البيت الآرامي العراقي

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Welcome2
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو / 8-8

اذهب الى الأسفل 
2 مشترك
كاتب الموضوعرسالة
siryany
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
avatar

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Usuuus10
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 8-steps1a
الدولة : الدانمرك
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8408
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 13/09/2012
الابراج : الجوزاء

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Empty
مُساهمةموضوع: الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو / 8-8   الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Icon_minitime12013-03-12, 12:24 pm








الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو 8-8/







الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Index.php?action=dlattach;topic=175198







الايام
8و9و10و11و12 من اختطاف المطران الجليل فرج رحو




في هذه
الأيام الخمسة




ومنها اليوم الثامن الذي مر علي محبي المطران الجليل وعلى محبي
وحدة العراق والعراقيين كان الجميع يتابع أخبار الاختطاف وكانت غرفة
عمليات الكنيسة مستمرة في حضورها الدائم في مقر البطريركية في الموصل
والجميع ينتظر الهاتف لكي يرن لمعرفة موقف الخاطفين ... حيث إن الاتصال
الأخير كان كما قلنا مفرحا ومبكيا بنفس الوقت .. ومع إصرار القائمين
على غرفة عمليات الكنيسة بضرورة التحدث إلى المطران الشهيد للتأكد
من وجوده .......... حيث كلما اتصل الخاطفون كان الشرط الأول والكلام
الأول لغرفة عمليات الكنيسة هو (نريد التحدث إلى المطران ) ؟؟؟؟؟؟
وكانت حجج الخاطفين عديدة لإبعاد التحدث مع المطران .. وكان هذا الموقف
يزيدنا خوفا من حدوث الغير متوقع.... وما هو اعظم ... بسبب عدم السماح للأشخاص
المسؤلين على الرد على اتصالات الخاطفين بالتحدث مع المطران الشهيد
وهذه كانت تزيد المخاوف من حدوث الأخطر والأعظم
..... وبدأت الإشاعات تنتشر هنا وهنالك من أن الشهيد المطران فرج رحو
قد تحدث مع العائلة أو مع غرفة عمليات الكنيسة وطلب منهم
عدم دفع الفدية ؟؟؟ وانتشرت هذه الكلمات بين أبناء شعبنا
العراقي وبين أبناء شعبنا المسيحي بالذات ........... وبدأت الاتصالات تنهال
علينا بدا من شقيق الشهيد الأكبر حميد والذي كان متواجدا في الموصل مع
زوجته رغم مرضه ومعاناته وكان يوميا يتواجد في البطريركية
لمعرفة الموقف من الأخبار عن شقيقه الأصغر وكان كلما انتهى اليوم عاد
إلى منطقة كرمليس لينام هنالك بانتظار اليوم الثاني للعودة إلى الموصل لمعرفة
الموقف ....... ....... وصولا إلى شقيقه الأصغر عبد
السلام المتواجد في عمان مع زوجته والذين كانوا يسهرون الليل مع
النهار لمتابعة الموقف مع الموصل وبغداد بالإضافة إلى أبناء
عمومته منهم في بغداد ومنهم في عمان بالإضافة إلى شقيقه الأخر زكي في
السويد الذي كان يبحث عن الخبر من هنا وهنالك ............. ولكي نعود إلى
القصة التي أثيرت بان الشهيد المطران اتصل بالعائلة ليعلمها انه ضد
دفع الفدية فلهذا الكلام قصة صغيرة سابقة وهي ؟؟؟؟؟؟؟؟ عند
اختطاف احد مطارنة الموصل وهو المطران جرجس القس موسى ... ,,,,, قبل
اختطاف مطراننا الجليل بفترة ليست بالقصيرة .. طلب الخاطفون في حينها
مبلغا من المال لقاء إطلاق سراح المطران المخطوف وقيل قي حينها انه فعلا تم
دفع الفدية وأطلق سراح المطران .؟؟؟؟؟؟.. ثم قيل ان المطران جرجس القس
موسى .. اطلق سراحه بدون فدية .؟؟؟؟؟..وانهم اخطاوا في هدفهم عندما
اختطفوا المطران جرجس القس موسى ؟؟؟؟...والحقيقة لا زالت مبهمة بهذا
الموضوع .. ؟؟؟؟؟؟ هل تم دفع الفدية ... ام ان الخاطفون ... حوصروا من قبل
القوات الامنية ... مما حدى بهم اي الخاطفون لاطلاق سراح المطران جرجس .في
حينها ؟؟.. ام ان الخاطفون كانوا معروفين وارادوا تحقيق هدف
ما بالاختطاف .. ونفذو هدفهم ثم اطلقوا سراحه ..؟؟؟؟؟.. وهنالك
اقاويل عديدة لا مجال لذكرها الان ..حول هذا الموضوع .. نعود الى
موضوع شهيدنا المطران فرج رحو وقصة رفضه دفع الفدية حيث ...في
لقاء احتفالي للمؤمنين قي الموصل حضره مطراننا الجليل فرج
رحو مع مجموعة من
الكهنة والمطارنة تحدث مطراننا الجليل فرج رحو أمام الحضور الذي كان يحضره
ايضا الاب رغيد الذي تم اغتياله ايضا فيما بعد من قبل المجرمين ....حيث
انتقد المطران فرج رحو ... الخطف وأسلوب التعامل مع الاختطاف حيث قال
في حينه و كما أعلمني بزيارته الأخيرة إلى عمان وقال لي انه
تكلم بهذا اللقاء عن رفضه للانصياع إلى الخاطفين ورفضه قيام الكنيسة أو الآخرين
بدفع الفدية لإطلاق سراح أي مختطف لان هذا سيزيد الخاطفين إصرارا على
الاستمرار بهذا العمل وسيزيدهم مالا وامكانيات ... وبهذا سوف يستمرون
باختطاف المزيد من الكهنة ورجال الدين طمعا بالفدية والمال ....
وهذا سيعمل على تماديهم في استخدام هذا العمل الرخيص ... ولهذا
فهو يرفض أن يتم دفع أي فدية واعلم الكهنة والإباء بأنه
إذا تم اختطافه يوما ... ما ... فانه يرفض أن يتم دفع أي فدية
لإخراجه لأنه قد نذر نفسه للكنيسة والى الرب والسيد المسيح
والرب هو قادر على كل شي ...... هذا الذي قيل نقلا عنه .... وليس كما قيل
انه اتصل باهله اثناء الاختطاف ليبغلهم عدم الدفع .... وهذا يوضح
للجميع إن المطران الجليل فرج رحو لم يكن يوما خائفا أو مترددا في خدمة ربه ...
وإيمانه كان عظيما بالرب والسيد المسيح والوطن لأنه كان يقول ..
لنقف مرة واحدة بوجه هؤلاء الخاطفين ونقول لهم لا وألف لا .....
لا ندفع لكم شيئا .. عندها سيترك هؤلاء القتلة هذا الأسلوب الرخيص
في الابتزاز ..... علما إن مطراننا الجليل تعرض قبل فترة في نهاية عام
2007 إلى محاولة اختطاف في محلة المياسة عندما كان يريد
الخروج من محلة المياسة وهذه المحلة من المناطق التي عشنا فيها
جميعا عندما كنا صغارا بدار واحدة رقمها كان 133/5 المياسة المشهورة بضيق
المساحة وكانت السيارة قد دخلت إلى هذه المحلة بصورة معاكسة
لاختطاف المطران... من خلال وضعه في الصندوق الخلفي وتم فتح الصندوق الخلفي للسيارة
وإثناء خروج المطران الشهيد من كنيسة مسكنته في تلك المحلة ... تابعه احد
القتلة وبيده مسدس وطلب منه الدخول إلى السيارة وإلا افرغ المسدس
برأسه ... ولم يخف أو يرتجف أو ينهار هذا الشيخ الجليل وإنما تحدى هذا
القاتل واخبره بأعلى صوته انه يرفض الانصياع له وانه مستعد للموت ..
وفي هذا الإثناء خرج أبناء المحلة على الصوت للمطران الجليل وهرب
القتلة في حينه هكذا هو المؤمن لا يخاف من مجرمين قتلة
مأجورين.... هكذا كان المطران الجليل فرج رحو ... لا يتنازل عن إيمانه ولا يخيفه
احد... إلا مخافة الله .... وهذه الحادثة معروفه في الموصل .... وهكذا انتهى
اليوم الثامن وكلنا مشدودين الى شاشات التلفاز او الهاتف علنا نسمع خبرا من هنا
وهنالك ....




وفي اليوم التاسع من الاختطاف كنا متيقظين أكثر
من الأيام السابقة لهواجس غريبة كانت تعيش معنا جميعا وكنت في بعض
الأحيان اخفي تلك الهواجس التي كانت تأتيني من خلال بعض المعلومات التي استقيها من
خلال معرفتي بعدد لا باس به من الخيرين في بغداد او الموصل نتيجة المتابعة
التي كنت أقوم بها مع هؤلاء الخيرين في بغداد أو الموصل أو من
خلال شقيقي خليل الذي كان يعطيني بعض المؤشرات والتي كنت أخفيها على
الشقيق الأخر للمطران السيد عبد السلام لأني اعرف انه مريض وقد لا يتحمل
الصدمات ... وفي هذا اليوم اتصلت مع السيد يونادم كنا وكان لي حديث طويل معه
وتحدثنا عن التوقعات وأعلمني السيد يونادم انه يبذل جهودا ليل نهار لمتابعة الموضوع
مع أعلى المستويات في العراق وانه يتصل ويتابع ساعة بساعة كل
الأحداث المتعلقة بموضوع مطراننا الجليل وانه سوف لن يألوا جهدا ولا
سكينة إلا عندما يصل إلى نتيجة ما.... ليفرح بها شعبنا العراقي
بكل مكوناته حول مطراننا الجليل وشعبنا المسيحي ... وأقولها للتاريخ
إن هذا الرجل بذل ما بوسعه للبحث من خلال عدة منافذ عن مكان المطران
الشهيد ووضف كل علاقاته وقواعده للبحث عن الشهيد ومع أن الجهود
لم تثمر عن نتيجة إلى إن المواقف يجب أن تذكر للتاريخ فبارك الله بكل
الخيرين .... وفي هذا اليوم ايضا اتصلنا بالموصل وببعض القادة العسكريين
من الذين لنا علاقة معهم ومن الوطنيين ومن محبي العراق والعراقيين ..
واعلمونا ان هنالك بعض المؤشرات على وجود القتلة والمطران الشهيد في
منطقة ما وهم يخضعونها الى رقابتهم المستمرة وانهم
سيستمرون بالبحث والتطويق لحين العثور عليهم وعلى المطران الجليل ... ثم
قمنا بالاتصال باخوتنا من المسلمين ومن شيوخ اهل الموصل الكرام والذين
وجدناهم يبكون معنا ومتالمين مثلنا لان المطران كان صديقا لهم جميعا
.. كان اذا حدثت مشكلة بين افراد من عائلة مسيحيةفيما بينها .... او حتى عائلة
مسلمةفيما بينها يركض مسرعا في علاجها لان الجميع يحترمه ويسمعه ... بل كان العديد
من اخوتنا العراقيين من المسلمين في الموصل يلجاؤؤن اليه عند الحاجة
لمعالجة مشكلة ما او للتدخل لتصفية القلوب ... ولهذا الموضوع
قصة ... فعندما كان الشهيد المطران فرج رحو كاهنا في الموصل وقبل ان
يكون اسقفا عليها .. كانت العائلة تريده ان يكون قريبا منها في بغداد ... ولهذا
فقد قرر في حينه المرحوم البطرياك طيب الذكرمار روفائيل الاول
بيداويذ نقله الى بغداد ........ وبعد ان سمع ابناء الموصل خبر نقله الى
بغداد تم تشكيل وفدا من اخوتنا المسلمين من عشيرة ملا علو وعشائر اخرى ...
وتوجهوا الى بغدا للطلب من البطريارك الجليل مار روفائيل الاول
بيداويذ بالغاء هذا النقل .. لان الكاهن كما قالوا هم في حينه فرج
رحو هو علامة التوحد والمحبة والتازر في الموصل .. وعلى اثر ذلك تم الغاء
النقل وتم ابقاء الكاهن في حينه فرج رحو في الموصل نزولا عند رغبة
الاخوة في الوطن والمدينة المسلمين قبل المسيحيين.. هكذا كان الرجل محبوبا من قبل
الجميع .....وانتهى هذا اليوم بساعاته الثقيلة بالانتظار ليوم غدا عسى ان يكون لنا
خبرا سعيدا نسمعه لكي نطمئن على مطراننا .. مطران المحبة والسلام والتسامح







في اليوم العاشر صباحا صحونا على امل ان هنالك
اتصالا ما سنسمع من خلاله خبرا ما وبعد انتظار الى فترة
الظهيرة اتصلنا بالموصل لكى نستفهم الوضع وكان شقيق
المطران الاكبر حميد رحو على الطرف الاخر .. ونتيجة ما يعانيه الاخ الاكبر
من حزن والم لم نستطيع اكمال الحديث معه وتكلمنا مع زوجته التى
اعلمتنا انهم بانتظار الهاتف اليوم ثم عدنا بعد ساعتين واتصلنا
فرد علينا احد الكهنة في البطرياركية واعلمنا انهم استلموا اتصالا من
احد الخاطفين الذي اكد على ضرورة تهيئة المبلغ المطلوب .. وعندما طلبوا منه الحديث
مع الشهيد المطران سارع لاغلاق الهاتف ...... وهذه كانت الاشارة
الصعبة والمؤلمة لنا جميعا .. لماذا ولماذا لا يسمحون بالحديث اليه ؟؟؟؟؟؟؟
وكل منا وضع عشرات الاجوبة لهذا السؤال الذي كان يحير الجميع




ولم نستطيع ان نستمر بالحديث
مع الاب الكاهن لان عبرات صوته كانت تبكينا وتحزننا اكثر من الذي نحن فيه




واقولها للتاريخ اننا حاولنا
اكثر من مرة بل عشرات المرات ان نتصل بالبطرياركية في بغداد لمعرفة الموقف
والجهود التي يبذلونها الا اننا وللتاريخ نقولها وبكل شفافية
... لم نلقى اجابة . اما لعطل الهاتف ؟؟ او لعدم وجود احد ؟؟؟؟.. ولا نعرف ماذا
واين وكيف يتحركون وباي اتجاه ....لاننا كنا نعتقد ان المشاركة في موضوع التباحث
للوصول الى ضوء فى نهاية النفق ضرورية بالرغم من معرفتنا ان المطران الشهيد
هو ابن الكنيسة اولا و قبل ان يكون من عائلة رحو ...ولكن يبقى المطران
كونه ابنا من العائلة ...بغض النظر ان كان اخا اوشقيقا او ابن عم او خال
اوعم ...... وهذا مالم يفهمه البعض الذي لا مجال لذكرهم اليوم ......
وكان الاخ الشقيق سلام يهدي من روعتى ومن عصبيتى تجاه هذا
الموقف الذي كان يحزن في نفسي ....فبيتنا لا يجيبنا ونحن في
محنة ليس من المحن الاعتيادية .... ولا نعرف جميعا كيف نتصرف وماذا
نفعل ........ مع علمنا علم اليقين ان غرفة عمليات الكنيسة في الموصل مستنفرة
وتبذل الجهود وتعانى الامرين مثلنا ......... وفي هذا اليوم اتصلت بنا
عدد كبير من الجمعيات الانسانية وفي مقدمتهم الجمعية الاسبانية للسلام والمحبة
وبشخصها الاب انخل والذي اعلمنا مترجمه انهم مستعدون للعون لاي
شيى من اجل اطلاق سراح المطران الشهيد .... كما اتصل بنا الاب المونسينيور فيليب
من الفاتيكان ليعلمنا ما قام به ومن صوته المخنوق بالعبر وجدناه
متالم وكذلك اتصل بنا مجموعة من السفراء الاجانب وفي مقدمتهم السفير
البرازيلى المعين في العراق
وكذلك السفارة الفرنسية ...وابدوا المهم
...بشكل لا يمكن ان نصفه الان ...... ومر اليوم هذا صعبا كباقي الايام العشرة
الماضية ......




وفي اليوم الحادي عشرة لم نسمع الا.... الاخبار العامة التي
تاتينا من خلال علاقاتنا بالاشخاص ان كانوا في الموصل او بغداد وقمنا
بمجموعة اتصالات ببعض القادة الذين اعلمونا في السابق ان
المنطقة التي يتواجد فيها الشهيد والخاطفين تحت مراقبتهم
...عادوا و اعلمونا اليوم انهم فشلوا في التاكيد والتحديد
للمكان وانهم بصدد تكثيف البحث والتحري ... وفي هذا اليوم ايضا
اعلن القائد العسكري للموصل وعلى ما اعتقد اسمه رياض انه يعمل
بجد للبحث عن المطران وانه مستنفر قواته للبحث عنه .... واليوم
نقول ان السيارات التي اختطفت الشهيد وامام .. مراى ومسمع العشرات من
الناس وفي شارع عام ؟؟؟؟ ... وقرب مقرات حكومية واخرى .؟؟؟؟؟؟. وجميع
المقرات تحوي حمايات .؟؟؟. وعند الاختطاف تم اطلاق نار كثيف .. وقتل واستشهد
ثلاثة اشخاص المرافقين للمطران الجليل رحمهم الله واسكنهم جناته ...ومع هذا الدوي
للرصاص الكثيف وحركة السيارات .؟؟؟... الم يكن هنالك شخص
ما قد لمح بعينيه نوع السيارات ؟؟؟؟؟ الم يكن من السهل معرفة
اتجاه السيارات بعد الاختطاف ؟؟؟؟؟ الم تستغرق العملية دقائق ؟؟؟؟؟... لكي
يمكن لمن حول المكان من معرفة ماذا يحدث ....؟؟؟ تسائلات عديدة وعشرات
من التسائلات طرحناها .. على انفسنا هذا اليوم... اليوم الحادي عشرة
من الاختطاف ولم نجد اجابة لها ... وبقي الحال كما هو عليه منذ اليوم الاول
للاختطاف ... وبقيت الحسرات .. وبقى كل شعبنا المسيحي مشدودا الى القنوات
التلفزيونية وبالاخص عشتار التي لم تنقطع طوال هذه الايام عن نقل النداءات
والاستنكارات وانتهى اليوم بازعج من الامس...




اليوم الثاني عشرة من الاختطاف كنا جميعا نصلي الى الرب
ان يعيد مطراننا الى كنيسته وشعبه واهله ومعارفه واصدقائه ... وقمنا كعادتنا
بالاتصال اولا بالموصل ومن ثم مع بغداد ... وعلمنا انه ظهر هذا اليوم اتصل
الخاطفون هاتفيا باحد الكهنة وسال سوالا واحدا ... هل جهزتم
المبلغ الذي اعلمناكم به .؟؟؟؟.. وكان الجواب للطرف الاخر ..هل يمكن ان
نتكلم مع المطران فرج ..؟؟؟؟. لكي نجيبكم على سوالكم ..؟؟؟؟. فقال المتحدث
من الخاطفين .. جهزوا المبلغ .... واغلق الهاتف ... وهنا بعد ان عرفنا
هذا الكلام .. الحقيقة واقولها للتاريخ .. انى شخصيا بدات افقد الامل
بامكانية عودة مطراننا الجليل الينا سالما .. .. واحسست احساسا غريبا بهذا
اليوم .بعدم الراحة بعد سماعي هذا الكلام .. واتصلت باخي في بغداد الذي كانت
احاسيسه تشابه ما احس به ... ولكن لم استطيع المجاهرة بذلك وابقيت
بصيص الامل .. واستلمت اتصالا من احد الاخوة في اميركا وهو السيد وسام
.. وكان يسالني عن الموقف واعلمته اني بدات افقد الامل بعودة المطران
سالما الى بيته في الكنيسة والى اهله وشعبه ......




ولم ننام جميعا تلك
اليلة وبقينا ساهرون ننتظر ماذا سيخبي لنا اليوم الثالث عشرة
... وبالمناسبة فان مطراننا الشهيد تم الاعلان عن رسامته مطراننا
يوم 13-1-2001 حيث أُعلن عن اسماء مطارنة
جدد وكان من بينهم رئيس اساقفة
الموصل الاب فرج رحّو.....والذي استشهد يوم 13-3-2008....وهذه مصادفة
....ولنا لليومين الاخيرين حكاية ...وهي حكاية الاستشهاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام
Dr.Hannani Maya

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Usuuus10
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 8-steps1a
الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 53044
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : الأنترنيت والرياضة والكتابة والمطالعة

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Empty
مُساهمةموضوع: رد: الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو / 8-8   الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 Icon_minitime12013-03-12, 11:28 pm


تعـازي الى رؤساء الكنيسة والشعب وعائلات الشهداء الأبرار مثلث الرحمة مـار بولس فرج رحو ورفاق دربه فارس , سمير , ورامي بمنـاسبة مرور

خمس سنوات على اختطـافهم واستشهـادهم وانتقـالهم الى الأخدار السمـاوية في مدينة الموصل الحدبـاء .


بسم الثالوث الأقدس ... الآب ... والأبن ... والروح القدس ... الأله الواحد ... امين .


،، انـــا هو القيامة ... والحق ... والحياة ... من امن بي وان مــات فسيحيـــا ،،

غبطة مار لويس روفائيل ساكو الأول بطريرك بـابل على الكلدان في العالم الكلي الطوبى الجزيل الأحترام .

الأعزاء في ابرشية الموصل وتوابعهـا نيافة الحبر الجليل المطران أميل نونا والآبـاء الكهنة والشمامسة والرهبان والراهبـات والمؤمنين الأكارم المحترمون .

عائلات الشهداء الأبرار مـار بولس فرج رحو ورفاق دربه فارس , سمير , ورامي الكريمة المحترمة .

الاعزاء ابناء شعبنا المسيحي في العراق والمهجر المحترمون .

سلام من الله ورحمة ...

* المغروسون في بيت الرب يزهرون في ديــار الهنـــا *

* الشهداء بذار الحياة والأكرم منـــا جميعــــا *

خمس سنوات مضت على اختطـاف واستشهاد مثلث الرحمة نيـافة المطران الجليل مـار بولس فرج رحو ورفاق دربه فارس , سمير , ورامي وانتقالهم الى الأخدار السمـاوية .

سلام من الله ورحمة ...

الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 135722
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو /  8-8 13302147108


وبعد ...

بعد ايام قليلة ستمضي 5 سنوات بنهاراتها ولياليها الثقيلة على اختطـاف واستشهـاد شيخ الشهداء الأسقف الجليل مـار بولس فرج رحو ورفاق دربه فارس , سمير , ورامي ورحيلهم الى الاخدار السماوية ولكنهـا في حسابات الحزن والأسى هي سنوات طوال بالنسبة لعائلاتهم الكريمة ومحبيهم لأن كل شئ يخصهم في الكنيسة والبيت والمجتمع يذكرهم بهم ويجدد الحزن والألم في نفوسهم المتالمة اساسا بسبب رحيلهم المـأساوي المؤسف المبكر .
لقد رحلتم ايهـا الأعزاء بعد رحلة في الحياة لم تدم طويلا حافلة بالعطـاء ونيافتكم ورفاق دربكم تخدمون الرب في مذبحه المقدس وترعون خرافه المؤمنة خير رعـاية ، ورحيلكم هذا قد ترك في نفوس كل الذين عرفوكم عن كثب لوعة وفي قلوبهم غصة ، فكل مسافر يــا سيدنـا المبجل ويـا اعزائنـا مهمــا طال بعـاده لا بد وانه الى اهله يؤوب ، ومـا من غـائب عن بيته الا وساعة يحن اليه فيعود ... ولكن نيافتكم ومن معكم لم تعودوا ... ؟؟؟ وفضلتم البقاء حيث رحلتم .
كم انت قاس يـا موت لأنك تفرق بين الراعي الصالح ورعيته المؤمنة وبين الوالدين واولادهـما ، وبين الزوج وزوجته ، وبين الأخ واخيه واخته ، وبين الصديق وصديقه ، وبين الأستاذ وتلاميذه ، وبين الطبيب ومرضـاه ، وكم هي شديدة مرارة لحظات توديع الأحبة الوداع الأخير على الأهل والأصدقاء وخـاصة حينمـا يكونون رموزا كبيرة في الكنيسة والمجتمع وشهداء الأيمـان ، فلولا نعمتي الأيمان والصبر اللتين اسبغهمـا الرب على بني البشر لمـات الأنسان من كربه ، فصبرا .. صبرا يـا احباء فهذه ارادة الخالق العظيم ولا راد لأرادته عز وجل ، فناموا قريري العيون في مثواكم السرمدي وانتم في عليائكم فعائلاتكم ومحبيكم سيسدون الفراغ الذي تركتموه لأنهم قد تعلموا في مدرستكم الكبيرة ونهلوا الشئ الكثير من ايمانكم ومن حكمتكم ومن خصالكم الحميدة وشخصيتكم القوية وطيبتكم المتناهية ، رحمكم الله ايها الفقداء الغالين الأعزاء برحمته الواسعة واسكنكم في فردوسه السماوي مع الملائكة والقديسين والأبرار والصديقين والهم عائلاتكم الموقرة ومحبيكم الكرام جميل الصبر والسلوان ، واخيرا نطلب منه تعالى ان يكون هذا المصاب الأليم خاتمة احزانكم ، ودمتم برعايته الألهية .

شركاء احزانكم

حنـاني ميـــــا والعائلة

واسرة موقع

البيت الآرامي العراقي

ميونيخ ــ المـانيــــا


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشهيد المثلث الرحمات المطران بولص فرج رحو / 8-8
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: من نتاجات From Syriac Member outcomes :: منتدى شهداء كنيسة سيدة النجاة Martyrs Church of Our Lady of Deliverance Forum-
انتقل الى: