البيت الآرامي العراقي

الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي Welcome2
الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Alaa Ibrahim
مشرف
مشرف
Alaa Ibrahim

الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي Usuuus10
الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي 8-steps1a
الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 2225
تاريخ التسجيل : 01/03/2010
الابراج : الجوزاء

الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي Empty
مُساهمةموضوع: الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي   الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي Icon_minitime12012-04-10, 3:47 am











الصحابة ... مافيا الله عنهم







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]





المافيا أو " الصحابة " رضى الله عنهم، بالطبع، فكيف لا يرضى الله عنهم، وقد رضى رسوله عنهم، وكيف لا يرضى الله عنهم، وهو نفسه يرضى ويصلى على زعيمهم و " الأب الروحى " لهم.

كل القتل " الجهاد " والسرقة " الغنائم " والاغتصاب " السبى " الذى ارتكبه هؤلاء، ورغم ذلك، رضى الله عنهم، والظاهر انه رضى عنهم لأنهم أباحوا له خمس الغنائم مع زعيمهم، وإلا فكيف يرضى الله عن قتله وقوادون وعاطلون وقطاع طرق.

كل الصفات الموبوءة والمرذولة والمذمومة والمرفوضة، لن تجد أحداها خرجت عن تلك العصابة المسماة بالصحابة وزعيمهم " الدون كريليونى ابن عبد الله "، و " الدون " هنا صفة وليست أسم، السرقة و القوادة وقطع الطرق والقتل، كل أولئك كان " الدون " عنهم مسئولا.

عن بن عباس قال " لما ظهر النبي على خيبر صالحهم على أن يخرجوا بأنفسهم وأهليهم، ليس لهم بيضاء ولا صفراء، فأتي بكنانة والربيع، وكان كنانة زوج صفية والربيع أخوه وابن عمه، فقال لهما: أين آنيتكما التي كنتما تعيرانها أهل مكة؟ قالا: هربنا؛ فلم تزل تضعنا أرض وترفعنا أخرى فذهبنا فأنفقنا كل شيء، فقال لهما: إنكما إن كتمتماني شيئا فاطلعت عليه استحللت به دماءكما وذراريكما، " العفو عند المقدرة " فقالا: نعم، فدعا رجلا من الأنصار فقال: اذهب إلى قراح كذا وكذا ثم ائت النخل فانظر نخلة عن يمينك أو عن يسارك فانظر نخلة مرفوعة فأتني بما فيها، فانطلق فجاءه بالآنية والأموال، فضرب أعناقهما " القتل عند المقدرة " وسبى أهليهما " نفس أخلاق وعادات الجاهلية " وربما أشنع واحط وأسوء.

ولما افتتح القموص، حصن بني أبي الحقيق، أُتى بصفية بنت حيي بن أخطب، وبأخرى معها، فمر بهما بلال وهو الذي جاء بهما على قتلى من قتلى يهود" قَتَلَه وسفاحون " فلما رأتهم التي مع صفية، صاحت وصكت وجهها وحثت التراب على رأسها; فلما رآها محمد قال: أعزبوا عني هذه الشيطانة" لعّانون وطعّانون " وفى رواية " فاحشون و بذيئون " فأين الشيطان من امرأة ثكلى!، وأمر بصفية فحيزت خلفه، وألقى عليها رداءه فعرف المسلمون أنه قد اصطفاها لنفسه " داعرون و قوادون ".

وأتي محمد بكنانة بن الربيع، وكان عنده كنز بني النضير، فسأله عنه، فجحد أن يكون يعرف مكانه فأمر به محمد الزبير بن العوام " رضى الله عنه بالطبع " فقال: عذبه حتى تستأصل ما عنده فكان الزبير " رضى الله تعالى عنه " يقدح بزند أى بالزناد الذى يستخرج به النار على صدره، حتى أشرف على نفسه، ثم دفعه محمد إلى محمد بن مسلمة " رضى الله تعالى عنه " فضرب عنقه بأخيه محمود بن مسلمة " فاحشون و ساديون " وجىء بكنز بنى النضير، فقدر بعشرة آلاف دينار، لأنه وجد فيه أساور ودمالج وخلاخيل وأقرطة وخواتيم الذهب وعقود الجوهر والزمرد وعقود أظفار مجزع بالذهب، فضرب محمد أعناقهما وسبى أهلهما، " قتله وقوادون ولصوص وقطاع طرق ".

وفى جمع السبايا جاء دحية " رضى الله تعالى عنه أيضا " فقال يا نبى الله أعطنى جارية من السبى، فقال اذهب فخذ جارية، فاخذ صفية بنت حيى، فجاء رجل إلى النبى فقال يا رسول الله أعطيت دحية صفية سيدة قريظة والنظير لا تصلح إلا لك " غيّارون وكيّادون "، فقال ادعوه بها، فجاء بها فلما نظر إليها " محمد المهووس " قال خذ جارية من السبى غيرها، فأخذ المسكين غيرها" مهووسون وشبقون وغير عادلون ".

وعن صفية أنها قالت: انتهيت إلى محمد وما من الناس أحد أكره إلى منه، قتل أبى وزوجى وقومى، فقال محمد يا صفية أما إنى أعتذر إليك مما صنعت بقومك إنهم قالوا لى كذا وكذا وقالوا فى كذا وكذا، ومازال يعتذر إلى، حتى ذهب ذلك من نفسى، فما قمت من مقعدى ومن الناس أحد أحب إلى منه " مختلون و مدعون ".

وأعرس بها محمد فى قبة، وبات تلك الليلة " ليلة مقتل زوجها وأبيها وأخيها " أبو أيوب الأنصارى " رضى الله تعالى عنه هو الآخر " متوشحا سيفه يحرسه ويطوف بتلك القبة " تسهيل دعارة " حتى أصبح محمد، فرأى مكان أبى أيوب، فقال مالك يا أبا أيوب، قال خفت عليك من هذه المرأة قتلت أباها وزوجها وقومها وهى حديثة عهد بكفر " حديثة عهد بكفر وليست حديثة عهد بعُهر " فبت أحفظك " يحفظوا القاتل من المقتول " فقال محمد اللهم احفظ أبا أيوب كما بات يحفظنى، قال السهيلى " فحرس الله أبا أيوب بهذه الدعوة حتى إن الروم لتحرس قبره ويستشفون به فيستصحون ويستسقون به فيسقون " جهلة وأغبياء ومدعون " اى روم اولئك الذين يحرسون ويستسقون ويستصحون بقبر قواد ميت!

لم يشهد التاريخ جريمة منظمة و مستمرة، كما شهدها على يد المافيا الإسلامية، التى فاقت فى تنظيمها ووحشيتها وساديتها وتاريخها التخريبى التدميرى الارهابى، تواريخ النازية والفاشية والستالينية مجتمعة، وحتى تواريخ المغول والتتار ومحاكم التفتيش.

التاريخ الإسلامي، تاريخ للجريمة المنظمة، والتشويه و التعتيم و الدجل المنظم، وكل المرض والسادية والإرهاب، خرجت من عقلية المعلم الأول " الأب الروحى " المصاب بالصرع والمهووس بالفرج، والمستحل لممتلكات الغير بغير حق ولا بينة.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحابة ... مافيا الله عنهم : أحمد عفيفي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى حوار الأديان والثقافات الدينية المختلفة Forum dialogue of various religious faiths & cultures-
انتقل الى: