البيت الآرامي العراقي

بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Welcome2
بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة
البيت الارامي العراقي

بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Usuuus10
بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  8-steps1a
الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 10290
تاريخ التسجيل : 07/10/2009

بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Empty
مُساهمةموضوع: رد: بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين    بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Icon_minitime12013-03-24, 4:38 am

بعد غزو العراق عام 2003
إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين




بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Mar22_10

أحرار -

بعد غزو واحتلال العراق عام
2003 اكتمل تقريبا تدمير حضارة وادي الرافدين حين تعرض ما يقارب على 15 ألف موقع
أثري للسرقة والنهب والتدمير، بالإضافة إلى تعرض المتحف العراقي الوطني في بغداد
إلى أكبر عملية سرقة آثار في التاريخ.

في 'أور' المدينة السومرية
بتل المقير جنوب العراق، التي ولد بها الخليل إبراهيم أبو الأنبياء عام 2000ق.م.،
يوجد معبد 'الزقورة' الخاص بآلهة القمر كما جاء في الأساطير (الميثولوجيا)
السومرية.


بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين  Mar22_11

كانت بالمنطقة 16 مقبرة
ملكية شيدت من الطوب اللبن، جميعها تحولت إلى ثكنة عسكرية لتجوال الدبابات
والمدرعات بالقرب من الزقورة، مما جعل منها هدفا للقصف، والتدمير الذي لحق متحف
الناصرية، وهو من أهم الصروح الحضارية للمدينة.

ثكنة عسكرية

وثقت منظمة الأمم المتحدة
للتربية والعلوم والثقافة (يونسكو) في تقرير يقيم الأضرار في موقع بابل الأثري (أحد
عجائب الدنيا السبع)، استخدامه كقاعدة عسكرية لقوات التحالف من عام 2003 وحتى عام
2004، وهو ما يمثل تجاوزات اعتبرها تقرير المتحف البريطاني 'أشبه بإنشاء معسكر يحيط
بالهرم الأكبر في مصر أو بموقع ستونهينغ في بريطانيا العظمى'.

وجاء في التقرير أن أضرارا
كبيرة لحقت بالمدينة الأثرية بسبب أعمال الحفر والقطع والقشط والتسوية، كما أن
أبنية رئيسية تعرضت لأضرار 'تشمل بوابة عشتار وشارع الموكب'. الشارع الذي سار به
ملوك بابل وشعبها وكهنتها، سارت به أيضا الدبابات الأميركية التي دمرت أرضيته وهشمت
القطع الأثرية على جانبيه.

وتتمثل المشكلات المطروحة
بالتقرير في الإهمال وعدم توافر وسائل للصيانة. و'تظل الأبنية التي تم ترميمها في
بابل في حالة سيئة، وخاصة معبد ننماخ ومعبد نابوشخاري ومعبد عشتار والبيوت البابلية
والقصر الجنوبي للملك نبوخذ نصر، ومن الضروري بمكان إيلاء اهتمام لهذه الأبنية
بصورة عاجلة'.

علما بأن المواقع الأثرية
أماكن مقدسة في العالم تحظى بالاحترام، والحفاظ عليها أمر إنساني تقره قوانين الأمم
المتحدة ومنظمة اليونسكو التي تمنع أن يكون بالقرب من الموقع الأثري أي ثكنة
عسكرية، ويمنع أيضا ولمسافة بعيدة دخول أي سيارة صغيرة لحدود الموقع الأثري، أما
أجواء المدن الأثرية فهي محرمه أيضا وهناك قوانين دولية لمستوى الطيران والمرور في
أجوائها.

أكبر سرقة آثار في
التاريخ

أغلق المتحف العراقي سنة
2003 قبيل حرب الغزو، ووفقا للقوانين والمواثيق والمعاهدات الدولية كان من المفترض
أن تقوم سلطات الاحتلال الأميركي/البريطاني بحماية الآثار والمتاحف، لكنها لم تفعل
ما مكن اللصوص من نهب وتدمير الكثير من محتويات المتحف العراقي، وقد بلغت حصيلة
السرقة 11 ألف قطعة أثرية الكثير منها نادر جدا.

كانت في المتحف ما يقارب
220 ألف قطعة أثرية، سرق منها 15 ألفا ودمر ما صعب حمله، ولم يعد منها سوى 4000
قطعة فقط وما تبقى مجهول المصير حتى اللحظة.

جهود الاستعادة

وطالبت الحكومة العراقية في
مناسبات عدة المنظمات المدنية والدولية بإعادة الآثار العراقية المسروقة عند التعرف
عليها في أي مكان في العالم، إذ بادرت العديد من الدول بإعادة القطع الأثرية
المسروقة من العراق.

وبحسب أحد المسؤولين في
وزارة السياحة العراقية فإن سوريا كانت من أول تلك الدول، إذ أعادت 701 قطعة في
أبريل 2008، تلتها العديد من الدول العربية والأوربية، مضيفاً أن هذا التعاون ساهم
في عودة الآلاف من القطع المفقودة، كان آخرها في نهاية 2010، بعد أن تمت استعادة
1133 قطعة أثرية عن طريق الولايات المتحدة الأميركية وعلى مرحلتين، ضمت الأولى 633
قطعة، والثانية 500 قطعة.

وكانت هناك جهود شعبية
بذلها مواطنون عراقيون عن طريق شراء العديد من الآثار المسروقة، وإعادتها للمتحف
العراقي.

لكن ملف استعادة الآثار
يبقى شائكا، إذ أن من ضمن المسروقات كانت هناك سجلات توثق مواصفات القطع وتاريخها
وأسمائها، وبفقدانها تضيع إمكانية حصر ومعرفة ماهيتها، فيصبح من الصعب المطالبة بها
كاملة.

ahraraliraq.com
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعد غزو العراق عام 2003 إكتمل تدمير حضارة وادي الرافدين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى العراق أرض الحضارات Iraq the land of civilizations Forum-
انتقل الى: