البيت الآرامي العراقي

الواقع الايزيدي  Welcome2
الواقع الايزيدي  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

الواقع الايزيدي  Welcome2
الواقع الايزيدي  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 الواقع الايزيدي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابا خالد
مشرف مميز
مشرف مميز
ابا خالد


الواقع الايزيدي  Usuuus10
الواقع الايزيدي  8-steps1a

الواقع الايزيدي  1711الواقع الايزيدي  13689091461372الواقع الايزيدي  -6الواقع الايزيدي  Hwaml-com-1423905726-739الواقع الايزيدي  12الواقع الايزيدي  695930gsw_D878_L

الدولة : العراق
الجنس : أخرى / أرفض التصريح
عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 10/05/2022

الواقع الايزيدي  Empty
مُساهمةموضوع: الواقع الايزيدي    الواقع الايزيدي  Icon_minitime1السبت 19 أغسطس 2023 - 14:31

طريق الإيزيدي إلى وجود قوي في شنكال ولالش في الداخل، يمرّ عبر لوبي إيزيدي قوي في الخارج.


كتب الناشط والكاتب الإيزيدي الصديق العزيز مراد اسماعيل مكتوبا جدّ مهم، جاء فيه:
"في هذا العالم المعقد، وكشعب مظلوم واقلية مضطهدة، في منطقة صعبة سياسيا وجيوسياسيا وطائفيا، يجب ان تكون ذكياً جداً وتتصرف بحكمة حتى تحمي نفسك من شر اكبر.
الايزيدية ربما اكثر من اي وقت مضى، بحاجة الى فريق من النخبه الفكرية القادرة على فهم العالم، لتضع اولويات القضية الايزيدية لعشر سنوات القادمة والمستقبل المتوسط والبعيد، بعيدا عن المصالح والاهداف الفردية. A
لا المجالس الحالية ولا الاحزاب ولا "الرموز" تفكر ابعد من وجبة العشاء .. وهذا لا يكفي سوى لتأمين العشاء، وبكل تاكيد لن تستطيع مواجهة التحديات المختلفة." انتهى الإقتباس


موضوع في غاية الأهمية، فيه الكثير من السؤال، والذي يحتاج إلى الكثير من الجواب.
مسافة الألف ميل تبدأ بخطوة.
ومسافة الألف سؤال تبدأ بجواب.


الفرمان الأخير كان فرصة الإيزيديين الذهبية ليدخلوا العالم ك"قضية شعب مظلوم"، عبر النافذة الأممية. نظرياً تحقق الأمر، حيث أصبجت قضية الشعب الإيزيدي، كشعب مهدد بالزاول، في سنوات ما بعد الفرمان الداعشي الأخيرة، واحدة من القضايا المهمة التي شغلت الرأي العالمي، واعتراف أكثر من 18 دولة وبرلمان ومنظمة أممية في العالم ب"جينوسايد الإيزيديين"، واعتباره "إبادة جماعية" دليل على ذلك. 
ولكن عملياً تراجعت القضية الإيزيدية، ولم يستطيع الإيزيديون استثمار هذا "الجينوسايد" لصالج قضيتهم، كقضية شعب وأرض ووجود على أرضهم التاريخية في العراق وكردستانه، من لالش إلى شنكال.
لماذا؟
الأسباب كثيرة، ولكن السبب الأساس في هذا الفشل الإيزيدي العظيم هو:
انسحاب اللوبي الإيزيدي من العالم وهروبه إلى الداخل: العراق وكردستانه.


حميع المؤسسات والمنظمات والجماعات الإيزيدية العاملة في الداخل: الداخلَين العراقي والكردستاني، لا تستطيع الخروج عن "القاعدة الديمقراطية" في الداخلَين؛ "القاعدة الديمقراطية"، على الطريقتين العراقية والكردستانية، لا تقبل أية استثناءات تتشابه أو تتقاطع مع الحرية.


أول القتل للقضية الإيزيدية في الداخل بدأ ب"قتل" الفوق الإيزيدي الروحاني الممثل ب"المجلس الروحاني الإيزيدي الأعلى"، الذي تحوّل بقدر "قادر/ كادر" في الفوق السياسي الحاكم  إلى "دكان سياسي" تجت الطلب. 
جميع المشاريع والتطلعات الإيزيدية الحقيقية الهادفة تتحطم على "صخرة الغباء الروحاني" للفوق الروحاني الإيزيدي الخارج على كل الأعراف الروحانية في العالم، والذي تحوّل بفعل السياسة والمخابرات إلى "ببغاء روحاني" يردد الحطاب السياسي أكثر بكثير من الخطاب الديني.


"يزدا" (المنظمة الأكثر نجاحاً إيزيدياً) خسرت الكثير من تأثيرها وجمهورها ك"نواة لأول لوبي إيزيدي"، بعد نزولها إلى الداخل.
أول الخسارة بدأت في كانون الثاني 2017، بعد تراجعها عن بيانها بخصوص "الهوية الإيزيدية" بإعتبارها هوية "إثنو ـ دينية"، عقب إغلاق سلطات كردستان لمكاتبها في دهوك وثم إعادة فتحها بعد مفاوضات. 
النوبليست ناديا مراد خسرت الكثير من بريقها، كأيقونة إيزيدية، بعد انشغالها ب"خبصة" الداخل وسجنها ل"نوبل" في مشاريع فردية، يمكن لأي رجل أعمال أن يقوم بإنجازها.
أما المنظمات الإيزيدية الأخرى، فحدث ولا حرج.


الداخل (الكردستاني بخاصة والعراقي بعامة)، بفوقيه في بغداد وأربيل، استفاد من الإبادة الإيزيدية، أكثر بكثير من أن يستفيد منها الإيزيديون أنفسهم.
بإختصار شديد، خرج الإيزيديون من مولد إبادتهم الأخيرة، بدون حمص ولا هم يحزنون.


لا شكّ أن هناك إمكانيات وطاقات إيزيدية كبرى، في الداخل والخارج، لكنها مشتتة ومبعثرة بين أكثر من دولة، وأكثر من أجندة، وأكثر من حزب وجهة سياسية، وأكثر من مخابرات، وأكثر من جيش وسلاح، وأكثر من  مشروع، وأكثر من سوق، وأكثر من عشيرة، وأكثر من أنانية.


الداخل (العراق وكردستانه)، سجن كبير، أو مزرعة (في أحسن الأحوال) ل"تدجين" الإنسان في مداجن أهل الدين والسياسة.


طريق الإيزيدي إلى وجود قوي في شنكال ولالش في الداخل، يمرّ عبر لوبي إيزيدي قوي في الخارج.


على الإيزيديين أن يبدأوا بترتيب أوراق قضيتهم من الخارج، الخارج الحر المفتوح على العالم؛ الخارج المفتوح على إمكانيات وطاقات إيزيدية كبيرة، قلما يملكها شعب صغير بحجم الإيزيديين.
على اللوبي الإيزيدي العودة إلى مواقعه السابقة في العالم. 
الداخل سجن لا يسمح لأحد بالطيران.


مودة أكيدة


اللوحة من أعمال التشكيلية المغربية خديجة الخطاب


19.08.2023
من صفحة الكاتب والباحث هوشنك بروكا

ابا خالد يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الواقع الايزيدي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: المنتدى الأيزيدي,كل ما يخص المُكَوّن,الأيزيدي,في العراق والمهجرTheYazidi Forum,everything related to the component,theYazidi,in Iraq and the diaspora-
انتقل الى: