البيت الآرامي العراقي

مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق Welcome2
مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
jihan aljazrawi
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
jihan aljazrawi

مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق Usuuus10
مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق 8-steps1a
الدولة : هولندا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8399
تاريخ التسجيل : 25/12/2009
الابراج : الثور

مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق Empty
مُساهمةموضوع: مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق   مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق Icon_minitime12011-11-27, 10:31 pm

طارق ماهر - بغداد
مع إخلاء القوات الأمريكية لقواعدها في العراق، بدأت تنتشر أسواق تبيع البضائع الأمريكية المستعملة والمخلفات العسكرية التي تركها آلاف المجندين للخدمة في العراق خلفهم.

ويؤكد بائعو هذه السلع أن بضاعتهم غير مهربة من القواعد العسكرية، وأنهم اشتروها من الامريكيين عن طريق وسطاء أغلبهم ممن كانوا يعملون في هذه القواعد.

وتنتشر في الأماكن التي كان الأمريكان يستخدمونها كقواعد مخلفات تحولت إلى بضائعَ تُعرضُ للبيعِ في الهواءِ الطلْق، بعد أن كانت حبيسةَ القواعدِ الامريكية، لتصلَ هنا عبرَ سلسلةِ وسطاءَ، هم في الأغلبِ المترجمون الذين عمِلوا قريباً من الامريكيين .

الأسواق الجديدة في العراق هي أماكن مسيجة اختلفت مساحاتُها لكنها تشتركُ في أنها بدون اسم، توزعت على طولِ الطريقِ بينَ بغدادَ وسامراء بالقربِ من قاعدةِ "الانكوندا" أكبرِ القواعدِ الامريكية في العراق سابقا.

ويقول عمر سعدون، وهو من تجار مخلفات القواعد العسكرية الامريكية: "نحن نشتري هذه البضائع من مزادات الامريكيين، وعندنا زبائن من الشمال والبصرة والنجف وكربلاء ومن مختلف المحافظات العراقية".

ويعترف الزبائن أن كل ما يريدونه يحصلون عليه في هذه السوق وبأسعار أرخص.
ولم يكنْ من السهلِ تصويرُ هذه البضائعِ، لأن تجارَ البيعِ بالمفردِ كانوا عدائيين في التعاملِ مع الكاميرا، لأنهم ظنوا أننا جواسيسُ للحكومة، او ربما من أتباعِ القاعدة.

ورغم جهود فريق العربية في إقناعهم بهويته المهنية، إلا أنهم ظلوا يكررون عبارةَ "اتركونا لحالِنا، لنْ ندفع المزيدَ، لأننا دفعنا نصفَ الأرباحِ لضباطِ الشرطةِ والجيشِ"، ليتبينَ لنا فيما بعد أن هذا هو ثمنُ غضِ النظر عنهم، لان تجارةَ هذا النوعِ من البضائعِ تتم بدونِ إجازةٍ رسمية.

ويعترف وكيل وزارة الداخلية السابق عدنان الأسدي بوجود هذه الأسواق ويقول: "ما يقال عن إعداد السيارات التي تعود لشركات الحماية الأهلية التي هي غربية في أغلبها، وجاءت مع القوات الأمريكية وبحماية منها وانسحبت معها، أرادت أن تبيع هذه المعدات وهي بالآلاف".

ولم يُسمحْ لنا بالاقترابِ من المركباتِ المدرعةِ او السيارات، خوفاً من تبعاتِ التصويرِ، لكن تجارَ السياراتِ يقولون إنَ ظهورَهم خطر عليهم، طالما انهم يمتلكون المال.
وعند استطلاع فريق العربية أحدَ هذه الأماكن، ظهرت له حبال سحبِ الطائرات، وماكيناتٍ واجهزة غريبة لا يعرفُ احدٌ استخدامَها، لكن المثيرَ للاستغرابِ أن الاشياء الثمينة تباعُ كخردة، لأنها كُسرتْ عن عمدٍ قبلَ البيع، لتبقي الآثار الوحيدة التي تشير الى وجود الأمريكيين من قبل.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مخلفات الجيش الأمريكي تتحول إلى بضائع لأسواق نشطة في العراق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: المنتدى الأقتصادي والثروات الطبيعية والشؤون المالية Economic Forum & natural resources & finance-
انتقل الى: