البيت الآرامي العراقي

البدرخانيون  Welcome2
البدرخانيون  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

البدرخانيون  Welcome2
البدرخانيون  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 البدرخانيون

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابا خالد
مشرف مميز
مشرف مميز
ابا خالد


البدرخانيون  Usuuus10
البدرخانيون  8-steps1a

البدرخانيون  1711البدرخانيون  13689091461372البدرخانيون  -6البدرخانيون  Hwaml-com-1423905726-739البدرخانيون  12البدرخانيون  695930gsw_D878_L

الدولة : العراق
الجنس : أخرى / أرفض التصريح
عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 10/05/2022

البدرخانيون  Empty
مُساهمةموضوع: البدرخانيون    البدرخانيون  Icon_minitime1الأحد 3 سبتمبر 2023 - 13:36

بدرخان الأكبر والحقيقة الكردية الغائبة:
وجهة نظر في أدلوجة البدرخانيين الجدد وتغييب التاريخ


الأمير بدرخان بك الأكبر (1803/1802 ـ 1869) المعروف ب"بدرخاني أفدال" أو "بدرخان بك الأكبر"، هو من سليل شرف خان البدليسي المنحدر من "المملكة العائلية" في قلعة بدليس التاريخية. حكم بدرخان بك إمارة بوتان ما يقارب ال 28 عاما (1821 ـ 1847).


خكم البدرخانيون إمارة بوتان (Cizre) ما بين عامي 1514 ـ 1847، كإمارة شبه مستقلة ضمن إمارات "كردستان العثمانية"، المعروفة بشرائها لدين الدولة مقابل الأرض.


بعد معركة جالديران عام 1514 بين الدولة الشيعية الصفوية والدولة السنية العثمانية، انحاز البدرخانيون إلى العثمانيين، لإنحدارهم إلى عشيرة "آزيزان" التي ينخدر منها البدليسيون، مهندسو "الإخوة العثمانية ـ الكردية".


المؤرخ شرف الدين بن شمس الدين البدليسي، والذي تلقى علومه في البلاط الصفوي، المعروف ب"شرف خان البدليسي" (1543 ـ 1603)، صاحب "شرف نامه" المكتوب بالفارسية، وقف إلى جانب العثمانيين في حروبهم الدينية ضد الصفويين، الأمر الذي قاد السلطان العثماني مراد الثالث إلى ترقية البدليسي لمنصب "الخان" ونصبه إميرا على بدليس.


البدليسيون، بدءاً من جالديران، دخلوا جبة العثمانيين ك"أكراد مسلمين سنيين تحت الطلب".  الدين كان المحرك الأساسي للإحوة الكردية العثمانية ، على مدى أكثر من أربعة قرون. 


رجب طيب أردوغان الأب الروحي ل"العثمانية الجديدة"، قارئ جيد للتاريخ والجغرافيا والإسلام وتاريخه. وهنا بالضبط يكمن سرّ نجاحه إلى حد كبير في تسويقه ل"الإخوة التركية ـ الكردية"، على أساس الإخوة الدينية: "امة القرآن". 


بدرخان بك الأكبر، لم يكن في تاريخ هذه "الإخوة الدينية" استثناءاً. مثله مثل جميع الأمراء الكرد المبايعين لسلطان الباب العالي، الذين باعوا الأرض مقابل السماء، والدين لكردستان مقابل دنياها، شارك بدرخان بك الأكبر مع العثمانيين العديد من المعارك الدينية لبسط سلطة الباب العالي على الأكراد وكردستانهم والأمم الجارة. لعل أشهر هذه المعارك هي معركة نيسيب (Nizip) في يونيو 1839، التي اندلعت بين الجيش العثماني بقيادة حافظ باشا  والجيش المصري بقيادة إبراهيم باشا نجل الباشا المصري الأكبر، مؤسس الأسرة العلوية، حاكم مصر ما بين عامي 1806 و 1848 ، المعروف ب"عزيز مصر"، و"مؤسس مصر الحديثة" محمد علي باشا.


في جميع الأدبيات والأبحاث والدراسات الكردية، يُعرف بدرخان بك الأكبر ب"القائد والباشا الكردي الثائر"، و"المحرر لكردستان من نير الإحتلال الأجنبي"، و"الموحد لصفوف الكرد"، و"المبادر الأول لإعلان استقلال كردستان"، و"المهندس الأول لتدشين دولة كردستان" وسوى ذلك من الألقاب القومية العظيمة. ولكن أهل التاريخ الكردي، مثلهم مثل كثيرين، يسوّقون للتاريخ البدرخاني، بإعتباره تاريخاً كرديا مستقيماً في اتجاه واحد: تاريخ إيجابي بإمتياز.


بدرخان بك الأكبر، مثله مثل أمراء كرد كثيرين، تحالفوا مع "الباب العالي" من منطلق ديني بحت: الإخوة الإسلامية، وهو الأمر الذي أدى به إلى ارتكاب مجازر فظيعة بحق أهل المكان من الإيزيديين والأرمن والآشوريين. 


في النصف الأول من القرن التاسع عشر، كانت القبائل الآشورية في المناطق الجبلية المحاذية لإمارة بوطان وهكاري، تتمتع بنوع من الحكم شبه المستقل، تماما كالإمارت الكردية المجاورة. 
في كتابه "الآشوريون المعاصرون في الشرق الأوسط" (2000) يبحث الكاتب يوسف جون عن أصل هذه المجاز ودوافعها الدينية، والتي ذهب ضحيتها أكثر من 10000 مسيحي. 
البدرخانيون خلال "فتوحاتهم" لجغرافيات "اللامسلمين" المختلفين، كالإيزيديين والأرمن والآشوريين، كانوا يطبقون مع "الباب العالي" مبادئ "الشريعة الإسلامية" في الحرب. ففي مجازرهم بحق أهل المكان المختلفين، ما بين أعوام 1843 و1846 مثلاً، قام البدرخانيون بعد موافقة "الباب العالي" بغزو الآشوريين وتدمير قراهم وسبي نسائهم ونهب أموالهم، بدوافع دينية بحتة.
ذات المجازر ارتكبها البدرخانيون، ك"الأمير الأعور"، ميري كور أمير إمارة سوران (1832 ـ 1835) بحق الإيزيديديين، طيلة فترة حكمهم، بسبب "اختلافهم" في الدين مع "الباب العالي". 


الأباء الأوائل للعائلة البدرخانية، ساهموا إلى جانب أمراء كرد آخرين مساهمة كبيرة في ترسيخ أركان الدولة العثمانية، على أساس "الإخوة الدينية، في كردستان شمالا وجنوباً. 


مشروع البدرخانيين في "إعلان دولة كردستان"، بحسب المصادر التاريخية، لم يكن "مشروعاً قومياً" خالصاً، كما تقول بعض المصادر التاريخية، وإنما كان مشروع "صراع على السلطة" بين البدرخانيين من أهل الإمارة أنفسهم. 


انتفاضة بدرخان باشا بن عبدالله خان أمير جزيرة بوتان عام 1847، انتهت إلى المصير ذاته الذي انتهت إليه مصائر "الإنتفاضات الكردية" الأخرى، وللأسباب ذاتها: الدين واستغلال الإخوة الدينية، والخيانة: خيانة الكردي للكردي وكردستان لكردستان.
الأمير يزدان شير إبن عم الأمير بدرخان "الثائر"، قاد "جيشاً كردياً" قوامه 15 ألف مقاتل، وتحالف مع العثمانيين لمقاتلة "أبناء عموته"، مقابل توليه حكم الإمارة.


تاريخ الإمارات الكردية، في أغلبه، هو تاريخ ل"الإخوة الأعداء" بإمتياز، من جهة، وتاريخ ل"إخوة الدين" من جهة أخرى.


لا يُنكر أن الأجيال اللاحقة للبدرخانيين (أجيال ما بعد النفي إلى القاهرة والشام) ساهمت مساهمة عظيمة في بناء أسس الثقافة والصحافة الكرديتين، بإصدار أو جريدة كردية في 22.04.1898، هذه حقيقة، ولكن يبقى التاريخ تاريخاً، بوجهيه الأبيض والأسود.


الحقيقة الكردية الغائبة، ههنا، هي أن تاريخ البدرخانيين، في وجهه الأسود، فيه ما يكفي من "الدين والتدين"، لمحو أكثر من دنيا لأكثر من شعب.


ههنا تحديداً، الكرد معنيون قبل غيرهم، بإعادة قراءة هذا التاريخ، وكتابته من جديد، بعيداً عن الأدلجة ل"الدين الواحد"، وعقيدة "الزعيم الواحد".


الكرد، معنيون بإعادة كتابة تاريخهم، لا إعادة أسطرته، أو أدلجته.


02.09.2023
من صفحة الكاتب والباحث هوشنك بروكا 
البدرخانيون  Screen26

ابا خالد يعجبه هذا الموضوع

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
البدرخانيون
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: المنتدى الأيزيدي,كل ما يخص المُكَوّن,الأيزيدي,في العراق والمهجرTheYazidi Forum,everything related to the component,theYazidi,in Iraq and the diaspora-
انتقل الى: