البيت الآرامي العراقي

تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 Welcome2
تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 619888zqg202ssdr
البيت الآرامي العراقي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

البيت الآرامي العراقي

سياسي -ثقافي-أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةالتسجيلarakeyboardchald keyboardدخول

 

 تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
siryany
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً
avatar

تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 Usuuus10
تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 8-steps1a
الدولة : الدانمرك
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 8408
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 13/09/2012
الابراج : الجوزاء

تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 Empty
مُساهمةموضوع: تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014   تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 Icon_minitime12014-02-27, 9:57 am

تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 D4ps





تأملات روحية يومية

27 شباط 2014

تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014 Wy4b

«وَاخْتَارَ اللهُ ضُعَفَاءَ الْعَالَمِ لِيُخْزِيَ الأَقْوِيَاءَ» (كورنثوس الأولى 27:1)

عندما يصنع نجاراً قطعة أثاث جميلة من فضلات الخشب يكتسب مديحاً واستحساناً أكثر مما لو صنع تلك القطعة من أفضل المواد. وهكذا تَعظُم مهارة الله وقدرته عندما يستخدم أشياء ضعيفة لا قيمة لها ليقوم بعمل أمور مجيدة. فلا يعزو الناس النجاح للمواد الخام بل يكونوا مضطرين للاعتراف بأن الفضل يعود إلى الرب الذي يستحق التسبيح والمجد.

يعلّمنا سِفر القضاة المرة تلو المرة بأمثلة كثيرة كيف يستخدم الله ضعفاء العالم ليخزي كل ما هو قوي. فكان إهود رجل أعسر من سبط بنيامين. واليَد اليسرى في الكتاب المقدس تشير إلى الضعف. ومع هذا استطاع إهود أن يتغلب على عجلون ملك موآب ويكسب الراحة لبني إسرائيل لمدة ثمانين سنة (القضاة 12:3-30).
قاتَل شَمخر بن عناة، الفلسطينيين مستخدماً منخس البقر، واستطاع بهذا السلاح الغريب أن يقتل ستمائة من الفلسطينيين ويُنقذ بني إسرائيل (31:3). ومع أن دبورة كانت تنتمي إلى «الجنس اللطيف»، استطاعت بقوة الله أن تفوز بالنصر الكبير على الكنعانيين (قضاة 1:4 حتى 31:5). لا يمكن المقارنة بين جيش باراق المؤلّف من عشرة آلاف جندي وبين تسعمائة من المركبات الحديدية لسيسرا، ومع هذا كان النصر لباراق في ميدان القتال (قضاة 10:4، 13). وكذلك قامت ياعيل، عضواً آخر من «الجنس اللطيف» بقتل سيسرا بسلاح ما هو سلاح – بوتد خيمة (21:4). وتقول الترجمة السبعينية أنها أمسكت الوتد بيدها اليسرى. سار جدعون لمقاتلة المديانيين بجيش خفضه الله من 32000 جندي إلى 300 (قضاة 1:7-7). يصوّر جيشه على شكل رغيف من طحين الشعير. وبما أن هذا الخبز كان طعام الفقراء فتكون الصورة عبارة عن الفقر والضعف (13:7). وقد كانت أسلحة جدعون غير تقليدية مصنوعة من الجرار الخزفية والمشاعل والأبواق (10:7). وبدا وكأن هذه لا تكفي لضمان الغلبة فكان ينبغي أن تُكسر الجرار (19:7). قُضي على أبيمالك بحجر رحى أُلقي على رأسه من امرأة (53:9). كان المنقذ العسكري يحمل اسم تولع، الذي معناه دودة، لا يبشر بالخير (1:10). لا تحمل أم شمشون إسماً عندما نسمع عنها للمرة الأولى فكانت عاقر (2:13). وأخيراً قتل شمشون ألف فلسطينيا بفك حمار، سلاح غير فتاك (15:15).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تأملات روحية يومية/ 27 شباط 2014
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: من نتاجات From Syriac Member outcomes :: منتدى / القسم الديني FORUM / RELIGIONS DEPARTMENT-
انتقل الى: