البيت الآرامي العراقي

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Welcome2
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Welcome2
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثس .و .جالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 الطبيب الجراح زكي الملاح ابن محلتي ومدينتي

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز
الشماس يوسف حودي


الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Usuuus10
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  8-steps1a

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Hodourالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  13689091461372الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  1437838906271الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  12الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  695930gsw_D878_L

الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7018
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Empty
مُساهمةموضوع: الطبيب الجراح زكي الملاح ابن محلتي ومدينتي    الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Icon_minitime1الخميس 30 أغسطس 2012 - 20:03

هو زكي ابن يحيى ابن محمد ابن يونس ابن عبد الله بك الملاح، يعود نسبه إلى الحمدانيين من فخد البو حسين وهم في الأصل من منطقة قبر العبد. وقد برز من بين هذه العشيرة إضافة إلى ما تم ذكره أخته الدكتورة شفيقة يحيى الملاح التي تعد من أوائل الطبيبات الأناث في الموصل، وخاله الأديب الشاعر العلامة الشيخ محمود عبد الله يونس الملاح الذي تأثر به كثراً. ومن الجدير بالذكر وجود ثلاثة عوائل مختلفة في الموصل تحمل لقب الملاح، وجميعهم خير وبركة. أما عن سيرته، فهو:
• مواليد الموصل في يوم الأثنين الموافق 24 تموز 1933م.
• أنهى دراسته الثانوية بتفوق في الإعدادية الشرقية (حاليا) عام 1949م، ومن بين زملائه في الدراسة أثناء تلك الفترة: عمر الطالب وعبد الآله الجوادي، وكان ينافسهم ويحصل على علامة 100% حتى في اللغة العربية.
• بكلوريوس في الطب والجراحة وبتفوق، جامعة بغداد عام 1955م.
• التحق ضابطاً بالخدمة العسكرية برتبة نقيب وعين آمر مستشفى عقرة العسكري خلال الفترة 1955-1957.
• مقيم ثم مقيم أقدم في المستشفى الملكي التعليمي في بغداد خلال الفترة 1957-1958.
• نسب الى كلية الطب في جامعة بغداد خلال عام 1958-1959.
• استقال من الوظيفة عام 1959 لتأثره بالاحداث السياسية التي حصلت بالموصل بعد ثورة الشواف والتحق في العمل خارج العراق وكانت مستشفى بوروس في السويد أول محطة هبوط له وذلك عام 1959م.
• حصل على شهادة اختصاص في "امراض المناطق الحارة" من جامعة ليفربول في انكلترا عام 1960م.
• حصل على شهادة أختصاص في "الأمراض التنفسية" من جامعة كارديف في مقاطعة ويلز في بريطانيا عام 1961م.
• عمل كمقيم أقدم في مستشفى هامر سمث في لندن خلال العام 1961م.
• عمل كريجسترا (مسجل) لدى مستشفى بابورث في كامبرج خلال العام 1962م.
• سافر إلى الديار المقدسة لأداء مناسك العمرة عام 1983م.
وكان المغفور له الدكتور زكي الملاح وفياً لوطنه وجامعته، إذ آثر العودة إليهما على البقاء في بريطانيا على الرغم من العروض التي انهالت عليه بعد حصوله على شهادة الأختصاص، إنه الإيثار بعينه، وهذا دليل على الأصالة والخلق والمبدأ وتحقيق الذات في وطن أعطى ليأخذ، ونعم ذلك العطاء الذي رُد بالتضحية والكفاح... وعاد الدكتور زكي الملاح إلى العراق... إلى جامعته الأم، جامعة الموصل:
 التحق في كلية طب الموصل عام 1962، ويعد من أوائل المختصين بأمراض التنفس ومن الرعيل الأول لكلية الطب في الموصل.
 حصل على لقب مدرس عام 1965م.
 التحق عام 1967 بزمالة كولبنكيان ليحصل على شهادة "عضوية كليات الطب الملكية البريطانية في الطب الباطني" (MRCP) من بريطانيا عام 1971م.
 حصل على شهادة "زميل كلية الأطباء الملكية في ادنبرة" (FRCP)عام 1987م.
 عميد كلية الطب في جامعة الموصل خلال الفترة 1982-1992م، وتعد فترة قياسية لشغل منصب العميد مقارنة بكليات الطب الأخرى في العراق خلال ذلك الزمن.
 مدير المركز الطبي الإستشاري لجامعة الموصل طوال فترة تحمله مسؤولية عمادة كلية الطب، ومن الجدير بالذكر بعد تسلمه إدارة المركز ولحسن التنظيم الإداري وأمانته والمحافظة على الموازنة المالية واشرافه المباشر عليها فقد تحول المركز من حالة طلب دعم مالي (مدين) إلى حالة رفد الجامعة بالدعم المالي (دائن).
لم يقتصر عطاء المغفور له الدكتور زكي الملاح على العلاج الطبي بل تعدى ذلك ليقدم نشاطاً ملحوظاً في مجالات متعددة، واستطاع انجاز العديد من الأنشطة، منها:
 عندما كان طالبا في كلية الطب شارك في عضو هيئة تحرير "المجلة الأدبية لكلية الطب".
 ظهر أهتمامه في الأدب والمطالعات العربية والاجنبية منذ كان طالبأً في المدرسة، ومن بين قراءاته: مؤلفات أج. جي. ويلز، وكتابات طه حسين والمنفلوطي وجبران خليل جبران.
 اعتزازه وحبه لأساتذته ومعلميه وبصورة خاصة: بشير الدليمي، وعبد العزيز النجم، وعز الدين المختار، وخليل جميل، .....ألف رحمة على ارواحهم الطاهرة ومنزلتهم الجنة إن شاء الله.
 تميزه في التدريس وبصورة خاصة التعليم السريري وحبه للقيام بذلك مما انعكس ايجاباً على طلبته الذين يستمتعون بطريقة شرحه وأسلوبه الشيق، فأحب طلبته وكانوا يبادلانه الشعور نفسه بل أكثر من ذلك كانوا يحبوه ويوقروه ويتقربون اليه.
 مساهمته في تطوير المناهج الدراسية لكلية الطب بما يضمن رفع كفاية الخريج.
 استحداث مختبرات حديثة في الأحياء المجهرية وغيرها من المختبرات.
 إنشاء متحف علم الأشعة (الأول من نوعه في العراق).
 حصل متحف علم الأمراض في كلية الطب خلال فترة تحمله مسؤولية عمادتها على المرتبة الأولى عل صعيد العراق حسب تقييم العين الفاحصة لوفود اجنبية.
 ابرام اتفاقية ثنائية مع المراكز البحثية عام 1990 لكل من: جامعة كال جاري الكندية، وجونز هوبكنز الأمريكية، وجامعة ابردين البريطانية.
 حصوله على بعثات دراسية للطلبة المتميزين لغرض الدراسة على نفقة جامعة الخليج العربي.
 حصوله على المرتبة الأولى عام 1988 من بين عمداء كليات الطب في العراق حسب تقييم لجنة مكلفة من ديوان رئاسة الجمهورية.
 عقد ندوات طبية سنويا يشارك فيها اعلام الطب في العراق والوطن العربي والعالم.
 المساهمة في إعداد النظم واللوائح الخاصة بالدراسات العلية ومنها البورد العربي بصفته عضواً في الهيئة الأستشارية العليا.
 مساندة كلية طب اربيل عند بدء تأسيسها من خلال رفدها بأعضاء هيئة تدريس من كلية طب الموصل.
يضاف إلى ذلك حضوره الدائم والمتميز باسم العراق في المؤتمرات والندوات العلمية الدولية، فحيثما بحث موضوع " الأمراض التنفسية" وجدت الدكتور زكي الملاح باحثاً أو عضو مؤتمر أو رئيس جلسات:
 دورة الطب الذري، القاهرة عام 1964م.
 دورة الأمراض القلبية، لندن 1969م.
 ندوة التعليم الطبي ، منظمة الصحة العالمية عام 1974م.
 دورة في تنظير الجهاز الهظمي، تولوز – فرنسا عام 1977م.
 ندوة الجديد في الأمراض التنفسية، مستشفى برومبتن في لندن عام 1978م.
 اجتماع عمداء كليات الطب في الوطن العربي، عمان عام 1983م.
 الأشراف على الاحتفال باليوبيل الفضي لتأسيس كلية الطب عام 1985م.
 دورة في الطب الباطني، برلين 1986م.
 الجديد في الطب التنفسي، ادنبرة 1987م.
 زيارة جامعة جفرسون في امريكا للأطلاع على احدث التطورات الطبية والتدريب في مجال اختصاصه والإدارة الطبية، امريكا عام 1990م.
 ترؤسهاللجنة التحضيرية للمؤتمر العالمي الأول لحمة مالطا، آذار 1990م وهو أول مؤتمر عالمي يعقد في الموصل.
أما في مجال البحث العلمي فله خطه البحثي الذي تميز به ولا زالت بحوثه المنشورة في أرقى المجلات الطبية العالمية، مثل (MEDLINE) ، تصنف ضمن أدبيات الطب وبصورة خاصة في الأمراض التنفسية، نذكر منها:
 Internal hirudiniasis as an unusual cause of haemoptysis, Almallah Z.,
Br J Dis Chest. 1968 Oct;62(4):215-8. PMID:5687964.
 Internal hirudiniasis in man with Limnatisnilotica, in Iraq., Almallah Z.
J Parasitol. 1968 Jun;54(3):637-8. PMID:5757737.
 دراسة عن التدرن الرئوي في الموصل عام 1991م.
يعد المغفور له الدكتور زكي الملاح من رواد الطب في الموصل والعراق ومن أوائل المختصين في الأمراض التنفسية، وقد استطاع بحكمته وخبرته أن يكسب حب الآخرين وثقتهم ودخل قلوبهم دون استئذان، فهو سباق في مساعدة الناس وعمل الخير. تخرج على يده الآف الأطباء والمختصين الذين انتشروا في ارجاء المعمورة وفي جميع بقاع العالم وضمن القارات الخمسة. لقد عرفه زملاؤه وذووه، وتلاميذه ومريدوه برجاحة العقل، وصواب الرأي، وسداد الأمر، وسماحة اليد، وغزارة الجود، ما جعله مقصِد الأحباب، ووجهة الأصحاب، ومطلب الوفود...
استمرت علاقتي معه منذ بداية ثمانينات القرن الماضي وكنت أزوره في منزله ويبادلني الزيارة. كنت أستأنس الى حديثه فهو مثقف ويحب الأدب والقراءة، واسع الاطلاع، مجلسه طيب وصاحب نكتة. كما استمرت علاقي مع عائلته ونجليه وابنته الوحيدة الذين زاراني في الأردن عام 1997م وقضينا وقتا ممتعا. أما نجله الأصغر الدكتور فارس الذي التقيته في دبي خلال شهر رمضان الماضي والذي سبقه، فقد حدثني عن مدى تأثره لفقدان والده الذي كان بأمس الحاجة اليه في ذلك الوقت وهو طالب في الصف الخامس/ كلية طب الموصل، وذكر لي بأن والده وعلى الرغم من معرفته حقيقة مرضه ونهايته القريبة الا انه لم يظهر ذلك امام عائلته ولا امام اصدقائه ومحبيه الذين كانوا يتوافدون اليه في ايامه الأخيرة قبيل سفره إلى الأردن. كان رحمه الله يستقبل زواره واصدقاءه وطلابه ومحبيه ويودعهم برحابة صدر وابتسامة وكانه مسافر وليس مودع! أي نوع من الرجال هذا! واي ارادة يمتلك!
يمتلك المغفور له كنزاً واسعاً من المعارف والأصدقاء وغالبيتهم من طلابه، فأينما تذهب تجد له معارف، ومن الجدير بالذكر بعد مرضه الأخير سافر الى الأردن بتاريخ 17/5/1995م للعلاج، ودخل مستشفى الحسين الطبي ومكث فيها (45) يوماً. لقد حظي في مستشفى الحسين الطبي برعاية وحسن اهتمام من قبل ادارة المستشفى والاطباء؛ حيث غالبيتهم من طلابه ويحبونه ويعتزون به، وعاملوه بمحبة وإخلاص على أمل تسديد جزء من الدين الذي في رقابهم، يا له من وفاء! لقد زرته خلال تلك الفترة، وقضيت معه يوما كاملا في المستشفى، كانت معنوياته عالية جداً وهو الطبيب الذي يدرك خطورة مرضه ولكنه كان مؤمنا بقضاء الله وقدره محتسباً صابراً. ثم سافر الى أبردين في اسكتلندا لأستكمال العلاج حتى التحق بالرفيق الأعلى يوم الأثنين الموافق 17 تموز 1995م، ونقلت جثمانه إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه الموصل ليوارى الثرى يوم الأثنين الموافق 24 تموز 1995م وهو نفس تاريخ ميلاده، يالها من مصادفة غريبة! . الف رحمة على روحه الطاهرة ومنزلته عليين بإذن الله.
وأخيرا فقد اعلمني نجله الأصغر الدكتور فارس الملاح، أن والده (رحمه الله) كان لديه سجل لتدوين ملاحظاته اليومية التي لا زالت العائلة تحتفظ به! وبعد وفاته وجدوا أن آخر عبارة كتبها بخط يده هي:
من لم يمت بالسيف مات بغيره......تعددت الأسباب والموت واحد
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya


الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Usuuus10
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 60885
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطبيب الجراح زكي الملاح ابن محلتي ومدينتي    الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Icon_minitime1الخميس 28 فبراير 2013 - 2:20

المغفور له الدكتور زكي الملاح....سيرة عطرة وتكريم
2011-10-18 :: الأستاذ الدكتور سمير بشير حديد ::
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  9139

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  9140

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  9141

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  9142

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  9143

عدد القراء 7498

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Starالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Starالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Starالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Starالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Star

كرمت الجمعية الطبية العراقية الدولية في لندن، خلال مؤتمرها الثالث يوم السبت الموافق الفاتح من اكتوبر 2011م والمنعقد في رحاب عاصمة الضباب لندن، المغفور له الأستاذ الدكتور زكي يحيى الملاح لخدماته الطبية الجليلة لفترة ثلاثة عقود ونيف من العمل الدؤوب والتفاني في خدمة الموصل والعراق.
تسلم شهادة التكريم نجله الأكبر الأستاذ الدكتور يحيى زكي الملاحوهو من الجراحين المشهورين في بريطانيا، ويعد واحداً من بين ثلاثة جراحين في بريطانيا ساهموا في تطوير تقنية جراحة المجاري البولية والسيطرة على التبول بعد اجراء عملية البروستات للمرضى المصابين في التضخم غير الحميد في البروستات، ولعل من الأنسب ان نتناول سيرة هذا الشاب الموصلي في مقالة قادمة. ومن الجدير بالذكر أن نجله الثاني (الأصغر) الدكتور فارس الملاح وهو أختصاصي اشعة ومعروف في بريطانيا والخليج العربي وسنويا يستضيفه المستشفى الكندي في دبي لحل طلاسم صور الأشعة وخفاياها. ومن خلال معرفتي بالطبيبين الشابين نجلي المغفور له وعلاقتي المتواصلة معهم بحكم توثيق عرى صداقتي معهم وصلة القرابة من جهة زوجتي (أم حسان)، أنهما نشأ وترعرعا على حب الله والألتزام بالشريعة الأسلامية والسنة النبوية المطهرةوتلاوة القرآن وأداء فريضة الحج، وفقهم الله ورحم والدهم وصدق المثل القائل "من خلُف ما مات".
حضر التكريم أكثر من 200 طبيب من أعضاء الجمعية التي يرأسها الطبيب العراقي المشهور الدكتور عامر جعفر الذي القى كلمة الأفتتاح، ثم اعقبه الطبيب النطاسي الموصلي الأستاذ الدكتور غانم الشيخ (مقيم في بريطانيا) ممثل منظمة الصحة العالمية وهو شخصية اكاديمة معروفة على مستوى الوطن العربي والعالموسبق أن شغل منصب عميد كلية الطب في كل من جامعتي البصرة وتكريت وهو احد اعلام الطب في العراق ويستحق تناول سيرته مستقبلاً.
من منا لا يعرف المغفور له الدكتور زكي الملاح؟ ابن الموصل الحدباء، مدينة الرسل والصالحين، منبع الأبداع والمبدعين، حيث كانت له أياد بيضاء طيلة مسيرته الحافلة بالمنجزات والعمل المثابر الجاد. لقد شغل منصب عميد كلية الطب في جامعة الموصل لفترة عشرة اعوام إضافة الى تقديمه الخدمات الطبية والعلاجية لأبناء الموصل واسهامه الفاعل في تطوير كلية الطب في الموصل، وايثاره في العمل وتفضيله المصلحة العامة على المصالح الشخصية. وعلى الرغم من أن المغفور له شخصية معروفة ولها وزنها وأهميتها، وسبق أن كتب عنه في جرائد متعددة ، مثل: بغداد اوبزيرفر، والثورة، والجمهورية، والحدباء،.... ولعل من الجدير بالذكر أن نشير الى مقالة الاعلامي نشوان صديق سعيد المنشورة في جريدة الحدباء بتاريخ 28/3/1995م التي تناول فيها سيرته، مع هذا ولأغراض التوثيق سأبدأ بالتعريف به:
هو زكي ابن يحيى ابن محمد ابن يونس ابن عبد الله بك الملاح، يعود نسبه إلى الحمدانيين من فخد البو حسين وهم في الأصل من منطقة قبر العبد. وقد برز من بين هذه العشيرة إضافة إلى ما تم ذكره أخته الدكتورة شفيقة يحيى الملاح التي تعد من أوائل الطبيبات الأناث في الموصل، وخاله الأديب الشاعر العلامة الشيخ محمود عبد الله يونس الملاح الذي تأثر به كثراً. ومن الجدير بالذكر وجود ثلاثة عوائل مختلفة في الموصل تحمل لقب الملاح، وجميعهم خير وبركة. أما عن سيرته، فهو:
• مواليد الموصل في يوم الأثنين الموافق 24 تموز 1933م.
• أنهى دراسته الثانوية بتفوق في الإعدادية الشرقية (حاليا) عام 1949م، ومن بين زملائه في الدراسة أثناء تلك الفترة: عمر الطالب وعبد الآله الجوادي، وكان ينافسهم ويحصل على علامة 100% حتى في اللغة العربية.
• بكلوريوس في الطب والجراحة وبتفوق، جامعة بغداد عام 1955م.
• التحق ضابطاً بالخدمة العسكرية برتبة نقيب وعين آمر مستشفى عقرة العسكري خلال الفترة 1955-1957.
• مقيم ثم مقيم أقدم في المستشفى الملكي التعليمي في بغداد خلال الفترة 1957-1958.
• نسب الى كلية الطب في جامعة بغداد خلال عام 1958-1959.
• استقال من الوظيفة عام 1959 لتأثره بالاحداث السياسية التي حصلت بالموصل بعد ثورة الشواف والتحق في العمل خارج العراق وكانت مستشفى بوروس في السويد أول محطة هبوط له وذلك عام 1959م.
• حصل على شهادة اختصاص في "امراض المناطق الحارة" من جامعة ليفربول في انكلترا عام 1960م.
• حصل على شهادة أختصاص في "الأمراض التنفسية" من جامعة كارديف في مقاطعة ويلز في بريطانيا عام 1961م.
• عمل كمقيم أقدم في مستشفى هامر سمث في لندن خلال العام 1961م.
• عمل كريجسترا (مسجل) لدى مستشفى بابورث في كامبرج خلال العام 1962م.
• سافر إلى الديار المقدسة لأداء مناسك العمرة عام 1983م.
وكان المغفور له الدكتور زكي الملاح وفياً لوطنه وجامعته، إذ آثر العودة إليهما على البقاء في بريطانيا على الرغم من العروض التي انهالت عليه بعد حصوله على شهادة الأختصاص، إنه الإيثار بعينه، وهذا دليل على الأصالة والخلق والمبدأ وتحقيق الذات في وطن أعطى ليأخذ، ونعم ذلك العطاء الذي رُد بالتضحية والكفاح... وعاد الدكتور زكي الملاح إلى العراق... إلى جامعته الأم، جامعة الموصل:
 التحق في كلية طب الموصل عام 1962، ويعد من أوائل المختصين بأمراض التنفس ومن الرعيل الأول لكلية الطب في الموصل.
 حصل على لقب مدرس عام 1965م.
 التحق عام 1967 بزمالة كولبنكيان ليحصل على شهادة "عضوية كليات الطب الملكية البريطانية في الطب الباطني" (MRCP) من بريطانيا عام 1971م.
 حصل على شهادة "زميل كلية الأطباء الملكية في ادنبرة" (FRCP)عام 1987م.
 عميد كلية الطب في جامعة الموصل خلال الفترة 1982-1992م، وتعد فترة قياسية لشغل منصب العميد مقارنة بكليات الطب الأخرى في العراق خلال ذلك الزمن.
 مدير المركز الطبي الإستشاري لجامعة الموصل طوال فترة تحمله مسؤولية عمادة كلية الطب، ومن الجدير بالذكر بعد تسلمه إدارة المركز ولحسن التنظيم الإداري وأمانته والمحافظة على الموازنة المالية واشرافه المباشر عليها فقد تحول المركز من حالة طلب دعم مالي (مدين) إلى حالة رفد الجامعة بالدعم المالي (دائن).
لم يقتصر عطاء المغفور له الدكتور زكي الملاح على العلاج الطبي بل تعدى ذلك ليقدم نشاطاً ملحوظاً في مجالات متعددة، واستطاع انجاز العديد من الأنشطة، منها:
 عندما كان طالبا في كلية الطب شارك في عضو هيئة تحرير "المجلة الأدبية لكلية الطب".
 ظهر أهتمامه في الأدب والمطالعات العربية والاجنبية منذ كان طالبأً في المدرسة، ومن بين قراءاته: مؤلفات أج. جي. ويلز، وكتابات طه حسين والمنفلوطي وجبران خليل جبران.
 اعتزازه وحبه لأساتذته ومعلميه وبصورة خاصة: بشير الدليمي، وعبد العزيز النجم، وعز الدين المختار، وخليل جميل، .....ألف رحمة على ارواحهم الطاهرة ومنزلتهم الجنة إن شاء الله.
 تميزه في التدريس وبصورة خاصة التعليم السريري وحبه للقيام بذلك مما انعكس ايجاباً على طلبته الذين يستمتعون بطريقة شرحه وأسلوبه الشيق، فأحب طلبته وكانوا يبادلانه الشعور نفسه بل أكثر من ذلك كانوا يحبوه ويوقروه ويتقربون اليه.
 مساهمته في تطوير المناهج الدراسية لكلية الطب بما يضمن رفع كفاية الخريج.
 استحداث مختبرات حديثة في الأحياء المجهرية وغيرها من المختبرات.
 إنشاء متحف علم الأشعة (الأول من نوعه في العراق).
 حصل متحف علم الأمراض في كلية الطب خلال فترة تحمله مسؤولية عمادتها على المرتبة الأولى عل صعيد العراق حسب تقييم العين الفاحصة لوفود اجنبية.
 ابرام اتفاقية ثنائية مع المراكز البحثية عام 1990 لكل من: جامعة كال جاري الكندية، وجونز هوبكنز الأمريكية، وجامعة ابردين البريطانية.
 حصوله على بعثات دراسية للطلبة المتميزين لغرض الدراسة على نفقة جامعة الخليج العربي.
 حصوله على المرتبة الأولى عام 1988 من بين عمداء كليات الطب في العراق حسب تقييم لجنة مكلفة من ديوان رئاسة الجمهورية.
 عقد ندوات طبية سنويا يشارك فيها اعلام الطب في العراق والوطن العربي والعالم.
 المساهمة في إعداد النظم واللوائح الخاصة بالدراسات العلية ومنها البورد العربي بصفته عضواً في الهيئة الأستشارية العليا.
 مساندة كلية طب اربيل عند بدء تأسيسها من خلال رفدها بأعضاء هيئة تدريس من كلية طب الموصل.
يضاف إلى ذلك حضوره الدائم والمتميز باسم العراق في المؤتمرات والندوات العلمية الدولية، فحيثما بحث موضوع " الأمراض التنفسية" وجدت الدكتور زكي الملاح باحثاً أو عضو مؤتمر أو رئيس جلسات:
 دورة الطب الذري، القاهرة عام 1964م.
 دورة الأمراض القلبية، لندن 1969م.
 ندوة التعليم الطبي ، منظمة الصحة العالمية عام 1974م.
 دورة في تنظير الجهاز الهظمي، تولوز – فرنسا عام 1977م.
 ندوة الجديد في الأمراض التنفسية، مستشفى برومبتن في لندن عام 1978م.
 اجتماع عمداء كليات الطب في الوطن العربي، عمان عام 1983م.
 الأشراف على الاحتفال باليوبيل الفضي لتأسيس كلية الطب عام 1985م.
 دورة في الطب الباطني، برلين 1986م.
 الجديد في الطب التنفسي، ادنبرة 1987م.
 زيارة جامعة جفرسون في امريكا للأطلاع على احدث التطورات الطبية والتدريب في مجال اختصاصه والإدارة الطبية، امريكا عام 1990م.
 ترؤسهاللجنة التحضيرية للمؤتمر العالمي الأول لحمة مالطا، آذار 1990م وهو أول مؤتمر عالمي يعقد في الموصل.
أما في مجال البحث العلمي فله خطه البحثي الذي تميز به ولا زالت بحوثه المنشورة في أرقى المجلات الطبية العالمية، مثل (MEDLINE) ، تصنف ضمن أدبيات الطب وبصورة خاصة في الأمراض التنفسية، نذكر منها:
 Internal hirudiniasis as an unusual cause of haemoptysis, Almallah Z.,
Br J Dis Chest. 1968 Oct;62(4):215-8. PMID:5687964.
 Internal hirudiniasis in man with Limnatisnilotica, in Iraq., Almallah Z.
J Parasitol. 1968 Jun;54(3):637-8. PMID:5757737.
 دراسة عن التدرن الرئوي في الموصل عام 1991م.
يعد المغفور له الدكتور زكي الملاح من رواد الطب في الموصل والعراق ومن أوائل المختصين في الأمراض التنفسية، وقد استطاع بحكمته وخبرته أن يكسب حب الآخرين وثقتهم ودخل قلوبهم دون استئذان، فهو سباق في مساعدة الناس وعمل الخير. تخرج على يده الآف الأطباء والمختصين الذين انتشروا في ارجاء المعمورة وفي جميع بقاع العالم وضمن القارات الخمسة. لقد عرفه زملاؤه وذووه، وتلاميذه ومريدوه برجاحة العقل، وصواب الرأي، وسداد الأمر، وسماحة اليد، وغزارة الجود، ما جعله مقصِد الأحباب، ووجهة الأصحاب، ومطلب الوفود...
استمرت علاقتي معه منذ بداية ثمانينات القرن الماضي وكنت أزوره في منزله ويبادلني الزيارة. كنت أستأنس الى حديثه فهو مثقف ويحب الأدب والقراءة، واسع الاطلاع، مجلسه طيب وصاحب نكتة. كما استمرت علاقي مع عائلته ونجليه وابنته الوحيدة الذين زاراني في الأردن عام 1997م وقضينا وقتا ممتعا. أما نجله الأصغر الدكتور فارس الذي التقيته في دبي خلال شهر رمضان الماضي والذي سبقه، فقد حدثني عن مدى تأثره لفقدان والده الذي كان بأمس الحاجة اليه في ذلك الوقت وهو طالب في الصف الخامس/ كلية طب الموصل، وذكر لي بأن والده وعلى الرغم من معرفته حقيقة مرضه ونهايته القريبة الا انه لم يظهر ذلك امام عائلته ولا امام اصدقائه ومحبيه الذين كانوا يتوافدون اليه في ايامه الأخيرة قبيل سفره إلى الأردن. كان رحمه الله يستقبل زواره واصدقاءه وطلابه ومحبيه ويودعهم برحابة صدر وابتسامة وكانه مسافر وليس مودع! أي نوع من الرجال هذا! واي ارادة يمتلك!
يمتلك المغفور له كنزاً واسعاً من المعارف والأصدقاء وغالبيتهم من طلابه، فأينما تذهب تجد له معارف، ومن الجدير بالذكر بعد مرضه الأخير سافر الى الأردن بتاريخ 17/5/1995م للعلاج، ودخل مستشفى الحسين الطبي ومكث فيها (45) يوماً. لقد حظي في مستشفى الحسين الطبي برعاية وحسن اهتمام من قبل ادارة المستشفى والاطباء؛ حيث غالبيتهم من طلابه ويحبونه ويعتزون به، وعاملوه بمحبة وإخلاص على أمل تسديد جزء من الدين الذي في رقابهم، يا له من وفاء! لقد زرته خلال تلك الفترة، وقضيت معه يوما كاملا في المستشفى، كانت معنوياته عالية جداً وهو الطبيب الذي يدرك خطورة مرضه ولكنه كان مؤمنا بقضاء الله وقدره محتسباً صابراً. ثم سافر الى أبردين في اسكتلندا لأستكمال العلاج حتى التحق بالرفيق الأعلى يوم الأثنين الموافق 17 تموز 1995م، ونقلت جثمانه إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه الموصل ليوارى الثرى يوم الأثنين الموافق 24 تموز 1995م وهو نفس تاريخ ميلاده، يالها من مصادفة غريبة! . الف رحمة على روحه الطاهرة ومنزلته عليين بإذن الله.
وأخيرا فقد اعلمني نجله الأصغر الدكتور فارس الملاح، أن والده (رحمه الله) كان لديه سجل لتدوين ملاحظاته اليومية التي لا زالت العائلة تحتفظ به! وبعد وفاته وجدوا أن آخر عبارة كتبها بخط يده هي:
من لم يمت بالسيف مات بغيره......تعددت الأسباب والموت واحد
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز
الشماس يوسف حودي


الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Usuuus10
الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  8-steps1a

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Hodourالطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  13689091461372الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  1437838906271الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  12الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  695930gsw_D878_L

الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7018
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان

الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Empty
مُساهمةموضوع: رد: الطبيب الجراح زكي الملاح ابن محلتي ومدينتي    الطبيب الجراح زكي  الملاح  ابن محلتي ومدينتي  Icon_minitime1السبت 6 أبريل 2013 - 21:55


الاخ ابوفرات العزيز ـ ذكرت بان يحيئ زكي الملاح تسلم الجائزة عن والده ، وكان يحيئ في دار جده واسمه يحيئ الملاح ودارهم في حي الملاح وهو ملاصق لحي الثقافة ، وكان جدهم باع لنا ارض دارنا في حي الملاح بسعر دينار و 150 فلسا للمتر 2 ألواحد وهو أقل ب 100 فلس من السعر الحقيقي ، لكي يشجع على شراء اراضيه لان المرحوم والدي كان بناء ، وفعلا بنينا الدار عام 1959 وحال تسلمنا الارض وافراغها بألطابو ، ولم يسكن المنطقة ذلك الوقت اكثر من
10
عوائل .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الطبيب الجراح زكي الملاح ابن محلتي ومدينتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى شخصيات عرفتهـا I have known figures a forum-
انتقل الى: