البيت الآرامي العراقي

مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Welcome2
مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 مذبحة حفرت ذكراها في القلوب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
siryany
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
avatar

مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Usuuus10
مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  8-steps1a
الدولة : الدانمرك
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8408
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 13/09/2012
الابراج : الجوزاء

مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Empty
مُساهمةموضوع: مذبحة حفرت ذكراها في القلوب    مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Icon_minitime12012-10-27, 5:45 pm











مذبحة حفرت ذكراها في القلوب


د.كتور: على الخالدي

في 31 من تشرين اﻷول قبل عامين , إقتحمت مجموعة إرهابية كنيسة سيدة النجاة بالكرادة ببغداد


وقامت بإطلاق النار على من كان في الكنيسة من المؤمنون اﻷبرياء المجردين من وسائل الدفاع حتى عن نفسهم , سوى اعتصامهم بحبل اﻹيمان , بينما حمل المجرمون أدوات القتل التي فتكوا بها ارواح المصلين , في قداس يوم اﻷحد الذي به يتضرع مسيحيو العالم الى الرب من أجل أن تعم المحبة والسلام بين الناس . ولا يغفل مسيحيو العراق من الكلدان والسريان واﻵشورين الى ان يطلبوا من المخلص أن ينشر اﻷمن واﻹستقرار في ربوع الوطن , و ان يزرع المحبة والوئام بين كافة مكوناته لكي يواصلوا العيش في ارض أجدادهم , وليستمر الحفاظ على تراثهم الموروث (مفخرة العراق حضاريا ) بإحترام ومودة .
ففي وضح النهار خططت قوى التشدد الاسلامي ليكون التوقيت مع دعوات المصلين وإبتهالاتهم الى الرب ليحفظ العراق ويصون شعبه من أي مكروه , داعين الى المحبة والتآخي بين طوائفه وافراده والغفران لمن يسيء اليهم . إلا أن الحقد الدفين للمتشددين اﻹسلاميين , لن ُيخمد بل تصاعد واستعر , في أجواء الانفلات منذ سقوط الدكتاتورية , كَثُرت الاعمال الارهابية التي طالت ابناء شعبنا من السكان اﻷصلين لوادي الرافدين من معتنقي الديانة المسيحية والصابئة واليزيدين ومحاربتهم في أرزاقهم , وخلق كل ما من شأنه على اجبارهم على الهجرة وترك ارض أجدادهم وتراثهم الموروث وإلا التصفية الجسدية , فلم يعد أن يمر يوم إلا ونسمع تصفية جسدية لمجموعة أو لأحد من معتنقي تلك الديانات المزينة والمجملة لنسيج الشعب العراقي منذ تكوينه
لقد أستغرب العالم من دوافع هذا الهجوم على المؤمنين الذين منذ القدم نراهم قد ساهما بالدفاع عن حرية الوطن وكرامة اﻷنسان العراقي .في مختلف العهود صعدوا المشانق أو فارقوا الحياة تحت التعذيب فعانوا كبقية فئات من ظلم الحكام , واﻷنظمة الشمولية واﻷن ، وبعد التغيير لم يسلموا من حقد وظلم الذين يغيضهم تطلع الشعب العراقي الى الديمقراطية والحداثة والرقي اﻹجتماعي الذي تمنوا أن يعيشوه بعد تغييرالنظام , ومن يتصفح شهداء وثائق القوى الوطنية ومنها الحزب الشيوعي سَيَطلع على أسماء العشرات ممن إختلطت دمائهم بدماء معتنقي الديانات اﻷخرى في جنوب ووسط العراق وسفوح كردستان , هكذاة تقاسموا مع بقية فئات المجتمع العراقي الهموم واﻷحزان , لذا لا نستغرب أن تطالهم ايدي المجرمين من عتاة التطرف الديني وأن يشملهم التمييز المتعمد والتهميش المقصود في عراق المحاصصة الطائفية واﻹتنية .
لقد تطلعت جماهير شعبنا , وقواه الوطنية , الى أن تكون هذه الذكرى الاليمة (جريمة كنيسة سيدة النجاة ) محط اهتمام المسؤؤلين والاعلام على مختلف اﻷصعدة , فيعرضوا لنا ما تم أنجازه من صيانة للكنيسة وبقية الكنائس التي تعرضت ﻷعمال تخريبية , ويستعرضوا ما قدموه من دعم وتعويض لذوي الضحايا إسوة بمثل هكذا جرائم . لكن القائمين على موقع القرار كالعادة يصابون بداء فقدان الذاكرة عندما يتعلق اﻷمر بتحقيق ما وَعدوا به الشعب وبصورة خاصة مكوناته التي أعتبرت الحلقة الضعيفة في نسيج الشعب العراقي , و مما زاد الطين بلة , أن الاعلام الرسمي المسموع والمرئي , لم يخطر بباله ان يشير الى هذه الجريمة ويجعل منها مناسبة لتظافر الجهود , والتصدي للارهاب وحماية العراق منه , والدعوة للوقوف بحزم ضد من يريد تشويه نسيجه وإفراغه من مكوناته من الكلدانية والسريانية واﻵشورية , والصابئة المندائين واليزيدين وأن يرفع الغبن عنهم كعربون لتضحياتهم ولدماء شهدائهم التي أريقت من أجل اعلان شأن العراق ورفعته .
إن وراء عدم تنفيذ الوعو بما فيها قرارات البرلمان في جلسته في تشرين الثاني عام 2010 وراءه تعمد من قبل البعض من القائمين على الحكم بعدم قناعتهم أن للمسحيين حقوق مشروعة في الوطن وثروته , كفلها الدستور, إنما يخدم الجرائم ضدهم وأهداف من يقف وراءها
إن أماني شعبنا كما اشرنا في ما كتبناه سابقا لا يتم تحقيقها في اجواء الصراع السياسي المتصاعد بين الاحزاب السياسية وإنما عبر الجدية في تبني الشراكة اﻷجتماعية باشراك كافة مكونات الشعب العراقي على قدم المساوات وليس عبر اﻹصرار بالسير بنهج المحاصصة الطائفية واﻹتنية التي تهراء جلبابها و بلى فبانت عواراتها نتيجة الصراعات الداخلية بين اﻷحزاب الحاكمة وتدخلات الدول القريبة والبعيدة . وكما أشارت القوى الوطنية حاملة الهم العراقي والحريصة على إنعاش العملية السياسية التي تحتضر مسيرتها , أن هذا لن يتم الا عبر السعي الجاد الى عقد مؤتمر تأسيسي يشارك فيه كافة مكونات نسيج الشعب الشعب العراقي بعيدا عن التهميش واﻷستقواء بالمليليشيات , فهو السبيل الوحيد القادر على أن يعيد زرع الثقة بين اﻷطراف المتنازعة , و يؤدي الى معالجة الاوضاع البائسة التي يعاني منها الشعب ﻷنه سيتيح فرصة الاستفادة من كنز خبراتها العلمية والوطنية في عملية البناء وخدمة الشعب والوطن و تقويم العملية السياسية, ناهيكم الى انه سيسد كل الفراغات التي تنعش القوى الظلامية , فتصعد من مخططاتها الهادفة الى تشويه النسيج العراقي وضرب وحدته اﻷجتماعية ا
. ويبقى نداء الحرص على مكونات شعبنا بمختلف طوائفهم قائما , بإحترام عاداتهم وتقاليدهم ومصادر رزقهم ﻷنها الضامن لبقاء جمالية نسيج شعبنا الذي نفتخر به أمام اﻷمم
المجد والخلود لشهداء مجزرة كنيسة سيدة النجاة ,
الخزي والعار للقتلة اﻷوباش



http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,618715.0.html



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زائر
زائر
Anonymous


مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Empty
مُساهمةموضوع: رد: مذبحة حفرت ذكراها في القلوب    مذبحة حفرت ذكراها في القلوب  Icon_minitime12012-10-29, 11:22 am

تبا لعملاء ايران القتله

الرحمة والمغفرة لشهداء العراق الابرار

الاخ العزيز
جزاكم الله خيرا
وبارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مذبحة حفرت ذكراها في القلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: من نتاجات From Syriac Member outcomes :: منتدى شهداء كنيسة سيدة النجاة Martyrs Church of Our Lady of Deliverance Forum-
انتقل الى: