البيت الآرامي العراقي

نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Welcome2
نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Welcome2
نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى واحة تيماء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز
الشماس يوسف حودي


نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Usuuus10
نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 8-steps1a

نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Hodourنصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 13689091461372نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 1437838906271نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 12نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء 695930gsw_D878_L

الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7010
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان

نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Empty
مُساهمةموضوع: نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى واحة تيماء   نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Icon_minitime1الأحد 14 مايو 2023 - 8:48

[size=32]نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء[/size]
[rtl]
عنكاوا كوم-خاص
ابرز الكاتب محمود الزيباوي  عن اكتشافات تاريخية تتعلق بالوجود المسيحي في احدى المناطق السعودية مبينا ان تلك المنطقة تدعى واحة تيماء وقال  الزيباوي عبر مقالة نشره بجريدة الشرق الاوسط ان واحة تيماء  حوت  نصوصا ارامية  اضافة لنقوش تصويرية  لاسيما باحتوائها على اثار لقصر الحمراء في تلك المنطقة التي تقع  في الجزء  الشمالي الغربي  من شبه الجزيرة العربية  وفيما يلي نص المقال :
 
تقع واحة تيماء داخل أراضي الجزء الشمالي الغربي من شبه الجزيرة العربية، بين جبال الحجاز وصحراء النفود الكبير، وتُعرف في زمننا بمعالمها الأثرية الكثيرة، ومنها موقع سُمّي «قصر الحمراء» خرجت منه آثار بالغة الأهميّة، أشهرها «مكعّب الحمراء» و«مسلة الحمراء». يقع «قصر الحمراء» في الجهة الشمالية من واحة تيماء، على حافة صخرية ذات لون قريب من الأحمر، ويطلّ على بحيرة منطقة «الصبخة»، وهو في الواقع خربة خرجت أطلالها من الظلمة إلى النور في شتاء 1979، خلال مسح منظم قامت به وكالة الآثار والمتاحف في هذه البقعة من الواحة. شُيّد هذا البناء الأثري من الحجارة الحمراء المحيطة بالمنطقة، وتبيّن أنه ينقسم في الأصل إلى ثلاثة أقسام رئيسية، أحدها مخصّص للعبادة.
كشفت عمليات التنقيب في هذا الموقع عن مجموعة كبيرة من القطع الأثرية، إضافةً إلى عدد من النقوش الكتابية وبعض المسكوكات. وبرز في هذا الميدان مُكعّب حجري يحوي نقوشاً تصويرية ناتئة، عُرف منذ اكتشافه باسم «مكعب الحمراء»، ومسلّة تحمل نصاً آرامياً ونقوشاً مشابهة، عُرفت كذلك باسم «مسلّة الحمراء». يعود هذان الأثران إلى حقبة تاريخية واحدة يصعب تحديدها بدقّة، والثابت أنها من الفترة التي تمتد من القرن الخامس إلى القرن الرابع قبل الميلاد.
«مكعّب الحمراء» من الصلصال الرملي، يبلغ طوله نحو أربعين سنتيمتراً، وهو في الأصل قاعدة لمذبح ديني، حسب المختصّين. زُيّن وجهان من أوجه هذا المكعّب الستة بنقوش تصويرية ناتئة تمثّل طقوساً دينية، وهذان الوجهان مُتجاوران، ويشكّلان لوحة ثنائية تتألّف من صورتين مربّعتين متساويتين في الحجم. تستقرّ الصورة الأولى داخل إطار زخرفي يتكوّن من سلسلة أقراص دائرية. في وسط التأليف، نرى رأس ثور كبيراً يعلو منصّة من ثلاثة أدراج. صُوّر هذا الرأس في وضعية مواجهة، وحدّدت ملامحه بشكل جليّ، وبدا مشابهاً من حيث الأسلوب لنموذج محلّي شاع في جنوب الجزيرة العربية، غير أنه تميّز بقرص شمسي استقرّ بين قرنيه الطويلين، مما يعيد إلى الذاكرة صورة «آبيس»، الثور المصري الذي وُلد إثر نزول شعاع من أشعة الشمس من السماء على بقرة. عن يمين المنصّة المدرّجة، يقف كاهن يرتدي جلباباً طويلاً، رافعاً ذراعه اليمنى في اتجاه رأس الثور العظيم، ممسكاً بيده اليسرى أداة طقسية عمودية الشكل. يحضر هذا الكاهن في وضعيّة جانبية جامعة، ويبدو من حيث الحجم صغيراً أمام رأس الثور الكبير الذي يحتلّ وسطَ التأليف. في الجانب الآخر، تحضر قطعة أثاث خاصة بهذا المعبد، هي على الأرجح مجمّرة طقسية، كما يوحي موقعها في هذه الصورة. في القسم الأعلى من التأليف، تحضر ثلاثة رموز كوكبية تحتلّ الأفق. فوق هامة الكاهن، يحلّ قرصٌ شمسي مجنَّح منقوش بإتقان. وفوق المجمّرة، يحلّ هلال كبير، وبين الهلال والمبخرة، تستقرّ نجمة ذات عشر أذرع.




 
تستقر الصورة الثانية داخل إطار زخرفي زيّن القسم الأعلى منه بسلسلة من الزهور والبراعم يغلب عليها الطابع التجريدي. يحتلّ القسم الأسفل من التأليف ثور كبير صوِّر كاملاً بوضعية جانبية. ويظهر أمام هذا الثور رجل في وضعية مشابهة، يتقدّم حاملاً قرباناً بين ذراعيه الممدودتين. وفقاً للأسلوب التراتبي المتّبع، يبدو هذا المتعبّد أصغر حجماً من الثور المقدّس، وتوحي حركة ذراعيه بأنه يدفع القربان الذي يحمله في اتجاه فم الحيوان. مرة أخرى، يتميّز الثور بقرص شمسي يحلّ وسط قرنيه الطويلين، ويشكّل هذا العنصر رابطاً متيناً يجمع بين الصورتين المتقابلتين. في القسم الأعلى من التأليف، يحلّ قرص شمسي مجنَّح، ويستقرّ في الفراغ فوق ظهر الحيوان. يحيط بهذا القرص المجنّح رمزان كوكبيان، يستقرّ كل منهما فوق جناح من جناحيه الممدودين. فوق الجناح الأيمن، يحلّ كوكب على شكل عقرب، وفوق الجناح الأيسر، تحلّ نجمة ذات ثماني أذرع.
إلى جانب هذا المكعّب المثير، تحضر «مسلّة الحمراء»، وتحوي هذه المسلة التي فُقدت قاعدتها نقشاً آرامياً يشكّل نصّه مدخلاً لقراءة الصورة الثنائية التي تزيّن المكعّب. هذه المسلّة من الصلصال الرملي كذلك، طولها 102 سنتيمتر، وعرضها 45 سنتيمتراً، والنص الذي نُقش فوق مساحتها المستطيلة ضاع منه جزء كبير للأسف. في القسم الأعلى من النُّصب، في المساحة التي تعلو النص المنقوش، تحلّ سلسلة من النقوش التصويرية تلف جزءاً منها، وتتمثل هذه النقوش ببضعة رموز كوكبية، بقي منها قرص شمسي مجنَّح متقن الصنع، تجاوره عين مصرية الطابع، إضافةً إلى نجمة ذات ثماني أذرع، وهلال قمري، يحضران تحت القرص المجنّح. تحت هذه الرموز الكوكبية، تظهر بقايا نقوش ناتئة توحي كما يبدو بحضور ثور ومجمّرة، كما في الصورة التي تزيّن مكعّب الحمراء. يتألّف النص المنقوش من عشرة أسطر ضاع جزء كبير من أحرفها، وما تبقّى منه يُظهر أنه من النوع النذري، وهو خاص بمتعبّد يقدم نذوره إلى معبود يُدعى «صلم»، كما يذكر النص اسمين لمعبودتين هما «شنغالا» و«آسيما». هذه الأسماء معروفة منذ أن عاد الباحث الفرنسي شارل هوبير بمسلة كبيرة دخلت متحف اللوفر في 1885، وباتت أشهر قطع تيماء الأثرية منذ ذلك التاريخ. تحمل هذه المسلة الشهيرة نصاً آرامياً طويلاً ذُكر فيه «صلم»، المعبود الأوّل في تيماء، وأسماء أخرى، منها «شنغالا» و«آسيما»، وهما معبودتان من العالم السوري دخلتا كما يبدو هذه الناحية من الجزيرة العربية.
 
على طرف الإطار الجانبي لهذه المسلة، نقع على نقش تصويري ناتئ يجمع بين مشهدين. في المشهد الأعلى يظهر كاهن ذو قبعة عالية، وفي المشهد الأسفل، يظهر متعبّد عاري الرأس يرفع ذراعيه في اتجاه مذبح يعلوه رأس ثور، كما في الصورة التي نراها على «مكعب الحمراء».[/rtl]

نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى  واحة تيماء Index.php?action=dlattach;topic=1044342
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نصوص ارامية مكتشفة في واحة سعودية تدعى واحة تيماء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: