محمد عمر رئيسا لمحكمة عسكرية في كابول. ونجح في “استعادة القانون والنظام” في البلاد، وإن تطبيقه للحدود الشرعية لعب دوراً رئيسياً في هذا المجال، وفي أعقاب الغزو الأمريكي لأفغانستان عام 2001 لعب أخوند زاده دوراً “فاعلاً وقيادياً” في “إحياء وتنظيم الجهاد” ضد الولايات المتحدة وقوات التحالف في الحرب في أفغانستان، حسب الحركة.
وفي 30 يوليو/ تموز 2005 تم تعيين أخوند زاده نائباً لزعيم الجماعة الجديد الملا أختر محمد منصور بعد تأكيد وفاة مؤسسها وزعيمها الروحي الملا محمد عمر.
وفي 22 مايو/ أيار 2015 قتل زعيم طالبان الملا أختر محمد منصور في غارة أمريكية بطائرة بدون طيار بالقرب من مدينة كويتا في إقليم بلوشستان جنوب غرب باكستان على الحدود الأفغانية.
وبحسب وزارة الدفاع الأمريكية فقد استُهدف منصور أثناء سفره في قافلة سيارات بالقرب من بلدة أحمد وال في عملية شاركت فيها عدة طائرات بدون طيار، كما أكدت الاستخبارات الأفغانية مقتله قائلة: “كان منصور تحت المراقبة عن كثب منذ فترة… حتى تم استهدافه مع مقاتلين آخرين عندما كانوا على متن سيارات تقلهم”.
وفي 25 مايو/ أيار 2015 أكدت طالبان مقتل زعيمها الملا أختر منصور في غارة أمريكية بطائرة مسيرة لأول مرة وعينت أخوند زاده قائدا جديدا لها.
وفي واحدة من أولى تصريحاته العلنية قال أخوند زاده في 30 يوليو/ تموز 2016 إن التوصل إلى اتفاق مع الحكومة الأفغانية ممكن إذا تخلت عن حلفائها الأجانب، وخاطبها قائلاً: “إن دعمكم وانحيازكم للغزاة يشبه عمل تلك الوجوه البغيضة التي دعمت في الماضي البريطانيين والسوفييت. طالبان لديها برنامج لتوحيد البلاد في ظل الشريعة الإسلامية و”أبواب العفو والغفران مفتوحة”.
وأفاد تلفزيون شمشاد الأفغاني المملوك للقطاع الخاص في سبتمبر/ أيلول من عام 2016 أن مجموعة عسكرية منشقة بقيادة مولوي نقيب الله هونر أعلنت الجهاد ضد طالبان بعد تعيين أخوند زاده زعيماً لها، متهمة إياه بتولي هذا المنصب بأمر من المخابرات الباكستانية.
ونشر موقع “صوت الجهاد” التابع لطالبان السيرة الذاتية لأخوند زاده في ديسمبر/ أيلول 2016 وأورد بالتفصيل ولادته وعائلته، والتعليم الديني الذي تلقاه و”جهاده”، وأنه لعب “دورا رائدا وفعالاً في إحياء البلاد وتنظيمها ضد الغزاة الجدد” في أعقاب الغزو الأمريكي لأفغانستان في عام 2001.
وأصدر أخوند زاده بياناً في 26 فبراير/ شباط 2017 دعا فيه الأفغان إلى زراعة الأشجار في أفغانستان، مسلطاً الضوء على أهمية ذلك في الشريعة الإسلامية. وجاء في البيان أن “زراعة الأشجار تلعب دوراً مهماً في حماية البيئة والتنمية الاقتصادية وتجميل الأرض”، مضيفًا أن “الله عز وجل ربط حياة الإنسان بالنباتات، فالنباتات تعيش على التربة بينما الإنسان والحيوان يعيش على النباتات. إذا تم القضاء على زراعة النباتات وزراعة الأشجار فإن الحياة نفسها ستتعرض للخطر”، وفقا لموقع “بي بي سي”.

“طاغية طالبان”

ونشر تنظيم “الدولة الإسلامية” في 24 مارس/ آذار 2017 فيديو بعنوان “على أبواب المعارك الملحمية” وصف فيه أخوندزاده بـ “طاغية طالبان”، وبعد أشهر قليلة من الفيديو أصدر فرع القاعدة في شبه القارة الهندية في 25 يونيو/ حزيران 2017 وثيقة بعنوان “مدونة السلوك” حدد فيها أيديولوجيته وأولوياته. وأوضح أنه ملزم ببيعة زعيم القاعدة أيمن الظواهري لأخوند زاده، وأن “أهم هدف” للقاعدة هو دعم طالبان. كما جاء في الوثيقة أن القاعدة في بلاد الرافدين تقاتل أعداء طالبان خارج أفغانستان بينما تقاتل في الوقت نفسه إلى جانبها داخل البلاد وحثت الجماعات الجهادية الأخرى على مبايعة أخوند زاده.
ووافقت حركة طالبان في 9 يونيو / تموز 2018 على وقف مؤقت لإطلاق النار مع الحكومة الأفغانية بعد إعلان الرئيس الأفغاني أشرف غني في وقت سابق عن وقف إطلاق النار مع الجماعة المسلحة، كما وقعت في 29 فبراير/ شباط 2020 الولايات المتحدة وطالبان اتفاق سلام في قطر، وأصدرت الحكومتان الأمريكية والأفغانية إعلاناً مشتركاً تلتزم فيه واشنطن بتقليص وجودها العسكري في البلاد إلى 8600 جندي في غضون 135 يوماً واستكمال انسحاب القوات المتبقية في غضون 14 شهراً بحلول 1 مايو/ أيار 2021.
ووصف أخوند زاده اتفاق السلام مع الولايات المتحدة بأنه “نصر كبير”. كما أعلن أن طالبان ستعفو عن كل من “شارك في الأعمال العدائية ضد الإمارة الإسلامية (طالبان) أو أي شخص لديه تحفظات على الإمارة الإسلامية”.
اقتباس :
وصف أخوند زاده اتفاق السلام مع الولايات المتحدة بأنه “نصر كبير”. كما أعلن أن طالبان ستعفو عن كل من “شارك في الأعمال العدائية ضد الإمارة الإسلامية (طالبان) أو أي شخص لديه تحفظات على الإمارة الإسلامية”
في 20 مارس/ آذار 2020 أصدرت القاعدة بيانا من ثلاث صفحات هنأت فيه طالبان على اتفاق السلام الأخير الموقع مع الولايات المتحدة. وهنأ البيان صراحة أخوندزادة على “النصر التاريخي” الذي قالت إنه “أجبر الولايات المتحدة على سحب قواتها المحتلة من أفغانستان والامتثال للشروط التي يمليها مجاهدو طالبان”.
كما حث البيان علماء المسلمين والشعب الأفغاني على الالتفاف حول طالبان ودعم الجماعة في بناء دولة إسلامية تحكمها الشريعة وحث الجهاديين في مختلف أنحاء العالم على اتخاذ طالبان نموذجاً يحتذى به.

“حكومة إسلامية نقية”

وأصدر أخوند زاده في 28 يوليو / تموز 2020 بيانا بمناسبة عيد الأضحى قال فيه إن الجماعة على وشك “إقامة حكومة إسلامية نقية” واوضح أن طالبان أوفت بالتزاماتها الواردة في اتفاقية السلام التي تم توقيعها مع الولايات المتحدة في 29 فبراير وحث الولايات المتحدة على إظهار “الجدية والاهتمام والحصافة” في عملية السلام الجارية في البلاد.
اقتباس :
أصدر أخوند زاده بيانا بمناسبة عيد الأضحى قال فيه إن الجماعة على وشك “إقامة حكومة إسلامية نقية”
في 14 فبراير/ شباط الماضي أفاد موقع “هشت أي سوبه” الخبري أن هبة الله أخوند زاده ورئيس شؤون المخابرات بالجماعة الملا مطيع الله ومدير الشؤون المالية للجماعة حافظ عبد المجيد قُتلوا جميعاً في انفجار في مدينة كويتا الباكستانية قبل أشهر، لكن ما ينفي ذلك أنه في 24 فبراير/ شباط 2021 أصدر أخوند زاده مرسوماً يطلب فيه من أعضاء طالبان الامتناع عن “معاقبة” الأشخاص دون حكم قضائي، وتجنب التقاط مقاطع فيديو أو صور لهذه العقوبات التي يتم تطبيقها.
كما حذر مؤخراً في رسالة له على موقع “صوت الجهاد” أعضاء الجماعة من “الغرور” بسبب مكاسبهم الأخيرة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده منذ 21 ساعة هذا هو زعيم طالبان.. وهذا ما يريده هبة الله أخوند زاده 8 حجم الخط “القدس ا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: