البيت الآرامي العراقي

نبذة عن تاريخ الاقصر Welcome2
نبذة عن تاريخ الاقصر 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 نبذة عن تاريخ الاقصر

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
Hanna Yonan
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
Hanna Yonan

نبذة عن تاريخ الاقصر Usuuus10
نبذة عن تاريخ الاقصر 8-steps1a
الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1829
تاريخ التسجيل : 07/02/2010
الابراج : السرطان

نبذة عن تاريخ الاقصر Empty
مُساهمةموضوع: نبذة عن تاريخ الاقصر   نبذة عن تاريخ الاقصر Icon_minitime12010-05-15, 1:44 pm

تعتبر جمهورية مصر العربية دولة غنية بالحضارات والآثار التاريخية وقد تكون الدولة الأولىالعالم التي تملك كنوزاً وآثاراً لا تقدر بثمن تمتد إلى ما قبل سبعة آلاف سنة مروراً بعصر الفراعنة واليونانيين والرومان والأقباط حتى عصرنا الحالي وهو تاريخ لا شك في أنه غني بكثير من علوم السابقين.
ويحق أن يطلق على مصر (أم الدنيا) نظراً لقيمتها التاريخية والعلمية بين دول العالم، ولن يسعنا استعراض تاريخ مصر بكامله ولكن سنكتفي بالتعرف على واحدة من أجمل المدن التاريخية المصرية وهي مدينة (الأقصر).
***
قيمتها التاريخية منذ العصور القديمة
لم تعرف هذه المدينة باسم الأقصر إلا مع الفتوحات الإسلامية، حيث كانت تسمى بعدة تسميات على مر العصور والحضارات المختلفة التي مرت عليها، ومنها (أيونو - شمع) أي مدينة الشمس الجنوبية تمييزاً لها عن مدينة الشمس الشمالية (عين شمس حاليا)، و(واست) بمعنى الصولجان علامة الحكم الملكي، و(نو آمون) وهو الاسم الذي ذكرت به في التوراة، ويعنى مدينة آمون، و(الأقصر) وجاءت هذه التسمية بعد الفتح الإسلامي لمصر عندما انبهر العرب بفخامة قصورها وشموخ صروحها، فأطلقوا عليها هذا الاسم وهو جمع كلمة (قصر).
وعلى الرغم من اختلاف التسميات فإن ذلك لم يفقدها مكانتها العالمية كواحدة من أكثر مدن العالم من حيث الثراء التراثي والثقافي.
وقد ذكرها الشاعر اليوناني هوميروس إذ قال عنها: (هناك في طيبة المصرية حيث تلمع أكوام الذهب، طيبة ذات المائة باب، حيث يمر في مشية عسكرية، أربعمائة من الرجال بخيلهم ومركباتهم، من كل باب من أبوابها الضخمة).
وهذا يدل على أنها منذ العصور القديمة كانت مدينة تجارية ومحط أنظار الدول الأخرى.
وكانت العاصمة الإدارية لمصر العليا في عهد الأسرة السادسة الفرعونية في الفترة ما بين (3000- 2100 ق.م).
ولم تتبوأ مكانتها الرفيعة التي عرفت عنها، إلا في أواخر القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد، عندما تمكن أمراء طيبة من توحيد البلاد من البحر الأبيض شمالاً حتى الشلال الأول جنوباً، وعندما تعرضت مصر لغزوات الهكسوس القادمين من الشمال.
ووحدت الأرضين، مصر العليا والسفلى، وانتقل بعدها مقر الحكم إلى طيبة وظل بها ما يزيد على الأربعة قرون من الزمان.
وظلت الأقصر قرية صغيرة تابعة لمدينة (قوص) عاصمة الصعيد بعد الفتح الإسلامي لمصر، ولم يتوقف العدوان والتخريب على تراثها إلا عندما جاء (نابليون بونابرت) فبهرته عظمة آثارها وسمو حضارتها وروعة عمارتها وفنونها، بعدما تمكن العالم الفرنسي (شامبليون) من فك طلاسم الكتابة الهيروغليفية - الكتابة النقشيه باللغة المصرية القديمة -، ومنذ تلك اللحظة اتجهت الأنظار إلى مدينة الأقصر، وسلطت الأضواء على معابدها الخربة، واستمرت الأقصر شامخة بالرغم من الحوادث التي تعرضت لها على مر التاريخ فأصبحت اليوم واحدة من المدن السياحية الكبرى في العالم.
***
ملامح التاريخ ونكهة التراث
طالما عرفت مدينة الأقصر بأنها أشبه بالمتحف المكشوف حيث لا يمكن أن تمعن النظر في أي اتجاه دون أن تلحظ لمسة تاريخية قيمة أو صرحاً تراثياً لجيوش وعصور قد مضت، وعلى الرغم من أنها تبعد عن القاهرة 620 كم جنوباً، فلا تزال تعد مخزن الحضارة المصرية القديمة وفيها أكثر من (800) منطقة ومزار اثري تضم أروع ما ورثته مصر من تراث إنساني.
وتنقسم الأقصر في الحقيقة إلى ثلاث مناطق فهناك مدينة الأقصر من الناحية الشرقية لنهر النيل، وبلدة كرنك التي تقع شمال الأقصر، ومدينة طيبة التي تقع في الناحية الغربية من نهر النيل ومقابلة لمدينة الأقصر وهي التي كان المصريون القدماء يطلقون عليها أسم (واست).
والسياحة لهذه المنطقة ليست بالشيء الجديد فقد عرفت بأنها مرتع للسياح منذ العصور اليونانية والرومانية التي شهدت وقتها إقبال جموع منهم إلى المنطقة لمشاهدة جماليات المنطقة المتخمة بالآثار القديمة.
وتوجد بالأقصر الآن ثلاثة طرق رئيسية هي شارع معبد الكرنك، وشارع الكورنيش، وشارع المحطة وتتفرع منها شبكة الطرق لنواحي المدينة المختلفة، ويتفرع على جوانب هذه الطرق الكثير من المعالم الحضارية التي شيدتها المدينة لاستقبال السياح من مختلف أنحاء العالم فتجد محلات القهوة وأسواق كبرى تباع فيها التحف المنحوتة على الطريقة الفرعونية القديمة وبعض الأزياء المحلية لأهل المنطقة، ويبلغ التعداد السكاني للأقصر اليوم قرابة الـ150 ألف مواطن. كما يلاحظ أن المراكز الحكومية في المدينة قد شيدت على النهج الفرعوني كالبنك الوطني المصري، ومركز الشرطة، ومحطة سكة الحديد، وعلى ما يبدو أن سلطات المدينة لم ترد لهذه المدينة أن تفقد أصالتها وعراقتها الحضارية في ظل الثورة الحضارية الحاصلة في وقتنا هذا فأرادت الإبقاء على عراقة الماضي ومزجه مع التطور الحضاري في صورة عناق جميلة تسحر الأنظار.
***
الأقصر ملتقى الحضارات
وأنت تجوب شوارع الأقصر سيستوقفك أهم المنشآت التاريخية فيها وهو معبد الأقصر الذي شيده امينوفيس الثالث، وهو مثال حي على ثقافات الشعوب السابقة، ومنه إلى الجنوب سيستوقفك معبد تاريخي آخر وهو معبد الكرنّك والطريق المؤدية إليه مرصوفة بأحجار بديعة وعلى جوانب هذا الطريق توجد تماثيل مصغرة لأبو الهول لتدخلك جو الحضارة الفرعونية القديمة وكأنما تعاصرها في عهدها القديم.
كما أن هناك الكثير من المعابد المختلفة والمتاحف الغنية بالآثار القديمة فعلى سبيل المثال هناك متحف المدينة ومقابر وادي الملوك والملكات والمعابد الجنائزية، ومقابر الأشراف وغيرها من الآثار الخالدة.
وكانت الأقصر قد شهدت اهتماماً كبيراً بترميم آثارها ومتاحفها خلال السنوات الماضية، حيث تم افتتاح الطابق الثالث لمعبد الملكة حتشبسوت للمرة الأولى بعد ترميمه، كما يجري الانتهاء من ترميم مقبرة حور محب أكبر وأهم مقابر وادي الملوك، إضافة إلى تركيب بوابات إلكترونية لجميع المواقع الأثرية المفتوحة لتأمينها ضد السرقة.
فالأقصر تجذب الشريحة الأكبر من السياحة الأجنبية الوافدة إلى مصر، وعلى رأسها السياح الإيطاليون والألمان والإنجليز، كما تجذب أعداداً كبيرة من المثقفين والفنانين والمهتمين بلمسات أعمالهم الفنية، من لوحات وتماثيل جمالية وفنية، على طول مسار مرور السياح،وتم تجميل 18 ميداناً، من خلال 18 عملاً فنياً تجمع بين الفن المصري القديم وفنون مصر المعاصرة، وإعادة تأهيل منطقة كورنيش النيل وإضاءتها بما يتناسب وطبيعة الأقصر، وذلك بالتعاون مع وزارة السياحة والمجلس الأعلى للآثار.
هذه المدينة التاريخية بآثارها والغنية بكنوزها التي امتدت من أوروبا وصولاً لعصر الفراعنة، مدينة تستحق بحق الزيارة فالتعانق الحار بين الماضي والحاضر الذي يتضح من خلال صروحها ومبانيها المختلفة يعد حلقة الوصل بين المجتمعات السابقة واللاحقة التي ما زالت على وجه هذه البسيطة وعلى الرغم من صغرها لكنها بثرائها التاريخي الثقافي أسرت ألباب العالم أجمع وصنعت لنفسها مكاناً في قلوب الزوار. للمزيد زورو البوابة الالكترونية[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Carolin Maya
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة
Carolin Maya

نبذة عن تاريخ الاقصر Usuuus10
نبذة عن تاريخ الاقصر 8-steps1a
الدولة : المانيا
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 2111
مزاجي : فرحان
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
الابراج : السمك

نبذة عن تاريخ الاقصر Empty
مُساهمةموضوع: رد: نبذة عن تاريخ الاقصر   نبذة عن تاريخ الاقصر Icon_minitime12010-05-15, 2:19 pm



العم حنا يونان المحترم





تعيش وتسلم لرفدنا دائما ما هو مهم وشيق وذو فائدة

الرب يسوع يرعاك ودمت بحمايته دوما





تحياتي وتقديري

وتحياتي الخاصة للعمة أم لؤي العزيزة







المحبة لكم دوما

كارولين ميا







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبذة عن تاريخ الاقصر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى القارات والبلدان والمدن Forum of continents & countries-
انتقل الى: