البيت الآرامي العراقي

المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة Welcome2
المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو نشوان
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
avatar

المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة Usuuus10
المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة 8-steps1a
الدولة : لبنان
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 320
تاريخ التسجيل : 03/02/2010
الابراج : الجوزاء

المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة Empty
مُساهمةموضوع: المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة   المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة Icon_minitime12010-03-06, 8:58 pm



بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة

شبكة البصرة
د. ضرغام الدباغ

يتعرض العرب المسيحيون بوضوح لحملة تهدف إلى إخراجهم من الوطن. وهم ركنه اللامع، وهم أخوتنا في الله والوطن، والحملة، وهذا أكثر وضوحاً، تقف ورائها قوى سوداء ومشبوهة. في كل مكان وحيثما كان، فالقوى التي تقوم بالأعمال الإجرامية هي قوى سوداء، ومن يتخذ الإجرام وسيلة لغاياته، فالوسيلة هذه ليست شريفة.



لماذا.....؟

منذ عهود الرسول (ص) لمسيحيي بلاد الشام، ومنذ عهد الخليفة الراشدي الثاني عمر بن الخطاب الشهير لمسيحيي العرب والشرق عامة (طي مقالنا هذا)، وهناك تعايش فريد من نوعه، يلقم من يفتح شدقيه بالتعصب، حجراً يغلق الأفواه الثرثارة التي تمثل أبواق المصالح الأجنبية في الوطن العربي.



المسيحيون العرب منذ ذلك الحين مواطنون مخلصون لأمتهم، ووطنهم، وسأضرب بعض الأمثلة الساطعة. لقد قاتل مسيحيون عرب مع الجيش العربي الإسلامي ضد الروم في بلاد الشام، وكذا فعل عرب مصريون قاتلو مع الجيوش العربي التي فتحت مصر، وكذلك فعل أيضاً عرب عراقيون عندما قاتلو جيوش الفرس المحتلة مع إخوانهم العرب رغم أنهم كانوا على العقيدة المزدكية التي كانت تجمعهم بالفرس المحتلين لوطنهم، فانتصروا للوطن، وانتصروا للعروبة.



لا نريد أن ننسى، كيف أستقبل مسيحيو الحبشة المسلمون الأوائل وآوهم واحتضنوهم، ودافعوا عنهم، لا ننسى أن ورقة بن نوفل المسيحي أبن عم السيدة خديجة زوج الرسول كان مسيحياً وآزر الرسول في دعوته، ولن ننس القس المسيحي في يثرب يوم قدم طعامه للرسول في الطائف، بل لا ننسى الراهب بحيري (في بصرى الشام) يوم تنبأ لعم النبي عبد المطلب بأن يكون لأبن أخيه شأن عظيم..



ليتذكر كل مسلم، أن زوج الرسول مسيحية (السيدة مارية القبطية) وأم لولده. وأن أمهات العديد من خلفاء المسلمين كن على الديانة المسيجية.



المسيحيون العرب كانوا أفضل مع عمل في بناء الدولة العربية الإسلامية يداً بيد مع المسلمين، عملوا في الإدارة وأشتغلوا في الطب والفلك والعلوم الأخرى، وكانوا أفضل المستشارين المخلصين لخلفاء المسلمين، ولهم أيادي بيضاء لا يمكن نكرانها وتناسيها، وفي ذلك ليس لأحد فضل على أحد، فهم عملوا لأوطانهم، وشعبهم وللخير والصالح العام وهذه نظرة تسمو على ** والتعصب، عمل الخير وإجادة الصنعة عمل طيب يحمد فاعله، بينما التعصب ليس سوى أعمال جهلة، ما لم نقل مشبوهين... بل هي كذلك ولا نريد أن نلطف العبارات، فالخطب جدي ويستحق من الجميع وقفة جدية.



المسيحيون في وطنهم، لا منة من أحد، وبين أحضان شعبهم الذي عملوا وأخلصوا له قرون كثيرة، منذ فجر الإسلام وحتى الآن. لهم ما لأي ملك ورئيس عربي، فليس هناك حفنة من تراب الوطن أغلى من غيرها، وليس لمواطن حقوق مضافة على أخيه المواطن.



سأرفق مقالتي بأحاديث وعهود للرسول محمد (ص) ولقادة العرب والإسلام. من يقرأها لا شك أنه سينتزع من فكره خلية تسللت إليه عبر تحريض ثقافي أجنبي أو مشبوه. وليتذكر إن تخريب الكنائس والتعرض لرجال الدين المسيحي، هي هو جريمة في التقاليد الإسلامية بقدر ما هي جريمة وطنية، وأكثر من ذلك جريمة تعاقب عليها القوانين الوضعية، فليقرئها كل ذو عين، وليعرف أنما هو يخالف الرسول والخلفاء الراشدين: أبو بكر وعمر وعثمان وعلي.



نعم، للأسف المسيحيون العرب كانوا خلال أجيال هدف التآمر الأجنبي على بلداننا، لعبة قذرة لعبها كل أجنبي يريد أن يتربع في بلداننا، فيحرم ويحلل كما يشاء، وينشر العداوات والبغضاء، ويشق الصفوف، هذا مؤكد وطبيعي لمكل من يريد شراً بنا، ولكن لماذا يقبل بعضنا أن يلعب دور مخلب القط...؟



المحتلون الأجانب لم يفرقوا بين المسلمين والمسيحيين، بل وأيضاً بين أبناء الديانة الواحدة على أسس ** البغيضة، تقسيم كل وحدة يصعب اقتحامها بالقوة، فيحل الخبث والدهاء ليعلب لعبته، فيفرق أبناء الوطن الواحد، أبناء القومية الواحدة، أبناء الدين الواحد، ألم يلعبوا على التناقض بين الطوائف المسيحية في البلقان، بين أرثودوكس وكاثوليك، ألم يلعبوا على التناقض الكاثوليكي البروتستانتي سنين طويلة، راح فيها أعداد هائلة من الضحايا..!



ستجد من يقول أن هناك من المسيحيين من تعاون مع المحتلين الأجانب، الغربيين تحديداً بالنظر ويعزو ذلك لصلة الدين. نعم قد حدث مثل هذا، ولكن لتعيد السؤال بنفس القوة، ألم يتعاون عرب مسلمون مع الأجنبي المحتل مسيحي كان أو غير مسيحي..؟



نعم الخيانة ليس لها دين، هي شيئ مستهجن ومحتقر كائن كان من قام به، بصرف النظر عن دينه وطائفته وقوميته..



ولكن لنتذكر جميعاً الأيادي البيضاء للمسيحيين على الثقافة العربية، وبينهم نجوم لامعة في سماء الثقافة العربية والإسلامية، وتجد بين القساوسة المسيحيين من يتحدث بلغة الأدب العربي كواحد من أرفع الأدباء منزلة.، بل بينهم شعراء وأدباء لامعون، أليس الأب أنستاس الكرملي واحد منهم...؟ أليس المطران كبوتشي فدى حياته لفلسطين، لنتذكر كثير من الشهداء المسيحيين الذين قدموا أرواحهم فداء لدول العروبة والإسلام..! وفي المقدمة منهم الشهيد جول جمال، وأعداد لا حصر لها من الطيارين والضباط والجنود.



لنتذكر ما قدمه مناضلون مسيحيون من أجل الوطن والأمة في كل مكان، تذكروا مكرم عبيد القائد الوفدي في مصر، تذكروا ميشيل عفلق الذي بلغت محبته للإسلام أن أشهر إسلامه، وأبقى ذلك سراً لكي لا يكون الأمر عرضة للمتاجرة، تذكروا القائد جورج حبش، تذكروا القائد في حركة فتح وليام نصار تذكروا الكثير والكثير ممن أخلصوا للوطن وضحوا بأنفسهم..



فك عرى الأخوة الإسلامية ـ المسيحية هدف مشبوه، هدف يسعى له الأجنبي الطامع ببلادنا، هدف يعمل من أجله من يريد تمزيق نسيج بلادنا، لنقف جميعنا ضده بقوة... المسيحيون ركن مهم وعزيز في بلادنا، رسولنا وخلفاؤنا قالوا: أن كل مسيحي في ذمتي، لنكرر قولهم الحق، مقولة الخير والتعاون والمحبة والسلام.



مطلوب من الجميع، مطلوب من الجميع، الوقوف ضد هذه الهجمة المشبوهة بصرف النظر من ورائها، المسيحيون العرب وأشقاء لنا في الله والوطن وخبزة العيش للأبد.

مارس / 2010

الملاحق
عهود الرسول (ص) بالأمان لأهل الذمة


في السنة التاسعة للهجرة، 631 ميلادية، علم الرسول (ص) إن نصارى العرب قد اجتمعوا مع جنود الروم لمحاربته. ووصلت مقدمتهم إلى البقاء بأرض الشام، فخرج إليهم الرسول ولكنه لم يجد أحدا منهم لمحاربته، فقفل عاهدا، ولكنه كان قد أدرك ببصيرته النفاذة وعبقريته الاستراتيجية، أن لا بد من فسخ التحالف بين نصارى العرب والقوى الرومية المحتلة الأجنبية.



ومن أولى دروس معركة مؤتة (الكرك) التي كانت قد جرت أحداثها المؤلمة قبل ذلك، وفيها خسر المسلمون خيرة قادتهم ولم ينقذ الجيش الإسلامي من الإبادة سوى الذكاء الميداني والبراعة العسكرية التي أظهرها القائد خالد بن الوليد، وبعد تلك المعركة صمم الرسول (ص) على تصفية نفوذ الروم، وابتداء ذلك، هو عزلهم عن مواطني البلاد الذين كانوا كالركائز للأجنبي. ومن هنا اتخذ موقف الإسلام حيال أهل الذمة (أبناء الديانات الأخرى) موقفا مبدئياَ ثابتا في الإسلام، من مختلف عهود الدولة العربية الإسلامية الراشدية والأموية والعباسية.



وعندما لم يجد الرسول (ص) شيئا من قوى الروم، قفل عائدا إلى المدينة ولكنه اتصل بنصارى العرب وآمنهم على أنفسهم وأموالهم.

بسم الله الرحمن الرحيم


"هذه آمنة من محمد النبي رسول الله ليوحنا بن رؤبة وأهل آيلة (العقبة) سفنهم وسياراتهم في البر والبحر، لهم ذمة الله وذمة النبي ومن كان معهم من أهل الشام وأهل اليمن وأهل البحر، فمن أحدث منهم حدثا، فانه لا يحوز ماله دون نفسه، وأنه طيب لمن أخذه من الناس، وأنه لا يحل أن يمنعوا ما يردونه ولا طريقا يريدونه من بر أو بحر".

بسم الله الرحمن الرحيم


"هذا كتاب من محمد النبي لأهل أذرح وجرباء، أنهم آمنون بأمان الله وأمان محمد، وأن عليهم مائة دينار من كل رجب وافية طيبة والله كفيل بالنصح والإحسان للمسلمين".

عهد عمر بن الخطاب لأهل القدس


في السنة التاسعة للهجرة 631 ميلادية، علم الرسول (ص) أن نصارى العرب قد اجتمعوا مع جنود الروم لمحاربته، ووصلت مقدمتهم إلى البلقاء بأرض الشام، وخرج الرسول (ص) إليهم ولكنه لم يجد أحدا منهم لمحاربته، فقفل عائدا ولكنه كان قد أدرك ببصيرته النفاذة وعبقريته الاستراتيجية، أنه لا بد من التحالف بين نصارى العرب والقوى الرومية الأجنبية المحتلة.

ومن أولى دروس معركة مؤتة (الكرك) التي كانت أحداثها المؤلمة قد جرت قبل ذلك، وعندما واصل الخلفاء الراشدون استراتيجية الرسول، تقدمت الجيوش الإسلامية لتحرير الأمصار العربية ولرفع راية الإسلام.

وعندما وقفت الجيوش العربية على أبواب مدينة القدس، خرج إليهم كبار رجال الكنيسة. وقالوا لقادة العرب والمسلمين أن في كتبهم أوصاف من يستلم مفاتيح المدينة، وأنهم لن يقدموها إلا لقائد المسلمين. وهكذا كتب قادة الجيش إلى الخليفة عمر بن الخطاب طالبين منه القدوم.

وخرج الخليفة عمر بن الخطاب من المدينة وبرفقته خادم واحد، ممتطيا بغلة يركبها حينا ويركبها خادمه حينا ويتركانها ترتاح حينا آخر ليسيران على الأقدام، وعندما وصلا أسوار مدينة القدس، كانت نوبة الخادم في الركوب والخليفة يسير، وقد شاهد ذلك أحبار الكنيسة المسيحيون وأحصوا الرقع في ثوب الخليفة فكانت أربعة عشر رقعة ثم أنهم سلموه مفاتيح المدينة وقد منحهم أمير المؤمنين عهدا هذا نصه..

بسم الله الرحمن الرحيم


"هذا ما أعطى عبد الله، أمير المؤمنين أهل ايلياء (القدس) من الأمان، أعطاهم أمانا لأنفسهم وأموالهم ولكنائسهم وصلبانهم وسقيمها وبريئها وسائر ملتها، أنه لا تسكن كنائسهم ولا تهدم ولا ينتقص منها ولا من خيرها ولا من صلبهم ولا من شيء من أموالهم ولا يكرهون على دينهم ولا يضار منهم ولا يسكن ايلياء معهم أحد من اليهود.

وعلى أهل ايلياء أن يعطوا الجزية كما يعطي أهل المدائن وعليهم أن يخرجوا منها الروم واللصوص. فمن خرج منها فانه آمن على نفسه وعلى ماله حتى يبلغوا مأمنهم. ومن أقام منهم فهو آمن، وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية ومن أحب من أهل ايلياء أن يسير بنفسه وماله مر الروم ويخلي بيعهم وصلبانهم، فانهم آمنون على أنفسهم حتى يبلغوا مأمنهم. ومن كان بها من أهل الأرض، فمن شاء قعد، وعليه مثل ما على أهل ايلياء من الجزية، ومن شاء سار مر الروم، ومن شاء رجع إلى أهله لا يؤخذ منهم شيء حتى يحصد حصادهم. وعلى ما في هذا الكتاب عهد الله وذمة رسوله وذمة الخلفاء وذمة المؤمنين إذا أعطوا الذي عليهم من الجزية.
كتب وحضر سنة 15 هجرية
عمر بن الخطاب




شهد على ذلك : خالد ابن الوليد عمرو بن العاص عبد الرحمن أبو عوف معاوية بن أبي سفيان

شبكة البصرة

الجمعة 19 ربيع الاول 1431 / 5 آذار 2010

يرجى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المسيحيون العرب... زهور في بستان العروبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى حوار الأديان والثقافات الدينية المختلفة Forum dialogue of various religious faiths & cultures-
انتقل الى: