البيت الآرامي العراقي

السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 Welcome2
السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 Welcome2
السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya


السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 Usuuus10
السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 60532
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 Empty
مُساهمةموضوع: السبت 23 كانون الثاني يناير 2010   السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010 Icon_minitime1الأحد 24 يناير 2010 - 9:26

السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010

سيارة وقصة خيانة

قصة قصيرة لسحر حمزة

تعلقت به كما الطفل الصغير الذي يتعلق بأمه عند ولادته ،،أحست للوهلة الأولى من لقاءهما الأول أنه كل شيء ،،كل جمال العالم تجسد به،كل أبجديات العشق ،ترنمت على نغمات صوته صبح مساء وتهاوت بين يديه مثل دمية صغيرة مستسلمة صامته ،يحاورها يداعبها يراقصها كما يشاء وهي تذعن لآراءه وتلبي إحتياجاته وأصبح كل الناس بالنسبة أليها .

وقفت وفاء على نافذتها المطلة على إبراج متراصة ، حيث أنه ليس للطبيعة البكر مكان في مدينة الأوهام ، فكل ما فيها إصطناعي حتى قوس ،كانت تعتقد أن آمالها ستتحقق معه لكنه خيب ظنها وتذكرت أول يوم كان اللقاء بينهما حين تعلقت به ،بعفويتهاوطيبةقلبهاوحسننواياهتحدثتأمامه معصاحبمطعمعنرغبتهافيشراءسيارةخاصةبهاكيتتخلصمنفضولالسائقين وأزمة السيروالإزدحامالمريركانقوس يراقبهايتابع حديثها معصاحبالمطعموقصتها مع الازدحام،حتىتدخلبالحديثودارنقاشمطولبينهماحولالسياراتوأسعارهاوبدا كأنهخبيرمتمرسليسمثلهفيهذا المكان،وصار يقدم لها خدماته ويشرحبعض الأمورحولالسياراتالحديثةوالمستعملةوأنواعها،وبحكممهنيتهفيشراءالسياراتوبيعهاكمهنيتهفي إصطياداالنساءاللواتيقابلهن سابقاً،أستطاعأنيقنعوفاء بشخصيته المتميزة وبأهميةمركزهفيالسوق،وإمكانياتهالمهنيةفي بيع وشراء كل شيء حتى الضمير والإنسانية ،ذكر قوسلهامواصفات سيارات "الحريم " بحسب ما تبحث ،كان هو ذكياًمستمعاًيتابعطريقةحديثها،وكانيتقنفنالإنصاتوقراءةالأفكارولديه كل الطرقالميسرةكييسلبعقلالنساءالضعيفاتاللواتيهن مثلوفاء،ومابينالحواروالحديثالمطولعنالسياراتوأسعارهاطلب منها أن ترافقه لتختار أية سيارة تريدها من كراج صديق له للإيجارالأمر الذي لم تعرفه إلا لاحقاً,وكونهابحاجةماسةلشراءسيارة أذعنت ورافقته وفعلاً أحضر له صديقه سيارة وعرض عليها أن تجربهاوتسير بها لحين تدبر أمرها بسيارة تكون لها ملكها ،فرحت وفاء وطارت مسرعة لتتصلبأمها وتخبرها أن ستقضي إجازة العيد مع أبناء أختها في العاصمة وأن معها سيارة ولمتصدق نفسها من الفرح فأتصلت به لتشكره فقال له أنه أقل شيء أقدمه لك ،إذهبي وأقضيالإجازة كما يحلو لك.

بعديومين عادت وفاء لترجع له السيارة المستأجرة فوجدهافتاة طيبة صادقة مرهفة الحس ووجدالطريقسهلاًلإحتلالقلبهاوالإستيلاءعليهبطريقةذكية دون أن يجعلها تشعر أنه متعودعلى ذلك سيما وأنهعرف أنهاوحيدةغريبة، وأسعدها جداًطريقةكلامهوثقتهالعالية بنفسه، وبعد طول لقاء وجلساتعملإتفقا سويةعلىأنيعقداصفقةلشراءالسيارة،وفعلاًكانصديقنا يعرفالأسواقوالناسوالأسعاروكلشيءبحكمخبرتهوعمرهالذيتجاوزالعقدالخمسين، وبأسلوبه الذكي في الإحتيالتمكن من سرقة قلب وفاء وأحلامها الوردية بأن تجد الآمان والإستقرارمع رجل رزين ناضج صاحب خبرة ،وليس مجرد ابر سبيل فقد رأت فيه مواصفات الأب والأخوالصديق والحبيب الطيب الحنون ،ويوماً بعد يوم بدأت وفاءتتواصل معهوجعلت منحكايةالسيارةوتسجيلها حجة لها حتى غدتصديقتناوفاءتتصلبهاتفهكللحظةللإستفساروالمفاوضةعلىأسعار السيارات ،حتىتعددتاللقاءاتبينهما ،،،ومنمطعمالوجباتالسريعةإلىجلسات رومانسيةهادئة،وأماكنمتعددةيلتقيانبهابحجة شراءالسيارة،،ويختلق الحجج كي يقابلها ، منجانبه هو بدأ التخطيط للإيقاع به مثلما يجهز وجبة ويطهيها حتى تنضج فيلتهمها فصارهو أيضاً،يتصل بهاكييدلهاعلىالأمكنة التي تجهلها غهي مغتربة، ضائعة أقاربها في هذه المرحلة لم يسألوا عنها لأنهم يعلمون أنهاجديدة في البلد وتبحث عن عمل يمكنها إقتصادياً ، فكان قوس بالنسبة لها الدليلوالأهل والصديق سيما أنه في كل لقاء يؤكد لها أنه يعرف كل شيء وأنه سلطان زمانه،فيزمن فقد ت فيه الأمانة والصدقوصار يداعب أوتار قلبها ويؤكد لها أنهاحلم حياته ،،وبوجودهامعه يشعر بالسعادة، وأنه يقضيمعها أجمل أيام حياته ، فظنت أنه صادق وتملك مشاعرها المرهفة وأصبح يديرها كما يشاء ،إلىأن وقعتبين يديه حبيسة عواطفها التي تريده وترتاح له ، هنا وقعت أو واقعة فقد أصطادهاصاحبناقوسالذكيوباتتتنتظرهاتفهوإتصالاته بحجةسيارتهثمتطورالأمرفبدأقلبوفاءيدقويدقحتىفتحالبابلقوسكييدخلهولاحظهوبمهنيتهوفنونهمعالنساءتعلقهابه،وسعيها وراءهومحاولاتهاالشتىكيتراهوتكرراللقاءحتىغدىمنضمنجدولأعمالهماوهيلمتدركأنهتعودعلىذلكمعغيرها،لكنهاأوهمت نفسهابأنهيحبهاويريدهاويختلقالأسبابكييراها،وزادعنذلكأنهعرفأنهاتعملولديهاراتبجيد،وهيوحيدةمندونأحد معها من أفرادأسرتها،فعرضعليهاالزواجوالإرتباط، مؤكداً لها أن وجوده سيسعدها وسيضمد جراحها في هذه الغربة القاسية،كييكونبحسبوصفهلهاأنهسيكون معها أسرة صغيرة مثالية بالحبوالتفاهم ،كانت هي متردده لكنهسلبعقلهاووجدانهبرقةتعاملهوكلامهالمعسولوكرمهوأناقتهوعطرهالساحر،كانت تحاول تجاهل قلبها وإحساسها بالحب الحقيقى معها ،وهو يعاود الكروالفر بالإحتيال على مشاعرها ويلح عليها كي تخبر أهلها أنه يود خطبتها ،،وفي لحظةأسرعت إلى الهاتف وأتصلت ببلدها وأخبرتوالدتهاوأخوانهاعننيتهابالإرتباطبرجل دخل حياته ويود الزواج منها ،،في باديء الأمر رفض أخيها الأكبربشدة وعارضت أمهاإلى أن أقنعتهم وفاءوأكدت لهم أنه مقتدر وسيأمن حياتها وأنه طيب وهي تحبه ،،فلم يجد الأهل إلا الموافقة،وفعلاً تم الزواج بطريقة سريعة وبحسب الأعراف والقوانين الشرعية .

و ما زال صديقنا قوسيؤكد لها بأنزوجتهأمأولادهليسلهاوجودفيحياتهمثلما هي بعواطفها الدافئة وحنانها الأموميالذي يفتقده ،وكان يؤكدلها أن إرتباطه بزوجته فقط يقتصر علىانهاأمأولادهأماالتواصلالعاطفيبينهمافهومفقود.ويؤكد لهاأنهاإمرأةمكتملةجميلةراقيةمثقفةومتعلمةوأنها تتسم بكلالصفاتالتي يتمناها أي رجل ،وهي كانتسعيدة جداً لأنها سمعت منه كل ماتتمناهأيةأمرأة من أنتسمعهمن حبيبها.

فجأةوفيالفصلالأولمنحياتهما الذي يعرفه الناس بأنه شهرعسل ،تغيرصاحبنا ،بعد أن غابعنصديقاتهالسابقات اللواتي صرنيتصلنبهويلححنفيطلبهلأنهتخلىعنهنوأصبحهمهالظهوربصورةالشخصالعاشقالمحبالولهان لوفاء،،لكنهيهاتكلهنأحببنهحتىزوجتهتيقظتلتغيرقوسفيسلوكياته لأنه بدأ يبدو أنيقاً رفيعالتهذيب بحكم علاقات وفاء الإجتماعية وطبيعة حياتها العملية في المشاركة بمؤتمراتولقاءات مع كبار الشخصيات ،فكان يرافقها وهي تفتخر بمرافقتها له وتقدمه للناس بأنهرجل أعمال وصارت تعرفه على الاهل والأصدقاء.

وكانفي كللحظة تسأله عن الإتصالات التي تأتيه من الصديقاتيرد بعنف وينغص عيشها وفي كل مرة يزيد الصدام ،وبدأالصراعوالشجارووفاءتؤكدلهحبها لهبصورته المثالية .

ولكنخاب أملها فهو يؤكد لها أنهيريدهاوهي زوجته فقط بين أهلها ومعارفها ،أما أصدقائه وأهله فيريدهاأنلاتكونمعروفة،وأستمرالحال اياماً طوال وهي تحاول رأبالصدع دوماً تغدق عليه الهدايا والمالوكانت كلماتصدعبيتهاقليلاً،بادرتوفاءبإعادةترقيعهببنيةتحتية جديدة تجدد لها حبها لهظناًمنهاأنهسيخلصلهاويحبهاويبقىغيرمتلونوغيرواضح في حياته فهي زوجة شرعية له وليست بنت هو أو عشيقة أو عابرة سبيل في حياته .

وباتالأمر صعباً غير واضح المعالم فهوزادعنحده وشدة على وفاءوذابالثلجوظهرالمرجوأصبحقوسمكشوفللجميعفتخلصممنإستطاعالتخلصمنهنبسببضغوطاتومتابعاتوفاءوردعهاإياهنلكنالأمرالكبيرالذيلمتقدرعليههوتيقظالزوجةالوحشيةالشرسةلأنهاأدركتأنفيحياةقوسإمرأةأخرى،،وبدأتزوجتهتلاحقهوتترصدهووفاءتقاومحينتشتمهاعبرالهاتفوتؤكدلهاأنهاتحبهوتحترمهولاتريدأنتخسرهلكنهبدأيصحوأن له زوجة وأولاد ولا يريد أن يعرفوا أنه تزوج بوفاء ويريد طمسها بكل إمكانياتهوهي تتمسك به أكثر وهو مع كثرة الصراعات ما بين زوجته الأولى وصديقته الأخيرة التيطردته لأنها عرفت أنه تزوج بوفاء بدأيدركفظاعة ما حصلوبدا عليه الهرم والمرض أوكأنه أحتال على وفاء كي تشفق لحاله وهو بلا عمل ولا يملك بإسمه أية سيارة ولا حتىعربة أطفال ،وتعبمناللفوالدورانوالإحتيالوبدأيلمحلوفاءأنهاسرقتهمنزوجتهوأنهيحبإمرأتهالتيتتنازعمعهاعليها وهي تسافر به إلى أهلها ثم إلى دول مجاورة كي تعيش وإياه لحظاتالسعادة المفقودة لكن دون جدوى .

وفي آخرالمطافوفيالغربةالمرةالقاتلة بدأ يلمح لها أن زوجته بحاجته وتريد أن تزوره في غربته ورغم معارضات وفاء الشديدة إلا أنه عمل لها تأشيرة زيارة وأحضرهالتجاور وفاءإلىحيثعملهالتي ساعدتها وفاء في الحصول عليه كي تثبته وتعطيه ثقة بنفسه بأنه رجل متميز ومسؤولعن أسرتيه .

هناوقفت وفاء تعاني من صدمة كبيرة تهاوت فيها أحلامها ،وهي التيلايمكنهاالإبتعادعنهوتريده،كماأيةإمرأةتحتاجإلىرفيق،صديقحبيب،،زوجيحميهامنمؤثراتالزمانوطغيانمجتمعالذكوروالرجال،،كذلكهيوفاءالتيوجدتفيقوسالأبوالأخوالحبيبوالعشيقوالزوجوالأبنوالأهلوالعشيرة،وهوأمرلايدركه ولا حتى الكثيرينمنالرجال،فليست كل النساء مثل بعضهن،ولسنمثلغانياتراقصاتيبحثنعنلهوبسيط،أخبرته وفاء أنها مثلكثيراتمثلهايحتجنالرجلحمايةوآمان،شعوربإطمئنانوإستقرارودفءإنسانيلايمكنلأيرجلأنيعطيهللمرأة،،مثلما تحس وتدرك هي بانقوس بالنسبة لهاهوكلالرجال،لكنه للأسف هولميدركأنهاكلالنساءفيإمرأةواحدة.

وهوالذيطلبمنوفاءعدمالتدخلبحياتهطيلةوجودزوجتهالأولىوكأنهلايعرفها،،وأكد أنهلن يردعلىهاتفهافيحالإتصالهابهلأن زوجتههيالأخرىتشكبزواجهمنثانية،،لكنالأمربدوندليللديهاوهو الذي ينفي عليهاذلك .

وأكدعليهاأيضاًآلاتقدمعلىأيعملتقومبهاالزوجةوأنلاتظهربالساحة،،وفعلاًأحضرهاوهيمعهبحجةأنهالايمكنأنتكونوحدهاوصاريتصلهاتفياًبوفاءإذاتريدمنهشيئاًأوماشابه،،لكنوفاءتؤكدلهأنهاتريدههووتحبه،،لكنهلميستمعلهاولالتوسلاتهوأكدلهاأنزوجتهأمأولادهلنيلغيهاولمحأنهيمكنأنيضحىبهالقاءأنتكونصورتهنظيفةأمامالأولىوالأهلوالأصدقاء في بلده ،وأنهلايمكنأنيخونزوجتهأمعيالهبلزادبقولهزواجيبككانخطأًويجب إصلاحه لأنيكنت وحيداًفيغربةوأنتأغريتني بالزواجمنكوأردتنيلكنيلايمكنأناخونزوجتيوأناأحبكعلىأن يبقى الأمر بيني وبينك .

أمامهذاالردالقاسيالذيهدمكافةأحلاموفاءالتيبنتهامعقوس،،بقيتوفاءأماممفترقطرقمابينعشقهالقوسوحبهاالكبيرلهوالذيقابلههوبالنكرانوالوعيدوالتحذيرإذاماتدخلتبحياتهمعزوجتهالأولىالذيوصفحياتهمعهاأنهاخطأحمرخطرلايقتربمنهأحد،،ومابينكرامتهاوعزةنفسهاوأسلوبهالسلبيأمامهاونفيهلأيةإجراءاتتنصفهاأمامهذاالوضعالمؤلمالمأساويالذيستعيشهوفاءإذامابقيتإمرأةقوسالأولىتهددسعادتهاالتيتلونتبالمرارةوالقليلمنالعسلالذييكسوهخليةمندبابيرلاترحمقلبهاولاأحاسيسها،،وفاءحائرةأماممفترقطرق،،لكنهاتنتظرالقدروحكمهبنهايةمصيرهامعقوسالذيتنطبقعليهصفةالنصبوالإحتيال،،بكلمعانيهاوابعادهادون أن يكون عند أي جهة دليل لتدينه أو تحاكمه .

أنتهت
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السبت 23 كانون الثاني \ يناير 2010
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى القصة والخواطر والحكم والأمثال The story & music Forum & proverbs-
انتقل الى: