البيت الآرامي العراقي

مفهوم القومية الايزيدية  Welcome2
مفهوم القومية الايزيدية  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

مفهوم القومية الايزيدية  Welcome2
مفهوم القومية الايزيدية  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 مفهوم القومية الايزيدية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابا خالد
مشرف مميز
مشرف مميز
ابا خالد


مفهوم القومية الايزيدية  Usuuus10
مفهوم القومية الايزيدية  8-steps1a

مفهوم القومية الايزيدية  1711مفهوم القومية الايزيدية  13689091461372مفهوم القومية الايزيدية  -6مفهوم القومية الايزيدية  Hwaml-com-1423905726-739مفهوم القومية الايزيدية  12مفهوم القومية الايزيدية  695930gsw_D878_L

الدولة : العراق
الجنس : أخرى / أرفض التصريح
عدد المساهمات : 227
تاريخ التسجيل : 10/05/2022

مفهوم القومية الايزيدية  Empty
مُساهمةموضوع: مفهوم القومية الايزيدية    مفهوم القومية الايزيدية  Icon_minitime1السبت 18 يونيو 2022 - 19:01

مقال عن مفهوم القومية بشكل عام وعن فكر القومية الايزيدية وارتباطها بالعقيدة الدينية والتاريخ والحضارة والثقافة الانسانية الايزيدية .

كون الموضوع مهم ويخص الشارع الايزيدي ارتئينا ان ننشره في صفحتنا ليطلع علية أعضاء و مؤيدي اتحادنا

الاتحاد الدولي للجمعيات الايزيدية المستقلة




حقيقة مفهوم القومية وجذورها التاريخية

ابراهيم خديدة قاسو




القومية بمفهومها العام هي " وجود قائم وحقيقة حية ثابتة وخالدة في حياة الامم والشعوب " تعني " القواسم المشتركة الاجتماعية والثقافية والتراثية والفكرية وغيرها " .




فالقومية ليست نظرية يمكن قبولها او رفضها وليست حالة مرحلية او دراسة تاريخية تبدأ بتاريخ وتنتهي بتاريخ وايضا ليست بضاعة او سلعة تجاربة " للمتاجرة بها " من قبل عديمي الضمير لقلة ايمانهم بقيمهم ومبادئهم النبيلة الاصيلة .




وانما هي سعي لتحديد اتجاهات الفكر وليس بالعكس

اذا ف القومية هي إطار للحضارة الانسانية الحقة وانها تعد

" رسالة إنسانية " .




القومية بمفهومها السياسي ظهرت في اوربا بعد الحرب العالمية الثانية ، نشات وتطورت على شكل فكر سياسي ثم  مفهوم للدولة وانتقلت الافكار القومية الى دول العالم الثالث النامي ونشات احزاب وحركات ساهمت في تحرير البلدان من الاستعمار واقامة انظمة تحررية وديمقراطية في العديد من البلدان .

بعدها وللاسف تحولت القومية الى بضاعة او سلعة تجارية فقدت الكثير من بريقها واهميتها بسبب المتاجرة بها .




فيما يخص " القومية الايزيدية " فالمصطلح الحقيقي لمفهوم القومية الايزيدية ، وحسب تفسير المعتقد الديني

" الايزدياتي " وفسلفة وايديولوجية العقيدة الدينية الايزيدية ، إنها بعيدة الجذور وقديمة بقدم المجتمعات المستقرة ، ولها جذورها في الحضارات الرافدينية السومرية والبابلية التي كانت لها انجازات واختراعات وتقنيات في الهندسة والرياضيات والفلك والري وغيرها .

حيث ساهمت المعتقدات الدينية ومنها المعتقد الشمساني الايزيدي بلعب دور في قيام الدولة المبنية على القوانين والنظم الفكرية من خلال دور المعابد المتمثل في الطقوس والعادات القديمة التي ساهمت في في نهضة وتقدم الانسان القديم وبناء حضارات متطورة .

ومن هنا لايمكن الاعتقاد بالفكرة القومية التي تجعل القومية وليدة القرنين ( 18- 19) ايام الثورة الفرنسية الكبرى في اوربا 1789م .




في العصور الوسطى وبعد نشوء الادانية المقدسة لم يكن الفكر العقائدي الايزيدي معزول عن اطارها القومي بدليل تمسك النظام الديني بالشمسانية والبيرانية التي كانت اساس تطور المجتمعات الايزيدية ، وكذلك التمسك بالتراث الايزيدي القديم المتجسد في احتفالات نيسان والتمسك بالعادات والطقوس والتقاليد التي كانت تجري في" معابد ايزيدا " .




على الصعيد الروحاني الديني يتمثل الفكر القومي الايزيدي موجود ومترسخ بالجذور التاريخة لثقافته وحضارتة الخالدة ، والايمان في ( خودى الخالق العظيم )  وحده ، لانها ( قومية ازلية ) كونها ترتبط ارتباط وثيق ومباشر بالملائكة المتمثلة ب " بطاؤوس ملك الازلي " رئيس الملائكة و الحي القيوم .




البعض ينظر الى القومية على انها لغة واخر ينظر لها على انها جغرافية مشتركة واخر ينظر لها على انها مرحلة مؤقتة سطحية عابرة ، أما نحن الشعب الايزيدي فنظرتنا الى القومية تختلف عن الجميع ( مع جل احترامنا ) .

وهي نظرة ايجابية حين نفهمها على انها المستوى الانساني الناضج للمجتمعات البشرية المتعاقبة ، نسجت فيها روابط روحية اهمها واعلاها هي الرابطة الثقافية الدينية وتتميز بوجدانيتها وقدسيتها الوجودية .




لذلك وبحسب مفهوم المعتقد الديني الايزيدي ومن خلال ماورد من نصوص دينية ايزيدية من (علمي شيخآدي ) لدى رجال الدين الايزيديبن الافاضل " وهي نصوص دينية معتمدة والذي تعتبر بمثابة دستور ديني واجتماعي وثقافي للشعب الايزيدي " .




ان القومية تتبع الدين كما يتبع الابن أباه ، فلا جدال فيه ، ولهذا فالشعب الايزيدي ينظر الى القومية الايزيدية انها انتماء ديني وقومي مستقل موجودة منذ وجود الانسان وهي غير مشتقة من اية قومية اخرى ..

حافظت الايزيدياتي وصانت على اصالتها وانتمائها الديني و القومي بالرغم من الاضطهادات والمأسي ورغم قساوة الظروف والجراح والدمار والخراب الذي لحق ب الايزيديين ورغم المحاولات اليائسة والمستهدفة الى محوها ومسحها من الوجود ، وكذلك تعرضت الثقافة الايزيدية الى غزو داخلي عبر ثقافات غريبة خارجة عن ثفافاتنا وخياراتنا وطموحاتنا وتطلعاتنا المستقبلية المستقلة .




بالرغم من كل تلك المأسي والمحن احتفظ الايزيديين بسماتهم الخاصة المسالمة والانسانية والمحبة للخير والتعايش واحتفظوا بديانتهم و قوميتهم و لغتهم الايزيدية الخاصة والتي كانوا يتحدثون بها ( لغة الام ) لغة الاباء والاجداد ، هكذا حافظ الشعب الايزيدي على الدين والثقافة واللغة والحضارة والتاريخ والانتماء القومي .




اما غياب المجتمع الايزيدي من الساحة المجتمعية والسياسية  ونطفاء بريقهم الفكري والحضاري كان سببها تسلط الحكام الجائرين وهيمنهم على هذا الارث التاريخي الخالد والعريق .




النضال من اجل القضية الايزيدية التي باتت شبه منسية والمتمثلة بقوميتها الايزيدية فهو محل فخر وعز وشرف وايمان عظيم لذلك يجب الحفاظ عليها ( ك حفاظنا على حدقات عيوننا ) ولا ننكارها لكي لا نضياعها ونتناساها ، بل يجب الدفاع عنها بكل ما نمتلك من امكانيات والقدرات المتاحة مهما كان حجم التحديات ونوع التهديدات والاغراءات ومهما كلف ذلك من تضحيات جسام .




حيث اننا نقاتل ب سيف الحق والحقيقة ولا نقاتل ب سيف الافتراء والكذب والعنف .

فأن لم يمتلك أي شعب هويته القومية فسوف يزول من الخارطة البشرية والاجتماعية ( عاجلا ام آجلا )  فاذا فقدنا هويتنا فقدنا أصالتنا وتاريخنا وحضارتنا وديانتنا .




لذلك ايها الايزيديين المناضلون من اجل القومية الايزيدية ، نود اعلامكم ان اية محاولة يائسة لتجريد الايزيدية من هويتهم الايزيدية المستقلة والمقدسة ، فان ذلك يتناقض مع الحقيقة والواقع وكذلك يتناقض مع القوانين الالهية والتعليمات والشرائع الايزدياتي ، من الطبيعي والمنطقي ان كل انسان هو ابن امته ودينه ومجتمعه وتراثه ولغته وقوميته وثقافته قبل كل شيء ، لذا اثبتت التجارب والوقائع بانه ينبغي ان يبقى في الاذهان دوما ان القومية هي الاطار التنفسي الطبيعي للانسان لانها من الثوابت الدينية ، هذا وقد ظهرت الحاجة في هذا العصر الى الطابع القومي ، وبدأ الحنين لدى كل الشعوب الى ماهو خاص به من لغة و فكره وثقافة وعادات وتقاليد وتراث ووو ... الخ .




اذا علينا ان نؤكد على قوميتنا الايزيدية الازلية المقدسة الحقة التي تستند الى حقائق ومقومات واسس وثوابت حقيقة غير مفتعلة كما توهم البعض .




سنجار / شنگال

منقولة من صفحة الاتحاد

ابا خالد يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مفهوم القومية الايزيدية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: المنتدى الأيزيدي,كل ما يخص المُكَوّن,الأيزيدي,في العراق والمهجرTheYazidi Forum,everything related to the component,theYazidi,in Iraq and the diaspora-
انتقل الى: