البيت الآرامي العراقي

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  Welcome2
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
siryany
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
avatar

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  Usuuus10
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  8-steps1a
الدولة : الدانمرك
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8408
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 13/09/2012
الابراج : الجوزاء

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  Empty
مُساهمةموضوع: الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6    الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6  Icon_minitime12013-03-12, 12:07 pm




الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو6










حقائق ساعات
الاختطاف لليوم الرابع والخامس والسادس للمطران الجليل فرج رحو




فى عام 2008








فى صباح هذا اليوم
وبعد جهد جهيد للاتصال بالموصل وبغداد لمعرفة الموقف علمنا ان
الخاطفين اتصلوا صباح اليوم ليعلنوا شروطهم العدوانية اللثيمة
(سانقل الكلام الذى علمنا به من احد الاشخاص القريبين جدا من غرفة
العمليات التى شكلتها الكنيسة فى الموصل ومن بعض المقربين
بالتحقيق والتى سمعناها بعد الادعاء بالقاء القبض على احد
المجرمين الستة الذين اختطفوا الشهيد المطران فرج رحو ونقلا
عنهم لذا اثتضى التنويه )




حيث اتصل احد المجرمين
القتلة عن طريق هاتف سيد شهداء الكنيسة فى العراق ليعلن
مطالبهم والتى كانت فى مجملها مطالب مادية بحتة حيث حددوا مبلغا من الالاف
المئولفة من الدولارات تدفع كشرط من شروط اطلاق سراح المطران واعطوا موعدا
بالاتصال مرة ثانية يوم الخميس القادم او الجمعة ظهرا وحسب
علمنا فان سيادة المطران شليمون وردونى وكما قيل لنا
رجاهم وتوسل اليهم ان يطلوا سراح المطران الجليل فرج رحو لكونه معتل
بالمرض وتوسل اليهم ان يسمع صوته ليتاكد من وجوده معهم .. الا انهم رفضوا
ذلك ووصل ان قال لهم بان يكون هو بديلا عن المطران اى
طلب منهم ان ياخذوه هو رهينة ... ويتركوا المطران فرج لمرضه .. وهذه الحادثة
تعطينا وتعلمنا القمة فى نكران الذات والشهادة والشهامة من اجل الاخرين التى
يتحلى بها رجال ديننا المسيحيين فى التضحية بانفسم من اجل غيرهم ...................
وهذا الموقف الذى سمعناه من التصرف الذى قام به مطراننا الجليل ..... شليمون
وردونى ابكانى جميعا وترك فى نفوس الجميع اثرا لن يعوضه اثر فى المحبة
والايثار والتضحية من اجل الغير .. الذي قام به هذا الرجل المؤمن
.......فبارك الله به وبامثاله من المؤمنين الذين يضحون بانفسهم من اجل
الاخرين ...ثم تم اعلامنا .. ان القائمين على غرفة العمليات في
الكنيسة طلبوا من الخاطفين ان يعطوهم اى مؤشرات تؤيد وجود الشهيد المطران لديهم ..
ومع تكرار المجرمين القتلة بمطلبهم من المال اجابهم المتحدث ان المال لا
نفكر به وما هى قيمته الان ............ وما يهمنا هو المطران فرج رحو ..ثم
طلبوا ان يسمعوهم صوته وطلبوا اعطائهم ا دلائل تؤكد
وجودالمطران لديهم ... ورد الخاطفون انهم يرفضون ان يتكلم الشهيد مع احد
ولكنهم يعطون بعض واحدى العلامات الفارقة بانه لديهم. وهى ما يلى ..
...... ان رجله اليسرى مصابة اصابة قديمة وتحوى قطعة حديدية تم وضعها
له سابقا من اثر حادث اصطدام حدث للشهيد وهو فى طريقة من الموصل الى بغداد
قبل عدد من السنوات مما حدى بالاطباء فى حينة من وضع ما يسمى بالطب
كلبس لمعالجة التكسرات فى العظم ... وهذا فعلا موجود فى ساق المطران الشهيد
.. وعندما اعلنوا ذلك تاكد بالدليل على وجود الشهيد المطران بيد
هؤلاء.......؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ .. وعندما سمعنا هذا الكلام الحقيقة كنا انا
والشقيق الاخر للمطران عبد السلام وعوائلنا نفكر .. كيف وصلوا
الى رجله اليسرى بالمنطقة العلوية ؟؟؟؟؟؟؟؟ ولماذا كشفوا جسمه ؟؟؟؟؟ وكيف ؟؟ وماذا
.... ولماذا .. الى اخره من اسئلة ؟ واخذ كل منا يفكر بطريقته الخاصة ... ولا يبوح
بما يفكر به خوفا من وصولنا الى طريق مسدود لا سامح الله .الطريق الذي نكون قد
خسرنا المطران الجليل .... ثم قلنا من الممكن ان يكون المطران الشهيد
مصاب اثناء الاختطاف وجلبوا له طبيب ما او معالج ليعالجه..... من
الاصابة واكتشفوا الاصابة القديمة فى رجله اليسرى... وبدانا
نصلى الى الرب ليحفظه وان يكون الرب فى عونه من هذه المحنة التى حلت بنا وبه
وبشعبنا المسيحى .... ودعونا الى الرب ان يفرج الله عنه وهو بسلام ... وكان
معنا كل الخيرين من العراقيين الشرفاء الذين احاطونا بالمحبة للشهيد
واحاطونا بالحنان والصلوات وابدى العديد استعدادهم بان
يقدموا ما يستطيعون فى اطلاق سراح المطران الشهيد من مال .... ولم
يتركنا الاصدقاء والاعزاء والاحباب والاقرباء لحظة وانما كان الجميع حولنا ومعنا
فى هذه المحنة ... وايضا فى هذا اليوم صباحا اليوم الرابع للاختطاف عاد
سيدنا البطرياك عمانؤئيل دلى الى بغداد من عمان .. وعلمنا انه سيبذل الجهود فى
متابعة اطلاق سراح المطران الجليل وتمنينا ان تثمر جهود سيدنا
البطريارك على نتيجة ... حفظالله لنا المؤمنين جميعا ولجهودهم وانتهى اليوم
على الامل الجديد للغد الحزين...




اليوم الخامس للاختطاف



تعالت فى اليوم الخامس
للاختطاف الدعوات العالمية بدا من سيدنا البابا بيندكتوس والمطارنة
الاجلاء فى الفاتيكان والعالم اجمع .. وكذلك الحكومات الرسمية لاكثر دول
العالم بدا من رئيس البيت الابيض الذى جلب لنا هذا الاختطاف.....
وصولا الى القادة العظام فى العالم الغربى والشرقى وتعالت اصوات الاستنكار
فى جميع دول العلم وفي القدس نادى رجالها من مسيحيين ومسلمين باطلاق سراح
مطراننا الجليل بالاضافة المسيرات التى اقيمت في شمالنا الحبيب من جميع الطوائف
والاديان كذلك رجال الدين الكرام من اخواننا المسلمين في العراق بدا
من رجال الدين فى الموصل واربيل وصولا الى رجال الدين في النجف الاشرف
وكربلاء المقدسة والبصرة والرمادى والناصرية وجميع الاطياف من رجال
الدين اليزيدية والصابئة المندائيين بالاضافة الى منابت العراقين كردا وعربا
وتركمان وطوائف مختلفة جميعها تنادت بالاعلان عن استنكارها لهذا العمل
الجبان ... وبدات تنهال الاستنكارات على قناة عشتار الفضائية التى
كانت قد وظفت كل جهودها لهذا المصاب وكانت قناة
عشتار تعلن ساعة بساعة ودقيقة بدقيقة برقيات الشجب والاستنكار
من جميع الاجناس رجال دين ورجال سياسة وشيوخ عشائر كما بادر العديد من
السادة اعضاء البرلمان العراقي والسياسين العراقين وفي مقدمتهم رئيس
الجمهورية ورئيس الوزراء ورئيس اقليم كردستان بالاعراب عن الشجب والاستنكار
وبدات القداديس الدينية في جميع ارجاء المعمورة بالصلاة والتمني باعادة
المطران الجليل الى شعبه وكنيسته واهله ......




وقمنا نحن كعائلة بالاتصال
بمن نعرفهم من الوجهاء والساسة والشيوخ والمسؤلين لكي يبذلوا ما بوسعهم لاطلاق
سراح الرجل المؤمن بشعبه ووطنه ودينه والذى لم يالوا يوما جهدا لنصرة العراق
والعراقيين بجميع طوائفهم ومنابتهم .. والذى كان يوزع رغيف الخبز على المحتاجين
العراقيين بكل اديانهم وقومياتهم ولم يفرق يوما بين عراقي من
الكرد او العرب من المسيحي الى الصابئى الى المسلم الى اليزيدى ... ولهذا كان يقول
دائما .....
........نحن لا نريد ان نكون اعداء لاحد لاننا نحب الجميع ونحب العراق وطننا
واهلنا وارضنا ...




....... ولهذا
سمي شهيدنا بشهيد الوحدة الوطنية.........




كان شهيدنا قد تالم لما حدث
لشعبنا العراقي في الزنجيلي بعد التفجير الخبيث والمجرم لمنطقة
الزنجيلي وهب رحمه الله بتوزيع ما يستطيع على العوائل
المحتاجة في تلك المنطقة .. واذكر يوما عندما زارني في عمان اخبرني انه يوزع
المساعدات التي يستلمها على ابناء المحلة في الموصل دون معرفة القومية
والدين والمذهب وانما يوزع المساعدات لكل عراقي محتاج ...في هذا اليوم ....اليوم
الخامس للاختطاف اتصلنا بمطراننا الجليل سرهد جمو في اميركا وطلبنا منه ان يفعل ما
يستطيع لاجل اطلاق سراح مطراننا الجليل فرج رحو وكانت كلمات المطران الجليل سرهد
جمو بلسما على الجراح التى خففت من الامنا واعلمنا انه قد شمر عن نفسه
هو ومن بمعيته لغرض متابعة موضوع اطلاق سراح المطران وانه اقام
الصلوات واجرى التجمعات من اجل ذلك هكذا هم المؤمنين..المتالمين على
المصاب ... بارك الله بهذا الشيخ الجليل .. ثم اتصلنا بمطراننا الجليل
جبرائيل كساب مطراننا في استراليا وكان لموقف المطران المحب ذا القلب
الكبير المطران جبرائيل كساب دورا كبيرا عندما اعلمنى بالهاتف انه يهى الى مسيرة
كبرى للمطالبة باطلاق سراح مطراننا الجليل وانه اقام الصلوات ونشر الاعلانات
وفعل كل ما يستطيع لاعلام العالم بهذا المصاب وكانت كلماته
الابوية الصادقة المعبرة عن حبه للعراق والى مطراننا بلسما باردا على
جراحنا هكذا هم رجال ديننا المحبين ..حفظهم الله ورعاهم . وضعناهم في عيوننا
لهذه المواقف التي عبرت دائما عن التماسك الروحي والايماني
بينهم وبين ربهم وبين شعبهم .. حفظ الله هؤلاء المومنين..... وهكذا قضينا
يومنا بالاتصالات التي وددنا من خلالها ان يكون هنالك ضغطا
داخليا وخارجيا للوصول الى نتيجة في تخليص مطراننا الجليل من يد هؤلاء
...




اليوم السادس للاختطاف



صحى الجميع من اهل الشهيد
والمتواجدين في الموصل وبغداد وعمان والسويد صحوا جميعا صباحا وهم يطلبون
الى الرب ان يسمعوا خبرا علهم يعيدون البسمة الى الجميع .. اتصلنا
بالموصل بالاخ الكبير للشهيد السيد حميد رحو الذى كان ساهرا لا
يغمض له جفنا على فقدان شقيقه واعلمنا انهم جالسين قرب الهاتف اللعين
.. عله يرن لمعرفة الاخبار .. واعلمنا ان الجميع فى البطرياركية فى الموصل
ساهرون ويصلون ويناجون الرب ان يحفظ المطران فرج رحو وهم يبكون دما
ودمعا على فراق هذا المؤمن منذ سته ايام وينتظرون الفرج وفي
مقدمتهم المطران الجليل شليمون وردونى ومن بمعيته الذين اتمنى ان يسامحونى
لانى لم اتذكر اسماء الجميع منهم .... وقمنا اليوم بالاتصال بالممثل
البطرياركى فى الفاتيكان الاب المنسيونيور فيليب الذي وجدته
باكيا وعبرة الكلام في كلماته واضحة وتكلمت معه واعلمنى انهم فى
الفاتيكان بدا من سيدنا قداسة البابا بيندكتوس يبذلون قصارى
جهدهم في توظيف علاقاتهم بمن يعرفون في العراق وخارجه من اجل اطلاق سراح مطراننا
الجليل فرج رحو .. وسمعت منه كلاما من اعذب وارق الكلمات التي تقال عن شخص
مثل المطران الجليل فرج رحو ...والحقيقة ان كلمات المونسينيور فيليب لا تزال عالقة
في نفسي ... حيث عدد لي صفات شهيدنا واعلمني انه يبذل كل وقته وصلواته
وايمانه في متابعة اطلاق سراح المطران فرج والحقيقة اقولها انه ابكانى
من كلماته الحنونة ... حفظ الله هذا الخوري الجليل المونسينيور فيلب
وامثاله وبارك الله به لانه رجل دين شجاع ومؤمن صابر ....واعلمني انه
هو ايظا في اتصال دائم مع بغداد والموصل ...ولم يبقى الا ان ننتظر ما سيخبئه
لنا الغد من مفاجئات لان الغد هو موعد الاتصال الاخر
الذي اخبر فيه الخاطفون بانهم سيتصلون .... وسوف يسمحون ان يتكلم
المطران الجليل مع احد ما ..... وللغد لنا كلام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /6
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: من نتاجات From Syriac Member outcomes :: منتدى شهداء كنيسة سيدة النجاة Martyrs Church of Our Lady of Deliverance Forum-
انتقل الى: